المجلس القومي للتدريب يؤكد أهمية دورات التدريب المهني والتحويلي للعاملين    مساء اليوم .. بعثة الهلال إلى جنوب أفريقيا    إستطلاع متلقي لقاحات كورونا بمركز صحي الشعبية ببحري    إستراتيجيات جديدة لترويج لقاح كورونا بولاية الخرطوم    تذمر وسط المواطنين من زيادات أسعار الكهرباء    الطاهر ساتي يكتب.. المفسدون الجُدد..!!    السعودية: غرامة 200 ألف ريال أو السجن وخروج نهائي لهذه الفئة    فولكر بيرتس يتهم المؤتمر الوطني بتنظيم التظاهرات أمام مقر البعثة    صباح محمد الحسن تكتب: الشارع لن ينتظر مجلس الأمن !!    السوباط يعلن تكريم "بوي" بعد أن قرر الاعتزال    رسالة غامضة على واتساب تقود الشرطة إلى مفاجاة صادمة    ندى القلعة تكشف سر اهتمامها بالتراث السوداني    (أنا جنيت بيه) تجمع بين عوضية عذاب ودكتور علي بلدو    أبناء الفنانين في السودان .. نجوم بالوراثة    الجاكومي يحذر من تحول القضايا المطلبية لأهل الشمال إلى سياسية    أصحاب مصانع: زيادة الكهرباء ترفع أسعار المنتجات    تزايد مخيف لحالات كورونا بالخرطوم وأكثر من ألفي إصابة في أسبوع    حركات ترفض دمج القوات    تراجع نشاط السريحة بسوق الدولار "الموزاي"    درجات الحرارة بشقيها الصغرى والعظمى تواصل انخفاضها بالبلاد    توقف صادر الماشية الحية للسعودية    إفتتاح مكتبة الاستاذ محمد الحسن الثقافية بكوستي    نجاة فنان من الموت بعد تحطم سيارته    الاتحاد يوقع أكبر عقد رعاية بتشريف نائب رئيس مجلس السيادة    تعيين لجنة تطبيع لنادي أكوبام حلفا الجديدة    زراعة أكثر من (121) ألف فدان قمح بالشمالية    كشف تفاصيل حول عودة "لي كلارك" و "إسلام جمال" للمريخ    ترباس يطمئن على الموسيقار بشير عباس    تفاصيل جديدة في قضية المخدرات المثيرة للجدل    كوريا الشمالية تجري سادس تجربة صاروخية في أقل من شهر    مزارعو الشمالية يشكون من انعدم السماد    دراسة: كيم كاردشيان تدمّر النساء    اتحاد كرة القدم يزف خبراً سعيداً للجماهير    إبرهيم الأمين: البلاد تعيش حالة اللادولة وليس هنالك حكومة شرعية    اختطاف المدير التنفيذي السابق لمحلية الجنينة بجبل مون    الانتباهة : تحريك بلاغات ضد وزارة الثروة الحيوانية حول "الهجن"    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 27 يناير 2022    من أنتم؟    سلطات مطار الخرطوم تضبط أكثر من 2 كيلو جرام هيروين داخل زراير ملبوسات أفريقية    تبيان توفيق: الي قحط وكلبهم (هاشكو)    لواء ركن (م) طارق ميرغني يكتب: الجاهل عدو نفسه    شاهد بالصورة والفيديو.. فتاة سودانية وزميلها يثيران دهشة الحضور ويشعلان مواقع التواصل الاجتماعي بتقديمهما لرقصة (أبو الحرقص) المثيرة للجدل    إحباط محاولة تهريب كمية كبيرة من (الهيروين) عبر مطار الخرطوم    أول ظهور للمطربة "ندى القلعة" بملابس شتوية يثير موجة من التعليقات    أمريكا تحث رعاياها في أوكرانيا على التفكير في مغادرتها فورًا    ميتا المالكة لفيسبوك تصنع أسرع كمبيوتر في العالم    الصحة الاتحادية:التطعيم من استراتيجيات الصحة للقضاء على كورونا    داعية يرد على سيدة تدعو الله وتلح في الدعاء لطلب الستر لكنها لا ترى إجابة فماذا تفعل؟    البيت الأبيض يكشف عن أول زعيم خليجي يستقبله بايدن    اختفاء ملف الشهيد د. بابكر عبدالحميد    الشرطة تصدر بياناً حول تفاصيل مقتل العميد "بريمة"    بالصور.. بعد غياب لأكثر من 20 عاماً.. شاب سوداني يلتقي بوالده في أدغال الكنغو بعد قطع رحلة شاقة    طه مدثر يكتب: الجانب الإسرائيلي.. نشكر ليك وقفاتك!!    البنتاغون يضع 8500 جندي بحالة تأهب قصوى بسبب الأزمة الأوكرانية    لماذا حذر النبي من النوم وحيدا؟.. ل7 أسباب لا يعرفها الرجال والنساء    الفنان معاذ بن البادية طريح فراش المرض    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فوق رأي
نشر في المجهر السياسي يوم 14 - 12 - 2015


استخراج إذن زهج
هناء إبراهيم

من مبطلات راحة البال أن تتعثر ب (350) حاجة تزهج، ثم تجد لافتة طويلة عريضة ذات إطار بيجي مكتوب عليها باللون الأحمر المتوسط (ممنوع الزهج).
حينئذٍ الناس تحتسب وأنت تستغفر وتذهب لاستخراج إذن زهج من جهات الاختصاص، بحيث تقف منتصب القامة ملتوي المشاعر حاملاً رقمك الوطني وصورة (سيلفي) بطابور الزهجانين، وذلك قبل منتصف النهار بسبع ساعات إلى بعد منتصف العمر بعامين. وأثناء ذلك تدفع (دمغة صريخ) وكل الإجراءات اللازمة لزهج قانوني، بتصديق معتمد فيزيد رصيدك الزهجي للاكتفاء الذاتي ويبقى عندك فايض للتصدير كمان..
ربما يصل إجمالي الزهج لديك ال45650000كيلو..
ملياردير في الزهج..
ورغم أن الغضب يقع بمرتبة أعلى من الزهج، ويحمل رتبة لواء إذا افترضنا الزهج ملازم أول، إلا أن كتم الغضب يقود تدريجياً إلى الهدوء بينما يحتاج الزهج إلى تفريق حتى يرجع المناخ الداخلي إلى مستواه الطبيعي..
أعتقد ذلك..
والزهج في مذهب الأحوال النفسية يأتي بدعوة رسمية وسبب مقنع، ويأتي أحيان أخرى نتيجة أسباب غير معلنة ولا علم للزهجان بتأشيرة دخولها إلى عالمه، وهو ما يعتبر أخطر نوع لأن القاعدة تقول (إذا لم يعرف الداء لن يعرف الدواء).
هذا الزهج الذي نعتقد أنه بدون سبب، هو في حقيقة الأمر له ألف وخمسمائة سبب لكننا في الواقع نعجز عن نسب الجريمة لفاعل معين فتقيد الزهجة ضد مجهول رغم وجود الجناة وكفاية الأدلة.
هواك في محل نصب والفاعل ضمير مستتر.
أما الجانب المظلم هو أن تحريم الزهج وبنات عمه والغضب وبنات خاله في ظل (معزوفة النكد العام)، فيه اعتداء واضح على فطرة (البني آدميين) وحرياتهم المزاجية والتعبيرية..
والزهج بموجب أوراق رسمية وحسب (سعة الرحم) يمكن أن يلد أمة من الزهج وقبائل غضب بلحظة واحدة..
وإذا كان (الروتين) هو الراعي الرسمي لفعاليات الزهج فإن (عدم الشغلة وقطع الكهرباء) والفراغ هما الراعي الثاني.
قد تصادف شخصاً من مواليد برج الزهج.
مرات لو سمعت الأغنية التي تحبها في ظروف غير مناسبة، قد تزهج منها.
حبوبة جيرانا بتزهج من إعراب (بان كي مون) المستمر عن قلقه الوراثي.
وإن كان عن نفسي أنا شخصياً : زهجت منك
والبيني وبينك: 50 كيلو زهج و3 أطنان ملل وألفان وأربعمائة شوال غضب
ودايرة أقول ليك كلمة واقفة لي هنا: أنا غايتو ستفت الشنط.
لدواعٍ في بالي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.