توقيع اتفاق القلد بين "الهدندوة" و"البني عامر" ببورتسودان    تعاون سوداني فرنسي لتحسين نسل الضأن    خبير: التطبيق الخاطئ لسياسة التحرير الاقتصادي أسهم في ارتفاع الأسعار    القبض على علي الحاج، وإبراهيم السنوسي بتهمة انقلاب 1989    حمور زيادة: عندما هاجرت الداية .. بقلم: سامية محمد نور    مجموعة جديدة من قوات حفظ السلام الصينية تتجه إلى جنوب السودان    استقالة محافظ البنك المركزي في السودان    فريق طبي من فيتنام يتوجه الى دولة جنوب السودان    مصر ترفض استمرار اثيوبيا في ملء سد النهضة    جيرمايا يدعو لاستخدام أصول اليوناميد للاغراض المدنية    واشنطن تجدد دعمها للحكومة الانتقالية    محور السلام في القرن الأفريقي ينتصر بتطبيع العلاقات بين كينيا والصومال    ((الكرواتي طلع تايواني يا رئيس الاتحاد،)) .. بقلم: دكتور نيازي عزالدين    قراءة فنية متأنية لمباراة منتخبنا والأولاد .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    "الحوثيون" يحتجزون 3 سفن كورية وسعودية    "علماء السودان" تدعو التجار لعدم المبالغة في الأسعار    طاقم تحكيم من جامبيا لمواجهة الهلال وبلاتينيوم    إلى حمدوك ووزير ماليته: لا توجد أزمة اقتصادية ولكنها أزمة إدارية .. بقلم: خالد أحمد    قصص قصيرة جدا ونص نثري: الى حسن موسى، عبد الله الشقليني، عبد المنعم عجب الفيا، مرتضى الغالي ومحمد أبو جودة .. بقلم: حامد فضل الله/ برلين    اليوم العالمي للفلسفة والحالة السودانية. . بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    لا تفرطوا يا ثوار .. بقلم: الطيب الزين    تلقوها عند الغافل .. بقلم: كمال الهِدي    تراجع طفيف في أسعار العملات الأجنبية أمام الجنيه السوداني    (فيس بوك) يزيل حسابات ومجموعات تابعة لجهاز المخابرات السوداني    محتجون عراقيون يغلقون مدخل ميناء أم قصر    البرهان: خطوط الكهرباء وترعة مشروع الراجحي أتلفت أراضي الملاك    اثناء محاكمة البشير .. الكشف عن مبالغ كبيرة تدار خارج موازنة السودان بينها شركات هامة وقنوات تلفزيونية    المجلس السيادي: النظام البائد أهان الجواز السوداني بمنحه للارهابيين    توقيع اتفاقية شراكة بين (سودان تربيون) وتطبيق (نبض)    خامنئي يؤيد قرار زيادة سعر البنزين    مقتل سوداني على يد مواطنه ببنغازي الليبية    منتخب السودان يخسر أمام جنوب أفريقيا بهدف    الخيط الرفيع .. بقلم: مجدي محمود    فريق كرة قدم نسائي من جنوب السودان يشارك في سيكافا لأول مرة    لسنا معكم .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ميدان الخرطوم... ملتقى عائلات وجدت ضالّتها في الحراك الشعبي
نشر في رماة الحدق يوم 23 - 04 - 2019

وجدت عائلات سودانية نفسها مشاركة في الثورة لأسباب عدة. السبب الرئيسي قد يكون الظروف المعيشية والاقتصادية في البلاد، والتي يتحمل مسؤوليتها الرئيس المخلوع عمر البشير برأيها. من جهة أخرى، كان وجودها في الشارع فرصة للتعبير
منذ بدء الاحتجاجات الشعبية في السودان في 19 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وجد الحاج حامد (72 عاماً) نفسه في مواجهة مباشرة مع ابنته وابنه اللذين قررا المشاركة في الثورة ضد حكم الرئيس المعتقل عمر البشير. حامد الذي قضى حياته عاملاً في مصانع الكرتون والأغلفة، يعدّ نفسه أحد المدافعين الشرسين عن حكومة البشير. ويعبّر عن آرائه يومياً لدى لقائه زملاءه المتقاعدين في الحي أمام دكانة الصغيرة، حيث يتجمّعون في المساءات للتسلية.
يقول حامد ل "العربي الجديد" إنّه لا ينتمي إلى حزبٍ سياسي، لكنه على قناعة تامة بأن نظام البشير أفضل من غيره، مذكراً بتجارب كثيرة لأحزاب جربت إدارة السلطة في البلاد "وقد عجزت عن تصريف حياة الناس وحفظ أمنهم"، على حد قوله. لكن ابنته الكبرى مرام (28 عاماً)، وعلى عكس والدها، انخرطت باكراً في الحراك الشعبي. ولاحقاً، علمت أن شقيقها الأصغر مراد (23 عاماً) هو الآخر عضو فاعل في تنسيقية شباب الثورة في حي الصحافة جنوب الخرطوم. وقد شاركت إلى جانبه صدفة في موكب احتجاجي جمعهما في قلب الخرطوم.
تقول مرام ل "العربي الجديد" إنّها على قناعة تامة بأن نظام البشير إن بقي أكثر، ستنتهي كافة أحلامها ومستقبلها، وقد لا تحصل على وظيفة تؤمن لها متطلباتها الأساسية من مأكل وملبس ومشرب. تتذكّر مرام لحظة انخراطها في الحراك. "في ذلك اليوم، هاجم رجالٌ حيّنا ليلاً بحثاً عن يافعين أشعلوا إطارات في الشارع الرئيسي. ولمّا لم يجدوهم، أمطروا كامل الحي بوابلٍ من الغاز المسيل للدموع لردعهم عن الخروج ثانية". تضيف: "يومها عرفت أنه ما لم نقارع نظام البشير في الشارع، سندفع الثمن غالياً في بيوتنا. لكن ما كان يكبل خطواتي أن والدي كان يرفض انخراطنا في العمل السياسي. أما والدتي، وإن كانت تنشد التغيير نتيجة بؤس أوضاعنا، إلا أنها كانت تريد أن يسدد آخرون الفاتورة بالنيابة عنا".
من جهته، يقول حامد إن خلافه مع ابنيه، فضلاً عن منعهما من المشاركة في التظاهرات، "كان شعوراً فطرياً ناجماً عن الخوف عليهما"، فيما يقول مراد إن خروج شقيقته بادئ الأمر من دون إذن والدها دفع والدتهما نادية (57 عاماً) إلى التوسّط لدى حامد الذي اقتنع لاحقاً بحقهما في المشاركة، "شرط أن تكون قريبة من شقيقها".
توضح الأم نادية أنها باتت بحكم نقاشات ابنيها، تحفظ جداول ومواقيت الخروج للشارع والاعتصامات التي يعلن عنها تجمع المهنيين السودانيين الذي يقود الاحتجاجات. تجلس بالساعات تدعو الله أن يعودا وبقية الثوار سالمين. مراد ما زال مع الثوار تحرسه دعوات والديه، في وقت تقضي مرام جلّ وقتها بين المنزل وحراسة الثورة. وباتت والدتها تُحضّر لها الأطعمة لتأخذها معها. أما الوالد، فبات على يقين بأن التغيير حدث وسيحدث في البلاد على يد مراد ومرام وغيرهما من آلاف الشباب الذين أشعلوا الثورة في السودان.
قصة عائلة العم حامد لا تعكس وحدها التغيير الكبير الذي طرأ على حياة العائلات السودانية منذ بدء الاحتجاجات وصولاً إلى عزل البشير واستمرار الاعتصام الشعبي في محيط القيادة العامة. تقول أسماء علي التي تحدثت إليها "العربي الجديد" خلال وجودها في ميدان الاعتصام، إن حياتها مع زوجها وأسرتها الكبيرة كانت تعاني في الماضي من الملل. وكان كل فرد في الأسرة يُمسك هاتفه الجوال ويتحدث إلى أصدقائه أو صديقاته. لكنّ بعد الثورة، تغيرت الأمور وبات الناس أكثر اهتماماً بعضهم ببعضٍ. تظل العائلات تنتظر عودة أفرادها المشاركين في أية تظاهرة أو اعتصام. كما أن هذا ساهم في زيادة تماسك أفراد الأسرة.
تضيف أسماء علي أنّ أسرتها شعرت أن عليها المساهمة في إنجاح الثورة بأية وسيلة. جمعت ما يزيد عن 20 ألف جنيه (نحو 4 آلاف دولار)، وراحت تعد الأطعمة والمشروبات للمعتصمين في محيط القيادة العامة. وتوضح أنّ أجمل اللحظات في حياتها هي دعم الثوار، مشيرة إلى أن "الميدان أصبح ملتقى للعائلات والشباب، عدا عن دوره في إسقاط نظام البشير ومن بعده عوض بن عوف". كذلك، ترى أنه تحوّل إلى مكان ترفيهي لكثير من العائلات، إذ تُسمع الأناشيد الوطنية وتقدم العروض المسرحية، بينما ينتشر شباب آخرون في الميدان ويرسمون ويعزفون أو يرقصون.
من جهتها، تقول أسرة يونس أحمد إن أبناءها تعلموا في ميدان الاعتصام معنى التكافل وكيفية خدمة الآخرين، الأمر الذي استلهموه من شباب آخرين موجودين في الميدان.
في هذا الإطار، يقول أستاذ علم المجتمع محمد الناجي، إن تحولات كبيرة طرأت على الأسر السودانية، مشيراً إلى أن "فشل السياسات الاقتصادية للحكومة المحلولة، وزيادة معدلات البطالة بين الشباب، ثم مقابلة طلباتهم العادلة بحياة كريمة بالرصاص بدلاً من الحوار، أدت إلى تنامي الكراهية بحق البشير وزمرته. بالتالي، باتت الأسر في الأحياء منخرطة بكلياتها في التظاهرات التي نقلها تجمع المهنيين السودانيين إلى كل شبرٍ، وفاقم منها تعامل الجنود وبطشهم وعدم تفريقهم بين صغيرٍ وكبير، أو بين فتاةٍ وشاب، بل حتى المرضى نالوا حصتهم".
وبناء على ذلك، اعتاد الناس، طبقاً للناجي، على المقاومة، وباتوا لا يمانعون إرسال الشباب إلى الشارع، "خصوصاً أن ثورتهم المجيدة في ديسمبر/ كانون الأول 2019 إذا ما لحقت بسالفتها في عام 2013، فسيصير الوطن قبراً كبيراً".
أما محمد يس الذي يقطن وأسرته في حي بري، وهو أحد الأحياء التي حضنت الثورة، والقريب من محيط قيادة الجيش السوداني، فقد اختار إرسال طفليه إلى منزل جدتهما في منطقة تمبول الواقعة 150 كيلومتراً شرق الخرطوم، علّهما يكونان أكثر أماناً، في ظل استمرار المواجهات بين الشرطة وقوات الأمن والمحتجين، علماً أنه يواصل وزوجته الاعتصام.
ويقول يس إن منزله تحوّل إلى مطبخ يقدّم الطعام للمعتصمين. ويؤكد أنه وزوجته لن يغادرا محيط الاعتصام إلا بعدما تتحقق كل المطالب التي ثار وضحّى من أجلها الشعب السوداني، مضيفاً أنهما اكتشفا حياة أجمل وتعرفا إلى عائلات جديدة.
أما أسرة أزهري النجار، وعلى الرغم من سعادتها بنجاح الثورة التي شارك فيها جميع أفراد العائلة، إلا أن النهاية كانت حزينة ومؤلمة لأن ابنهم البكر، وأثناء محاولة دخول الثوار إلى محيط القيادة العامة للجيش السوداني في 6 إبريل/ نيسان الجاري، تعرض لإصابة بالغة من قناص رمى على وجهه عبوة من الغاز المسيل للدموع فأغمي عليه ونقل إلى المستشفى وسجل كمجهول، في وقت كانت العائلة تبحث عنه في كل مكان. أخيراً، وجدته في قسم العناية المركزة في مستشفى "رويال كير" في الخرطوم التي ما زال موجوداً فيها، وقد فقد البصر في عينيه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.