وزير الصحة الإيراني: سنسيطر على فيروس كورونا في غضون 40 يوما    الصحة العالمية: العالم بحاجة لنحو 6 ملايين ممرضة إضافية!    انيستا تعقيبًا على بياني ميسي وبرشلونة : الموقف واضح من كليهما    أوراق نهديها لدفتر حضور ود القرشي .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    ارتفاع حالات الاشتباه بكورونا الى 189    العدل: اكتمال التسوية مع أسر ضحايا المدمرة (كول)    احتجاجات بمدني بسبب تفاقم أزمة الخبز والغاز    العاملون بشركة ناشونال يهددون بايقاف العمل في حقول البترول    الإصلاحات الاقتصادية في السودان قصة بطلها رفع الدعم .. بقلم: د. عبدالحليم عيسي تيمان    ثوار يتحدون الحظر ويحتفلون أمام القصر بذكرى أبريل والشرطة تطلق الغاز    انتخابات الهلال تشعل الاوضاع بالنادي    الاسماعيلي يدخل طرفا في ضم لاعب الهلال اطهر    الحرية والتغيير: سلمنا معلومات عن تحركات قوى الردة للأجهزة الأمنية    أعيد نشر هذا المقال الذي كتبته قبل ست سنوات في وداع محجوب شريف والذي تحل هذه الايام الذكرى السادسة لرحيله.    أغاني وأغاني: بين التعاقد والاستلطاف .. و(سودانية 24) .. بقلم: د. مرتضى الغالي    مفوضية حقوق الانسان تطالب الحكومة باطلاق سراح بقية نزلاء الحق العام    تدشين مشروع التزويد بالوقود عبر (الكرت الذكي)    إعلان حالتين جديدتين مصابتين بفيروس كورونا المستجد بالسودان    حالتي إشتباه بالكورونا في الجزيرة    الجيش السوداني يستولي على مركز دراسات ووزير الرى يرفض ويصفه ب"التصرف غير المسبوق"    وزارة التجارة السودانية تلغي نظام الوكلاء وتتدخل بشكل مباشر في توزيع الدقيق    الجيش الإسرائيلي يريد تولي إدارة أزمة كورونا    صوت يمني يدعو الحوثيين لإطلاق سراح جميع الأسرى: كورونا لا يستثني أحدا    ترامب يشد من أزر جونسون ويؤكد أنه شخص يقوى على مواجهة كورونا    ضبط أكثر من (47) كيلو هيروين بولاية البحر الأحمر    مزارعون بالجزيرة يغلقون أمس الطريق القومي بسبب حرائق القمح    منفذ هجوم فرنسا سوداني "طلب من الشرطة أن تقتله عند اعتقاله"    الرأسمالية الطُفيلية والتكسُّب الرخيص في زمن الأزمات !! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    رسالة من شفت وكنداكة عنوانا (القومة ليك يا وطن) .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    السجن والغرامة لشابين واجنبية ضبطت بحوزتهم خمور بلدية    تفاصيل جديدة حول مصرع وإصابة (5) أشخاص على يد سوداني بفرنسا    وصول جثمان الطبيب السوداني من لندن    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاتحاد الاوربى قلق على الحريات العامة فى السودان
نشر في سودان تربيون يوم 29 - 05 - 2014

عبرت البعثات الاوروبية فى السودان في بيات مشترك الاربعاء عن قلقها حيال اوضاع الحريات العامة وحرية التعبير في السودان اعقاب اعتقال المهدي والحكم بالاعدام على امرأة اعتنقت الديانة المسيحية.
وتجيء هذا التراجع في الحريات العامة اربعة اشهر بعد اطلاق الرئيس البشير مبادرة للحوار الوطني في البلاد بهدف اجراء اصلاحات ديمقراطية في البلاد وإنهاء النزاعات المسلحة في جنوب وغرب البلاد وتبني دستور جديد.
واعتقال زعيم حزب الامة الصادق المهدى في غضون هذا الشهر بعد اتهامه مليشيا قوات الدعم السريع تابعة لجهاز الامن بارتكاب انتهاكات فى دارفور وجنوب كردفان كما تبع هذا القرار منع الصحف من تناول اعتقاله وقضايا اخرى وإيقاف احدى الصحف اليومية بواسطة جهاز الامن.
وقال البيان الاوروبي المشترك "نعرب جميعا عن قلقنا الشديد ازاء الاجراءات الاخيرة وعلى وجه التحديد تجدد القيود على حرية الصحافة وحرية التعبير وحرية التجمع وحرية الدين وحرية المشاركة السياسية".
واضاف البيان ان "استمرار اعتقال زعيم المعارضة الصادق المهدي في ظل هذه المخاطر الخاصة له اثر سلبي على عملية الحوار الوطني".
ويواجه المهدي عددا من التهم في حال ادانته تصل عقوبتها الى الاعدام.
وكان الرئيس السوداني عمر البشير دعا نهاية يناير الماضى الى "حوار سياسي وطني" مع الاحزاب السياسية للخروج من ازمات البلاد المتعددة لكن حزب الامة انسحب من الحوار بعد اعتقال زعيمه.
واوقف المهدي بعدما اتهم قوات الدعم السريع التي تتبع اداريا لجهاز الامن والمخابرات بارتكاب انتهاكات واغتصابات ضد المدنيين في دارفور. لكن قائد قوات الدعم السريع الواء عباس عبد العزيز نفى قيام قواته بالنهب او الاغتصاب.
وفي مطلع الشهر الحالي حكمت محكمة منطقة الحاج يوسف (شرق العاصمة الخرطوم ) على مريم ابراهيم اسحاق بالاعدام شنقا حتى الموت بعد ادانتها بالارتداد بموجب قوانين الشريعة الاسلامية التي يطبقها السودان منذ عام 1983.
وعلق جهاز الامن والمخابرات صدور صحيفة الصيحة عقب نشرها تقارير فساد رسميين.
وقالت بعثة الاتحاد الاوروبي ورؤساء بعثات دول الاتحاد الاوروبي المعتمدين في السودان ورئيس بعثة النرويج انهم لاحظوا وتابعوا عن كثب عملية اطلاق وتطور المبادرة الرئاسية للحوار الوطني السوداني. واجرت مشاورات مع مجموعات واسعة من الاحزاب السياسية ومنظمات الشباب ومنظمات المجتمع المدني والمثقفين وأصحاب المصلحة الاخرين حول عملية الحوار الوطنى الجارية في السودان.
واعلنت استعداد الجميع لتقديم الدعم التقني لتحقيق الحوار ، وخصوصا في مجالات الإصلاح الدستوري وبناء الثقة بين الأطراف المعنية .وشددت على ان نجاح عملية الحوار الوطني يعتمد على الحوار الدائم وبناء الثقة والتعاون بين جميع القوى السياسية وجميع المواطنين السودانيين .
ودعا البيان الحكومة السودانية الى مواصلة العمل من أجل السلام والعمل على تحقيق حوار وطنى هادف واحترام كامل لحقوق الانسان والحريات السياسية الاساسية".
نهج الحكومة يدعو للاستغراب
وبدورها اتهمت حركة ( الاصلاح الآن) التى يتزعمها القيادى المنشق عن حزب المؤتمر الوطنى غازى صلاح الدين الحكومة بقصر النظر والتعامل مع الاوضاع السياسية بشكل يدعو للاستغراب.
وقال بيان للحركة عقب اجتماع للمكتب السياسي عقد الاثنين لمناقشة تطورات الوضع السياسي ومآلات الحوار الوطني وتراجع مستوى الحريات.
ونوه البيان الى إن نهج الحكومة في التعاطي مع الأزمة السياسية القائمة يثير الدهشة لدرجة أقل ما يمكن وصفها بقصر النظر وضيق الأفق لمآلات الأمور
وأكد البيان أن الحكومة لم تحسم خياراتها للتعامل مع الأزمة، وتفتقر لرؤية محددة تجاه الحوار والوفاق الوطني بل تمارس التسلط والقهر وسلب الحريات بصورة فظة على كل المستويات ، وأكد أن تلك العقبات يمكن أن تؤدي لتعليق الحوار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.