قرار بتعيين لجنة تسيير لنادي الهلال برئاسة هشام حسن    زيادة أسعار الكهرباء في السودان ..تعرف على التعرفة الجديدة    وصول الدفعة الأولى من سماد اليوريا لمشروع الجزيرة    البرهان يُعلن التزامه ودعمه لعملية حوار سوداني شامل يضم القوى السياسية والمنظمات المجتمعية    أمم أفريقيا.. غامبيا تتأهل إلى ربع النهائي على حساب غينيا    السودان يدين الاعتداء الحوثي على دولة الامارات والمملكة العربية السعودية    الحريري يعلن "تعليق" نشاطه السياسي    كاف يؤكد استضافة استاد الهلال لمباريات مجموعات دوري الابطال    في لفتة بارعة.. ضابط مرور يكرّم "الحلنقي" أثناء معاملة ترخيص    شاهد بالفيدبو.. طالب سوداني يحوِّل مسار زفة التخرُيج ليفاجئ والده (الترزي) في مكان عمله بسوق أمدرمان    ضبط كميات من الأدوية المهربة والغير مسجلة    لجنة الأطباء: شهيد ثانٍ في مواكب 24 يناير    (271) حالة إصابة جديدة و(6) وفيات بكورونا    عاجل.. ضابطٌ في جيش بوركينا فاسو عبر التلفزيون المحلي: الجيش عَزَلَ الرئيس كابوري    السعودية تصدر قرارًا بشأن الإقامات وتأشيرات الخروج والعودة    قرار جديد لوزير المالية لتنظيم صادر الذهب و توزيع حصائل الصادر    ضبط كميات من الأدوية المهربة والغير مسجلة    جولة رابعة للتطعيم ضد فايروس كورونا بالنيل الابيض    انطلاق حملة التطعيم بلقاح كوفيد-19 بالولاية الشمالية    تأجيل مباراة المريخ والأهلي المصري    للمرة الثانية خلال أسبوع.. الحوثيون يستهدفون مواقع حساسة في الإمارات وقوات أميركية تحتمي بالملاجئ    بعد توقف لعام و نصف .. استئناف إنتاج أعمدة الكهرباء    مصادر رسمية: فولكر طلب أربعة أسابيع لإكمال المشاورات    انطلاق الحملة القومية للتطعيم ضد كوفيد 19 بكادوقلي    الفنان معاذ بن البادية طريح فراش المرض    مطلب الثورة السودانية.. المدنية وتكتيكات الانقلاب    لماذا حذر النبي من النوم وحيدا؟.. ل7 أسباب لا يعرفها الرجال والنساء    المريخ يقيل المدير الفني لفريق الكرة    خالد عمر: تعيين وزراء الحكومة (علوق شدة)    وزير الخارجية المكلف يلتقي السكرتير التنفيذي لمنظمة ( سيسا)    دراسة تكشف عن حاسة سادسة لدى البشر    الطاهر ساتي يكتب: انتاج وإهدار ..!!    حصة تدريبية قوية للشرطة ودامبا يركز على تجويد الأداء التكتيكي    النطق بالقرار في محاكمة متهم بالاستيلاء على أموال وزيرة سابقة    السعودية.. تعديلات مرتقبة على نظام الإقامة المميزة تتضمن ميزات وفئات جديدة.. وهذه أبرز محاوره    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة اليوم الاثنين 24 يناير 2022    المحكمة العُليا تلغي قرار لجنة التفكيك القاضي بإقالة (6) وكلاء نيابة    ترتيبات لتحديد سعر تأشيري للقمح    الموسيقار بشير عباس طريح الفراش بالعناية المكثفة    وجبة فسيخ تقتل مقرئا مصريا شهيرا وزوجته ونجله وتصيب 5 من أحفاده    بعد تجربة الزمالك ..أبو جريشة يشيد بالأداء ويخص الصيني وطيفور    فئات مخصصات الحكام فى الموسم الجديد    شاهد بالفيديو.. مُطرب سوداني صاعد يتصدر تريند "تيك توك" ويبهر منصات التواصل بأدائه الرائع    واقعة غريبة.. يحضران جثة مسن إلى مكتب البريد للحصول على معاش تقاعده    صلاح الدين عووضة يكتب : تمثال ملح!!    العلاقة بين القارئ والكاتب    السطو المسلح في العاصمة الخرطوم .. إلى أين يتجه المصير؟!    قرار قضائي جديد بحق رجل الأعمال المصري المتهم بابتزاز فتيات في دار الأيتام جنسيا    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية مصنفة من ضمن المطربات الملتزمات تتخلى عن حشمتها وتقدم فاصل من الرقص الفاضح بملابس ضيقة ومثيرة    السعودية.. السجن 5 سنوات لقاضٍ سابق اتهم بإقامة علاقات محرمة    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    مقتل ممثلة مشهورة على يد زوجها ورمي جثتها في كيس    شاهد بالفيديو: السودانية داليا حسن الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    مباحث ولاية الخرطوم تضبط شبكة إجرامية متخصصة في السطو    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قصيدة روزمين وإنتفاضة الثالوث ... بقلم: الياقوت عبد الماجد "تميرة"
نشر في سودانيل يوم 10 - 10 - 2010

‏وقد سلا القلب عن سلمى وجارتها
وربما كنت أدعوه فيعصيني..
ما عذر مثلي في إستسلامه لهوى
يا حالة النقص ما بي حاجة بيني..
ما أنس لا أنسى إذ جاءت تعاتبني
فتانة اللحظ ذات الحاجب النوني..
يا بنت عشرين والأيام مقبلة
ماذا تريدين من موءود خمسين..؟
قد كان لي قبل اليوم فيك هوى
أطيعه و حديث ذو أفانين..
و لامني فيك و الأشجان زائدة
قوم وأحرى بهم أن لا يلوموني..
‏(محمد سعيد العباسي)
توصلت دراسة بريطانية اجرتها جمعية (بناندني) للرعاية الصحية ونشرتها هيئة الإذاعة البريطانية في موقعها على الإنترنت إلى: إن الذين تجاوزوا سن الخمسين هم أكثر إستمتاعا بحياتهم ويشاركون بحياة إجتماعية نشطة.
عندما أمعنت النظر إلى هذه الدراسة قفزت إلى ذاكرتي صورة الثالوث الكاتب الأديب (أسعد الطيب العباسي) والكاتب القدير زهير السراج والشاعر الرقيق الدكتور معز عمر بخيت فثلاثتهم قد تجاوز سن الخمسين وهم في قمة العطاء الإجتماعي والثقافي والأدبي ولكن ليس هذا الذي يربط بينهم في تداعيات هذا المقال فالرابط الذي أدهشني هو إحتفاؤهم الكبير في وقت واحد بالشاعرة (روزمين عثمان الصياد) وبقصيدتها الجهيرة (إلى رجل قرر أن يتقاعد عند الخمسين) والتي إبتدرتها بإعتراف صريح ومثير يفصح عن أنها تحب إبن الخمسين:
‏أقر وأعترف أنا الموقعة أدناه ذات الثلاثة والعشرين حزنا أني وبكامل قواي العقلية أحبك.
ثم تسير روزمين في شوط آخر من القصيدة التي هزت كيان الثالوث لتبد فيه فتنتها وطرائق عشقها ودروب هواها لهذا الخمسيني:
الأعشاب البيضاء على شعرك أعرفها واحدة واحدة..‏ وإلى أي الفصائل تنتمي.. وأدرك أنها لن يعود لها إخضرارها ولن تطرح برتقالا إلا بمشيئة يداي..‏ وبعض أخاديد هنا وهناك تدرك جيدا أنني الوحيدة التي تجيد الغوص فيها..‏ ثم تقول وقد إشتدت وتيرة عشقها:‏
وعيناك كما هما تمارسان اغتيالي صيف شتاء..‏
وكلما هربت منهما إلى مرآتي وجدتني لا أرى سواهما..‏
فكيف بربك تسكن كل المرايا و تطلب مني أن أخون المرايا..‏
وأنا التي لم تعلمني الحياة بعد كيف أخون..؟
ثم تجيئ روزمين إلى بيت قصيدها ومقطعه المزمجر لتنتشل به أحاسيس الثالوث الغائرة وترمي ببوحها بهم إلى شواطئ الآمال:‏
من قال إنه عند الخمسين لابد أن تستقيل الخيول عن الصهيل..؟
وأن يتقاعد النيل عن الفيضان..
لا تقل تعقلي وربك فأنا التي سأشعل الثورات التي في عينك آثرت أن تستكين..
وسأعيد إلى خيولك الحزينة سيرتها الأولى..
وكيف تجوب ميادين السبق..
قافزة فوق كل الحواجز كما مهر آمالي..
و كيف تعاود فن الصهيل..)
ثم تقول لتصيبهم بالجنون:
هل شربت يوما نبيذا عمره خمسين عام..؟
وهل تعقلت يومها..؟
أنا أعشق النبيذ المعتق و لا أجيد التعقل فلا تقل تعقلي..
ولكن قل زيدي جنونا..
وحينها ستدرك أن بين العقل والجنون مساحة طولها وعرضها جنون...
إنها قصيدة تنبئ عن موهبة كبيرة و من ينكر بعد هذي شاعرية روزمين فإنه قد أنكر في الشعر ما هو معلوم بالضرورة ومن لم تصل إلى أذنيه وقع حروفها فهو أصم ومن لم ينظر إلى سحر قوافيها فهو أعمى ومن لم يتذوق حلاوة شعرها فهو ذو فم مريض.
هذه القصيدة التي أتينا ببعض مقاطعها سبقت دراسة جمعية (بناندي) التي
أشرنا إليها في مبتدر هذا المقال ولا أدري هل كانت القصيدة نبوءة أدبية
مبكرة سبقت العلم أم أن تخصص الشاعرة الصيدلاني وإقترانها بطبيب أوحى لها بما أوحى.
ولنعود إلى الثالوث الذي أشعلت (روزمين) في قلوبهم الإنتفاضة وأحيت في نفوسهم الآمال لنرى كيف احتفوا بها و بشعرها وبقصيدتها إلى (رجل قرر أن يتقاعد عند الخمسين) وسنبدأ بالأستاذ أسعد لا لسبب إلا لأنه كان أول المحتفين بها كما قدمها للإعلام المحلي المقروء والمسموع والمرئي مهتبلا فرصة قدومها من مهجرها في آيرلندا فحياها بمقالة رصينة بعنوان (روزمين الصياد بلبل اليوم و شاعرة الغد) ضمها فيما بعد إلى كتابه القيم (شذور متفرقة حول الأدب) جاء في مقدمتها:
برزت مؤخرا الدكتورة السودانية (روزمين عثمان الصياد) بوجه شعري جذاب يحمل في ملامحه الجميلة لغة آسرة وأسلوبا رائقا وسهلا تفلت من ربقة التقليدية والأصالة ليسبح في بحر الجدة والجرأة متحصنا بأنوثة طاغية غير واجفة وغير راجفة وموسيقى تقفز بين الحرف والآخر دونما غموض أو هلامية بيد أنه ينفعل بالرمز والأسئلة الموحية.
ثم يقول الأستاذ أسعد في مقالته: قرأت لها عشر قصائد جاءت جميعها في حلل من حسن الصوغ وكأني بهن يلبسن سندسا أخضرا ويتهيأن لدخول جنة الشعر المبشرات بها ليمرحن في سدر مخضوض وطلح منضود ويتكئن على الأرائك.
أما عن القصيدة موضوع الحديث فقد قال أسعد:
ربما كانت شاعرتنا باعثة أمل في نفوس من يرعبهم مر السنوات، فهي لا تعترف ببكائية العمر والدنيا، ولكنها ترى أن الإقبال على الدنيا والعشق لا يقف العمر حائلا دونهما، وهذه المعاني وغيرها حملتها فريدتها التي جاءت تحت عنوان (إلى رجل قرر أن يتقاعد عند الخمسين).
أما ثاني الثالوث المنتفض الذي إحتفى ب (روزمين) وقصيدتها المتفجرة كان الكاتب الكبير زهير السراج صاحب العمود الصحفي المقروء (مناظير) والذي دبج فيه مقالات ثلاث متتابعات من أجل عيون قصيدة (روزمين) (إلى رجل قرر أن يتقاعد عند الخمسين) تاركا همه وإلتزامه في الكتابة السياسية والإجتماعية خلف ظهره إلى حين لنعرف أن له أيضا هما أدبيا يقول وهو يتنصص مطلع قصيدتها ليبين أي أثر غائر قد تركته هذه القصيدة في أعماقه:‎
‏أقر وأعترف وأنا بكامل قواي العقلية أن السودان يمكن أن يتسيد دولة
الشعر العربي في أقرب وقت أقرب مما يتصور أي شخص.
ثم يمضي السراج فيقول: فهي –أي روزمين- تمتلك كل أدوات الشعر والسحر ‎ والموسيقي والجاذبية والجرأة والافكار العبقرية التي تستطيع ترجمتها بسهولة شديدة إلى كلمات شديدة الأناقة و التوهج.
هذا ما قاله هذا الخمسيني عن شاعرتنا بنت العشرين أما عن قصيدتها المعنية فيقول:
إستمعوا إليها وهي تخاطب حبيبها إبن الخمسين:
أقر وأعترف أنا الموقعة أدناه ذات الثلاثة و العشرين حزنا إني و بكامل قواي العقلية أحبك.
ثم يتساءل السراج والدهشة تكاد تعصف به:
ما هذا الإبداع ياروزمين؟! ويقول و هو يحاول أن ينقل دهشته للمتلقي:
تامل كيف تجيد هذه المجنونة (التبضع) الشعري.
ثم يمضي في القصيدة و يعلق على مقطع منها بقوله:
الأعشاب البيضاء تعرفها واحدة واحدة وإلى أي نبات تنتمي وأن إخضرارها ولى ولن يعود ولن تطرح برتقالا إلا بمشيئة يدها التي تحمل هذا المبضع العبقري وتعرف كيف تجعل الشجرة اليابسة تطرح ثمارا؟! أهنالك تبضيع شعري أبدع من هذا؟!
ثم يقول السراج وقد إشتعل نارا وأخرج دخانا:
ثم نراها ونسمعها وهي تتمرد وتثور وتشعل النار في كل مكان فنهوي
إليها طوعا وإختيارا وبكامل جنوننا بعد أن جردتنا روزمين من كل ذرة عقل بجنونها و إبداعها الشعري:
وأنا التي سأعلم جيوشك كيف تنتصر..
وكيف تدخل المدينة التي على أسوارها إنتحرت جيوش النازية وهتلر..
وأنا التي سأنهمر شلالا على سفوحك التي تنكر أن النساء والعشق كما
الموت والحياة قضاء وقدر..
ثم يصرخ السراج كما يصرخ جندي في إحتفال النصر:
روزمين زيدي جنونا وولعي فينا زي ما عايزة..!.
ثم يمضي بدهشته متنقلا في حديقة قصيدتها ليشتم من زهرها أحلى الشذى ويقول وكأنها قد زرعت فيه هاتفا يحاكي صرخة أرخميدس:
أهنالك تبضع شعري أبدع من هذا..؟
حقا فقد بدا لي أن الدكتور زهير السراج فرحا وهو يستشرف ذلك الضوء الذي أشعلته روزمين في آخر نفقه.
‎ثم كان ثالثهم النطاسي البارع والشاعر الملهم معز عمر بخيت الذي جاء بوجدان مليئ بالإحتفاء والبهجة ومشاعر خمسينى تفيض بالرقة والفرحة
فينظر إلى روزمين وقصيدتها كما ينظر الرائي إلى منظر عجب يشجي الخلي ويروي غلة الصادي، فيقول:
لكن روزمين تسقط الأسى من عيون شاعر حزين وهي تردد في سحر يفوق السحر حسنا وضياء و وسامة:
الأعشاب البيضاء على شعرك أعرفها واحدة واحدة.. وإلى أي الفصائل النباتية تنتمي وأدرك أنه لن يعود إخضرارها ولن تطرح برتقالا إلا بمشيئة يداي.
ثم يتوغل معز ويقول بمزيد من الإحتفائية والفرح:
يا لروعة التعبير وجراءته ويا لشاعرة تنفخ في البحر روح الموج فتلتقيه الشواطئ راضية مرضية.. ولو كان البحر مداد حرفك يا روزمين لجف مداد عشقه قبل أن يخفق بوق الحنين ولأعدت بحرفك الأنيق للبحر شبابه وهو يزداد فحولة كلما هدته السنين عمرا مديدا وحلما ومحارة.
وكانت صرخة معز الأخيرة صرخة شعرية نشوى إرتفعت بها عقيرته وهي تمازج أناقة القافية والهوى لتعود للخيول صهيلها، يقول:
فتح النبيذ عروقه لهواك والكأس استوى..
والنشوة إسترقت هريق مواجعي وضياء حسنك قد روى..
إحساسه المجدول من وجد القصائد رونقا..
يا نجمة ملكت تباريح الزمان وما حوى..
لكم هي إنتفاضة رائعة لهذا الثالوث، ولكن ثم ماذا بعد الخمسين التي
أنقذتكم من هجيرها نسائم روزمين وندي دراسة جمعية (بناندي)؟ أم هل سترددون من بعد ما أنشده إسحق الموصلي من قبل:
لعمري لئن حلئت عن منهل الصبا
لقد كنت ورادا لمنهله العذب..
ليالي أمشي بين بردي لاهيا
أميس كغصن البانة الرطب..
سلام على سير القلاص مع الركب
ووصل الغواني والمدامة والشرب..
سلام إمرئ لم تبق منه بقية
سوى نظر العينين وشهوة القلب..!
أخيرا أقول إنه بقدر ما أعجبتني إنتفاضة الثالوث المنتشي قد اعجبتني قصيدة روزمين التي اضافت للعمر عمرا.. وللجميع التحية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.