حزب الامة المخطوف عند الجبان الخائن .. بقلم: شوقي بدري    ولاية الجزيرة: 224 حاله إصابة بفيروس كورونا و26 وفاة    تصريح من القوات المسلحة حول إدلاء أعضاء المجلس العسكري السابق بشهاداتهم حول أحداث فض اعتصام القيادة العامة    خرافة ناكوسي الصادرات وسعر الصرف .. بقلم: معتصم الأقرع    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    وداعا الفنان القامة حمد الريح .. بقلم: طيفور البيلي    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    الصناعة تعلن بدء التشغيل التجريبي لمخابز "وادي النيل" التي تنتج 1500 جوال في اليوم    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"عبد الله شابو": على المبدعين أن لا ينتموا سياسياً ربما تأتي لحظة نشتم فيها الجميع!!

شخصية غنية عن التعريف، من منا لا يعرف الأستاذ "عبد الله شابو" الشاعر والأديب السوداني، وكفى. جلسنا إليه وتحدثنا معه قليلاً، فكانت اللحظة تساوي عمراً من الإبداع، تجلت فيها إنسانيته وبساطته، وخبراته المديدة في الحياة، إنها سيرة ملهمة تستحق التأمل. كيلا نفسد عليك التفاصيل بالمقدمات، دعنا عزيزي القارئ ندلف مباشرة إلى الحوار:
{ حدثنا عن بداياتك الشعرية؟
- من مواليد الكوة، وقد كنت أسمع الأغاني وأحبها وأنشد على منوالها، وعندما خرجت من منزلي قلت للناس أنا شاعر وعشت عمري لأثبت ذلك.
{ هل تذكر أول قصيدة كتبتها؟
- ضاحكاً: حقيقة لا أذكر ذلك، لكن وقتها راسلت صحيفة (الصراحة)، كانت لديها صفحة تحت عنوان (وجدانيات صرفة)، يحررها الأستاذ "محمد الحسن أحمد"، كان ذلك منذ زمن بعيد، كنت غاية في السعادة وكدتُ أطير من الفرح. وفي المدرسة الوسطى راسلت الصحيفة وأنا ابن الخامسة عشرة.
{ طيب.. ما رأيك في الأصوات الشعرية الجديدة؟
- سأغير صيغة السؤال إلى، ما رأيك في الشعر الذي يكتب الآن؟ وأجيب ليس في الأفراد، بل في مجموع الأدب الذي يكتب الآن، طبعاً تاريخياً الأدب في التاريخ مقسم إلى مراحل وأفراد، والكتابة ليست سهلة، واستسهالها لا ينتج أدباً، حيث يحتاج الأمر إلى جهد كبير وقراءة وتعلم.
لابد من وجود تجربة، من لا يملك تجربة لا يستطيع الكتابة وما يكتب الآن فيه الكثير من الجميل والرائع كما فيه الغث، أنا لا أحب أن أسمي الناس بأسمائهم فلست قاضياً، فقط أحكم على النص.
{ مَنْ مِنْ الشعراء الشباب يعجبك؟
- كُثر، على سبيل المثال لا الحصر (الصادق الرضي، عاطف خيري، أنس مصطفى، حاتم الكناني، إيمان آدم، روضة الحاج ونجلاء عثمان التوم)، وهذه مناسبة أن أقول أن هناك إشكالية مختلطة وهي تقييم الشخص حسب موقفه السياسي، لكن نحن في الثقافة لا نسلك هذه الطريقة، هذا موقف المرحوم "صلاح أحمد إبراهيم" حين قال نحن معشر الأدباء (قضاتنا لم يولدوا بعد)، ولأنني من جيل ينصرف الآن ويُخلي مكانه لآخرين، لذلك أكون متحفظ جداً في تقييمي، خاصة وأن الآن هنالك وسائل نشر لا تُحد، مثل (فيسبوك) وهذا له جمهور عريض.
بعقلية مختلفة، أنا وأبناء جيلي كتبنا شعر التفعيلة وتمردنا على "الخليل بن أحمد"، والآن هنالك ما هو أقرب إلى النثر.
{ السودان متعدد الثقافات والأعراف.. هل أثر التعدد هذا على شعرك؟
- هذه القضية مثارة عالمياً، لكن بانفصال الجنوب القصة تركزت في الثقافة الإسلامية العربية.
{ كتابك الأخير (إنسان يحدث الناس).. من أين جاءت التسمية؟
- ربما يكون مستلفاً، قال الشاعر الرومانتيكي الانجليزي "وليم ورد ويلز" و(ما الشاعر إلا إنسان يحدث الناس)، فمن هنا أتت التسمية، فالشعر مهما كان هو نوع من الخطاب، فالشاعر إما أن يخاطب مستمعاً أو يخاطب ذاته وهو اتصال.
{ الملاحظ أن غياب الشعراء الكبار بات يؤثر على مجمل المشهد الإبداعي.. كيف تنظر لمسؤولية تواصل الأجيال؟
- ضروري عندما تكتب شعراً أو ثقافة، أن تقرأ الشعر الذي كتبه من قبلك لكي تكون واعياً بما تم، وهذا بالضرورة يؤثر على كتاباتك، وبالمناسبة أي نص عبارة عن خليط من كتب، فنحن لا نقول كلاماً جديداً ربما نستطيع إضافة شيء قليل.
{ أستاذ "شابو" لماذا تبدو حزيناً؟
- على العكس، أنا شخص مرح جداً، لكن في مرحلة ما تحدث أشياء بحكم التجربة، وانعكست على كتاباتي حتى كتب عني "محمد المكي إبراهيم" أنني شاعر الحزن والحناء، لذلك يبدو حزن "شابو" متأصلاً وقد مررت بظروف قاسية انعكست على قصائدي في وقت ما، وفي الحقيقة أنا لا أقول أنني أريد أن أكتب كذا وكذا، لكن تأتي لحظات تكون مستعداً فيها للكتابة استعداداً غير طبيعي، وهذه تُسمى (اللحظة المبدعة)، فإذا لم تستدركها ربما تذهب وتضيع منك.
{ ماذا أعطاك راهب كوستي غير اللغة الاسبانية؟
- أعطاني من خلال تعلمي للاسبانية مجالات للكتابة، فاللغة الاسبانية كنز، ومعظم أميركا اللاتينية تتحدث الإسبانية.
{ بماذا خرجت من اليسار؟
- الإنسان يجب أن يكون مستقلاً كي يكتب شعراً، فربما تأتي لحظة نريد فيها شتم الجميع، واستطرد: أنا داير أدي نفسي مساحة كي أفكر تفكيراً موضوعياً لا تشوبه شائبة الأفكار الحزبية والعاطفية، أليس من حقي أن أكون رجلاً وطنياً وقومياً.
{ إذن حدثنا.. كيف يحتطب الشاعر ليلاً؟ وهل هناك من الشعراء من يحتطب نهاراً؟
- في التراث يقال: المكثار كحاطب ليل لا يحتمل أن تنهشه أفعى، بمعنى أوضح من يكثر في الكلام يكثر وقوعه في الخطأ كحاطب الليل، فليست كل الفروع جيِّدة، لذلك تميزت كتاباتي الشعرية بالبساطة، وأريد أن أقول للناس: خذوا من شعري ما تريدون.
{ وقلت في إحدى قصائدك (قلبي يزيد اتساعاً لكل البشر).. هل هذا يدل على تصالحك مع ذاتك ومع الآخرين؟ وهل ما زالت الأحلام الفادحة تمشي على كتفيك؟
- نعم صحيح، اكتشفت ذلك بعد كتابتي للنص، حقيقة إذا تطابقت كتابتي مع قضايا الناس، فهذا ما أريد.
{ من أجل ذلك تبدو لغتك أنيقة.. لكن كيف تلملم أطراف الشعر وتدمجها في الهندسة والشيوعية؟
- يمكن أن تكون طبيباً وسمكرياً وشاعراً في آن، فالمسألة مسألة استعداد فطري لكتابة الشعر، ليس بالضرورة أن يدرس الشاعر اللغة، فالدراسة لا تجلب الشعر ولا يصبح المرء شاعراً أمام أجمل امرأة، بل يصبح شاعراً إذا تعلم من الشعراء الذين سبقوه.
{ أخيراً.. أستاذ.. هل قل لنا أشياء لم تقلها من قبل.. وحدثنا عن آخر مطبوعاتك؟
- أنا إنسان عادي ربما أكون قد أخطأت كثيراً، أرجو الرحمة والغفران من عند الله، ولم أجرب الكراهية، ربما أغضب لكن لا أكره، كما أرجو أن يلتفت الناس إلى شعري فقط، أما "شابو" نفسه فليتركوه.
وسعيد جداً أن تناول شعري كتاب ونقاد كبار، قرابة الثلاثين، وستصدر لي طبعتان مقالات وشهادات عن أيقونة الشعر السوداني "عبد الله شابو"، وهو الآن بالمطبعة والآخر حوارات، وسعيد أن حدث ذلك معي وأنا حي أُرزق على عكس ما هو معروف في السودان بأن يكرم المبدع بعد وفاته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.