مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كهربة مشاريع الشمالية
نشر في آخر لحظة يوم 14 - 03 - 2014

في صحبة كريمة سافرت هذا الأسبوع مع الأخ كمال عبد الرحيم صديق الى الشمالية لتأدية واجب عزاء ومشاركة اجتماعية، وقد كانت مأمورية تميزت بالخاص والعام ناقشنا فيها أموراً متعددة أغلبها مرتبط بحياة السكان هناك، والخدمات بالمنطقة وقد كان النقاش مهماً لأن المشارك فيه هو الأخ كمال، وهو من رجال الأعمال الشباب الذين كافحوا، وهو كافح حتى حقق رزقاً حلالاً واعتقد أن الصفات التي تميز بها كمال من سلوك حميم وأخلاق رفيعة وأدب جم، وإنفاق على الأهل وأصحاب الحاجات، وقد كافأه الله عليها رزقاً وخيراً كثيراً، لقد كنا نسير على طريق شريان الشمال ثم طريق كريمة ناوا فكان رفيقي في الرحلة يسرح بنظره في الفضاء الممتد ويعلق في كل مرة على انواع التربة ومدى صلاحيتها للزراعة والاستثمار، فهو موسوعة في المعرفة ومتطلبات الزراعة والاستثمار،
وفي الضفة الشرقية لنهر النيل ونحن نسير على طريق الأسفلت الممتد من كريمة الى ناوا رأيت الأخ يتحسر على الأراضي الخالية الممتدة على جانبي طريق الأسفلت، وهي أراضي صالحة للزراعة خاصة أن البنيات الأساسية متوفرة من طرق مسفلتة وخطوط كهرباء عالية، وفي أثناء تواجدنا بالمناسبة التي ذهبنا لها استمعنا للمزارعين هم يحكون أن وابوراتهم الصغيرة ما زالت تعمل بالجازولين رغم تكلفته العالية، وهم بذلك ما زالوا منحصرين في مساحات ضيقة بعد أن فشلوا في إيصال الكهرباء.. هل تصدقوا أن توصيل الكهرباء الى ماكينة صغيرة في حدود 4 بوصة يفوق الخمسة عشر ألف جنيه وبعضها إن كان بعيداً يصل الى خمسة وعشرين الف جنيه، إنه إعجاز حقيقي يفوق مقدرات أولئك المزارعين، لقد أعلن والي الشمالية أن أكثر من 60 مشروعاً قد تمت كهربتها وهذا مجهود مقدر وأكثره محصور في المشروعات الكبرى، لكن المشاريع الصغيرة والتي يعتمد عليها أغلب المزارعين فما زالت تعمل بالجازولين.
إن كهرباء كريمة التي كانت قبل كهرباء السد قد جاءت أصلاً للزراعة، وأن دراسة الجدوى التي بموجبها التزمت الدنمارك والمانيا بالمساهمة في إنشائها كانت أصلاً للزراعة، وقد كنت عضواً بالوفد الذي سافر لاستجلابها من هناك وكنا نعتقد أن كهرباء السد ستكون أكثر وفرة وسيكون أمر الزراعة وكهربة المشاريع في الأسبقية، ولكن نلاحظ الآن أن كهربة المنازل هي الأساس الآن- ورغم أهمية الثلاجة والمراوح والتلفزيون والمكيفات والاضاءة فلا يقر عاقل أن تصبح أكثر أهمية من الزراعة، لقد أصبح الناس يصرفون على هذه الكماليات دون أن تدر الزراعة لهم عائداً، فأصبح الفقر يدب بينهم.لقد استغرب معي الأخ كمال بحسه الاستثماري على ذلك أن الثورة الزراعية الحقيقية تحتاج الى كهربة كل المشاريع وبأقل تكلفة ممكنة والى فتح الاستثمار على الأراضي الخالية الممتدة وبأقل تعقيدات وتبسيط في الاجراءات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.