مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عن الحب المستحيل في روايتيْ: " شوق الدرويش " و " عزازيل " .. بقلم: د. خالد محمد فرح
نشر في سودانيل يوم 06 - 04 - 2016

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
روايتا " شوق الدرويش " للقاص والروائي السوداني الشاب " حمور زيادة " ، و " عزازيل " للمفكر والباحث والروائي المصري الدكتور " يوسف زيدان " ، عملان إبداعيان سرديان باهران ، أثارا لغطاً واسعاً ، وحظيا باهتمام ملحوظ داخل الأوساط النقدية ، ولدى سائر القراء والمتلقين في كلا البلدين الذيْن ينتمي إليهما هذان الكاتبان على التوالي ، بل إن دائرة الاهتمام بهذين العملين ، ما تفتأ تنداح لكي تشمل أعداداً معتبرة من قراء الرواية العربية في كل مكان على وجه العموم.
هذا ، ومن المؤكد أنّ رواية " عزازيل " سابقة تاريخياً من حيث الصدور لرواية " شوق الدرويش " ببضعة أعوام ، وإنما قدّمنا ذكر اسم هذه الرواية الأخيرة على اسم الرواية الأولى في عنوان هذه الكلمة ، فقط لكي يستقيم لنا السجع ليس إلاّ.
أما الجدل المحتدم ، واللغط الواسع الذي أثارته هاتان الروايتان ، فقد حدث بكل تأكيد ليس بسبب الاختلاف حول قيمة كل منهما من الناحية الفنية البحتة ، وهي قيمة بلغت شأوا بعيداً في رأي الكثيرين من النقاد ، وإنما بسبب مواقف البعض المبدئية والإيديولوجية في الأساس ، لما قد يعتقدون أو يحسون بأنه مصادم لما قد وقر في نفوسهم من مشاعر التبجيل والإكبار ، وربما التقديس لبعض الأشياء والأحياء والحقب والوقائع والتفاصيل الخ ، التي جرى تصويرها في هاتين الروايتين بما لا يروق لهم.
رواية عزازيل ليوسف زيدان ، هي عبارة عن معالجة روائية للسيرة الذاتية للراهب المسيحي المصري " هيبا " ، الذي عاش في القرن الخامس الميلادي ، في خضم فترة شديدة الاضطراب من التاريخ الكنسي ، أعقبتها انقسامات هائلة بين المذاهب المسيحية الكبرى ، نشأت خصوصاً بسبب الاختلاف على طبيعة المسيح. وقد دوّن الراهب هيبا سيرته تلك بإيعاز من الشيطان " عزازيل " ، الذي لم يكن في الحقيقة سوى نوازع نفسه التي بين جنبيه كما توحي الرواية بذلك.
ولكن ذلك الصراع المذهبي الرهيب على ضخامته ، وضخامة الآثار التي ترتبت عليه ، لا يقل من منظور هذه الرواية ، من ذلك الصراع النفسي والقلق الوجودي الذي يعتري الراهب " هيبا " في مكابدته لنوازع بشريته كرجل مكتمل الرجولة ، ومنجذب للأنثى حتماً ، بحكم تكوينه البيولوجي. فنراه يتعرض في الأسكندرية ويستسلم لإغواء " أوكتافيا " تلك المرأة الوثنية التي أحبته أولاً ، ثم ما لبثت أن طردته لما تبين لها أنه راهب مسيحي. وعندما يغادر هيبا الأسكندرية لاجئاً إلى بلاد الشام لدى القس " نسطور " ، الذي يرسله بدوره إلى دير هادئ بالقرب من أنطاكية ، ما يلبث أن يساوره الصراع النفسي ، والشكوك حول العقيدة ذاتها ، ثم يقع هناك مجدداً في حب امرأة أخرى تدعى " مرتا ". وتنتهي الرواية بمغادرة " هيبا " للدير من دون توضيح لوجهته ، وهو عازم على التحرر من هواجسه.
وأما رواية " شوق الدرويش " ، فإنها تحكي قصة بطلها " بخيت منديل " ، وهو رجل ذاق ويلات الاختطاف طفلاً ، ثم الاسترقاق بعد ذلك ، خلال الفترة التي تُعرف في تاريخ السودان الحديث ، بفترة الحكم التركي – المصري 1821-1885م ، وطوال فترة الدولة المهدية 1885-1898م التي شهدت خواتيمها مصرع حبيبته الراهبة " ثيودورا " التي كانت قد قدمت إلى السودان في العهد التركي ضمن إحدى البعثات التبشيرية ، فوقعت في الأسر في ظل المهدية ، وضمها سيدها الجديد إلى حريمه ، بل أمر بختنها لكي يصح إسلامها بزعمه ، بعد أن أرغمت على اعتناق الإسلام قسراً ، وأطلق عليها اسم " حواء ". وأخيراً تلقى " ثيودورا هذه مصرعها مع مجموعة من الأسرى الأوروبيين الذين كانوا يحاولون الهرب إلى مصر. أما بخيت منديل فقد كان مصيره هو الحبس في غياهب السجن.
وبعد انجلاء معركة " كرري " ، التي يؤثر سائر الكتاب والمؤرخين الغربيين تسميتها بمعركة " أم درمان " ، والتي آذنت بأفول دولة المهدية ، خرج بخيت مع من خرجوا من السجن عشية ذلك اليوم المشهود ، وطفق يبحث عن جميع أولئك الذين تسببوا في مقتل حبيبته " حواء أو ثيودورا " لكي ينتقم لها منهم ، فقتل منهم خمسة ، ونجا السادس بسبب وقوع البطل بخيت في الأسر. وحتى عندما لاحت له فرصة للهرب رفضها ، مفضلاً الموت عوضاً عن ذلك ، لكي يلحق بمحبوبته.
وهكذا نلاحظ أنّ هذين العملين الروائيين ، على الرغم من اختلاف موضوعيهما العامين ، إلا أن هنالك أكثر من وشيجة ووجه شبه يجمع بينهما.
فكلاهما يستوحي التاريخ ، ويقارب مروياته وأحداثه بطريقته. وكلاهما يطرح بقوة تأملات نافذة في الحب والدين والفلسفة والصراع المذهبي ، بل نستطيع أن نقول إن كليهما قد لامسا الحساس والمسكوت عنه بطريقة أو بأخرى ، مما أثار عليهما نقمة الناقمين ، وانتقاد المنتقدين ، وربما غضب الغاضبين هنا وهناك.
وإلى جانب ذلك ، نجد أن كلا هاتين الروايتين قد كتبتا بأسلوب أدبي رفيع للغاية ، ولغة تمتاح بسلاسة واقتدار من معين القاموس الفلسفي والصوفي والعرفاني الشفيف.
أما " الحب المستحيل " كثيمة مشتركة أبرزتها هاتان الروايتان ، فتتجلّى من جهة في صبوات الراهب الفحل " هيبا " ومغامراته الغرامية مع كل من " أوكتافيا " و " مرتا " على التوالي ، وكذلك في حب " بخيت منديل " الإفلاطوني للراهبة اليونانية الأصل " ثيودورا "، الذي وإن كان قد أرضى غرورها كأنثى على كل حال ، إلا أنها لم تشأ أن تبادله ذلك الحب لا عاطفياً ولا جسديا. ذلك بأن الهوة الحضارية في الأساس بينهما كبيرة للغاية بحيث يستحيل تجسيرها ، خصوصاً من وجهة نظرها هي المشوبة قطعاً بمنزع استعلاء عرقي وثقافي واضح.. شيء قريب نوعاً ما ، من علاقة مصطفى سعيد في رواية " موسم الهجرة إلى الشمال " مع زوجته الإنجليزية " جين مورس ". وبالطبع فإن هنالك سبباً آخر يجعل حب بخيت لثيودورا مستحيلا من الناحية الموضوعية ، وهو أنها راهبة ، يجب عليها ألا تتزوج.
وكأنّ حب " هيبا " بطل رواية " عزازيل " للنساء وهو راهب مدرج في سلك الإكليروس ، يستحيل عليه الاستمرار بصورة اعتيادية ، وفي سكينة نفس ، مع تلك العلاقات المريبة ، هو معكوس حب بخيت وهو رجل مسلم حُكماً من غمار الناس ، بل يقبع في أدنى درجات السلم الاجتماعي بسبب وصمة الاسترقاق ،للراهبةالمسيحية الأوروبية الإغريقية " ثيودورا " ، التي تفصل بينه وبين عالمها فلوات مهولة ، وبحار رهيبة لا سواحل لها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.