انخفاض منسوب النيل الرئيسي والعطبرواي بمحطة عطبرة    الحكم بالإعدام على ستة من قوات الدعم السريع بأحداث الأبيض    إجتماع مرتقب الأحد المقبل بين وزير المالية واتحاد الغرف الصناعية    أحكام رادعة لأصحاب مصنع عشوائي لمخلفات التعدين    التفاصيل الكاملة لإدانة (6) من منسوبي الدعم السريع في مجزرة الأبيض    الحكم بالإعدام قصاصاً ل(6) متهمين فى قضية مجزرة الأبيض    فى سابقة خطيرة.. القبض على فتاة تسطو إلكترونياً بنظام بنكك    ندى القلعة تكشف عن معاناتها مع الفقر وتقول : لو جاني زول فقير وبخاف الله لابنتي لن أتردد في تزويجها    الأحمر يواصل تدريباته تحت إشراف غارزيتو    سحب قرعة كأس العرب للسيدات    برمجة مفاجئة للطرفين الهلال ينازل أزرق عروس الرمال مساء اليوم    تقرير يحذر من إهدار ملايين جرعات لقاح كورونا بالدول الفقيرة شهريًا    مطالبة بازالة التقاطعات فى مجال التعاون الاقتصادي والتجاري بين السودان السعودية    شداد يكشف كواليس تكفل الإمارات بإعادة تأهيل ستاد الخرطوم    الاسواق …ركود وكساد وارتفاع في الأسعار    مركز الأشعة بمدني يتسلم جهاز الأشعة المقطعية    اعفاء النائب العام المكلف.. مبررات المطالبة    صباح محمد الحسن تكتب : كرامتنا وصادر الماشية    مشار يعلن السيطرة على معارضة جنوب السودان    جامعة الخرطوم تشرع في تصميم شبكات مياه غرب كردفان    ورشة تدريبية لمكافحة العدوى للعاملين بمراكز العزل بالجزيرة    الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يؤدي اليمين الدستورية اليوم الخميس    شح في غاز الطبخ بالخرطوم    إخضاع شحنة صادر ماشية اعادتها السعودية للفحص    جدل التشريعي.. هواجس ومطبات التشكيل    واتساب يضيف ميزة جديدة ل "اللحظات الخاصة"    توقيف مُتّهم بحوزته أزياء رسمية تخص جهات نظامية بالخرطوم    الكويت.. قرار طال انتظاره عن الدوام الرسمي بكل الجهات الحكومية    بلاغات عديدة من محمود علي الحاج في زملائه، وقرار بمنعه من دخول الاتحاد    عرض سينمائي لفيلم«هوتيل رواندا» غدا بمركز الخاتم عدلان    دار السلام أمبدة تستضيف فيلم أوكاشا    هل زواج الرجل من امرأة زنا بها يسقط الذنب ؟    مصادر تكشف تفاصيل مثيرة حول شكوى الأهلي ضد المريخ    إعلان نتيجة الأساس بولاية سنار منتصف أغسطس    دراسة: عدد ضحايا الفيضانات سيتضاعف في العقد القادم    المريخ: الرؤية غير واضحة بشأن جمال سالم    المسابقات تفاجى أندية الممتاز بتعديل البرمجه    رسالة غامضة من زوج ياسمين عبد العزيز تحير الجمهور    الشرطة توقف شبكة إجرامية متخصصة في كسر المحلات التجارية    حاكم إقليم النيل الأزرق يؤكد استقرار وهدوء الأوضاع الجنائية والأمنية بالإقليم    جنوب السودان .. المعارضة العسكرية تقصي "رياك مشار" عن زعامة حزبه    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الخميس الموافق 5 أغسطس 2021م    تطورات جديدة في محاكمة وزير الدفاع الأسبق بتهمة الثراء الحرام والمشبوه    وصول (600) ألف جرعة لقاح (كورونا) من أمريكا للسودان    لجنة الانتخابات بالمريخ تجتمع وتنتخب رئيس اللجنة ونائبه    الأدب والحياة    سافرن للزواج فوجدن أنفسهن يتحدين صوراً نمطية عنهنّ    كلمات …. وكلمات    نصائح لخفض مستوى الكوليسترول في الدم!    أخصائي أورام روسي يكشف عن الأعراض المبكرة لسرطان المعدة    "بلومبرغ": دراسة تكشف عن استهداف هاكرز صينيين لوزارات خارجية عربية    السودان ..الاستيلاء على (26) ترليون جنيه.. تفاصيل مثيرة لقضية شركة كوفتي    شاهد بالفيديو: (العريس في السودان بقطعو قلبو) الفنانة جواهر تصرح وتتحدث بشفافية عن الزواج في السودان    ترامب يتحدى وزارة العدل مجددا للحفاظ على سرية إقراراته الضريبية    لجأت للسحر من أجل الزواج قبل 50 عامًا ثم تبت.. ماذا أفعل؟    ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«فرتكها ولملمها وتوكل»
نشر في الانتباهة يوم 08 - 10 - 2012


وأعجب منه أن تدري
الأعجوبة الأولى من أعاجيب السودان السبعة، هي أننا منذ فجر الاستقلال، إما أن تكون هناك أشياء «مفرتكة» قمنا أو نقوم بإصدار قوانين «للملمتها» أو أشياء ملمومة «قمنا» أو نقوم بإصدار قوانين «لفرتكتها» وفي عبارة أخرى لم يكن هناك قانون أصدرناه لم نلغه أو قانون قمنا بإلغائه لم نعده للحياة. وكمثال بسيط كنت أقوم بجولة في وزارة الحياة البرية فهي تارة تتبع للثروة الحيوانية وتارة للغابات وتارة للسياحة وربما في القديم كانت تتبع لوزارة الداخلية أو يتبع حرس الصيد لوزارة الداخلية أو للمخازن والمهمات أو للنقل الميكانيكي أو للآثار أو لوزارات متعددة الهويات أي أن تكون مع الثقافة والسياحة والحياة البرية. وفي كل مرة يصدر قانون بذلك. أو ربما تكون مستترة وجوباً وتقديرها «هي». وقسْ على ذلك بقية الوزارات.
بالأمس القريب صدر قانون بخصم «50» بالمائة من قيمة الأوراق النقدية التالفة أو التي عليها «شخبطة» ولم يمض شهر على ذلك حتى صدر قانون بإلغاء القانون السابق.
رفعت رسوم الكهرباء ثم ألغيت وفي كل الحالات تكون هناك فئة متضررة. فالذين اشتروا الكهرباء بالسعر الجديد وجدوا أنفسهم متضررين عندما عادت الكهرباء لرسومها القديمة وكذلك الذين أعطوا«50» بالمئة من قيمة أوراقهم النقدية المتهرئة أو التي عليها شخبطة. هؤلاء هم المظلومون «أهل الفترة» أي الذين يلقي بهم حظهم العاثر بين صدور القرار وإلغائه. وقد اقتضت حكمة الله سبحانه وتعالى أن أصحاب الفترة لا يحاسبون، أي الذين يقعون بين ذهاب آخر نبي وظهور نبي جديد. ولكن أكثر الناس تضرراً عندنا هم أصحاب الفترة.
وتمعنت في ذلك بشيء من التمحيص، فوجدت أن بذور الإصدار والإلغاء ربما تكون موجودة في جيناتنا. حتى الزواج الذي شبهته يوماً كمثل أن تدخل مطعماً وتطلب «كستليتة» ويأتي آخر ويجلس بالقرب منك ويطلب «فراخ» فتنظر إلى فراخ جارك فتتمنى إنه لو كان بمقدورك أن تعمل واحد «سكو» للكستليتة وتطلب فراخاً.
لقد قضينا زمناً طويلاً في عهد الرئيس الأسبق المشير جعفر محمد نميري رحمه الله ونحن نعمل تحت مظلة «الثورة تراجع ولا تتراجع». قوانين كثيرة صدرت تم إلغاؤها وخاصة قوانين «التأميم والمصادرة» ولك أن تتعجب: لماذا يصدر القانون أصلاً طالما أنه سيلغى؟. ومن عجائب ذلك أن أصدر الرئيس نميري قراراً بمصادرة أملاك السيد المرحوم الصادق أبو عاقلة رحمه الله ولم يجد الذين صاغوا ورفعوا ذلك القرار للرئيس نميري لإذاعته شيئاً فقال نميري «ويكفى إنه الصادق أبوعاقلة». تصور قرار مصيري بالنسبة لإنسان يصدر «ويكفي إنه الصادق أبوعاقلة». ولكن تحت مظلة «الثورة تُراجع ولا تتراجع» شمل التعويض السيد الصادق أبو عاقلة وفي هذه الحالة نقول بحق «ويكفي إنه الصادق أبو عاقلة» رجل البر والإحسان.
كان البروفيسور ماكلي عميداً لكلية العلوم على عهدنا وكان أستاذاً لعلم النبات. ولما كنّا في حصة العملي نرسم بقلم الرصاص كنا نحتاج لإستيكة لنمسح بها وكان البروفيسور ماكلي يستشيط غضباً كل مرة نطلب فيها إستيكة فيقول صائحاً بأعلى صوته: إن الإستيكة هي الإختراع الوحيد في العالم الذي لا لزوم له. لماذا ترسم خطاً أنت لا تريده؟
ترى كم إستيكة استعملناها منذ استقلال السودان لنمسح بها خطوطاً نحن لم نكن نريدها في المقام الأول؟ وترى كم إستيكة استعملها المحافظون والمعتمدون والولاة والوزراء والحكومات المتعاقبة لتمسح آثار من سبقهم؟ إن كل معتمد أو وزير يعيّن في منصب يكون أول عمل يبدأ به هو مسح آثار من كان قبله في المنصب. بل إنه يأتي بمدير مكتبه وسكرتيريه وحاشيته، وأخيه وفصيلته التي تقوِّيه. وثاني عمل جليل يقوم به أن يغير أثاث مكتبه جملة وتفصيلاً حتى ولو كان عمر يوم واحد هذا إذا لم ينقل الوزارة نفسها إلى مبنى آخر وبأثاث جديد وطوبى لأصحاب محلات الأثاثات وطوبى للصينيين الذين ينتجون تلك الأثاثات. وبارك الله فيمن نفع واستنفع من هنا إلى الصين.
ولأن ذلك المسح والإلغاء يخيل إليّ إنه موجود في جيناتنا، اذهب لأي طبيب اختصاصي واحمل معك كل الأدوية التي وصفها لك الطبيب الآخر فستجد إنه ينظر لها بتأفف ثم يلقي بها في سلة النفايات تحت طربيزته وهو يقول لك:
- أنس دا كلو.. وأنا حأكتب ليك دوا تستعمله.
وإذا ذهبت لطبيب آخر سيفعل ذات العمل.. و«أنس دا كلو..»
كم قانوناً أصدرته وزارة التجارة بحظر بعض السلع ثم عادت فرفعت عنها الحظر؟ من حكاية العربات المستعملة وقس على ذلك أشباهه؟
كم قانوناً أصدرته مصلحة الجمارك وعادت فألغته؟ وفي كل الأحوال المتضررون هم أهل الفترة.
ويتحدث الناس عن «الترماج» بنستالجيا حنين إلى الماضي وهم يتحسرون على الزمن الجميل الذي كان فيه الترماج يسرح ويمرح في الميدان مع الغزلان «غزلان أبوروف»..ويتطلعون إلى اليوم الذي يعود فيه.
وغداً إن شاء الله أكتب لكم عن قرار عجيب صدر وعن قرار أعجب صدر بإلقائه.
رسالة مغبونة جداً
بروفسور/ محمد عبد الله الريح،
المحترم
السلام عليكم ورحمة الله
أكتب لك وكلي أسف على ضياع ثرواتنا الطبيعية التي ضاعت بفعل الإسراف والأنانية منّا نحن «البنو آدميين».. وأنت أدرى بها.. ما حزّ في قلبي أنني بتاريخ 22/09/2012 والذي صادف يوم السبت قبل الفائت ذهبت في زيارة لحديقة حيوان حلّة كوكو (Koko zoo) وكلي شوق في أن أرى بعض مما «فضّل» لنا وللأجيال «الجاية ورانا زي بنات أختي مثلاً».. من تماسيح وأسد ولبوة وصقر جديان وأصلة وأبو شوك و«المرفعين» وباقي جماعة الحيوانات الطيبين... اتجهت أولاً لقفص أبو شوك، يااااااااحليلو الشمس ضاربة فيهو ويتنفس بي تعب وعندو زي غرفه صغيرة من الطوب البلوكات؛ صراحة ما عارفاهو في الطبيعة ساكن كيف إمكن عندو حفرة رطبة تقيه حرّ الشمس.. وجاره «أبو القدح» والله حنّني إتخيل يا أستاذ المويه الخاتنها ليهو والله العظيم خضراء وريحتا ما بتخليك تقدر تقيف جمب القفص عشان تتأمل خلق الله.
بعد لفينا على النعامة والخيل والغنمايات جينا للأسد.. إتخيل مساحة القفص أو المعتقل بتديك إحساس إنو متضايق... وريحة المكان صعبة شديد «عارفه إنو الأسد ريحتو ما ظريفه لكن ما كنت متخيله للدرجة دي» والمشكلة إنو اللبوة والأسد ديل عندهم فهدين صغار جديدين وبالجد بتقدر تستقرأ من واقع الحديقة إنو مصيرهم مجهول! والمصيبة قلت مالو «الضبان» دا متلمي في عيون الأسد؟! فإذا بي أفاجأ إنه دا ما ضبان دا «قراد»!.. دا شنو يا جماعة؟ دي حديقة حيوان حلة كوكو حديقة حيوان الخرطوم والسودان الوحيدة «آي عارفاها تعليمية وتابعة لجامعة السودان» ودي المصيبة يعني دي كلية البيطرة والإنتاج الحيواني والحياة البرية! طيب لو كانت تابعة لكلية التجارة كانت حتكون كيف؟ «تصدق كانت حتكون أحسن». وطيب هي تعليمية طيب بعلموهم شنو؟ وخريجي كلية البيطرة والحياة البرية بقضّوا خدمتهم الوطنية وين؟.
ونجي للتمساح.. والله حنّني برضو. مصممين ليهو بركة جميلة ومن فوقها جسرين.. طيب والمشكلة وين؟ موية البركة ضحلة ما بتخليهو يغطس تحتها وخضراء وقوارير المياة المعدنية والغازية مرمية فيها والله أعلم مرمي فيها تاني شنو!
لو تغاضينا عن السياسات والشؤون الإدارية لناس كلية البيطرة والحياة البرية في جامعة السودان؛ وين ناس حماية الحياة البرية وناس جمعية حماية البيئة ناس وزارة السياحة «باعتبار أن يافطة الحديقة كبيرة وبتوحي للناس أنها حديقة الحيوان الرسمية للبلاد».
خرجت من ذلك المعتقل للحيوانات وفي بالي الحديث الشريف «عُذبت امرأة في هرّة سجنتها حتى ماتت فدخلت فيها النار، لا هي أطعمتها وسقتها إذ حبستها ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض» وعارفه إنه الحديث الشريف للإطعام لكن هنا برضو الرعاية الصحية مهمة.
أشكر لك يا أستاذ قراءة بريدي هذا ووفقك الله ورعاك.
يسرا الهادي
آخر الكلام الفي الهوا وما بجيب حاجة:
لا توقفوا الركشات.. ولكن ألزموا سائق كل ركشة أن يزيل ما ركبه على عادمها من مفرقعات صوتية. حاربوا التلوث الضوضائي فإنه ضار بالصحة ويسبب التوتر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.