حركة العدل والمساواة السودانية تؤكد دعمها لحملة القومة للسودان وتنفي تبرع رئيسها بمبلغ ثمانين الف يورو    القومة للسودان : بناء وطني جديد!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    حزبُ الأمة القومي- الولايات المتحدة الأمريكية: سمنار إسفيري عن جائحة كورونا    محللو الأخبار لماذا لا يشكلون الحكومة ويريحونا؟ .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    تكنوقرط ضوارس ولا مكان للمهرجين السياسيين .. بقلم: سعيد أبو كمبال    المخابرات العامة تدفع بثلاثمائة عنصر لتأمين حصاد القمح    محجوب شريف ، مات مقتولا !وبقي خالدا في ضمير شعبنا، أغنية وراية وسيرة في النضال لأجل الحياة .. بقلم: جابر حسين    وصول جثمان الطبيب السوداني من لندن    السودان ومصر يبدآن تشغيل شبكة مشتركة للكهرباء    ترامب يواصل "انتقامه" ممن شهدوا ضده لعزله من رئاسة أمريكا!    د.فيصل القاسم : نظريات كورونية مرعبة ومحيّرة… من نصدق؟    مصر.. إصابة 15 من الأطقم الطبية بكورونا    هيئة اللاجئين تكشف عن اصابة 4 سودانيين بكورونا في القاهرة    تونسي الهلال يطالب اللاعبين بمقاطع فيديو للتدريبات المنزلية    شيبوب: لن اعود للعب في السودان    باني : الدوري الممتاز سيعود بقرار من الصحة    التجمع :تضرر 8 الف سائق بسبب منع السفر للولايات    زهير السراج ل"عبد الحي" :من هو السفيه الحكومة التي تطلب الدعم لبناء السودان أم الكاذب    تحركات مكثفة لإطلاق أول صندوق يتصدى لجائحة كورونا    حملة للوقاية من (كورونا) تشمل (70) سوقاً للتعدين الأهلي    تسجيل حالتين جديدتين بفيروس كورونا    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    عندما تحرك الكوارث والأمراض كوامن الإبداع .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    جائحة الكورونا في أفريقيا جنوب الصحراء والسودان: فرضيات لاتغير استراتيجيات منع الانتشار .. بقلم: د. عمرو محمد عباس محجوب*    شهادة مستحقة لأستاذي حسن نجيلة .. بقلم: نورالدين مدني    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    ثلاجة تقود للقبض على لص    مشروع قرار تونسي في مجلس الأمن للتصدي لكورونا    روحاني: طريق مكافحة كورونا لن يكون قصيرا والفيروس قد يبقى بإيران حتى الشهور المقبلة أو العام القادم    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكيس فاضي .!
نشر في آخر لحظة يوم 25 - 10 - 2016

والله العظيم سعدت أيما سعادة بالضجة الكبيرة التي أحدثها خبر (آخر لحظة) حول نصيحة وزارة الصحة للنساء بالإكثار من الرقص..
الحقيقة الخبر ليس ملكاً لنا فقد قيل الكلام على لسان المسؤولة بوازة الصحة في محفل عام، وفي منتدى بالساحة الخضراء، كل الذي فعلناه أن محررتنا (النابهة) و(النشطة) و(المثابرة) و(المحترمة) إبتهاج العريفي التقطت (الكلمة الذهبية) من بين مئات الكلمات، وقالت (ده) الخبر.. وهنا تأتي (الشطارة) والمهنية، وعندما وصل الخبر لديسك الأخبار الذي يتولى إدارتة (البشاري) وما أدراك ما البشاري، قام كعادتة برفع (الكرة) وشات في المرمى، وجاء الهدف الذي أشعل مدرجات الجمهور السوداني الذي تفاعل مع الحدث بصورة كانت (متوقعة) لنا، و(مدهشةّ) للغبي الذي بحمد الله تأكله نار الحسد والحقد للنجاح الذي نحققه كل يوم بتوفيق من الله وحده، لقد ظللنا نتحف القاريء كل يوم بالكثير من الخبطات والأخبار المثيرة والكبيرة، نحن لا نصنع الحدث ولكننا ننقله ونعرضه على البساط بكل مهنية واستقلالية، والخبر عندنا (مقدس) و(التعليق) حر.
لأستاذنا مصطفى أبو العزائم والذي أتشرف (انا) بأن أكون من تلاميذه، لمصطفى مقولة ذهبية، إذ يقول الصحفي الذي لا ينشر الخبر المثير فإنة يعاقب، وإن لم ننشر خبر (الرقص) فلنذهب مع (الجاهل) الذي هاجمنا في بعض الوسائط وهو (لا في العير ولا في النفير).
هذا الجاهل من خارج وسطنا الصحفي تماماً، ونربأ بزملاء المهنة أن يكون بينهم.. إنه لم يدرس في كليات الصحافة ولم يتشرب المهنة على يد أساتذة عظام، والحمد لله أتشرف بأني قد نلت كلتا النعمتين، وهذا ما لا يعرفه هذا الجهلول وإن سبق اسمه حرف (د)
نعم سعدت بالتفاعل الكبير الذي أحدثة الخبر وردود الأفعال الواسعة.. وهذا يدل على أن الصحيفة نجحت في (توصيل) رسالة وزارة الصحة والتي هدفت لتنوير الناس وتوعيتهم حول مخاطر الصحة حمانا الله وإياكم منه، حتى ذلك (الجهلول) نسأل الله أن يعافية ويشفيه من مرض تتبع خلق الله وحسدهم على الأرزاق التي ساقها الله لهم، أعوذ بالله كما يقول شبونة
نعم وصلت الرسالة، وتحقق الهدف والانتشار و(الفهم)، وهذا لعمري ما نهدف إليه، فالصحافة عندنا رسالة وليست (ارتزاق)
نعم سعدنا فهذا التجاوب والتفاعل الحي أكد لنا أن الصحافة والتي يسميها بعض (المهوسيين) بالورقية بأنها بخير ومؤثرة على الوسائط الجديدة بدليل انفعالها حتى اللحظة ب (آخر لحظة)
جملة أخيرة: أنا أقول ل (هذا) أنا على استعداد لمبارزتك حول (مهنية) هذا الخبر، واختر أي نوع من المبارزة أما (بالقلم على صفحات هذه الصحيفة.. أو أي صحيفة في الخرطوم، فالحمدالله كلهن حقاتنا وناسنا، (ونحن ما ناسك) أو (بالخشم) واختار أي فضائية تعجبك او بالسيف وقيل قديماً (الفاضي إعمل ........)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.