يجب ألا يبقى هذا الوزير ليوم واحد .. بقلم: الحاج وراق    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    للمطالبة بحقوقهم.. مفصولو القوات المسلحة يمهلون الحكومة (15) يوماً    مجلس إدارة مشروع الجزيرة يرفض السعر التركيزي للقمح    برمة ناصر: الإسلاميون الذين ظلوا في السلطة الى أن (دقت المزيكا) لا مكان لهم    صديق تاور: عدم إكمال مؤسسات الفترة الانتقالية تقاعس غير برئ    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العودة الى علم الاستقلال فيه تكريم ودرس للأجيال
نشر في آخر لحظة يوم 05 - 01 - 2014

تمنيت عندما قام الأخ الرئيس بتكريم الأستاذة الفضلى السريرة مكي الصوفي في احتفالات عيد الاستقلال (58) قبل أيام بوصفها من صمم علم السودان السابق، والذي تم اعتماده في مجلس الوزراء برئاسة الراحل الأزهري في الأسبوع الأخير من ديسمبر عام 1955 وتم رفعه في مكان علمي مصر وانجلترا في الأول من يناير 1956 في مكان العلم الحالي بأعلى القصر الجمهوري، تمنيت أن يعلن الرئيس عن تكوين لجنة لإعادة العلم السابق بألوانه المعبرة حقيقة عن السودان الأخضر- الأزرق- والأصفر.. تكوين لجنة لإعادة رمز السودان بألوانه السابقة لكن في شكل جديد، لأن العلم السابق وبنفس شكله ومقاساته وترتيب ألوانه باختلاف بسيط- الأخضر أعلى، والأصفر في الوسط، والأزرق في الأسفل، وعلم السودان القديم كان الأزرق أعلى، والأخضر أسفل، والأصفر في الوسط، تم اعتماده علماً لدولة الغابون الأفريقية في يوم 17/8/1980م بعد أن نالت استقلالها عن فرنسا.. علم السودان القديم تم تغييره بواسطة نظام مايو 69 في أبريل 1970، وتم اعتماده في الأمم المتحدة في مايو 1970- أي بعد سنة واحدة من قيام ثورة مايو- العلم القديم يمكن العودة له واعتماده بنفس ألوانه، لكن في تصميم آخر مثلاً يمكن الاحتفاظ بالمثلث الأخضر الحالي في منتصف مستطيلين أزرق أعلى وأصفر أسفل
.
ü العلم الحالي هو رمز للقومية العربية التي كان يدعو لها الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، الذي احتضن قادة مايو بحرارة غير عادية، خاصة وأن مايو جاءت في انقلاب عسكري على حكومة ديمقراطية كان فيها حزب الأمة بجناحيه (الامام الهادي والصادق المهدي) الأقوى والأقرب الى الفوز برئاسة الجمهورية التي كان مقترحاً اجراء انتخاباتها في 1969م، وكما هو معروف أن هناك عداء تاريخياً بين حزب الأمة والأنصار مع المصريين (الحمرة الأباها المهدي) أي اللون الأحمر (المصريين الأتراك) التي رفضها المهدي لأنه قام بثورته عام 1881 على حكم الدولة العثمانية التي حكمت السودان من العام 1821 عندما غزا السلطان العثماني محمد علي باشا السودان، وكان حاكماً على مصر، وأرسل ابنه اسماعيل باشا في العام 1820 على رأس أربعة آلاف جندي مصري، وتمكن من هزيمة مملكة سنار وكانت بقيادة آخر ملوك الفونج بادي السابع.. مملكة الفونج قامت في القرن السادس عشر بحكم شمال وأواسط السودان بقيادة عمارة دنقس بعد دحر مملكة علوة المسيحية، وأنشأت السلطنة الزرقاء أو مملكة سنار الإسلامية تم فتح الخرطوم ومقتل غردون في 1885.
إضافة الى هذا البعد التاريخي المهم زاد الراحل عبد الناصر من احتضانه لثورة مايو بسبب سياسي يتوافق مع دعوته وأفكاره هو، إن قادة مايو كانوا شيوعيين وقوميين عرب-الشهداء بابكر النور- هاشم العطا- وفاروق حمد الله- كانوا في الحزب الشيوعي ونائب مجلس قيادة الثورة مولانا بابكر عوض الله- أطال الله عمره- والمرحوم أبو القاسم هاشم من القوميين العرب وباقي أعضاء المجلس بما فيهم المرحوم جعفر نميري- والمرحوم مامون عضو أبوزيد- المرحوم زين العابدين محمد أحمد عبد القادر، وخالد حسن عباس، وأبو القاسم محمد ابراهيم- أطال الله عمريهما كانا في يسار الوسط، وكان الراحل جعفر نميري متأثراً مأخوذاً بشخصية عبد الناصر وأفكاره، وأنشأ فيما بعد الاتحاد الاشتراكي السوداني في صورة مطابقة لتنظيم عبد الناصر الاتحاد الاشتراكي المصري، لذلك قام- وفي أقل من سنة من حكم مايو- بتغيير علم السودان التاريخي رمز الاستقلال الى العلم الحالي رمز القومية العربية، التي كان يدعو لها الزعيم عبد الناصر، قام بهذا التغيير دون مراعاة لرمزية العلم السامية وتاريخ رفعه المجيد في سارية القصر بأيادي شرفاء أنقياء بذلوا الغالي والنفيس لتلك اللحظة التاريخية الموثقة حتى اليوم بالصور الثابتة والمتحركة، وكان ممثل هؤلاء الشرفاء وفي توحد أخاذ الراحلان الزعيم اسماعيل الأزهري، والزعيم محمد أحمد محجوب.
العلم الحالي (علم مايو) لا يمثل السودان ولا يرمز الى أي شئ في السودان، بل يحجب كل رمز نعتز به ونعتمد عليه في مقبل أيامنا- الأزرق الذي يحكي عن توفر المياه الغالية العزيزة، والتي يشير كل المحللين الى أن مشاكل العالم والحروب في السنوات القادمة ستكون بسبب المياه، الأخضر الذي يحكي عن ما لايقل عن مائتي مليون فدان صالحة للزراعة تكفي البلايين في العالم من الغذاء حتى صار شعار السودان في العالم بأنه سلة غذاء العالم.
الأصفر يحكي عن الصحراء والأراضي التي تحتفظ في باطنها بثروات نفيسة هائلة من البترول والمعادن النادرة.
هذا هو الرمز الموضوعي والحقيقي الذي يجب أن نحافظ عليه ونعمل على إنزاله الى الواقع باستقلال رمزية هذه الألوان الثلاثة، وتحويلها الى مشاريع ناجحة حتى ينعم بها شعبنا بالرفاهية التي وصل اليها العالم الأول.
علم القومية العربية الحالي ليس فيه اي بعد أو مضمون يمثل السودان، بل كان واحداً من مؤشرات التهميش والازدراء باخواننا في الجنوب، والذي أدى في النهاية الى فصل ثلث عزيز من السودان الحبيب فقدناه وتركناه نازفاً اليوم- الأخوة الجنوبيون لا يمتون الى العرب ناهيك عن القومية العربية كمنظوم سياسي بأية صلة وفي اي وجه من الأوجه- اللون- اللغة والدين.
- 85% من سكان السودان الحاليين لا يشتركون في متطلباتها الأساسية مجتمعة اللون- السحنات- اللغة والدين.. سكان دارفور-كردفان- جبال النوبة- النيل الأزرق- الشرق- جنوب الوسط- جزء كبير من الشمال أما لون بشرتهم سمراء مائلة للسواد- آخرون لهم لهجات غير العربية في الشمال والشرق (النوبة والبجا)، وحتى وإن كانت الأغلبية تتحدث بالعربية فإن اللغة العربية ليست هي المعيار الوحيد للانتماء الى العنصر العربي إذ أن العنصر العربي، هو ذلك الذي تكون من قبل الإسلام والجاهلية من قبائل منحدرة من سيدنا اسماعيل بن ابراهيم، والعنصر اليهودي منحدر من سيدنا اسحق بن ابراهيم، يعني أن العرب واليهود أولاد عم.
وأخيراً أن أكثر من نصف الدول العربية لا تتخذ العلم الحالي للقومية العربية رمزاً لها مثل السعودية- البحرين- قطر-الجزائر- تونس- ليبيا- المغرب وسلطنة عمان.. فهل نحن عرب أكثر منهم؟!!.
والله الموفق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.