زيادة في اسعار الوقود وتفاقم الطوابير في المحطات    هيئة التأمين الصحي بولاية الخرطوم تجدد التزامها تجاه أسر شهداء ومصابي ثورة ديسمبر    خيبة أمل بدارفور لعدم توصل مجلس الأمن لإعلان مشترك حول الإقليم    مبادرات: العودة إلي الطبيعة: إعادة إكتشاف نباتاتنا المنسية أو الضائعة !.. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    مقترح بنك الطاقة .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الهلال يعطل ثلاثي المريخ مجددا    في حب الوطن والناس .. بقلم: نورالدين مدني    جولة في حديقة المشتركات الإنسانية (أسماء وألقاب)!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    التالتة حرمت الحلال .. شعر/ موسى المكي    السودانوية والشرط الانساني والذاكرة المحروسة بالتراث والوصاية .. بقلم: طاهر عمر    المركزي ينفي إصداره قرارا بتحديد سقف للسحب من حسابات العملاء    أهلي شندي يلحق بأهلي الخرطوم أول خسارة في الدوري .. حي الوادي نيالا يعمق جراح الأمل عطبرة    في دي ما معاكم .. بقلم: كمال الهِدي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فى ذ;رى أربعينية وردى .. مقالات ما قبل الرحيل (1)
نشر في آخر لحظة يوم 09 - 04 - 2012


قلت أرحل ..... أغنية الأغنيات
(قلت أرحل) كتبها التيجانى سعيد شعرا تجاوز به التقليدية الرومانسية والتجديدية الرمزية .... أو لعله أراد أن يدمجهما معا ولكن من المؤكد أنه كتب نصا غنائيا فريدا فى مبناه ومعناه إستلهم منه الأستاذ وردى أسلوبا جديدا فى التلحين والتصوير الموسيقى والتعبير الأدائى بصوت وردى الفخيم.
إذن إنفعل وردى بالقصيدة وفهمها جيدا وبعمق وهو حبيس سجن كوبر على إثر إحباط إنقلاب يوليو1971 الذى أطاح بالجنرال نميرى الذى استولى هو من قبل على الحكم بإنقلاب مايو 1969 ... وبهذا الفهم وهو بين جدران السجن جاءت فكرة اللحن عند وردى لتعبر عن جيشان عاطفى وإحساس عميق بالضياع ويقين ثابت مفعم بالآمال وفى خضم هذه المشاعر لم ينس وردى بالطبع البعد الإنسانى الذى قصده الشاعر التيجانى سعيد وفى الحقيقة منذ أن إستمعت إلى أغنية (قلت أرحل) فى النصف الثانى من عام 1973 بعد أن أطلق سراحه وأثناء التدريبات التى كان يشرف عليها وردى بنفسه فى دار إتحاد الفنانين ، وجدتنى مع آخرين منجذبا تماما لهذه الأغنية التى كانت تمثل أسلوبا جديدا ينسب لوردى فقط ولا ينسب لمرحلة الحداثة عموما تلك التى جاءت بعد خليل فرح الذى مهد لها بأغنية « عازه فى هواك» .
الأغنية كما ذكر لى وردى أنه لحنها فى السجن بلا إعتماد على آلة موسيقية و لم يغير السلم الذى كانت عليه بعد إطلاق سراحه.... وفى رده لى حول الفكرة اللحنية الجديدة التى تميزت بها الأغنية قال لى وردى .. (إن الزمن فى السجن يتيح لك مجالا واسعا للتفكير الطويل العميق سيما وأن الإحساس فى السجن بفقدان الحرية يجمد فى دواخل الإنسان أحاسيسه الطبيعية المرتبطه برغباته الحياتيه ، بحثت عن الفكرة اللحنية وعندما وجدتها بعد محاولات كثيره أخذت أرددها باستمرار إلى أن إكتمل بها البناء اللحنى) ...واستطرد قائلا ....(وبالمناسبه نحن كنا نجد فى الغناء راحة نتنفس به من رتابة وقسوة حياة السجن وكنت أغنى «قلت أرحل» لرفاقى فى السجن فى مراحل تلحينها الأخيرة بغرض الحفظ والتجويد ولأجل الترفيه أيضا وكذلك لأجل المحافظة على اللياقة الصوتية وطلاقة الأداء.)
وتوالت (البروفات) ... ولا أنسى البروفة الختامية ... وردى وقد بدت عليه علاما الرضا مع شئ من القلق والعازفون فى حالة نشوة وإنهاك...والأستاذ الموسيقار الكبير ملك العود بشير عباس يداعب الأوتار وتداعبه فقد كان العود فى ذلك الزمان الرطيب آلة أساسية فى الأوركسترا على الرغم من أن الفضل يعود لوردى فى تضخيم الأوركسترا بمضاعفة عددها وبخاصة فى قسمى الوتريات والكهربائيات ، لكنه حافظ على مكانة آلة العود فى تدريبات « قلت ارحل» التى إفتتح بها موسمه الغنائى عائدا لجمهوره فى أول حفل يقام فى شتاء 1973 بحدائق المقرن «زمان» إنطلق فيها يغنى حرا فى الهواء الطلق بعد أن نال حريته وتكون كلمات التيجانى سعيد هى التى تزف وردى ليقدم بلا جدال أغنية الأغنيات « قلت ارحل».
قلت مرة لأحد الأصدقاء الموسيقيين أعتقد أن أغنية «قلت أرحل» هى فى تقديرى ثانى أعظم الأغنيات على الإطلاق فى تاريخنا الحديث التى تأتى بعد أغنية «عازة فى هواك» للعظيم خليل فرح «بلديات وردى» والتى لا يختلف إثنان على أنها ستظل متربعة على القمه ما بقى الزمان (وبهذه المناسبة فقد جاء وردى للدنيا عام 1932 بعد رحيل خليل فرح عنها ببضعة أسابيع) .
ما من شك أن أغنية ( قلت أرحل) قد تكاملت فيها كل العناصر الموضوعية والنفسية والفنية لتجعل منها أغنية تخرج للوجود يثبت بها وردى أن شاعرا مقلا فى كتابة الشعر الغنائى تمكن أيضا برؤية نافذة وببصيرة الشعر من أن يخترق حجب المعانى العصية فى ترجمة الحس الوجدانى الكامن بين عاطفة الحب الإنسانى وبين الإنتماء والإلتزام بحب الوطن وكبف تماهت هذه الأحاسيس الموغلة فى التعبير عن تلك الحالة العارمة المصطخبة وجدا ونداء وأسى وضياع ....
ترى هل كان للشاعر أن يحتمل وحده كل هذه الأحاسيس المثقلة بالحب الجارف والخوف من عذاب فى حب يستدرجه ويقوده إلى التوهان والضياع شريدا فى الأرض الفسيحة أو مضيعا بين سجن الوطن الكبير أم فى مرارة الإختباء فى منفى الذات وكلها العذاب بعينه ..
إذن كانت قصيدة شيخنا التيجانى سعيد هى العنصر الأساس الذى دفع بوردى ليتناول القصيدة فتسربلها أو تسربلته وهو قابع فى ركن مظلم بإحدى زنازين سجن كوبرCooper يتأمل بوعى كامل ما آل إليه حال الوطن وحاله ( وآخرين) كمبدع ذنبه أنه أيد إنقلابا ضد إنقلاب كان هو أيضا من مؤيديه ... ويا للتناقض المفجع.... فقد كان وردى وما يزال لايخفى قناعاته وأحاسيسه ولم يكن يتردد فى الإعلان عنها أو التملص من نتائجها .... شجاعة نادرة فى وسط فنى غالبه يتحاشى حتى مجرد الكلام همسا وبعضه ولغ فى إناء السلطة وتمرغ فى تراب النفاق والزيف ... وردى المبدع كان شجاعا جدا وسيذكرله التاريخ ذلك .
الإنقلابات العسكرية هى فى حقيقتها إغتصاب للسلطة بقوة السلاح وهى فى كل الأحوال حرمان من الحرية وهاهو وردى الآن محروم أيضا من الحرية الشخصية والإبداعية يقبع فى زنزانة صغيرة يحلم بالشمس والناس والطيور والفضاء فوجد فى القصيدة ملاذا وحرية يعود بها لفنه بل ليعيد إكتشاف نفسه فى أغنية ستكون هى المنتهى بمقاييس ومعايير وخصائص تباشير وإرهاصات الحداثة الفنية التى أطلقها خليل فرح كما أسلفنا
وردى وصل بأغنية (قلت ارحل) إلى منتهى خصائص مدرسة الحداثة الغنائية لأنه إستنفدها تماما وأنه لا وردى ولا غيره بقادر على تجاوز (قلت ارحل) إلا بالعودة من جديد للرومانسية وإما بظهور الكلاسكية الجديدة كمدرسة تتميز فى مناحى (التجديد المقامى والأوركسترالى واستنباط أساليب غنائية مبتكره كالجمع بين الأداء الغنائى والرقص الشعبى أوالتعبيرى والعودة للتراث الغنائى القديم والمعاصر ... أى لا مناص من تفكير موسيقى جديد) .
أستاذنا التيجانى سعيد كتب أغنية (قلت أرحل) متجاوزا بها المفهوم التقليدى للرومانسية بل تجاوز حتى مدرسة التجديد الرمزى ( الحزن القديم/ بناديها لعمر الدوش ... الجميله ومستحيله لمحجوب شريف) ، وإن بدا الشاعر التيجانى سعيد فى ظاهر المعانى رومانسيا كما فى أغنية من غير ميعاد التى لحنها وغناها وردى قبل (قلت أرحل) :
من غير ميعاد واللقيا أجمل فى الحقيقه بلا انتظار
صحيتى فى نفسى الوجود ورجعت لعيونى النهار
ومع ذلك فإننى أميل إلى الإعتقاد بأن (قلت ارحل) تحمل كثيرا من خافيات المعانى فهى تبدو فى ظاهرها وكما أسلفت حالة عارمة من وجع لمحب أسيان ملتاث لم يجد بدا من الإبتعاد هربا ليعود منه راضيا بعذاب العودة فهو إذن يهرب من عذاب ليرتمى فى عذاب آخر .... وما إقساهما :
قلت أرحل / بدون عينيك / رحلت وجيت / .....
زمان الغربه والتبريح بسيبو / وانت معايا لا بندم ....
أصلو العمر كان / كان / كان ....
سقيتو بكا وقبضت الريح ....
رحلت وجيت / فى بعدك لقيت / كل الأرض منفى
منفى .. منفى.. منفى
لماذا إذن قرر هذا المحب ( المكتول كمد) الرحيل هربا من المحبوب ؟ وأيهما يستعذب هذا المحب ؟ جفاء المحبوب أم الضياع وقبض الريح !!!؟؟ هذا ما سنحاول إستجلاءه بالكشف عن المعانى الدفينة التى كانت فى إشاراتها أحيانا أبلغ من الإفصاح عنها شعرا .
فى المقطع الأول تفاجؤك كلمات الشاعربهذا التحدى اليائس المكابر .... ثم يعود هذا الشاعر ليسافر فى عيون محبوبته بعد أن خذلته كل المنافى التى رحل إليها هربا .. يعود فى عيون لا تتغازل فيهما خلجان العسل وبحيرات العسجد والألوان ولكن ليتمثل فيها صادق البوح وصدق الجمال وكل ماهو جميل ونبيل وأصيل... ولكن عندما يعلن الشاعر صراحة (بدون عينيك بصبح زول بدون ذكرى وبدون ميلاد ) فهو هنا وبلا مواربة يتخلى عن البلاغة الشعريه فى إستحثاث عطف المحبوب بل يتفجرجيشانا مفصحا عن حب جارف للوطن وحزن طاغ عليه وهو الذى سبق هذا المقطع بقوله ( رحلت وجيت لقيت كل الأرض منفى ) هو هنا يتخيل رحيله وعودته ولكنه فى الحقيقة كان يترجم حالة حب وحزن لوطن أحبه هو وحزن عليه .... لماذا ؟ لماذا ؟ لماذا ؟ ؟ ؟ نحن أحيانا نظلم الوطن وننسى التاريخ وصناع التاريخ ومن جعلونا نظن أن الوطن هو الظالم !!!....لكنه حقيقة هو المظلوم فينا.... وهوالظالم بنا ...
فى ختام القصيدة يتبين من القراءة السريعة أن الشاعر بعد هربه بالرحيل ثم العودة للمحبوب تتجلى فى عينيه كل المعانى الجميلة للوطن الجميل فقرر الشاعرأن يترك الماضى خلفه بكل أحزانه وضياعه وأن لا أمل إلا فى العودة ... فالوطن هو الحرية وإن تحول إلى سجن كبير فقد يكون الوطن سجنا مؤقتا ولكنه لن يكون أبدا منفى أبديا لمبدع لأن المبدع الحقيقى هو الذى بإبداعه يؤكد الحرية للآخرين حتى ولودفع حريته وحياته ثمنا لها.قد يكون هذا رأيى مكتوبا على صفحات الورق أو أكون أيضا قد سرحت بالقصيدة بعيدا على غير ما قصد الشاعر التيجانى سعيد وهو الذى لا يبارى شعرا ونقدا ومنطقا وفلسفة ومازلت أذكر له ميله الشديد نحو تجديد الشعر والخروج به إلى فضاء أوسع وارحب فبرهن على ذلك فى ديوانه ( قصائد برمائية) ... يا رعى الله زمانا كنا ننعم فيه بالبحث الدؤوب الجاد عن المعرفة فكان كل من يحمل شمعة مضيئة... إنطفأت بعضها بالرحيل أو بفعل الزمن أو أطفأت بفعل فاعل أو لربما خبا ضوؤها وانحبس صوتها وقليل منها ما يزال يومض من على البعد مترقبا... منتظرا ....!!!
والآن .... وقد تخيل الشاعر أنه هرب من حال محب بئيس يهرب من بؤسه إلى عذابات المنفى ثم يعود مختاراً ليرتمى فى أحضان عذابات الوطن ظالما أو مظلوما .. ولكن خيال الشعر وإن ظل (يرتاد الثريا) لكن قصيدة (قلت أرحل) فى بعض معناها صارت حقيقة ماثلة تشكل إحساس كل الذين لم يكونوا ليرحلوا ولكنهم بالفعل رحلوا ويظل أولهم ذلك الفنان النادر محمد عثمان وردى بل وردى فقط ولن يكون فى الراحلين آخرهم وكأن المعانى الجياشة فى أغنية (قلت أرحل)هى التى تتأوه ثانية تائهة فى انتظار عودة الفنان الكبير من منفاه وهو الذى غنى :
عيونك زى .. / وزى ../
وزى كلمات بتتأوه تتوه لمن يجى الميعاد
فإلى متى تظل هكذا تتأوه تائهة ؟ ومتى يأتى ذلك الميعاد هادئا واعدا؟؟؟ عندما أطلق الموسيقار العظيم بتهوفن (1827
1770 -قولته المدوية (الحرية فوق الجميع Freedom Above All ) كان كمن يطلق المارد من القمقم فقد كان بيتهوفن
يعلم جيدا ويدرك تماما أنه سيواجه وحده الأرستقراطية الحاكمة فى عموم أوروبا وبالتحديد فى فيينا عاصمة الأرستقراطية الموسيقيه أيضا... نجح بيتهوفن فى إخضاعهما معا فكل فنان عظيم يحدثنا التاريخ أنه عندما يصدق حقا مع نفسه يخلد بفنه .... هذا المقال كان هو الأول فى سلسلة المقالات التى نشرتها جريدة الصحافة الغراء فى أبريل من عام 2001 تناولت فيها بالتحليل بعضا من أغنيات وردى رحمه الله وأحسن إليه وقد أجريت عليها تعديلات صياغية طفيفة جدا ما أظنها ستؤثر على سياق المقال الأصل ... فمعذرة للقارئ ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.