تعيين مدير جديد لهيئة المواصفات والمقاييس    "علماء" يرصدون "القُبلة" الأولى بين مجرتين كبيرتين    ضبط كميات من الأسلحة والوقود بولاية كسلا    أمم إفريقيا تتسبب في فشل بطولة الدوري الممتاز    اعتقال مهاجم منتخب السودان والمريخ سيف تيري يفجر الاوضاع    التاج إبراهيم : فوزنا على الهلال يعطينا دافعا من اجل الفوز بالنخبة    الدعم السريع: عناصر تتبع للحركات المسلحة تشوه صورة قواتنا    توجيه يتشكيل لجان أحياء بديلة للجان الشعبية    "المبعوث البريطاني": "مساعدات" للسودان عند تشكيل "المدنية"    (315) مليون جنيه نصيب نهر النيل من عائدات التعدين    منح شركات مربعات جديدة للتعدين في الذهب بجنوب كردفان    حميدتى جاكم .. بقلم: سعيد شاهين    ورشة المنامة .. استسلام وخيانة .. بقلم: جورج ديوب    خليك متفق" أيها الإمام" .. بقلم: نورالدين مدني    إبراهيم الشيخ: الثورة هي الدواء المنقذ للاقتصاد    "صبي" يقتل عمه بالوادي الأخضر    في دوري النخبة: الهلال يفوز على أهلي شندي.. والمريخ يكسب هلال الأُبيّض    حصاد الجولة الأولى لأمم أفريقيا.. غياب التعادل السلبي وبطاقة حمراء    هواوي تتلقى “قبلة الحياة” من شركات أميركية    قيادي ب"نصرة الشريعة": استصال الإسلاميين من الساحة "لعب بالنار"    والي الخرطوم: الخدمات تمثل أولوية قصوى للحكومة    السودان: انخفاض معدلات التضخم في 2019    حملة لتطعيم أكثر من 168 ألف طفل بود مدني    ترامب: "المصالح" مع السعودية أهم من قضية "خاشقجي"    "المالية": انخفاض معدلات "التضخم" في 2019    ارتفاع صادر الصمغ العربي إلى 80 ألف طن    البنك المركزي: إنفراج نسبي في توفير السيولة عبر الصرافات    السعودية: الحوثيون تعمدوا استهداف المدنيين بصاروخ إيراني    أميركا تطلق الجانب الاقتصادي لخطة السلام    عشرات الإصابات الجديدة بالحصبة بالولايات المتحدة    مدني تستهدف تطعيم 168,338 طفلاً    مشروعات ترفيهية جديدة بالساحة الخضراء بالخرطوم    تريند أفريقيا: سعادة عربية بنجاة المغرب وانتصار الجزائر    بومبيو إلى الرياض وأبوظبي    عقار يعالج فقدان الرغبة الجنسية لدى المرأة    محمد مرسي شهيد الانتخاب .. بقلم: د. مجدي الجزولي    سعر الدولار يقفز بتعاملات السوق السوداء برفقة اسعار العملات    الضفة الثالثة للنهر .. بقلم: عبد الله الشقليني    فيلسوف نزع الخوف (1): الذكرى التسعين لميلاد يورغن هابرماس .. ترجمة وعرض: د. حامد فضل الله / برلين    ما الذي أسرى بالبرهان من الشتم وعرّج به إلى الإذعان .. بقلم: عادل عبدالرحمن    وذرفتُ دمعاً سخيناً بميدان القيادة .. بقلم: صلاح الباشا/ الخرطوم    مشروع الشارقة الثقافي في إفريقيا    الشرطة: المواطن المقتول بابوسعد قاوم تنفيذ أمر قبض    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“لمياء متوكل” تحكي تجربتها الصعبة مع مرض السرطان
نشر في المجهر السياسي يوم 22 - 09 - 2018

قررت الإعلامية “لمياء متوكل” سرد معاناتها مع محنة إصابتها بمرض السرطان الذي أصيبت به خلال الفترة السابقة عبر (البيت السوداني) من خلال برنامجها الذي تقدمه.
وقالت “لمياء”: (مدفوعة بمحبة سأفتح شرفات الجرح والروح وأحكي، نعم سأحكى ما لقيت من أهوال وتجارب قاسية صادمة قابلت فيها آلاف المرات الموت وجهاً لوجه مع السرطان، يسكن بداخلي.. يعيش معي.. جزءاً مني.. نصحو وننام معاً.. أراقبه.. أتمعن فيه.. أتعرف على كنهه.. عليه.. مسار نموه بداخل خلايا جسدي.. كيف ينقض الوحش الكاسر محدثاً ثورة في الخلايا ملتهماً جسدي وحياتي.. أين هو الآن؟(
وتابعت “لمياء”: (لتبدأ رحلة جديدة في حياتي قوامها الألم والذعر والخوف، فالمعركة مع السرطان معركة من نوع خاص، مرض لا علاج له كما يشاع في الذهنية العامة، مرض الموت خاطف الأحبة وخيار الناس وأجملهم وأطيبهم بخسته وخبثه ولعنته.. “إرهابى العصر” والذي يخاف الناس من ذكر اسمه وسيرته مع أنفسهم وفي الملمات.. أتذكر جيداً “أمي” كانت تكره وقع اسمه في جلسات أنسنا وحكينا عن كيفية أصابتي به، تقول ساخطة بأن لا اذكر اسمه ورأفة بقلب الأم كنت أقول “كانسر” أشرس أعداء البشرية بطريقته المعقدة في انتشاره وعلاجه وتمكنه من الكثيرين الذين وقفوا أمامه بكل قوة لمحاربته والتخلص منه، وقد خسر البعض معركتهم معه ونجا كثيرون من سطوة مخالبه المخيفة المرعبة وكانوا أقوى منه وعاشوا عشرات السنوات يتوشحون العافية والصحة).
وأضافت: (سأحكي لأيماني أن المشاركة في الابتلاء ستفتت الألم عساي أن أبعث رسالة محبة خاصة لمصابي اللعين أبث في دواخلهم شعاعاً من الأمل بعيداً عن الانكسار والانهيار لأؤكد للعامة أنه “مرض” كبقية الأمراض الأخرى يمكن علاجه إذا اكتُشف مبكراً وسيصبح قاتلاً أذا أُهمل وانتشر فيموت المريض جراء المضاعفات فقط، لكننا سنحيا متشبثين بالله ولطفه وكرمه، ويقين تام أن المعركة مع السرطان البقاء فيها للأقوى وبالطبع نحن الأقوى طالما يد الله معنا).
وختمت بقولها: (سأرسل يومياً من القلب رسالة محبة، بعضاً من ملامح تجربتي ورسائل أخرى علمية عبر خبراء في مجاله في برمجة خاصة للشهر الوردي على أثير (FM100) سنعرض لها في حينها على صفحة “لمياء متوكل قصتي مع السرطان”).
مرتبط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.