مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حلايب وقرار مصر إن وراء الأكمة ما وراءها!!..صديق حسن مساعد
نشر في الانتباهة يوم 22 - 02 - 2014

أصدر مجلس الوزراء المصري الثلاثاء الماضي قراراً بتحويل منطقة حلايب المتنازع عليها بين مصر والسودان من قرية إلى مدينة، جاء ذلك على لسان المتحدث باسم مجلس الوزراء الانقلابي «هاني صلاح»، والشاهد أن مصر وبعد الانقلاب الذي قاده وزير الدفاع السيسي والرفض والانقسام في الشارع السياسي المصري حول الانقلاب والمظاهرات التي انتظمت العديد من المدن المصرية والجامعات وظهور تيارات راديكالية قابلت عنف الدولة المنظم بعنف مقابل زد إلى ذلك الواقع الاقتصادي المتردي للاقتصاد المصري وخروج عنصر مهم بل أحد شرايينه الأساسية من المعادلة الاقتصادية وهو السياحة زائداً أزمات من ورائها أزمات الوقود والكهرباء والغاز وعدم الاعتراف بسلطة الانقلاب من الاتحاد الإفريقي الذي وقف موقفاً عظيماً تجاه السلطة الانقلابية في مصر ورفض في إباء وشمم إفريقي الاعتراف بالانقلاب، وتباينت مواقف بعض الدول العربية ما بين صمت وتأييد للانقلاب، بل ذهبت بعض الدول العربية إلى مستوى الدعم السياسي والاقتصادي والعيني والإعلامي تسويقاً للانقلاب والاعتراف به وبكل الإغراءات كل هذا ليس حباً في عسكر الانقلاب بل خوفاً على مواقعهم وتحاشي انتقال أعاصير وبروق التحول الجماهيري نحو الانعتاق والحرية.
إن خطوة مصر تجاه السودان متوقعة وفيما يبدو أن صاحب القرار في هذا هو رئيس وقائد الانقلاب الفلد مارشال السيسي. فالرجل أي السيسي كان يحلم بعد طلبه تفويضاً شعبياً لعدو في مخيلته اسمه الإرهاب لحربه رغم أن كل جيوش العالم لها مهام معلومة وعقيدة قتالية وعدو إستراتيجي معلوم، لكن المارشال السيسي ولتحقيق حلمه وأمام الأزمات التي انفتحت نوافذها أمامه ولكي يلفت أنظار الشعب المصري عن المعاناة وأزمة السلطة وموجة العنف والقتل الذي تمارسه قوات الجيش والشرطة، أخرج هذا القرار أي تحويل حلايب إلى مدينة، ويبدو أن المارشال كان يفكر أو من يفكرون له بأن السودان سوف يدفع بقواته تجاه حلايب وحينها يطل المارشال السيسي عبر أجهزة إعلامه كي يعلن تقدم جيوش لاسترداد حلايب فالرجل يحمل رتبة الفلد مارشال ولم يغبر أقدامه في أي حرب مثل ما فعل سلفه عبد الناصر قاتل في حرب فلسطين وحوصر في الفلوجة وقاد عبد الناصر معركة العدوان الثلاثي على مصر ضد إسرائيل وإنجلترا وفرنسا، وأمم القناة وألهب مشاعر المصريين بل كل العالم العربي بموقفه من إسرائيل، وجاء وقاد عبد الناصر حرب الاستنزاف بعد نكسة أو هزيمة (1967م) وجاء السادات وقاد حرب أكتوبر ومن بعد اتفاقية «كامب ديفيد»، وجاء حسني مبارك وكان له رصيد قتالي منذ حرب (1967م) وحرب الاستنزاف وقيادة سلاح الجو المصري في حرب يوم الغفران. كل هؤلاء لم يلبسوا بزة الفلد مارشال رغم هذا العطاء العسكري، والسيسي يأتي اليوم وفي جعبته صفر كبير أي لا رصيد له كسلفه، فلذا اتخذ هذا القرار، وبالأمس نشرت الجزيرة تسريباً منسوباً للمارشال تراجع فيه عن قضية الإرهاب، وقال حسب ما جاء على لسان الجزيرة أن مهمة الجيش هو الأمن القومي والحفاظ على الحدود ويبدو أن هذه مقدمة لما يختلج في أحشاء المارشال الذي حول القوات المسلحة إلى شرطة تطارد وتقتل باسم الحرب على الإرهاب، ويبدو أن المارشال انزلق فيما لم ينزلق فيه المشير طنطاوي الذي طلبت منه الإدارة الأمريكية في عهد مبارك أن يغير العقيدة القتالية للجيش المصري ويصير دور الجيش وعقيدته هي الحرب على الإرهاب لكن المشير رفض في كبرياء جندي مصري وفيّ. وها هو السيسي يبحث عن مغامرة وحرب سريعة وخاطفة تجعله يجلس على غرفة العمليات لإدارة معركة خارجية ولديه آلة إعلام من قنوات وأصحاب رأي ومخرجين وحتى علماء دين سوف يصنعون من الرجل «هانبال». ولكن نحمد للدبلوماسية السودانية تعقلها وتفويت الفرصة للفلد مارشال ونأمل أن تواصل الخرطوم بالطرق الدبلوماسية الرسمية والشعبية قضية حلايب وتسخين الملف بالأمم المتحدة ومجلس الأمن والاتحاد الإفريقي وحتى الجامعة العربية ومنظمة العالم الإسلامي وكشف مشروع «دون كشوت». كذلك قد يقول قائل بجانب أشواق المارشال في قضية حلايب قد يكون موضوع سد الألفية الإثيوبي وارداً كأسلوب ضاغط من مصر على السودان، وربما المحور الذي تدور فيه مصر الآن والعطف الذي تجده من بعض دول الخليج والسعودية والموقف من إيران الموقف السياسي والمذهبي سيما وأن إيران دخلت بوارجها وسفنها الحربية عدة مرات إلى موانئ السودان، فالخليج والسعودية لديها موقف حاد تجاه إيران خاصة بعد تداعيات الأوضاع في سوريا ولبنان وحزب اللَّه، ولقد سبق أن قدمت بعض الدول الخليجية والسعودية دعماً لم يتوقف إلى مصر ولم يكن ذاك الدعم إحساناً أو في سبيل اللَّه بل في سبيل المصالح الإقليمية والإملاءات الدولية التي حدت بواشطن أن تقف موقفاً مايعاً تجاه انقلاب مصر باعتبار أن هناك مصالح ربما أن اتفاقية السلام مع إسرائيل سارية البنود فلا غرو من يحكم!!
حقاً أن المارشال لم يكن موفقاً منذ أن بدأ أية فكرة الانقلاب وإدارة البلاد بعد الانقلاب والدليل المأزق الذي دخلت فيه مصر وانقسامها نصفين من القمة إلى أسفل الجدار، ويبدو أن المارشال مولع بالمغامرات غامر بإسقاط النظام الديمقراطي ولم يتعظ، وغامر بالزج بالجيش المصري في مواجهات أشبه بالحرب الأهلية، ففي اعتصام رابعة العدوية والنهضة وما يجري في شبه جزيرة سيناء ورغم أن العدو الإستراتيجي في عقيدة الجيش المصري هو إسرائيل إلا أن المارشال ورجاله لم يذكروا الكيان الصهيوني بسوء، بل صبوا جام غضبتهم المضرية على أهل غزة وتفجير الأنفاق ومطاردة عدو متخيل في سيناء والخوف أن ينتقل هذا الداء إلى المدن المصرية بعد أن استحر القتل وسط المصريين، وكما هو معلوم أن قضية الثأر ركيزة راسخة في وجدان الشعب المصري. وأن أزمة مصر فيما يبدو تحتاج اليوم قبل الغد إلى زعيم في قامة مانديلا يضمد الجراح وينشر العفو ويضرب المثل الأعلى في التسامي بدلاً من لهاث المارشال خلف مغامرة يضع بها سلماً للصعود إلى قصر العروبة، والخوف من هذا المغامر أن يحاول القيام بمغامرة متهورة تجاه سد النهضة، فالمارشال أصبح الآمر الناهي وهنا اعتبر بمقولة مؤسس الدولة العبرية السيد ديڤيد بن غوريون حينما فشل المخطط أي مخطط العدوان الثلاثي على مصر وخرج عبد الناصر أكثر ألقاً، قال حينها ديڤيد بن غوريون لقد حاولت أن أكون كموسى أمام الفرعون ولكن صيرورة الأحداث تجاوزت آمالي، فتقدم باستقالته من الحكم وذهب إلى مستعمرة سد بكور يرعى الغنم أسوة بأنبياء بني إسرائيل عبر ولا اعتبار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.