مبادرة ام الكرام تدعم مبادرة الشيخ الطيب الجد للتوافق الوطنى    صبري محمد على (العيكورة) يكتب: الجماعة تاني قاموا على (اللولوة) بتاعتهم    (السوداني) تورد وقائع مُثيرة بشأن الطفل المُختطف (مزمل العاص) وعلاقة (9 طويلة) بالحادثة وسر الاعتداء على شقيقه الأكبر    الخرطوم.. السلطات تعلن استعادة"الطفل المفقود"    إبراهومه وجبره… ظلم ذوي القربى..!!    حكاية مدهشة لقهوة على طريق سريع في السودان    سعر الدولار في السودان اليوم الإثنين 8 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    لجنة العاملين بشركة السكر: المصانع تحتاج إلى" 270 " مليون يورو لتدارك الموسم القادم    تناول هذه الفاكهة قبل كل وجبة ستخفض وزنك سنوياً    إنخفاض نسبة التمويل الزراعي بالقضارف بنسبة (52%) عن العام الماضي    مباحث التموين تتمكن من ضبط شبكة لتكرير زيوت الطعام المستخدمة    إلغاء شرط إلزامية التأمين الزراعي لمنح التمويل    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    البرهان: السودان سيظلّ رائدًا في العمل من أجل استقرار القارة الإفريقية    كلام صريح.. سمية سيد    حكومة الشمالية تدشن حملة الإرشاد التعديني بالمناجم    رويترز: توقيع اتّفاق سلام في قطر بين السلطة الانتقالية التشادية وجماعات متمرّدة    شاهد بالفيديو.. عريس سوداني يبعث باستشارة عاجلة: (في ليلة الدخلة خرجت وتطايرت كمية كبيرة من اللبن من ثدي زوجتي) وطبيبة متابعة للتعليقات تجيبه وتحل مشكلته    شاهد بالفيديو.. شيخ الأمين يقدم فواصل من الرقص مع حيرانه يشعل بها مواقع التواصل ويتصدر التريند    السودان..أمطار غزيرة متوقّعة في 8 ولايات    شراكات وتفاهمات مع شركات تركية للإستثمار لزراعة القطن بالسودان    مجلس الشيوخ الأميركي يقر خطة بايدن للمناخ والصحة    شعبة عمليات كرري الفيدرالية تكشف غموض مقتل أجنبي بالحارة 61    إنخفاض الحوادث المرورية بالدزيرة    بدر للطيران تضيف طائرة جديدة وتصبح صاحبة أكبر أسطول وأعلى مشغل في مطار الخرطوم    بسبب الزوجة الثانية.. مقتل مواطن على يد زوجته    الاستئناف تسحب ملف قضية بكري حسن صالح وقادة شرطة سابقين    اتحاد الكرة يدرس إلغاء كأس السودان ويهدِّد أندية الممتاز مجدَّداً    صباح محمد الحسن تكتب: إدانة العنف بعد فشل التطبيع !!    التعليم البريطانية بالكلاكلة:تقيم كورساً مجانياً للراغبين في الجلوس للامتحانات البديلة    خبراء: حميدتي يريد أنّ يقفز من مركب البرهان    تعرّض أنبوب بترول الجنوب لتسريب قرب القطينة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    حيل آيفون الخفية.. هل كنت تعلمها من قبل؟    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 8 أغسطس 2022    الانتباهة: تراجع الإنتاج بشركة السكر ل10%    إستقالة عدد من اعضاء تنظيم فجر الغد    تشكيل اللجنة الوزارية العليا للبطولة المدرسية الإفريقية    بيان للأمة القومي حول الاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة    المريخ يُوضِّح تفاصيل عقد عماد الصيني ويُطالب بعقوبات رادعة على الهلال واللاعب    الشيخ السديس: المسجد الأقصى سيظل شامخاً عزيزاً وتجاوزات المستوطنين الإسرائيليين لا يقبلها دين ولا عرف    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي    خاص"باج نيوز"…خطاب عاجل لاتحاد الكرة لأندية الدرجة الممتاز    "فرانس برس": مقتل 10 مدنيين وتلغيم جثثهم بالقرب من"بنكاس"    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    تأثير اللون الأحمر على سلوك وعواطف وحالة الانسان المزاجية    10 أخطاء تعرقل خسارة دهون الكرش.. لا ترتكبها!    ماسك يتحدى الرئيس التنفيذي لتويتر.. ويطلب إجراء مناظرة معه    إنطلاقة مخيم عمليات قسطرة القلب للأطفال غداً بمدني    دراسة تكشف أحد أسباب الإصابة بمرض السكري    (اللول) تجمع الموسيقار الموصلي وشذى عبدالله    (محمود في القلب) تطلق مبادرة علاج موسيقي معروف    فات الأوان    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    محجوب مدني محجوب يكتب: الحق لا يتأثر بمحيطه، وإنما يؤثر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



معرض الكتاب الدولي للكتاب ... مازلت الخرطوم تقرأ
نشر في الانتباهة يوم 07 - 10 - 2011

عندما وقع الاختيار في العام 2005م على الخرطوم لتكون عاصمة للثقافة العربية أُقيمت أولى دورات معرض الخرطوم الدولي للكتاب وتوالت بعدها تباعًا عامًا تلو العام إلى أن انضم السودان إلى منظموعة اتحاد الكُتّاب العرب هذا العام لتنظيم المعارض في جميع أنحاء الوطن العربي،
وفي هذه الأيام تحفنا فعاليات معرض الخرطوم الدولي للكتاب في دورته السابعة وشرّف المعرض حضورًا السيد وزير الإعلام السعودي وتمثل دولة قطر ضيف شرف المعرض.. والناظر إلى صالات المعرض يلاحظ زيادة الدول المشاركة في الكم والنوع.. «تقاسيم » قامت بجولة وسط أروقة المعرض واستطلعت عددًا من الناشرين من داخل وخارج السودان حول مشاركتهم.. وكان لنا حديث مع مديرة المعرض الأستاذة فاطمة أحمدون:
{ في بداية تجوالنا داخل صالات المعرض التقينا الأستاذ طه عمر دياب من هيئة الخرطوم للصحافة والنشر والذي ابتدر حديثه قائلاً: نشارك سنويًا وبصورة راتبة في هذا المعرض وفي المعارض الخارجية الأخرى، ونحن مؤسسة حكومية غير ربحية ونُعنى في الأساس بنشر الثقافة، ومن إصداراتنا مجلات «الخرطوم الجديدة، أوراق، سمسمة» وحتى الآن الإقبال محصور في إصدرات الأطفال وقد كانت هنالك توصية من الخرطوم وإليها بطباعة مائة عنوان في الثقافة طبعنا منه الآن ستة كتب.
ومن داخل جناح الهيئة المصرية العامة للكتاب كان لقاؤنا بالأساتذة محمد سعد زغلول وعادل عبد العاطي ونصر عبد الحميد الذين أكدوا مشاركتهم في المعرض منذ بدايته ولكن بتغيير طاقم العمل، والكتب الموجودة داخل المعرض عبارة عن كتب دينية ثقافية أسرية وكتب التراث والتاريخ والآثار، وكان هنالك رأي مشترك بينهم حول التخفيض الإلزامي في قيمة الكتاب حيث قالوا: الكتب التي بحوزتنا هي في الأصل مدعومة من الحكومة في بلادنا، بمعنى أن السعر الذي أتينا به للمعرض غير قابل للنقصان فهنالك بعض دُور النشر عملت على رفع أسعار الكتب بمجرد علمهم بالخصم، وهذا بالتأكيد لا يؤثر معهم في سعر الكتاب على النقيض منا تمامًا..
كما التقينا الأستاذة أمل إبراهيم فتحي أمينة المكتبة الوطنية السودانية حيث حدثتنا عن المكتبة قائلة: هي الخزانة الوطنية لتراث أهل السودان وإنتاجهم الفكري والإبداعي، ورؤية المكتبة تقديم خدمة معلوماتية متميزة لكل القُراء باستخدام أحدث وسائل التكنلوجيا، ونعمل على حفظ حقوق المؤلف والناشر وفق الرقم الدولي المعياري ورقم الدوريات، كما أننا نعكف على مشروع الفهرس الموحد للمؤلفين السودانيين وهو دليل استنادي للمؤلفين العرب.
وكانت لدولة العراق مشاركة متميِّزة من وزارة الثقافة ممثلة في دار الشؤون الثقافية العامة ودار المأمون للترجمة والنشر وبرئاسة الشاعر الدكتور نوفل أبو رغيف، كما أفادنا محدثنا الأستاذ هادي جلول، وأضاف: هذه أول مشاركة لنا، ونحن لم نأت بكتبنا من أجل بيعها ولكن هي هدية منا للشعب السوداني وذلك لدعم التواصل الثقافي والعلمي بين البلدين، وقد لاحظت حب القراءة عند الشعب السوداني.
وختمنا جولتنا بالدار العربية للنشر والتوزيع حيث التقينا مدام هبة دربالة التي تحدثت إلينا قائلة: لدينا صالتان للعرض واحدة تحوي الكتب العلمية والأدبية والثقافية وجناح خاص بالأطفال لتعليم الأطفال من عمر شهر عن طريق اللعب بأشياء تعليمية ملموسة.. أما عن المبيعات فالإقبال ضعيف حتى الآن.
وكان لنا جلسة مع الأستاذة فاطمة أحمدون مدير المعرض حيث توجهنا إليها بالسؤال عن الغلاء المعيشي الفاحش وجأر الناس بالشكوى من الأوضاع الراهنة هل يقف ذلك حائلاً أمام اقتناء الأفراد للكتاب؟ سؤال طرحناه عليها لتأتي إجابتها:
الظروف المعيشية صعبة، ولكن هنالك من يؤمن بالتغذية الروحية والعقلية مثل اهتمامهم بالتغذية البدنية، فهنالك فئة تقسم من لقمة العيش لتشتري بثمنها كتابًا ولكن هذا الغلاء سيؤثر بالتأكيد سلبًا على الكمية المشتراة رغم أننا عملنا على تسهيل دخول الكتاب فهو معفى من الجمارك وألزمنا الناشر بتخفيض 25% من ثمن الكتاب المكتوب على الغلاف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.