الأمين العام للمجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة:بنوك سودانية تمنع ذوي الإعاقة فتح حساب.. وجامعات تغفل ابوابها في وجوههم    الصادرات الزراعية.. استمرار التهريب دون ( حسيب ولا رقيب)    البجا يتحدون تِرك ويشكلون هيئة قيادية جديدة للمجلس    كواليس أغلى فوز للمريخ في الموسم    حازم مصطفى: النفطي والغرايري يمتلكان كافة الصلاحيات في التسجيلات القادمة    قيادات بالشعبي تتهم تيار السجاد بتزوير عضوية الشورى    الأمين العام لمجموعة الميثاق الوطني مديرالشركة السودانية للموارد المعدنية مبارك أردول ل(السوداني) (1-2) (ما في حكومة) عشان يسقطوها    حميدتي : ما يحدث بغرب دارفور تقف خلفه جهات تهدف لتقويض السلام    مذكرة تفاهم بين الغرف التجارية والخطوط البحرية وشركة صينية    وزير الاعلام الى اذريبجان للمشاركة في مؤتمر منظمة السياحة العالمية    والي الجزيرة : للمجتمع دور في التوعية بمخاطر المخدرات    إنطلاقة امتحانات شهادة الأساس بولاية شمال كردفان    فشل النقل التلفزيونى وفشل الدورى السودانى ..    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    وفرة مستلزمات العيد وكساد شرائي عام بأسواق الخرطوم    شاهد بالفيديو.. "ورل" بين مقاعد حافلة مواصلات بالخرطوم يثير الرُعب بين الركاب    منسق تطوير مشروع الزراعة: ايفاد ساهم في تمكين المستفيدين اقتصادياً    وصول 150 حاج وحاجة من شمال كردفان وسنار    مزارعو الجزيرة يستنكرون مقاضاة الشركة الإفريقية للمتعاقدين معها    زيارة المقاومة الثقافية لنهر النيل تشهد تفاعلاً واسعاً    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    سنار :نتائج سباقات اليوم الاولمبي للجري بسنجه    بالفيديو: تويوتا تعدل واحدة من أشهر سياراتها وتجعلها أكثر تطورا    ضبط شبكة إجرامية تسوّق "نواة البلح" على أنه (بُن)    الهلال يفاجئ جماهيره بمدرب كونغولي خلفاً للبرتغالي    قرار من (كاف) ينقذ الاتحاد السوداني    السلطات الصحية تترقّب نتائج عينات مشتبهة ب(جدري القرود)    إحباط تهريب أكثر من 700 ألف حبة "كبتاجون" عبر السودان    مصر: هناك أخبارٌ مغلوطة بأن الشرطة المصرية تشن حملات ضد السودانيين بسبب العملة    (المركزي): عجز في الميزان التجاري بقيمة 1.2 مليار دولار    السودان.. ضبط"مجرم خطير"    القبض على متهمين بجرائم سرقة أثناء تمشيط الشرطة للأحياء بدنقلا    عجب وليس في الأمر عجب    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    كواليس الديربي : رسالة صوتية مثيرة من أبوجريشة تحفز لاعبي المريخ لتحقيق الفوز على الهلال    شاهد بالفيديو.. رجل ستيني يقتحم المسرح أثناء أداء أحد المُطربين ويفاجىء حضور الحفل    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    السلطات الصحية في السودان تترقّب نتائج عينات بشأن" جدري القرود"    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    حماية الشهود في قضايا الشهداء.. تعقيدات ومخاطر    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تعترف على الهواء وتثير الجدل بعد تصريحها"ماعندي وقت للصلاة ولا أعرف الشيخ السديس"    القبض على العشرات في حملات للشرطة بأجزاء واسعة بالبلاد    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    الدفاع المدني يسيطر علي حريق اندلع بعمارة البرير بسوق امدرمان    شاهد بالفيديو.. "الشيخ الحكيم" يعرّض نفسه إلى لسعات النحل (بغرض العلاج)    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    اليوم العالمي لمرض البهاق بجامعة العلوم والتقانة السبت القادم    امرأة تنجب أربعة توائم بالفاشر    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    الناتو يحذر من أن الحرب الروسية الاوكرانية "قد تستمر لسنوات"    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تعقيب على د. النور حمد: في دفع الافتراء عن الطيب صالح وآخرين .. بقلم: محمد عبد الخالق بكري
نشر في سودانيل يوم 21 - 12 - 2009

شعرت بأسف بالغ وانا اطالع ثلاثية الدكتور النور حمد عن معاوية نورالمنشورة في الاحداث خلال الشهر الجارى لما اكتنفها من قدر كبير من التجنى على بعض رواد الحركة الادبية في السودان والتجاهل التام لتيار كامل وتسليبه من مأثره وحصرها في شخص مفكر واحد هو معاوية نور . ومع تقديرى لمكانة معاوية نور بين هذا التيار اعتقد ان الاستاذ النور حمد عمد بقصد مبيت لاهمال حقائق تم تحقيقها في فترة مبكرة من قبل الباحثين السودانيين وغيرهم وقادت الايدلوجيا تحليله وانتقائيته في الرصد والتقصى . واكثر ما تأسفت له التجنى على الطيب صالح والاستدلال باية كريمة لتدليل على مهادنته وسكوته ، مقارنة بمعاوية ، على جور الحكام وتقاعسه عن نصرة المستضعفين من الرجال والنساء والولدان.
كتب الدكتور النور حمد :" فكر معاوية بشكل مختلف ، في وقت مبكر جداً ، في بيئة لا ترحب بالتفكير المختلف . نحت معاوية لنفسه من خامة اللغة الصلبة العصية على التشكيل ، اسلوب كتابة مميز . فعل ذلك في وقت كان فيه الكتاب غارقين حتى آذانهم في التزويق اللغوى وفي افتعال حشر المحسنات البديعية في نصوصهم . لا يكاد المتأمل في كتابة معاوية يلمح ميلاً الى تقليد احد ممن سبقوه او عاصروه ، او اعادة لتدوير الافكار ، او الرؤي ، او الاساليب التى كانت سائدة في زمانه . كان معاوية ، فرداً ، اصيلاً ، منمازاًعن القطيع ، في فكره ، وفي نهج حياته ، وفي اسلوبه للكتابة ." تحمل هذه النظرة بعض الصحة فيما يتعلق بمواهب معاوية وقدراته الا ان ما اعترض عليه هنا هو صفة التعميم المطلقة والاحكام الكاسحة على سائر الحركة الادبية في زمان معاوية ووصفه دون غيره بانه كان فرداً اصيلاً منمازاً عن القطيع . فهذا خطأ ومغالطة تاريخية ان كان مناط الحكم الافكار والرؤي ، وخاصة اذا تعلق الامر بالنظرة النقدية لثقافتنا وادبنا في علاقتهما بمصر والثقافة المصرية ، الامر الذى احتل قسطاً كبيراً من مقال الدكتور النور حمد . فلم يكن معاوية نبتاً شيطانياً او ملائكياً منبتاً عن تيارات التفكير السودانى آنذاك فقد كان جزء من تيار سودانى نظر بعين النقد للفكر والادب السوداني في علاقته بالثقافة المصرية ، وهذا امر موثق ومدروس . فقد حقق الدكتور محمد المهدى بشرى قبل اكثر من ثلاثين عاماً وجود هذا التيار في مقاله الموسوم ( بعض ملامح تراثتا الابداعى في الثلاثينات ) المنشور بمجلة الثقافة السودانية العدد السابع اغسطس 1978 . ميز محمد المهدى بشرى اربعة كتاب هم معاوية نور ومحمد احمد المحجوب وعشرى الصديق وعرفات فى دعوتهم لادب يحمل ملامح وخصائص البلاد ويعبر عن هموم اهلها . وقد وجد بشرى اوضح تعبير لهذا الفهم لدى معاوية نور ، لكنه اثبت معركة محمد احمد المحجوب مع الكاتب المصري حسن صبحى حول علاقة الثقافة السودانية بالمصرية ، حيث نظر المحجوب لمصر كقطر مساو لبلده ورفض الرؤية التى تعطى مصر موضع الاستاذية وصفة مستودع الثقافة ومصدرها . وايضاً اوضح محمد المهدى بشرى دور محمد عشرى في صكه لمصطلح (ادب الشعب) ، وقد نوه بشرى بان هذا المصطلح يشكل اضافة عشرى الخاصة للجدل الدائر ، ويظن بشرى محقأً ان عشرى اثرى فلسفة جيله تجاه هذه القضية.
اذن لم يكن معاوية نور صمداً اصيلاً في بلقع ثقافي اجدب كما زعم الاستاذ النور حمد ، بل كان له رفاق احرى بنا تذكرهم وعدم قمطهم حقهم الذى يسألنا عنه التاريخ . وقد بدا حقيقة اثر الايدولوجيا ثقيلاً في مساهمة الدكتور النور مع اسقاط هذه الاسماء والزج باسم الاستاذ محمود محمد طه في قضية لم يكن اصلاً طرفاً فيها . اللهم الا اذا كان الحوار مع اسماء مصرية شهيرة هو اساس التقرير بالشبه بين معاوية نور والاستاذ محمود محمد طه ، فاذا كانت القضية هى حول الذاتية السودانية في علاقة ادابنا بالمصريين ، وهى بالفعل موضوعة مركزية فى المقال ، فالاولى ذكر هؤلاء الكتاب لا الاستاذ محمود محمد طه .
يعقد الدكتور النور حمد المقارنة بين مواقف الطيب صالح ومعاوية نور زاعماً ان مواقف معاوية نارية ومبدئية متسمة بالاستعداد للمواجهة وخسارة كل شيء بينما اتسمت مواقف الطيب صالح بالمهادنة والوسطية . ويمضى النور في المقارنة ليذكرنا بالقبول الاستثنائى الذى تمتع به الطيب صالح لدى اشد الحكام العرب محافظة واشد الانظمة تنكراً لحقوق الانسان . على العكس من هذا كان معاوية صدامياً مع كل من احاط به فشمل صدامه اسرته والمستعمر والقالب الذى اراد ان يصب فيه ناشئة المتعلمين السودانيين . ويتوج الدكتور النور المقارنة بلومه للطيب صالح لعدم استغلاله لوضعه المتميز في نصرة المظلومين امتثالاً لقول الاية الكريمة : " وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين يقولون ربنا اخرجنا من هذه القرية الظالم اهلها ، واجعل لنا من لدنك وليا ، واجعل لنا من لدنك نصيرا ".
ان مقارنة الدكتور النور حمد تنضوى على قدر ليس يسير من العسف والتضليل ، فمع ذكر الحكم والحكام والمستضعفين والاستعمار وحقوق بنى البشر يتصور المرء ان لمعاوية باع كبير في هذا النضال يتقزم امامه الطيب صالح وتخف موازينه . ولكن هذا الادعاء في الواقع لا يتمتع باي قدر من الصحة فيما يتعلق بمواقف معاوية . لم يعرف عن معاوية نور صدام مع الاستعمار بل كان له موقف استهجن من قبل الكثير من معاصريه تجاه قضية الاستعمار واستقلال السودان . كان معاوية يرى ، ومعه في ذلك محمد عثمان القاضي ، ان المستقبل الامثل للسودان هو ان يكون تحت ظل وزارة المستعمرات البريطانية ، يعنى لا استقلال ولا يحزنون . بل كان معاوية من دعاة التعاون بين الانتلجنسيا السودانية والبريطانيين وذلك حتى لا يسيطر زعماء القبائل على السياسة السودانية . كان معاوية مرضياً عنه من قبل الادارة الاستعمارية ، فلم يحتج البريطانيون على تمرده على القالب الذى صاغوه لناشئة المتعلمين السودانيين كما زعم النور بل سعوا لمكافأته على نبوغه وتفوقه ، فقد عرضت عليه وظيفة بمصلحة المالية بعد عودته من بيروت عام 1932 ، رفضها بحجة انها غير مناسبة لرجل في مؤهلاته . وقد عين معاوية في 1934 سكرتيراً للغرفة التجارية في السودان (انظر مجمد عمر بشير ، تاريخ الحركة الوطنية في السودان 1900-1960 ، الدار السودانية للكتب ، 1980 ص 173.
اما عن الطيب صالح فهو لم يدع في يوم من الايام الحديث بصوت الشعب او المستضعفين ، لا في السودان ولا في المنطقة العربية ، لكنه في نفس الوقت لم يسع ان يجعل من قلمه مطية لظالم يتوسل بها في ظلم المستضعفين في هذه البلاد كما فعل البعض . فعمل الطيب صالح في الدوحة اوغيرها كان معروفاً للكافة . اما عن عزوفه عن التورط في الشأن السياسي في هذا شأنه ، ولا يحق لاحد لومه على هذا . كثير من مبدعينا ، والبعض من خيارهم وابقاهم اثراً ، لم يتنكبوا احصنة المعارضة للحكام والصدام . اذكر منهم على المك ومحمد عبد الحى وملكة الدار ومحمد المهدى المجذوب والكاشف وعائشة الفلاتية واحمد المصطفي وشبرين وبسطاوى بغدادى والجنيد ومكى سنادة والفاضل سعيد وحسن عبد المجيد . هل ندين كل هذه الاسماء لعدم تحولها لوحوش سياسية كاسرة ، كما عبر الكاتب الدكتور خالد محمد فرح ؟ هذا شأنهم وخيارهم . بعضهم تعامل مع السلطات المتعاقبة كامر واقع ، بعضهم تعامل معها كما يذهب السوداني او السودانية الى بيت العرس او العزاء ، وبعضهم عمل في مؤسسات تابعة لها دون ان يسلفها صوته .
اما عن اطراء الطيب صالح لرئيس الجمهورية فهو لدى البعض ذلة لا تغتفر ونهاية بطل ، بينما يُنظر لجلوس السادة الصادق المهدى ومحمد عثمان الميرغنى ومحمد ابراهيم نقد وجون قرنق دى مابيور مع نفس الرئيس كدفعة للتحول الديمقراطى . لا شك ان الطيب صالح ، والحق يقال ، كما يحلو للطيب ان يقول ، قد جعل من نفسه فريسة سهلة بموقفه هذا ، لكن في نهاية الامر هو فرد لا مؤسسة ، والمؤسسات هي الاجدر في ظنى بنقد من يدعى الانتماء لحركة تنوير ما . وصحن الدكتور النور حمد طافح بما يستحق النقد في هذا الشأن فيما يتعلق بماضى حركته تجاه الحكام والمستضعفين من الرجال والنساء ، ولا اعنى بذلك مماحكة سياسية تربط حركته بنظام نميرى وانما اعنى لحمة الفكرة وسداها كما عبر عنها الاستاذ محمود محمد طه منذ خطابه للواء محمد نجيب بعد ثورة يوليو المصرية الى مواقف بعينها حول قضايا الديمقراطية والسلام والتغيير الاحتماعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.