اجتماع لتأمين الحدود بين السودان وليبيا والنيجر وتشاد الأربعاء    شركة تركية تبني أحد أكبر مطارات أفريقيا في السودان    تعنت شداد.. التركي ولا المتورك    الاتحاد ينهي الجدل ويؤكد صحة انتقال جمال سالم للهلال    نائبة رئيس البرلمان الفرنسي تؤكد زيارة رئيس المخابرات السوداني إلى باريس    وزير النفط: تحديد رسوم عبور “معالجة الخام” حافزاً للشركات    الأردن ينهي التعامل بملحقي الباقورة والغمر من اتفاقية السلام مع إسرائيل    ورحل “سوار الدهب” الرجل الذهب    مذكرة تفاهم بين "الزكاة السوداني" وبيت الزكاة اليوغندي    الملوك يكسبون توقيع نجم الوطني والكوماندوز يصعد الثنائي    للمرة الثانية الاستئناف يؤيد إعدام (3) أشقاء بقتل رجل ضرباً بشرق النيل    (أظلاف) بقرة مسروقة تقود للقبض على لص أثناء بيعه لحومها ب”أم درمان”    العثور على جثة سيدة طافية في النيل قبالة شواطئ النيل الأزرق    فضيحة : طلاب جامعيون لا يعرفون مؤلف (نشيد العلم)    افتتاح مهرجان الخرطوم للفيلم العربي بحضور “حميدة” و”الفيشاوي”    سافر “جوبا ” (2- 2)    بحر أبيض تستقبل مساعد رئيس الجمهورية    أكثر من مليار دولار عائد بعض المحصولات    الموسيقار “عربي” يذرف الدموع والفنانون يتجلون    السفير السعودي: (12) مليار دولار استثمارات المملكة بالسودان    محكمة تُغرّم قسيساً إفريقياً احتجز سيدات بمنزله بالخرطوم    الفنانة "منى مجدي" تمثل أمام المحكمة اليوم بتهمة الزي الفاضح    السعودية تعترف بمقتل "خاشقجي" وتقيل القحطاني وعسيري    اغتيال مواطن داخل سوق محلي بولاية جنوب دارفور    (أس أم سي) يحتفل بتخريج الدارسين في دورة “الرسومات الصحفية والكاريكاتير”    مبعوث قطري ينقل للبشير تعازي تميم في سوار الدهب    توقيف عِرَاقي نفذ أخطر جرائم بالخرطوم    الجامعة العربية ترحب بالتحقيق في وفاة "خاشقجي"    السجن (15) عاماً والغرامة (100) ألف لتاجر بشر    الكشف عن تفاصيل وفاة "خاشقجي" داخل القنصلية السعودية    دعوا السودان يتفتح: تضامناً مع المطربة البديعة منى مجدي .. بقلم: حسن الجزولي    عقم الرجال.. جراحة جديدة تبشر ب"تحقيق الحلم"    لأول مرة "الكلاسيكو" بدون ميسي ورونالدو    الأزرق يترقب وصول الأجانب للبلاد    الآلية: 47 جنيهاً سعر صرف الدولار الأحد    أزمة السيولة تدفع بسماسرة العقارات للتكافل لتشييد الشقق وبيعها    توقيف لص متهم بطعن مواطن بأم درمان    حِدَاداً على المشير سوار الذهب.. اتحاد الفنانين يُؤجِّل ليلة ختام الأسبوع الثقافي الأول..    قطعت برمجتها فور إعلان الخبر إشادات بالنيل الأزرق لتغطيتها المُتميِّزة لرحيل سوار الذهب..    ضمن البرامج المُصاحبة للمعرض..
 ندوة آفاق الكتابة عند العلامة عبد الله الطيب..    الفلسفة الشعبية السودانية: مظاهر التفكير الفلسفي في الحكم الشعبية السودانية .. بقلم: د. صبري محمد خليل    ضبط كميات من الحشيش بالنيل الأبيض    مانشستر سيتي يكتسح بيرنلي بخماسية    ريال مدريد يواصل السقوط بخسارة جديدة أمام ليفانتي    يوفنتوس يسقط في فخ التعادل أمام جنوى    حزب الرئيس التركي: الكشف عن ملابسات مقتل خاشقجي دين في أعناقنا    ترامب: واشنطن ستنسحب من المعاهدة الموقعة مع موسكو بشأن الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى    ترامب: لست راضيا عن أسلوب تعامل السعودية بشأن مقتل خاشقجي    النائب الأول يشارك في أعياد الحصاد بسنار    السعودية تعترف بمقتل خاشقجي وترمب يصف تفسيراتها ب(المعقولة)    حزب التحرير: لا يهمنا اعتقالٌ ولا تخيفنا مقاصلُ في سبيل الله    5 خطوات تخفف معاناة النساء في سن اليأس!    طريقة جديدة لعلاج ارتفاع ضغط الدم    استغفروا الله يغفر لكم    كسلا.. شموخ التاكا يهزم وباء “الشيكونغونيا”    الرجل الذى هزم الكنكشه .. بقلم: سعيد عبدالله سعيد شاهين    عن الحياة والموت.. والآخرة..!!    كسلا : القضاء على حمى (الشيكونغونيا)، خلال أسبوعين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“لمياء متوكل” تحكي تجربتها الصعبة مع مرض السرطان
نشر في المجهر السياسي يوم 22 - 09 - 2018

قررت الإعلامية “لمياء متوكل” سرد معاناتها مع محنة إصابتها بمرض السرطان الذي أصيبت به خلال الفترة السابقة عبر (البيت السوداني) من خلال برنامجها الذي تقدمه.
وقالت “لمياء”: (مدفوعة بمحبة سأفتح شرفات الجرح والروح وأحكي، نعم سأحكى ما لقيت من أهوال وتجارب قاسية صادمة قابلت فيها آلاف المرات الموت وجهاً لوجه مع السرطان، يسكن بداخلي.. يعيش معي.. جزءاً مني.. نصحو وننام معاً.. أراقبه.. أتمعن فيه.. أتعرف على كنهه.. عليه.. مسار نموه بداخل خلايا جسدي.. كيف ينقض الوحش الكاسر محدثاً ثورة في الخلايا ملتهماً جسدي وحياتي.. أين هو الآن؟(
وتابعت “لمياء”: (لتبدأ رحلة جديدة في حياتي قوامها الألم والذعر والخوف، فالمعركة مع السرطان معركة من نوع خاص، مرض لا علاج له كما يشاع في الذهنية العامة، مرض الموت خاطف الأحبة وخيار الناس وأجملهم وأطيبهم بخسته وخبثه ولعنته.. “إرهابى العصر” والذي يخاف الناس من ذكر اسمه وسيرته مع أنفسهم وفي الملمات.. أتذكر جيداً “أمي” كانت تكره وقع اسمه في جلسات أنسنا وحكينا عن كيفية أصابتي به، تقول ساخطة بأن لا اذكر اسمه ورأفة بقلب الأم كنت أقول “كانسر” أشرس أعداء البشرية بطريقته المعقدة في انتشاره وعلاجه وتمكنه من الكثيرين الذين وقفوا أمامه بكل قوة لمحاربته والتخلص منه، وقد خسر البعض معركتهم معه ونجا كثيرون من سطوة مخالبه المخيفة المرعبة وكانوا أقوى منه وعاشوا عشرات السنوات يتوشحون العافية والصحة).
وأضافت: (سأحكي لأيماني أن المشاركة في الابتلاء ستفتت الألم عساي أن أبعث رسالة محبة خاصة لمصابي اللعين أبث في دواخلهم شعاعاً من الأمل بعيداً عن الانكسار والانهيار لأؤكد للعامة أنه “مرض” كبقية الأمراض الأخرى يمكن علاجه إذا اكتُشف مبكراً وسيصبح قاتلاً أذا أُهمل وانتشر فيموت المريض جراء المضاعفات فقط، لكننا سنحيا متشبثين بالله ولطفه وكرمه، ويقين تام أن المعركة مع السرطان البقاء فيها للأقوى وبالطبع نحن الأقوى طالما يد الله معنا).
وختمت بقولها: (سأرسل يومياً من القلب رسالة محبة، بعضاً من ملامح تجربتي ورسائل أخرى علمية عبر خبراء في مجاله في برمجة خاصة للشهر الوردي على أثير (FM100) سنعرض لها في حينها على صفحة “لمياء متوكل قصتي مع السرطان”).
مرتبط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.