أسرع طريقة للهروب من الواقع!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    خطأ الطبيعة : قصة قصيرة .. بقلم: احمد محمود كانم    حُمَّدْ وَلَد ... ومحاولات اغتيال شخصية المرأة .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    مبادرات: العودة إلي الطبيعة: إعادة إكتشاف نباتاتنا المنسية أو الضائعة !.. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    مقترح بنك الطاقة .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الهلال يعطل ثلاثي المريخ مجددا    في حب الوطن والناس .. بقلم: نورالدين مدني    جولة في حديقة المشتركات الإنسانية (أسماء وألقاب)!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    التالتة حرمت الحلال .. شعر/ موسى المكي    السودانوية والشرط الانساني والذاكرة المحروسة بالتراث والوصاية .. بقلم: طاهر عمر    المركزي ينفي إصداره قرارا بتحديد سقف للسحب من حسابات العملاء    أهلي شندي يلحق بأهلي الخرطوم أول خسارة في الدوري .. حي الوادي نيالا يعمق جراح الأمل عطبرة    في دي ما معاكم .. بقلم: كمال الهِدي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وما الحرب يا أهل السودان إلا مَا عَلِمْتُمْ وَذُقْتُمُ .. بقلم: محمود عثمان رزق
نشر في سودانيل يوم 15 - 06 - 2012

كانت أيام الجاهلية معارك وحروب لا تنتهى صورها الشعر الجاهلى تصويرا دقيقا ، وكان أهلها لا يقبلون على الصلح إلا بعد أن تأتى الحروب على الأخضر واليابس وتقضى على الحرث والنسل ، وكانت حرب البسوس بين قبيلة عبس وقبيلة ذبيان –وهما أخوان ابنا بغيض بن ريث بن غطفان –أطول حرب فى التاريخ إشتعلت لمدة أربعين عاما بسبب تافه ، فكانت خير شاهد على حمق وجهل وطيش عشاق الحرب، والجدير بالذكر أن الجاهليين كانوا يعتبرون عملية السلام قبل المبالغة فى الحرب وسفك الدماء سبة وعاراً [وذلك حتى لا يطعن فى رجولتهم !!]. تلك الحرب الملعونة السخيفة لم ينافسها فى الطول والسخف حرب من الحروب فى التاريخ إلا حروب السودان التى ما زالت مشتعلة منذ أحداث توريت فى عام 1955 وحتى هذه اللحظة. وهذا العنف الغير عقلانى واللاإنسانى جعل البعض من أصحاب الحكمة - ومن أوتى الحكمة فقد أوتى خيرا كثيرا - ينادى بتحكيم العقل و بالرجوع إلى حياة الأمن والاستقرار ومعالجة الإمور بعيدا عن قعقعة السلاح.و من مواقف الصلح النادرة في التاريخ الإنسانى عامة والعربى خاصة مسعي هرم بن سنان والحارث بن عوف من قبيلة بني مرة اللذان سعيا بالصلح بين القبيلتين و تحملا ديات القتلى من الطرفين وكانت ثلاثة آلاف بعير أدياها في ثلاثة أعوام ، فمدحهما الشاعرزهير بن أبي سُلمى، وخلد ذكرهما لأنّهم هم الرجال بحق و حقيقة ، فقد صنعوا السلام بشجاعة رأى ، وسخاء عطاء ، وبذل وقت وصبر على عملية السلام فحق لزهير أن يقول فيهم:
يَمِيناً لَنِعْمَ السَّيِّدَانِ وُجِدْتُمَا عَلَى كُلِّ حَالٍ مِنْ سَحِيْلٍ وَمُبْرَمِ
تَدَارَكْتُمَا عَبْسًا وَذُبْيَانَ بَعْدَمَا تَفَانَوْا وَدَقُّوا بَيْنَهُمْعِطْرَ مَنْشَمِ
وَقَدْ قُلْتُمَا إِنْ نُدْرِكِ السِّلْمَ وَاسِعاًبِمَالٍ وَمَعْرُوفٍ مِنَ القَوْلِ نَسْلَمِ
ألا أبلغا الأحلاف عنّي رسالةً وذبيان هل أقسمتم كل مُقسم
وَمَا الحَرْبُ إِلاَّ مَا عَلِمْتُمْ وَذُقْتُمُ وَمَا هُوَعَنْهَا بِالحَدِيثِ المُرَجَّمِ
مَتَىتَبْعَثُوهَا تَبْعَثُوهَا ذَمِيْمَةً وَتَضْرَ إِذَا ضَرَّيْتُمُوهَا فَتَضْرَمِ
فَتَعْرُكُكُمْ عَرْكَ الرَّحَى بِثِفَالِهَا وَتَلْقَحْ كِشَافاً ثُمَّ تُنْتَجْ فَتُتْئِمِ
فتنتج لكمغلمان أشأم كلهم كأحمر عاد ثم ترضع فتفطم
ومَن لم يُصانعْ في أمورٍ كَثيرَةٍ يُضَرَّ سْبأنْيابٍ وَيُوطأ بمَنْسِمِ
وَمن يجعلِ المعرُوفَ من غير أهْله يكُنْ حمدُهُ ذَمّاً علَيْهِ وَيَنْدَمِ
يقول الشاعر مخاطبا الرجلين: لقد تلافيتما أيها الرجلان أمر هاتين القبيلتين بعدما أفنت الحرب رجالهما كما أفنى عطر منشم كل المتعطرين به - و منشم هى امرأة عطارة اشترى منها قوم عطرا ، ثمّ تعاهدوا عليه وغمسوا أيديهم في ذلك العطر إشارة للقسم ، و قاتلواالعدو الذي تحالفوا على قتاله فقتلوا عن آخرهم ، فتشآم العرب بعطر منشم وسار مثلا بين العرب، وقيل بل هو رجل عطار كان يبيع حنوط الموتى فسار المثل به- فقلتم بعقل وحكمة إن اتفق لنا إتمام الصلح بين القبيلتين ببذل المال وإسداء المعروف من الخير سلمنا وسلم معنامن تبقى من قومنا وعشائرنا.ثم يلتف الشاعر لمهوسى الحرب ويخاطبهم : يا رجال عبس ويا رجال زبيان ليست الحرب إلا ما علمتموجربتم ، فهى الحالقة التى تحلق الشعوب وقولى هذا عن الحرب ليس ظنا أو تخرصا، وإنما هو قول له شواهد صادقة من واقع حياتكم . وها هى الحرب. تلقح في العاممرتين فتلد فتنتين كل عام وكل فتنة تلد فتنتين فتتكاثر بذلك الفتن كما يتكاثر الأولاد والأحفاد فى الأسرة الواحدة . ويا قومى إن تركتم الحرب وجنحتم للسلم فهذا خير لكم ، وإن أقبلتم عليها متحمسين لها فتأكدوا أنها ستطحنكم كما يطحن الرحى الحب فيصير دقيقا ، وأعلموا أيها السادة أنكم متى أوقدتم نار الحرب ذممتم، ومتى أثرتموها ثارت،ومتى هيجتموها هاجت و اشتعلت، فأنا يا إخوتى ناصح لكم أحثكم على السلام وإصلاح ذات البين والصلح خير، وذلك لأننى أعلم كما تعلمون سوء عاقبة الحرب.ومن لم يصانع الناس يا إخوتى ويلين لهم و يدارهم في كثير من الأمور لن يصيبه منهم إلا القهر والذل وربما قتلوه بالناب السنان أو داسوه بالنعال القذرة.وأعلموا إخوتى أن الذى يحسن لمن هو ليسبأهل للاحسان سيذمه الناس ويندم هو عاجلا أم آجلا على وضعه للمعروف في غير موضعه.
ورحم الله شاعرنا محمد أحمد حميدة الذى كان أشبه الناس بزهير بن إبى سلمى فى دعوته للسلام عندما صرخ فيكم يا أهل السودان : أرضا سلاح ، أرضا سلاح ، أرضا سلاح .فقد كان يرى حميدة كسلفه زهير أن الحرب نارا تأكل الأخضر واليابس، وتطحن الناس كما يطحن الرحى الحبوب ، وإنها إن طالت حبلت بأولاد شؤم وسوء لن يجلبوا لقومهم إلا المصائب والهلاك ، وأن الحرب لا محالة تفضى إلى الفقر والألم والشقاء والحزن وهذا بيّن واضح فى سودان الأمس واليوم والغد ما لم تتوقف هذه الحروب.
فهل منكم يا قومى رجل رشيد يجيب دعوة الداعى فينقذ نفسه وقومه الذين شارفوا على الهلاك ؟اما في هذا الوطن العريض من يستطيع وقف هذه الحروب اللعينة بعد ان تفانت الأطراف المتقاتلة فيها ودقت بينها عطر منشم؟
وا أسفى ، ثم وا أسفى ، ثم وا أسفى على قومى فقد أهلكتم الحرب والخلافات، وسنة الله ماضية لا تحابى أحدا لو كانوا يعلمون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.