«سد النهضة»: إثيوبيا تتقدم خطوة جديدة… وتدعو مصر والسودان ل«الحوار»    وزيرة الصناعة في السودان تصدر قرارًا    وزير سابق يعلّق على وصول"21″ وابور للسودان ويبعث برسالة لمدير السكة حديد    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: المائدة المستديرة .. احذروا الغواصات    سلفاكير يستقبل نائب رئيس مجلس السيادة    سعر الدولار في السودان اليوم الخميس 11 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    توني يفنّد الحقائق بشأن مفاوضات تجديد عقده مع المريخ السوداني    بعدد (1251) صحفياً وصحفية.. بدء إجراءات انتخابات نقابة الصحفيين السودانيين    لأول مرة في التاريخ.. علاج لأمراض القلب الوراثية    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    كيف تحمي نفسك من الاحتيال أثناء السفر؟    عبد النبي يبحث تحديات وقضايا القطاع الرعوي بجنوب كردفان    مصادر ل"باج نيوز": مهاجم المريخ يقترب من المغادرة    دار المحامين .. تفاصيل ماحدث    شاهد بالفيديو.. في مشهد يحبس الأنفاس الفنان جمال فرفور يغني وسط سيول جارفة (غرقان وبحر الريد ظلوم)    الترويكا تدين محاولة تعطيل ورشة الإطار الدستوري الانتقالي    انقطاع أدوية السَّرطان.. مرضى في مواجهة الموت!!    لتحسين صحة الأمعاء.. اعرف الفرق بين البروبيوتيك والإنزيمات الهاضمة    التجارة : خروج الوزارة من الرقابة السلعية وراء انفلات الأسواق    تمويل مفتوح من البنك الزراعي لمزارعي القضارف    جدّد نيّته باعتزال كرة القدم نصر الدين الشغيل: سعيدٌ بما قدمت للهلال ولم أغضب من (الغربال)    أستاذ جامعي سوداني: الجميلات من الطالبات بزيدهن 10 درجات إضافية في التصحيح لانو الجمال لازم يُقيّٓم    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    شاهد بالصور.. أصغر عروسين في السودان يواصلان ابهار الجمهور بجلسة تصوير جديدة    شاهد بالصورة.. بتواضع كبير نالت عليه الاشادة والتقدير.. الفنانة ندى القلعة تجلس على الأرض لتشارك البسطاء في أكل (الكجيك)    الإرصاد تتوقع هطول أمطار وتحذر    برمجمة قطوعات الكهرباء ل10 ساعات بالبحر الأحمر    الخرطوم..إغلاق جسور بأمر السلطات    الصحة الاتحادية تبحث قضايا مراكز علاج الأورام التخصصية    المستوردون والمصدِّرون.. شكاوى الإضراب وزيادة الدولار الجمركي    إختيار السودان ضمن الدول التي توقع علي محضر عمومية الكاف    بعثة منتخب الناشئين تعود للخرطوم فجر الخميس    بدء محاكمة رجل وسيدة بتهمة تزييف العملة المحلية بأمبدة    تأجيل النطق بالحكم في قضية الحاج عطا المنان    اتهام شاب بالاتجار في المخدرات بسوبا الحلة    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 11 أغسطس 2022    بصمة علاء الدين وعقد الصيني وجنسية بيتر    ترامب: رفضتُ الإجابة عن أسئلة الادعاء العام    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    الصحة: المطالبة بتدريب مرشدات التغذية على عوامل خطورة الامراض المزمنة    الموفق من جعل له وديعة عند الله    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    سماعات ذكية تساعد على تشخيص 3 حالات شائعة للأذن    بعد تعطل خدماتها.. تويتر: أصلحنا المشكلة    شرطة الفاو تضبط شحنة مخدرات في طريقها للخرطوم    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    إصدارة جديدة عن النخلة ودورها في التنمية الإقتصادية والاجتماعية    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي بمحنة ومحبة وإلفة    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هذا: أو بقية التاريخ !! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله
نشر في سودانيل يوم 20 - 05 - 2013

المشهد السياسي حكومة ومعارضة وبين بين .. الجوع والفقر والمكابدة .. الحرب وازيز السلاح .. وزخات الرصاص .. الأوبئة والنزوح وإفرازات النزوح .. صراعات الساسة المؤلمة ..سيادة الخطاب التعبوي والجهوي والعصبوي .. ويوم الحشر السودانى .. اللهاث الخفي والمعلن .. مسخ الآخر وإقصاؤه وقتله .. صور الهاربين من جحيم الرصاص الى لظى الاسعار ومشاكل مطلوبات العيال .. ازمة البوش ومذلة السؤال .. كل اسباب الحياة الى زوال .. الغذاء والدواء وحليب الاطفال .. امتنا الفتية .. ارضنا المعطاء سادتها الفقراء .. افقرهم شبع الساسة .. وكل آفة تؤوفنا يهرولون .. نحو موائد اللئام .. بعدما يرتدون اقنعة النضال .. واذ تحتك النصال بالنصال ، يكون سادتنا جاهزون بمراوح الكلام ، فالحرب عندهم كلام مثلما حكمهم فينا لم يتجاوز الكلام .. ستون عاماً من التجريب .. حصادنا الاليم هو الدمار والتخريب ، والمتاهة .. واليوم .. الأشتات يلتئمون او على الأقل يحاولون .. وبعضهم يسافرون .. وآخرون لمؤتمراتهم يعدون .. والهدف واحد عند القدامى والقادمين .. الموالين والمعارضين .. كيف يمكن إقتسام الكيكة المسمومة .. والمعجونة بحيرة رواد مواكب الحيارى .. الذين صار علاجهم المورينقا .. وعشاؤهم غفوة الجسد المنهك بافاعيل العناء والعدم .. لكنه شعب مجبول على الصبر والإباء والعطاء .. وحلمه بلادٌ يحكمها النبلاء .. تشيع فيها مفردة ادب الإختلاف بلا فجور .. لاطاعة بلا فكر ، ولامعصية بلا فكر ، فليس الغاية الطاعة او العصيان ..انما الفكر هو غاية وحاجة الإنسان والسودان .. فاين يقف الساسة – كل الساسة – من مبتغى الإنسانية .. مبتغانا..؟! الذى الفناه عبر حقبنا السوالف : ان السالفين من حكامنا والحاليين والخوالف .. امتطوا ظهورنا فى ليلة ظلماء .. ولم يكونوا يملكون شعلة من ضوء .. ولافكرة تعرف الطريق .. ولابوصلة تضئ بعض ضي ، ولم يحاولوا ان يقدموا لشعبنا أي شئ .. همهم الإحتراب و لعبة الكراسي ، زمانهم مؤنس وزمان الشعب قاسي .. عاشوا علينا يحكموننا بجيناتهم المقدسة .. نكون كيفما يريدوننا ان نكون .. حتى اقعدوننا عمن دوننا من الأمم ، اماتوا فينا علو الهمم .. وساقونا الى حتفهم وهم يحسبونه حتف امة ، فجأة وفى خاتمة المسير وقف شعبنا بصبره الممتد ينشد الحياة .. وسط هذه الأعاصير والعواصف الهوجاء .. وسؤال الازل يبقى مشرئباً بعنقه يحتاج للإجابة علام نحن مختلفون ؟! وفيم نقتتل ؟! اليست هى السلطة وحدها ؟! بل لاشئ غيرها ..لبعض هذا ظلوا كغثاء السيل لن يبالى الشعب بهم .. لهوانهم على انفسهم .. كيف السبيل اذن ؟! ان يؤمن الساسة اننا شعب يستحق ان يعيش حياته بافضل من كافة الشعوب .. وان له احلامه فى الحياة وآماله التى ينبغى تحقيقها .. وله دور على كوكبنا .. وآخر له ذات الحق فى الحكم والحياة والحرية .. وهذا مالن يكون الاتحت ظلال شجرة اسمها الديمقراطية .. هذا .. او اغربوا جميعكم عن وجه شعبنا ..الى بقية التاريخ حيث كل نفاية بشرية..هل فهمتم شيئاً.. و انا ايضاً..
وسلام ياااااوطن
سلام يا ..
السيد/ الناطق الرسمي لوزارة الصحة الولائية د. المعز حسن بخيت كان من المفترض ان يكون ضيفنا على هذه الزاوية لما تناولناه فى الشان الصحي وسياسات السيد والي الخرطوم ، ولطول رده علينا تطالعونه على الصفحة العاشرة ، ننشره عملا بحق الرد وإعمالا لما نؤمن به من ان الحرية لنا ولسوانا وسنوالى الرد على ماجاء فيه ..واشيد بما قام به د.كتور معز مؤكدا احترامى لإهتمامه بمهمة الإيضاح اياً كان راينا..
haider khairalla [[email protected]]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.