مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثوابت سعودية في مواجهة التدخلات الإيرانية
نشر في النيلين يوم 06 - 01 - 2016

لم تكن العلاقات الإيرانية العربية والخليجية -على الأقل منذ الثورة الإيرانية عام 1979- على ما يرام، فقد اعتمدت طهران منذ صعود الخميني وسقوط حكم محمد رضا بهلوي مبدأ ما يسمى تصدير الثورة، واستمر النهج الإيراني على “ثوريته” المستفزة عربيا وخليجيا.
مع تعقد المشهد في ساحات اشتباك كثيرة عربيا، يأتي التوتر غير المسبوق في العلاقات بين السعودية وإيران، فالرياض تنهج نهجا صلبا في الدفاع عن ثوابت إستراتيجية ترى أنها تحفظ المنطقة العربية من تدخلات طهران، ما لم تبد الأخيرة تراجعا ملموسا.
ولم تكن العلاقات الإيرانية العربية والخليجية -على الأقل منذ الثورة الإيرانية عام 1979- على ما يرام، فقد اعتمدت طهران منذ صعود الخميني وسقوط حكم محمد رضا بهلوي مبدأ ما يسمى “تصدير الثورة” الذي استهدف بدرجة أولى دول الجوار العربية، واستمر النهج الإيراني على “ثوريته” المستفزة عربيا وخليجيا.
وهذا التوجه الإيراني ببعده “الثوري” المدجج بأطماع قديمة في مياه الخليج وأراضيه، أشعل أول حرب كبرى في المنطقة مع العراق استمرت ثماني سنوات، خرجت منها طهران منهكة، دون أن تغير سياساتها في المنطقة.
وسواء في فترة الدولة “الثورية” خلال الثمانينيات أو مرحلة الدولة “البراغماتية” في فترات لاحقة، لم تتخل إيران عن رغبتها في لعب الدورالأكبر في الخليج والمنطقة، خاصة بعد تدمير العراق وسيطرة المكون الشيعي على الحكم فيه.
كما انهمكت إيران في تأصيل ظهير لها في بلدان عربية اتخذ طابعا مذهبيا وعدوانيا يستخدم الأقليات والبعد المذهبي في المنطقة كما يقول الباحث السياسي ياسر الزعاترة، في إشارة إلى الحوثيين في اليمن وحزب الله في لبنان والأطراف الشيعية في العراق.
حقبة جديدة
المملكة العربية السعودية التي تقول إنها لم تكن ترغب في أي تصعيد مع الجارة إيران في السنوات الماضية، كانت تراقب -على ما يبدو- محاولات طهران المستمرة من أجل التمدد في المنطقة من لبنان والعراق إلى اليمن وسوريا.
واستفادت إيران بشكل أو بآخر من حالة “فراغ القوة” أو “فراغ الموقف” في النظام الإقليمي العربي من أجل بناء “مشروعها” في المنطقة، بينما سعت المملكة السعودية مؤخرا لتفرض نسقا جديدا من التعامل مع النزعات الإيرانية، يقوم على عدم قبول هذا التدخل شكلا ومضمونا.
ويقول أستاذ العلوم السياسية في جامعة الكويت عبد الله الشايجي في حديثه عن الأزمة الحالية، إن الشرق الأوسط يشهد عملية تموضع وديناميكية جديدة من خلال المبادرات التي طرحتها المملكة العربية السعودية، ومنها عاصفة الحزم في اليمن، وتشكيل أول تحالف إسلامي لمحاربة الإرهاب، ثم قطع الرياض علاقاتها الدبلوماسية مع طهران.
فالدبلوماسية السعودية طالبت طهران مرارا بكف يدها عن التدخل في شؤون المنطقة العربية وسحب قواتها وأجهزتها الأمنية من سوريا واليمن، وعملت على كشف التورط الإيراني في المنطقة، قبل أن تتحرك باتجاه وقفة عربية وإسلامية مشتركة ضمن التحالفات التي تشكلت وتسعى لتشكيلها.
ويؤكد الشايجي أن المبادرات التي تقودها السعودية نواة لمشروع عربي سيقضي ويتصدى للمشاريع المناوئة في المنطقة، مشيرا إلى أن هذه التحركات ستؤسس لما سماها “مرحلة ردع” عربية.
وفي سياق تداعيات إحراق السفارة السعودية في طهران وقنصليتها في مشهد، قطعت البحرين والسودان علاقاتها بطهران أسوة بالسعودية، في حين استدعت الكويت سفيرها وخفضت الإمارات مستوى تمثيلها الدبلوماسي، بما يعد تحولا واضحا في التعاطي مع إيران عبر شد الحبل معها.
وفي هذا السياق يرى الشايجي أن إيران توصل المنطقة إلى حافة الهاوية، و”بما أنها لا تستطيع حماية البعثات الدبلوماسية داخل بلادها فهي لا تستحق أن تكون لديها سفارات”.
وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في مؤتمر صحفي بالرياض إن سجل إيران طويل في انتهاك البعثات الدبلوماسية الأجنبية، مشيرا إلى الاعتداء على السفارة الأميركية عام 1979، والسفارة البريطانية عام 2011.
مآلات الأزمة
من جهته يصف أستاذ العلاقات الدولية ومدير مركز الشرق الأوسط في جامعة لندن فواز جرجس قرار السعودية قطع العلاقات مع إيران بأنه “إستراتيجي”، باعتباره تعاطيا جديا مع “استخفاف” إيران بالبعثات الدبلوماسية وبمصالح الدول، ويؤسس لتعاطٍ مختلف تجاه الاستفزازات الإيرانية.
ويأتي التوتر بين السعودية وإيران بعد أنباء عن فتح قنوات للتواصل بين البلدين في ملفات المنطقة الشائكة من اليمن إلى سوريا ولبنان، وأخرى عن وساطة جزائرية، لكن ما حصل يثير تساؤلات حول مستقبل العلاقات في ضوء الاشتباك الحاصل في هذه الدول.
فالرئيس الإيراني أدان الاعتداء على السفارة والقنصلية السعوديتين، قائلا إن “زمرة معينة اعتدت عليهما”، في مسعى منه لاحتواء الموقف، لكن حتى الاعتذار الإيراني عن إحراق السفارة والقنصلية قد لا يكون كافيا في ضوء التمدد الإيراني في كل هذه المواقع.
ويرى جرجس أن قرار السعودية قطع العلاقات لن يردع إيران، مشيرا إلى أنها ستستخدم كل أشكال القوة في المنطقة لتضييق الخناق على السعودية، باعتبار أن الدول العربية لا تملك أساليب الردع، وهي منقسمة على ذاتها.
من جهته يؤكد ياسر الزعاترة أن ما وصفه بغرور القوة هذا سيدمر طهران، لأن الأمة العربية لن تستسلم لأي قوة أجنبية، على حد قوله.
وفي خضم الأزمة الحالية حددت السعودية شروطا لإعادة التطبيع مع إيران، أساسها أن تتصرف إيران مثل دولة طبيعية لا ثورية، كما قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الذي أكد أن “المملكة ستواجه السياسات الإيرانية في المنطقة العربية”.
وضمن حديث الجبير يبدو الإصرار السعودي على وجوب تخلي إيران عن أطماعها وطموحاتها في المنطقة العربية، واحترام مبادئ حسن الجوار، لإعادة العلاقات إلى مجاريها الطبيعية، وهو ما يدعو طهران إلى إعادة تأمل أوراقها في سوريا والعراق واليمن ولبنان كمفاتيح رئيسية لأي انفتاح مقبل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.