تواصل فعاليات معرض القضارف الاستثماري والتجاري الاول    هل تُمكِّن الإجراءات المتخذة حاليًا من تعافي الجنيه..؟!    دموع أنصارية و (كيزانية ايضا)..!    لا يحجر ممارسي العمل النقابي بالعهد البائد: وزيرة العمل: "شاورنا الجميع بقانون النقابات"    اجتماع مرتقب ل"لجنة أبيي" بين السودان وجنوب السودان    اتحاد الكرة يعتمد جمعية 27 مارس ويتمسك بسوداكال    الشرطة تُعيد طفلاً حديث الولادة اُختطف إلى حضن والدته    هل يملك طفلك سلوكاً عدوانياً؟.. عليك القيام بهذه التصرفات لحل المشكلة    مصر.. حكم نهائي بإعدام 12 من قيادات "الإخوان"    قاتل البطاريات.. تعرف على تكنولوجيا "دراكولا" مصاصة الطاقة    قبول استقالة عضوة مجلس السيادة عائشة موسى    وزراء القطاع الاقتصادي يبحثون زيادة الانتاج النفطي بالبلاد    ضبط مسروقات من مستشفى القضارف    أردوغان يلتقي في بروكسل برئيس الحكومة البريطانية وبالمستشارة الألمانية    الهلال يكسب تجربة ودنوباوي بأربعة أهداف    محكمة ألمانية تحاكم سيدة بتهمة قتل أطفالها الخمسة خنقا    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    الأرصاد: توقعات بانخفاض درجات الحرارة بشقيها العظمى والصغرى    الاتحاد السوداني يقرر تمديد الموسم الكروي    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    معتصم محمود يكتب : تجميد اتحاد الخرطوم    أب يضرب ابنه في أحد (المتاريس) والحجارة تنهال عليه    فرفور : أنا مستهدف من أقرب الناس    الرصاصات النحاسية تثأر صقور الجديان تخسر أمام زامبيا بهدف    إيلاف عبد العزيز: سأتزوج وأعتزل الغناء    حسن مكي : العسكريون الذين يحكمون الآن امتداد للإسلاميين    ضابط برتبة عقيد ينتقد أداء الحكومة ويطلق ألفاظا غير لائقة    منظمة صدقات الخيرية تحتفل باليوم العالمي للمتبرع بالدم    الكشف عن علاقة فيروس كورونا بضعف الإدراك شبيه الزهايمر    الحوثيون يعرضون صفقة للافراج عن أسرى من القوات السودانية    بالفيديو.. آلاف الإسرائيليين يحتفلون في تل أبيب والقدس بعد الإطاحة ببنيامين نتانياهو    صحفية سودانية معروفة تثير ضجة لا مثيل لها بتحريض النساء على الزنا: (ممكن تستعيني بصديق يوم ان يذهب زوجك الى زوجته الجديدة لأن فكرة التعدد لا يداويها سوى فكرة الاستعانة بصديق)    6 مليون دولار مشت وين ؟!    رياضيين فى ساحة المحاكم    تغيير العملة .. هل يحل أزمة الاقتصاد؟    "واتساب" تطلق حملة إعلانية لتشفير "دردشتها"    (15) مستنداً مترجماً تسلمها النيابة للمحكمة في قضية مصنع سكر مشكور    تسجيل 167 إصابة جديدة بفيروس كورونا و10 وفيات    لكنه آثر الصمت ..    إضافة ثرة للمكتبة السودانية ..    مذكرة إلى حمدوك بشأن إنقاذ الموسم الصيفي بمشروع الجزيرة    زيادة جديدة في تذاكر البصات السفرية    مدير المؤسسة التعاونية الوطنية: أسواق البيع المخفض قللت أسعار السلع بين 30 – 50%    برقو اجتمع مع لاعبي المنتخب الوطني الأول .. ويعد بحافز كبير حال تجاوز الليبي في التصفيات العربية للأمم    (500) مليون جنيه شهرياً لتشغيل المستشفيات الحكومية بالخرطوم    بدء محاكمة ثلاثة أجانب بتهمة الإتجار في أخطر أنواع المخدرات    المحكمة تقرر الفصل في طلب شطب الدعوى في مواجهة (طه) الأسبوع المقبل    كلام في الفن    السجن مع وقف التنفيذ لطالب جامعي حاول تهريب ذهب عبر المطار    لماذا يعترض مسؤول كبير في وكالة الأدوية الأوروبية على استخدام لقاح أسترازينيكا؟    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    قصائده مملوءة بالحنين إلى ديار حبه وطفولته (22)    تقرير: اضطهاد الصين للأويغور يدخل مرحلة جديدة    هلال الأبيض يتدرب بملعب شباب ناصر    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأبيض.. الشوارع تكتظ بالمتشردين
نشر في الانتباهة يوم 21 - 04 - 2013

خطر قادم يهدد ولاية شمال كردفان وتحديداً حاضرتها مدينة الابيض وبعض المدن الكبرى الاخرى مثل «النهود، الرهد، أم روابة» وغيرها، والخطر يكمن في تصاعد ظاهرة المتشردين من الجنسين وبمختلف الاعمار بصورة واضحة تنذر المجتمع بالكارثة، دون ان تنتبه الجهات الرسمية والاخرى المعنية إلى ذلك بوضع المعالجات لهذه الشريحة خاصة الاطفال، حيث ان ولاية شمال كردفان اصبحت ملاذاً لسكان الولايات المجاورة «جنوب كردفان وولايات دارفور» باعتبارها ولايات متأثرة بالحرب ودفعت هؤلاء للهروب الى شمال كردفان.
ولعل عدة جهات تقع على عاتقها مسؤولية الاهتمام وتقديم المساعدات للمتشردين منها، «ديوان الزكاة والمنظمات الانسانية والطوعية والخيرون» وغيرها من الجهات ذات الصلة بالامر، الا ان وزارة الشؤون الاجتماعية بولاية شمال كردفان يقع عليها الواجب الاكبر والتنسيق الاهم مع كل الجهات التي من شأنها تقديم الرعاية لهذه الشريحة، والظاهرة فيما يبدو تفرض عدة مهددات على الولاية جراء انتشار ظاهرة التشرد خاصة في «الابيض» فهنالك مهددات سلوكية واخلاقية وصحية واقتصادية وامنية ونفسية، وهذا بجانب استخدام اصحاب النفوس الضعيفة للمتشردين في تجارة المخدرات والسلوكيات الضارة بالمجتمع، مما يؤثر بصورة سالبة في القطاعات الاخرى من الطلاب والشباب. وبعض المتسولين من الاطفال دخلوا دائرة التشرد وباتوا يبحثون عن الأكل والشرب ويتعاطون السليسيون وغيرها من الاشياء الضارة بصحة الإنسان وعقله.
والظاهرة رصدتها «الإنتباهة» بشكل واضح في شوارع وازقة مدينة الابيض، وبالاخص في وسطها وفي السوق الكبير والأسواق الفرعية الاخرى، والجولة كشفت أن الولاية تعج بالمتشردين رجالاً ونساءً واطفالاً وبالمتسولين من كبار السن، والغريب والمحزن أن أسر بأكملها اصبحت متشردة، ومن المناظر التي باتت مألوفة ان تشاهد امرأة تصطحب رتلاً من الاطفال يبحثون عن الاكل على باب الله، ولا يبدو أن هناك دوراً واضحاً او ملموساً لديوان الزكاة ازاء هذه الظواهر الانسانية، فهؤلاء الجوعى هم الاحق بأن يمنحوا الزكاة بنص الاية الكريمة «إنما الصدقات للفقراء والمساكين...».
وللتحقيق اكثر في هذا الامر التقت «الإنتباهة» عدة جهات للوقوف على هذه الظاهرة التي اجتاحت الولاية، حيث قال المراقبون للشأن الاجتماعي إنه لا بد من العمل والتنسيق بين كل الجهات المعنية بالامر والمنظمات الطوعية واصحاب البر والإنفاق من اجل إيجاد الحلول لمشكلات المتشردين خاصة الاطفال حتى لا تؤثر هذه الفئة على المجتمع وسلوكياته، منادين بانعقاد ورشة عمل لبحث السبل والوسائل للحد من ظاهرة التشرد.
وقالت الدكتورة سلمى الطاهر النور وزيرة الشؤون الاجتماعية بولاية شمال كردفان إن المتشردين معظمهم من الاطفال الذين هم في سن المراهقة، ونتيجة للمشكلات التي تعاني منها الولايات المجاورة من حروب إزدادت اعداد المتشردين للبحث عن مأوى وملاذات آمنة، ومنهم فاقدو الابوين. وتتركز اعداد هؤلاء في الابيض والرهد والنهود، واضافت سلمى أن وزارتها وضعت حجر الاساس لمركز تأهيل المتشردين ليكون ماؤى لتجميع المتشردين ورعايتهم ، وأن العمل انطلق في تشييد وتأهيل هذا المركز.
وأكدت الوزيرة التي التقتها «الإنتباهة» أن انشاء هذا المركز يهدف الى تحويل المتشردين لعناصر صالحة في المجتمع وداعمة للاقتصاد، وأبانت أن الوزارة شرعت في التنسيق مع كل المنظمات والجهات ذات الصلة بالعمل الإنساني للحد من التشرد والتسول.
واقرت الوزيرة بحقيقة المهددات بسبب تزايد هذه الظاهرة، ولكنهم بوصفهم وزارة يعملون للحد من هذه الظاهرة ومحاصرتها بكل الوسائل، وهناك عدد من المواطنين طالبوا الجهات المختصة بالقيام بدورها تجاه المتشردين ورعايتهم لأنهم اصبحوا شريحة فى المجتمع العمل علي إصلاحهم واجب حتى لا يتضرر الناس منهم، خاصة ان اعدادهم في تزايد مستمر.
وفي ذات السياق أبانت الأستاذة عفاف بانقا مديرة الرعاية الاجتماعية أن المتشردين يتعاطون «السليسيون» وكل ما يجدونه من مال يشترون به هذه الاشياء الضارة بالصحة ويصبحون عالة على المجتمع، وأن آخر احصائية للمتشردين فى عام 2011م أوضحت أن عددهم بلغ «314» فى كل من الأبيض والرهد والنهود وهم فى ازدياد، وأنهم أقاموا فصول دراسة وتوعية بمساعدة المنظمات الإنسانية، ولكن عدم استقرار هؤلاء المتشردين أثر في هذا المشروع. واضافت أن مركز تأهيل المتشردين الذى يجرى العمل فيه يسهم بصورة فاعلة في احتواء هذه الظاهرة.
ومن خلال طواف «الإنتباهة» على أماكن وجود المتشردين اتضح أن هنالك تشرداً جزئياً للاطفال في الفترات الصباحية والعودة لمنازلهم في المساء نتيجة لفقر الاسر وصعوبة حصولها على الغذاء، وهذا يحتاج الى مساعدة هذه الاسر ورعايتهم، كما ان هنالك تشرداً كاملاً يشمل بعض النساء باطفالهم سواء أكان ذلك من الولاية أو خارجها، مما يتطلب تدخل اصحاب الشأن لإصلاح الحال والبحث عن ماؤى وإعاشة لهؤلاء المتشردين الذين اصبحوا مهدداً حقيقياً للمجتمع، والرسالة التي يجب أن تعيها كل الجهات الرسمية هي «كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته»


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.