الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    مباحثات بين حميدتي وآبي أحمد بأديس أبابا تناقش العلاقات السودانية الإثيوبية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 23 يناير 2022    شاهد بالصور.. شاب سوداني عصامي يستثمر في بيع أطباق الفاكهة على نحو مثير للشهية    مواجهات أفريقية مثيرة في الطريق إلى قطر 2022م    برودة اليدين.. هذا ما يحاول جسدك إخبارك به    الاتحاد السوداني للرماية يتوج الفائزين ببطولة الاستقلال    السلطات الإثيوبية تطلق سراح (25) سودانياً    ضبط (17) حالة "سُكر" لسائقي بصات سفرية    توجيه حكومي بزيادة صادرات الماشية لسلطنة عمان    الهلال يخسر تجربته الإعدادية أمام الخرطوم الوطني    وسط دارفور تشهد إنطلاق الجولة الرابعة لفيروس كورونا بأم دخن    المواصفات تدعو إلى التعاون لضبط السلع المنتهية الصلاحية    المالية تصدر أمر التخويل بالصرف على موازنة العام المالي 2022م    الجريف يستضيف مريخ الجنينة اعداديا    الزمالك يلغي مباراته أمام المريخ السوداني    الصمغ العربي ..استمرار التهريب عبر دول الجوار    الأرصاد: درجات الحرارة الصغرى والعظمى تحافظ على قيمها بمعظم أنحاء البلاد    حكومة تصريف الأعمال.. ضرورة أم فرض للأمر الواقع..؟!    تجمع المهنيين يدعو للخروج في مليونية 24 يناير    أساتذة جامعة الخرطوم يتجهون لتقديم استقالات جماعية    مصر تعلن عن اشتراطات جديدة على الوافدين إلى أراضيها    مقتل ممثلة مشهورة على يد زوجها ورمي جثتها في كيس    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة يوم السبت 22 يناير 2022م    إنصاف فتحي: أنا مُعجبة بصوت الراحل عبد العزيز العميري    وزير مالية أسبق: (الموازنة) استهتار بالدستور والقادم أسوأ    عبد الله مسار يكتب : من درر الكلام    قناة النيل الأزرق نفت فصلها عن العمل .. إشادات واسعة بالمذيعة مودة حسن في وسائل التواصل الاجتماعي    (كاس) تطالب شداد و برقو بعدم الإزعاج    إدراج الجيش وقوات الأمن ضمن مشاورات فولكر    شاهد بالفيديو: السودانية داليا حسن الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    طه فكي: عقد رعاية الممتاز مع شركة قلوبال لأربعة أعوام    يستطيع أن يخفض من معدلات الأحزان .. أبو عركي البخيت .. فنان يدافع عن وطن مرهق!!    بوليسي : الصين تسعى لحل الأزمة السودانية بديلاً لأمريكا    استدعوا الشرطة لفض شجار عائلي.. ثم استقبلوها بجريمة مروعة    دراسة.. إدراج الفول السوداني في نظام الأطفال الغذائي باكراً يساعد على تجنب الحساسية    القحاطة قالوا احسن نجرب بيوت الله يمكن المرة دي تظبط معانا    بالصورة.. طلبات الزواج تنهال على فتاة سودانية عقب تغريدة مازحة على صفحتها    عثروا عليها بعد (77) عاما.. قصة الطائرة الأميركية "الغامضة"    ضبط أدوية منتهية الصلاحية ومستحضرات تجميل بالدمازين    منتدي علي كيفك للتعبير بالفنون يحي ذكري مصطفي ومحمود    صوت أسرار بابكر يصدح بالغناء بعد عقد من السكون    بعد القلب… زرع كلية خنزير في جسد إنسان لأول مرة    الرحلة التجريبية الأولى للسيارة الطائرة المستقبلية "فولار"    بعد نجاح زراعة قلب خنزير في إنسان.. خطوة جديدة غير مسبوقة    التفاصيل الكاملة لسقوط شبكة إجرامية خطيرة في قبضة الشرطة    ضبط أكثر من (8) آلاف حبة كبتاجون (خرشة)    الفاتح جبرا
 يكتب: وللا الجن الأحمر    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في تزييف العملات وسرقة اللوحات المرورية    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    تأجيل تشغيل شبكات ال5G بالمطارات بعد تحذير من عواقب وخيمة    اعتداء المليشيات الحوثية على دولة الإمارات العربية ..!!    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    مجلس الشباب ومنظمة بحر أبيض يحتفلان بذكري الاستقلال    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    مجلس وزراء الولاية الشمالية يبدأ مناقشة مشروع موازنة 2022    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



احمد أبو دوح:الجيش تحرك في الجزائر والسودان.. لكن ماذا غاب عن الجنرالات؟
نشر في رماة الحدق يوم 21 - 04 - 2019

اثبت القرن الحادي والعشرون أن المؤسسة العسكرية في الدول العربية لم يعد الفصيل الوحيد المتعلم والمنظم والمنضبط في المجتمع.
تولي منصب قائدًا للجيش كان دائمًا اختصارًا وتمهيدا للوصول الى سدة الحكم في الشرق الأوسط، وانتفاضة السودان أحدث الأمثلة على هذه العقيدة.
منذ الانقلاب العسكري العربي الأول، الذي تم بقيادة حسني الزعيم في سوريا في عام 1949 ، أصبحت المؤسسة السياسية في الشرق الأوسط تشبه معسكرًا عسكريًا، حيث سيطر الجنرالات على الهياكل السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وحكموا البلاد باسم الجيش، وليس الشعب.
سقوط الممالك العربية، بعد الاستقلال، ساعد على تسريع صعود المؤسسات العسكرية وتمكينها من السلطة لتصبح تهديدا للحكم المدني في منطقة الشرق الاوسط، ويحمل البعض الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر المسؤولية بشأنها، حيث عمل على خلق صورة بطولية للضابط العسكري الذي يمكنه تغيير مسار الأمة، وصوره كبطل يمكنه تجسيد هويتها الجديدة.
اما الآن، فالوضع في المنطقة تغير، حيث يتعين على المؤسسات العسكرية في الشرق الأوسط العمل بجدية أكبر، لانها اصبحت تواجه معضلة تتمثل في وعي الشباب حول دور الجيش الحقيقي، من خلال مراقبة الثورات في بلدان أخرى ونتائجها على المنطقة، وكيفية تعامل الجيش معها.
في السودان مثلا، اختار المجلس العسكري الانتقالي أن يتبع الدستور، متقدماً على المجلس العسكري المصري بعد ثورة ميدان التحرير عام 2011، حيث ان الجنرال عبد الفتاح برهان، الذي تم تعيينه في مطلع الأسبوع كرئيس للمجلس الانتقالي، سيصبح رئيسا للسودان حتى نهاية الفترة الانتقالية التي تبلغ عامين، تمامًا مثل حدث مع طنطاوي في مصر.
اما في الجزائر، اتبع الجنرال أحمد قايد صالح قواعد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي التي استخدمها لإجبار الإخوان المسلمين على التنحي عن الحكم عام 2013.
نعم، إنهم يسلكون طرقًا مختلفة، لكنهم يصلون الى نفس النتيجة، وهي الرغبة في حماية ما تبقى من قوة للمؤسسة العسكرية في فترة ما بين 1950 و1960، حيث كان الجنرالات في ذاك الوقت هم الثوريون الحقيقيون في مصر وسوريا والعراق وليبيا والسودان والجزائر، تماما مثل شبان اليوم، ولكن والأسلحة في أيديهم.
لعب المؤسسات العسكرية دوراً حاسماً في تحديث العالم العربي، لكنه جاء مع نظام قمعي للسيطرة، اما الآن، فقد انهارت الأنظمة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والدينية التي وضعتها على مر السنين، لكن يبدو أنها آخر من يعترف بذلك.
اثبت القرن الحادي والعشرون أن الجيش العربي لم يعد الفصيل الوحيد المتعلم والمنظم والمنضبط في المجتمع، حيث ان التكنولوجيا المتوفرة ووسائل الإعلام الاجتماعية غيرت قواعد اللعبة، واصبح عرف الشبان الذين علموا أنفسهم بقضاء أيامهم امام شاشة الكمبيوتر أن الزي العسكري وحده لا يمنحك السلطة.
المرحلة الأخيرة في الطريق الطويل اقتربت، وتراجعت قوة المؤسسات العسكرية عن طريق فتح الأسواق المنافسة، ودخول الاستثمارات الأجنبية التي تشتد الحاجة إليها في البلدان العربية، وازدياد الضغط من جانب الجماعات اليسارية (بما في ذلك حركة "كفاية" في مصر والنقابات العمالية في تونس) بالإضافة إلى ذلك، برزت طبقة جديدة من رجال الأعمال، يحميها سياسيون مدنيون أقوياء، اصبحوا يهددون مصالح الجيش.
لكن فوضى ثورات 2011 أعطت المؤسسات العسكرية أملاً جديداً باستعادة الأرض التي فقدوها خلال 2000.
في الجزائر، يرى الجنرالات أنفسهم المدافعين الشرعيين عن ثورة تحرير البلاد ضد الاحتلال الفرنسي، في السودان، هم الوصاية الوحيدة لاستقلال البلاد عن الاستعمار البريطاني.
الآن، كل من الجيش والمتظاهرين، في الجزائر والخرطوم، في حالة جمود على طريقين مختلفين للغاية للخلاص.
القرن العشرين أوضح لنا كيفية بدء الحكم المؤسسات العسكرية في الشرق الأوسط، قد يُظهر لنا القرن الحادي والعشرين كيف ينتهي، ولن تكون سلسة أبدا، على العكس من ذلك، وهناك أربعة أحداث فقط ستكون قادرة على إعادة ولاية العسكر إلى السلطة في نهايتها: الموت، انقلاب عسكري آخر، غزو أجنبي أو انتفاضة شعبية.
لقد ولت الأيام التي كان فيها المواطنين يرحبون بالانقلابات العسكرية في العالم العربي، ولكن يبدو أن الجنرالات آخر ما يعلمون.
المقال مترجم عن صحيفة "الاندبندنت"


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.