البرهان وحميدتي .. المؤسسات العسكرية تحمي الثورة    ضبط تلاعب في الدقيق المدعوم بالقضارف    الوسطاء العقاريون: هناك جهات تتربص بالكيان وجاهزون لحسمها    الهلال: الموسم الجديد سيدشّن بالإضاءة الحديثة    مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندى القلعة فستاناً وندى تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    مناسيب النيل تشهد استقرارا في معظم المحطات    ارتفاع تحويلات المغتربين ل(716,9) مليون دولار    د. مزمل أبو القاسم يكتب: نارٌ ذات شرر    إغلاق مطار بورتسودان وتوقُّف الملاحة الجوية    "عشة الجبل" تجري بروفات لأغاني فنانين كبار من المتوقع تقديمها في القريب العاجل    وفاء لأهل العطاء العاملون بالتلفزيون يحيون مجموعة (نفخر بيك) من جديد    تجار استمرار إغلاق الشرق يخلق شحاً في السلع والمواد الخام    جدل قانوني بين الأطراف السياسية حول موعد انتهاء رئاسة العسكريين للسيادي    البرهان واوباسنجو يبحثان تعزيز امن القرن الأفريقي    أمين المغتربين يطالب بتمويل مصرفي للصناعات الصغيرة    مطالب بسياسة تمويل زراعي محفزة للإنتاج    كاسر العرف و التنطع ..!    هل يحقق رونالدو رغبة والدته قبل موتها؟    إكتمال الترتيبات لاستئناف حركة التجارة بين السودان جنوب السودان    احصائيات جديدة لوفيات واصابات كورونا في السودان    ريال مدريد يكتسح مايوركا بسداسية في الدوري الإسباني    جريمة تهز اليمن.. فتاة تقتل عائلتها بالكامل    السودان .. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    كومان: ميسي كان "طاغية" في برشلونة    بعد غياب ل(3) مواسم .. الهلال يحسم بطولة الممتاز قبل لقاء القمة    إحباط تهريب (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    العجب بله آدم يكتب.. السودان إلى أين يتجه...؟؟    شداد يؤكد انتظار رد جازم من الفيفا بشأن أزمة المريخ    المغتربون زراعة الوهم … وحصاد السرااااب    التربية تقر بإنعدام كتب الإبتدائي وتنفي وجود رسوم بالدولار    المهرج    شاهد.. إطلالة جديدة للمطربة الشهيرة "ندى القلعة" مع عائلتها و ماذا قالت عن زوجيها الراحلين    القبض على شبكة تنشط في جرائم السرقة بالدلنج    أم تبيع رضيعها ب 180 دولار.. وهذه القصة كاملة    السودان ضيف شرف ملتقى الشارقة الدولي للراوي    كيفية التخلص من التهاب الحلق.. إجراءات سهلة لتسريع الشفاء!    وزير الصحة يوجه بمعالجة مشاكل استخراج شهادات التطعيم    السودان.. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    خبراء يحذرون ثانية "إياكم أن تغسلوا الدجاج واللحوم"    ضبط (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    الجمعية السودانية لسكري الأطفال تتلقى جائزة من الوكالات التابعة للأمم المتحدة    شاهد بالفيديو: مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندى القلعة فستاناً وندى تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    السعودية.. السجن 6 أشهر أو غرامة 50 ألف ريال لممتهني التسول    الكويت.. إلغاء إذن العمل للوافد في هذه الحالة    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    مصر تحذر مواطنيها المسافرين    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    بعد زواجها الإسطوري.. "عشة الجبل" تجري بروفات لأغاني فنانين كبار من المتوقع تقديمها في القريب العاجل    دولة واحدة في العالم تقترب من تحقيق أهدافها المناخية… فمن هي؟    أسرة تعفو عن قاتل ابنها مقابل بناء مسجد في السعودية    الرئيس الأمريكي يحذر من أزمة مناخ تهدد البشرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    هبوط كبير في أسعار العملات المشفرة    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سلفا ... يداك أوكتا وفوك نفخ
نشر في سودان سفاري يوم 11 - 04 - 2012

* عندما حانت السكرة كان الفرح الهستيري يمتد في كل أنحاء دولة الجنوب.
* سكر القوم وطربوا وفرحوا وهم يتحلقون حول صناديق الاقتراع
* كانت قمة النشوة عندما أعلن أن نسبة التصويت بلغت 98% للانفصال
* كان هو الهدف المنشود للتخلص من الشمال وكأن الشمال كان يتشبث بهم حتى يجلسوا
* كان هو خيارهم الذي لم يكن مدروس بعملية دقيقة
* بل كان الحقد والشعور بأنهم مضطهدون هو ما دفعهم للتصويت بهذه النسبة العالية
* لعب بعض أصحاب المصالح الشخصية في تصوير أن الجنوب جنة لأهله
* صدق القوم تلك الفرية التي لم تكن في بال الأغلبية
* لكن الطرق على الانفصال وتكوين دولة .. سيعيد كرامة القوم
* وذهبت السكرة ودخلت الفكرة
* وندم القوم عندما وجدوا أنفسهم أنهم كانوا في لحظة نشوة غيبية
* ظنوا من قبل أن هنالك جنسية مزدوجة
* السكرة لم تجعلهم يقرأون كراسة الاتفاقية جيداً
* أختلط عليهم حابل وهم الجنسية
* ووعوا على نابل أن بعد الانفصال يكونوا أجانب
* 13 ألف جنوبي معلق في ميناء كوستي الجاف
* وجفت حلوق المعلقين
* عرفوا أن العطالة ستكون ضاربة بجذورها في الجنوب
* والجلوس تحت ظل الأشجار ما أسهله
* عرفوا أن الدولة لا بنيات تحتية ولا مؤسسات تستوعب هذا الكم الهائل
* ورغم ذلك تخوض حرباً فاشلة
* عاشوا على وهم من صوروا لهم جنة الجنوب
* فكان التباكي على مد فترة الوجود في الشمال حتى وجود مخرج
* في الوقت الذي تصوب بنادق الجنوب نحو الشمال وبتروله وقواته المسلحة ومواطنه الأعزل الذي هجموا عليه في تلودي
* و 12 ألف آخرين من الطبقة المتعلمة
* طبقة اعتادت علي العمل تحت المكيفات وركوب العربات الفارة
* الانتقال بدون أي مقدمات وفجأة لحياة الأشجار والغابة جعلت الفكرة تأتي أخيراً بعد أن راحت السكر
* الدولة التي تدعم المتمردين وتفتح أراضيها تطالب وبدون حياء أو خجل بتمديد الفترة حتى توفيق الأوضاع
* سلفا ... انطبق عليه المثل (يداك أوكتا وفوك نفخ)
* والجماعة ساعدوه على النفخ حتى خلص الهواء
* وبالسوداني البتسوي بايدك يغلب أجاويدك
* وأجاويدك تفرجوا بعد أن دفعوك للهاوية
* وهاوية النوير وسيطرتهم على آبار البترول ستقلب الطاولة علي سلفا
* وفتح النيران في كل لاتجاهات
* يجعل الربيع الأفريقي وبوادره على أحدث دولة في التاريخ
* وبرأي سويتا في نفسي
نقلاً عن صحيفة الآن 11/4/2012م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.