أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الخميس الموافق 11 أغسطس 2022م    الكشف عن تخلي "نساء مُغتربين" عن أبنائهن ل"دار المايقوما"    الثروة الحيوانية: إنشاء مسلخ حديث بولاية النيل الأبيض    وفاة طفلين بربك بسبب انهيار منزل ومحلية ربك تقدم التعازى    "هجمت عليه واحتضنته".. معجبة تحرج كاظم الساهر على المسرح    بصمة علاء الدين وعقد الصيني وجنسية بيتر    ريال مدريد بطلا للسوبر الأوروبي بثنائية في شباك فرانكفورت    الغرفة القومية للمستوردين: إجرأءات تخليص الدقيق بميناء بورتسودتوقفت    وزيرة التجارة والتموين ونظيرتها المصرية تترأسان إجتماعات اللجنة التجارية المشتركة    حميدتي يعود إلى الخرطوم بعد قضاء (52) يوماً في دارفور    تعرف على التفاصيل .. وكيل اللاعب ل (باج نيوز): المحترف النيجيري توني إيدجو وقع رسميا لنادي كويتي    وصول (17) قاطرة جديدة لهيئة السكة حديد ببورتسودان    كاف يعلن إطلاق دوري السوبر الأفريقي رسميا في أغسطس 2023    صدام كومي يحرز الفضية في سباق (800)متر ويرفع علم السودان في بطولة التضامن    الغرايري: لم نصل لدرجة الكمال ونحتاج لبعض التدعيمات    ترامب: رفضتُ الإجابة عن أسئلة الادعاء العام    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    اثيوبيا تعتقل 70 معدناً سودانياً في بني شنقول وتبعدهم إلى السودان    فوائد مذهلة لتناول البابونج الساخن بانتظام.. تعرف عليها    البنك الزراعي السوداني يعلن فتح سقف التمويل للمزارعين بالقضارف    السودان..4 إصابات في الرأس واختناق بالغاز المسيل للدموع    الصحة: المطالبة بتدريب مرشدات التغذية على عوامل خطورة الامراض المزمنة    سعر الدولار في السودان اليوم الأربعاء 10 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    الحركة الشعبية جناح "عقار" كل الطرق تؤدي للانقسام    (5) علامات تدل على إصابتك بالزهايمر.. احذرها!    والي نهر النيل يطلع على الاستعدادات لعيد الجيش    شاهد بالصورة والفيديو.. فنانة سودانية شهيرة تضحك بسعادة أثناء وضع "النقطة" على رأسها وساخرون: (فعلا القروش اسمها الضحاكات وبتخلي الزول يضحك للضرس الأخير)    الموفق من جعل له وديعة عند الله    شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تغني وسط حراسة أمنية غير مسبوقة وتتعرض لموقف محرج بسبب (روج الشفايف)    سامسونغ تكشف النقاب عن أحدث هواتفها القابلة للطي في هذا التاريخ    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    لمزيد من الترتيبات.. تأجيل بطولة (الكاف) المدرسية وأربع ولايات تستضيفها    مواطنون بقرية العسل يشتكون من عدم توفر المياه    الاستئناف تؤيد السجن المؤبد لثلاثيني أُدين بالإتجار في (11) كيلو كوكايين    إدانة سيدة بمُحاولة تهريب ريالات سعودية للإمارات    تقليص ساعات حظر التجوال بالدمازين والروصيرص    سماعات ذكية تساعد على تشخيص 3 حالات شائعة للأذن    خالد بخيت: الهلال لم يجد صعوبة كبيرة في الوصول لمرحلة المجموعات ولدينا رؤية اذا اكتملت سنمضي إلى أبعد من مرحلة المجموعات    بعد تعطل خدماتها.. تويتر: أصلحنا المشكلة    شرطة الفاو تضبط شحنة مخدرات في طريقها للخرطوم    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    من بينها"حالة الاتصال".. الإعلان عن مزايا خصوصية جديدة في "واتساب"    إصدارة جديدة عن النخلة ودورها في التنمية الإقتصادية والاجتماعية    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    مداهمة مقرّ دونالد ترامب    الصحة الخرطوم :تدريب مرشدات التغذية على دليل المثقف الصحي للسكري    تناول هذه الفاكهة قبل كل وجبة ستخفض وزنك سنوياً    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    مجلس الشيوخ الأميركي يقر خطة بايدن للمناخ والصحة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي بمحنة ومحبة وإلفة    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    (اللول) تجمع الموسيقار الموصلي وشذى عبدالله    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    نمر يتفقد نزلاء ونزيلات سجن شالا الإتحادي بالفاشر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قصيدة روزمين وإنتفاضة الثالوث ... بقلم: الياقوت عبد الماجد "تميرة"
نشر في سودانيل يوم 10 - 10 - 2010

‏وقد سلا القلب عن سلمى وجارتها
وربما كنت أدعوه فيعصيني..
ما عذر مثلي في إستسلامه لهوى
يا حالة النقص ما بي حاجة بيني..
ما أنس لا أنسى إذ جاءت تعاتبني
فتانة اللحظ ذات الحاجب النوني..
يا بنت عشرين والأيام مقبلة
ماذا تريدين من موءود خمسين..؟
قد كان لي قبل اليوم فيك هوى
أطيعه و حديث ذو أفانين..
و لامني فيك و الأشجان زائدة
قوم وأحرى بهم أن لا يلوموني..
‏(محمد سعيد العباسي)
توصلت دراسة بريطانية اجرتها جمعية (بناندني) للرعاية الصحية ونشرتها هيئة الإذاعة البريطانية في موقعها على الإنترنت إلى: إن الذين تجاوزوا سن الخمسين هم أكثر إستمتاعا بحياتهم ويشاركون بحياة إجتماعية نشطة.
عندما أمعنت النظر إلى هذه الدراسة قفزت إلى ذاكرتي صورة الثالوث الكاتب الأديب (أسعد الطيب العباسي) والكاتب القدير زهير السراج والشاعر الرقيق الدكتور معز عمر بخيت فثلاثتهم قد تجاوز سن الخمسين وهم في قمة العطاء الإجتماعي والثقافي والأدبي ولكن ليس هذا الذي يربط بينهم في تداعيات هذا المقال فالرابط الذي أدهشني هو إحتفاؤهم الكبير في وقت واحد بالشاعرة (روزمين عثمان الصياد) وبقصيدتها الجهيرة (إلى رجل قرر أن يتقاعد عند الخمسين) والتي إبتدرتها بإعتراف صريح ومثير يفصح عن أنها تحب إبن الخمسين:
‏أقر وأعترف أنا الموقعة أدناه ذات الثلاثة والعشرين حزنا أني وبكامل قواي العقلية أحبك.
ثم تسير روزمين في شوط آخر من القصيدة التي هزت كيان الثالوث لتبد فيه فتنتها وطرائق عشقها ودروب هواها لهذا الخمسيني:
الأعشاب البيضاء على شعرك أعرفها واحدة واحدة..‏ وإلى أي الفصائل تنتمي.. وأدرك أنها لن يعود لها إخضرارها ولن تطرح برتقالا إلا بمشيئة يداي..‏ وبعض أخاديد هنا وهناك تدرك جيدا أنني الوحيدة التي تجيد الغوص فيها..‏ ثم تقول وقد إشتدت وتيرة عشقها:‏
وعيناك كما هما تمارسان اغتيالي صيف شتاء..‏
وكلما هربت منهما إلى مرآتي وجدتني لا أرى سواهما..‏
فكيف بربك تسكن كل المرايا و تطلب مني أن أخون المرايا..‏
وأنا التي لم تعلمني الحياة بعد كيف أخون..؟
ثم تجيئ روزمين إلى بيت قصيدها ومقطعه المزمجر لتنتشل به أحاسيس الثالوث الغائرة وترمي ببوحها بهم إلى شواطئ الآمال:‏
من قال إنه عند الخمسين لابد أن تستقيل الخيول عن الصهيل..؟
وأن يتقاعد النيل عن الفيضان..
لا تقل تعقلي وربك فأنا التي سأشعل الثورات التي في عينك آثرت أن تستكين..
وسأعيد إلى خيولك الحزينة سيرتها الأولى..
وكيف تجوب ميادين السبق..
قافزة فوق كل الحواجز كما مهر آمالي..
و كيف تعاود فن الصهيل..)
ثم تقول لتصيبهم بالجنون:
هل شربت يوما نبيذا عمره خمسين عام..؟
وهل تعقلت يومها..؟
أنا أعشق النبيذ المعتق و لا أجيد التعقل فلا تقل تعقلي..
ولكن قل زيدي جنونا..
وحينها ستدرك أن بين العقل والجنون مساحة طولها وعرضها جنون...
إنها قصيدة تنبئ عن موهبة كبيرة و من ينكر بعد هذي شاعرية روزمين فإنه قد أنكر في الشعر ما هو معلوم بالضرورة ومن لم تصل إلى أذنيه وقع حروفها فهو أصم ومن لم ينظر إلى سحر قوافيها فهو أعمى ومن لم يتذوق حلاوة شعرها فهو ذو فم مريض.
هذه القصيدة التي أتينا ببعض مقاطعها سبقت دراسة جمعية (بناندي) التي
أشرنا إليها في مبتدر هذا المقال ولا أدري هل كانت القصيدة نبوءة أدبية
مبكرة سبقت العلم أم أن تخصص الشاعرة الصيدلاني وإقترانها بطبيب أوحى لها بما أوحى.
ولنعود إلى الثالوث الذي أشعلت (روزمين) في قلوبهم الإنتفاضة وأحيت في نفوسهم الآمال لنرى كيف احتفوا بها و بشعرها وبقصيدتها إلى (رجل قرر أن يتقاعد عند الخمسين) وسنبدأ بالأستاذ أسعد لا لسبب إلا لأنه كان أول المحتفين بها كما قدمها للإعلام المحلي المقروء والمسموع والمرئي مهتبلا فرصة قدومها من مهجرها في آيرلندا فحياها بمقالة رصينة بعنوان (روزمين الصياد بلبل اليوم و شاعرة الغد) ضمها فيما بعد إلى كتابه القيم (شذور متفرقة حول الأدب) جاء في مقدمتها:
برزت مؤخرا الدكتورة السودانية (روزمين عثمان الصياد) بوجه شعري جذاب يحمل في ملامحه الجميلة لغة آسرة وأسلوبا رائقا وسهلا تفلت من ربقة التقليدية والأصالة ليسبح في بحر الجدة والجرأة متحصنا بأنوثة طاغية غير واجفة وغير راجفة وموسيقى تقفز بين الحرف والآخر دونما غموض أو هلامية بيد أنه ينفعل بالرمز والأسئلة الموحية.
ثم يقول الأستاذ أسعد في مقالته: قرأت لها عشر قصائد جاءت جميعها في حلل من حسن الصوغ وكأني بهن يلبسن سندسا أخضرا ويتهيأن لدخول جنة الشعر المبشرات بها ليمرحن في سدر مخضوض وطلح منضود ويتكئن على الأرائك.
أما عن القصيدة موضوع الحديث فقد قال أسعد:
ربما كانت شاعرتنا باعثة أمل في نفوس من يرعبهم مر السنوات، فهي لا تعترف ببكائية العمر والدنيا، ولكنها ترى أن الإقبال على الدنيا والعشق لا يقف العمر حائلا دونهما، وهذه المعاني وغيرها حملتها فريدتها التي جاءت تحت عنوان (إلى رجل قرر أن يتقاعد عند الخمسين).
أما ثاني الثالوث المنتفض الذي إحتفى ب (روزمين) وقصيدتها المتفجرة كان الكاتب الكبير زهير السراج صاحب العمود الصحفي المقروء (مناظير) والذي دبج فيه مقالات ثلاث متتابعات من أجل عيون قصيدة (روزمين) (إلى رجل قرر أن يتقاعد عند الخمسين) تاركا همه وإلتزامه في الكتابة السياسية والإجتماعية خلف ظهره إلى حين لنعرف أن له أيضا هما أدبيا يقول وهو يتنصص مطلع قصيدتها ليبين أي أثر غائر قد تركته هذه القصيدة في أعماقه:‎
‏أقر وأعترف وأنا بكامل قواي العقلية أن السودان يمكن أن يتسيد دولة
الشعر العربي في أقرب وقت أقرب مما يتصور أي شخص.
ثم يمضي السراج فيقول: فهي –أي روزمين- تمتلك كل أدوات الشعر والسحر ‎ والموسيقي والجاذبية والجرأة والافكار العبقرية التي تستطيع ترجمتها بسهولة شديدة إلى كلمات شديدة الأناقة و التوهج.
هذا ما قاله هذا الخمسيني عن شاعرتنا بنت العشرين أما عن قصيدتها المعنية فيقول:
إستمعوا إليها وهي تخاطب حبيبها إبن الخمسين:
أقر وأعترف أنا الموقعة أدناه ذات الثلاثة و العشرين حزنا إني و بكامل قواي العقلية أحبك.
ثم يتساءل السراج والدهشة تكاد تعصف به:
ما هذا الإبداع ياروزمين؟! ويقول و هو يحاول أن ينقل دهشته للمتلقي:
تامل كيف تجيد هذه المجنونة (التبضع) الشعري.
ثم يمضي في القصيدة و يعلق على مقطع منها بقوله:
الأعشاب البيضاء تعرفها واحدة واحدة وإلى أي نبات تنتمي وأن إخضرارها ولى ولن يعود ولن تطرح برتقالا إلا بمشيئة يدها التي تحمل هذا المبضع العبقري وتعرف كيف تجعل الشجرة اليابسة تطرح ثمارا؟! أهنالك تبضيع شعري أبدع من هذا؟!
ثم يقول السراج وقد إشتعل نارا وأخرج دخانا:
ثم نراها ونسمعها وهي تتمرد وتثور وتشعل النار في كل مكان فنهوي
إليها طوعا وإختيارا وبكامل جنوننا بعد أن جردتنا روزمين من كل ذرة عقل بجنونها و إبداعها الشعري:
وأنا التي سأعلم جيوشك كيف تنتصر..
وكيف تدخل المدينة التي على أسوارها إنتحرت جيوش النازية وهتلر..
وأنا التي سأنهمر شلالا على سفوحك التي تنكر أن النساء والعشق كما
الموت والحياة قضاء وقدر..
ثم يصرخ السراج كما يصرخ جندي في إحتفال النصر:
روزمين زيدي جنونا وولعي فينا زي ما عايزة..!.
ثم يمضي بدهشته متنقلا في حديقة قصيدتها ليشتم من زهرها أحلى الشذى ويقول وكأنها قد زرعت فيه هاتفا يحاكي صرخة أرخميدس:
أهنالك تبضع شعري أبدع من هذا..؟
حقا فقد بدا لي أن الدكتور زهير السراج فرحا وهو يستشرف ذلك الضوء الذي أشعلته روزمين في آخر نفقه.
‎ثم كان ثالثهم النطاسي البارع والشاعر الملهم معز عمر بخيت الذي جاء بوجدان مليئ بالإحتفاء والبهجة ومشاعر خمسينى تفيض بالرقة والفرحة
فينظر إلى روزمين وقصيدتها كما ينظر الرائي إلى منظر عجب يشجي الخلي ويروي غلة الصادي، فيقول:
لكن روزمين تسقط الأسى من عيون شاعر حزين وهي تردد في سحر يفوق السحر حسنا وضياء و وسامة:
الأعشاب البيضاء على شعرك أعرفها واحدة واحدة.. وإلى أي الفصائل النباتية تنتمي وأدرك أنه لن يعود إخضرارها ولن تطرح برتقالا إلا بمشيئة يداي.
ثم يتوغل معز ويقول بمزيد من الإحتفائية والفرح:
يا لروعة التعبير وجراءته ويا لشاعرة تنفخ في البحر روح الموج فتلتقيه الشواطئ راضية مرضية.. ولو كان البحر مداد حرفك يا روزمين لجف مداد عشقه قبل أن يخفق بوق الحنين ولأعدت بحرفك الأنيق للبحر شبابه وهو يزداد فحولة كلما هدته السنين عمرا مديدا وحلما ومحارة.
وكانت صرخة معز الأخيرة صرخة شعرية نشوى إرتفعت بها عقيرته وهي تمازج أناقة القافية والهوى لتعود للخيول صهيلها، يقول:
فتح النبيذ عروقه لهواك والكأس استوى..
والنشوة إسترقت هريق مواجعي وضياء حسنك قد روى..
إحساسه المجدول من وجد القصائد رونقا..
يا نجمة ملكت تباريح الزمان وما حوى..
لكم هي إنتفاضة رائعة لهذا الثالوث، ولكن ثم ماذا بعد الخمسين التي
أنقذتكم من هجيرها نسائم روزمين وندي دراسة جمعية (بناندي)؟ أم هل سترددون من بعد ما أنشده إسحق الموصلي من قبل:
لعمري لئن حلئت عن منهل الصبا
لقد كنت ورادا لمنهله العذب..
ليالي أمشي بين بردي لاهيا
أميس كغصن البانة الرطب..
سلام على سير القلاص مع الركب
ووصل الغواني والمدامة والشرب..
سلام إمرئ لم تبق منه بقية
سوى نظر العينين وشهوة القلب..!
أخيرا أقول إنه بقدر ما أعجبتني إنتفاضة الثالوث المنتشي قد اعجبتني قصيدة روزمين التي اضافت للعمر عمرا.. وللجميع التحية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.