رئيس القضاء والنائب العام في السودان يتبرأن من التخطيط لفض الاعتصام    بدء محاكمة الرئيس السوداني المعزول الأسبوع المقبل    دقلو: الاتفاق لن يكون جزئياً و"العسكري" لا يريد السلطة    قطوعات الكهرباء تؤدي لانحسار زراعة الفول بالرهد    ضربات جوية على الحوثيين في صنعاء    المجلس العسكري: لم نأمر بفض ميدان الاعتصام بالقوة    مبادرة جامعة الخرطوم تدعو لنهج إصلاحي للاستثمار    ولاية الجزيرة :هياكل وظيفية لفك الاختناقات    بدء العام الدراسي بولاية الجزيرة الأحد 16 يونيو    ألجموا هذا الكباشى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    الحركة الشعبية شمال: تطالب بتحقيق دولي حول مجزرة القيادة وتشكيل حكومة مدنية    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    عشرة سنين مضت .. بقلم: جعفر فضل - لندن    العودة الي الخرطوم قضايا الثورة والثورة المضادة    جوبا تطالب ب12 مليون دولار لمكافحة "الإيبولا"    خرج ولم يعد وأوصافه كالآتي! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    تجديد عقد شراكة لاستغلال فائض كهرباء شركة سكر النيل الأبيض    النفط يصعد بسبب المخاوف حول إمدادات الشرق الأوسط    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    انتظام حركة القطارات من وإلى ميناء بورتسودان    المجلس العسكري يطمئن على تحضيرات الموسم الزراعي بالجزيرة    التحالف:إصابة 26 مدنيا في استهداف حوثي لمطار أبها الدولي    %86 من مستخدمي مواقع التواصل ضحايا للأخبار المضللة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    بلنجه عطبرة: أنا وأنفاري مضربين: في تحية العصيان في يوم غد .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    وداعاً عصمت العالم .. بقلم: عبدالله الشقليني    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصحة :61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    القبض على المتهميْن بسرقة صيدلية "الثورة"    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    الأبعاد المعرفية لمفهوم الاستخلاف والتأسيس لتيار فكرى اسلامى إنساني روحي مستنير .. بقلم: د.صبري محمد خليل    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    معلومات خطيرة لكتائب"ظل" بالكهرباء    مجلس الاتحاد يحسم تعديلات الممتاز السبت    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    أشكال فنية و"نحوت" تجسد وحدة وتماسك المعتصمين    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اقتلوا الشعب السوداني!!
نشر في النيلين يوم 18 - 09 - 2017

الناشطون المعارضون الذين نظموا مسيرةً في واشنطن تطالب بالإبقاء على العقوبات الأمريكية – على قلتهم – يمثلون أنموذجاً شاخصاً لمرض اسمه الكيد السياسي والسعي ل (فش الغبينة) حتى لو احترقت المدينة.
هذه معارضة – للأسف – تدعو الإدارة الأمريكية للتمادي في قتل الشعب السوداني، ولا تفرق بين (الوطن) و(الوطني) في سعيها لإسقاط الحكومة حتى وإن كان وقود المعركة هو (الشعب الذي فضل) جراء قسوة العقوبات.
أهلكت العقوبات بلادنا وشعبها وظلت تخنقنا لأكثر من عقدين ومازالت المعارضة تُمني نفسها بإسقاط النظام اعتماداً على إجراءات أمريكية قسرية لم تُحاسب الحكومة بقدر ما ألحقت الأذى بالشعب السوداني.
حرمت العقوبات الاقتصادية شعبنا من حقوقه في التنمية وأورثته الدمار في قطاعات أساسية مثل الخدمات والصحة والنقل، ختمت على حياته بشقاءٍ بائن في ضعف الاقتصاد وسعت لإبقائه في دائرة الفقر والتخلف.
وضعت العقوبات اقتصادنا خارج دورة العالم بعد منعها الشركات العالمية من الاستثمار في السودان. أخرجت قطاعاتنا الإنتاجية من المنافسة فعز النقد الأجنبي وتراجعت قيمة العملة الوطنية وارتفعت أسعار الدولار الأمر الذي أدخل المواطن في موجة غلاءٍ طاحنة مازال يسدد فواتيرها يوماً بعد آخر.
عطلت العقوبات استفادة السودان من مبادرة إعفاء الديون وأعاقت انضمامه لمنظمة التجارة العالمية، وجمدت الأصول السودانية، ومنعت البنوك والمؤسسات الدولية من الاستثمار في السودان، أغلقت حسابات الأفراد والشركات وألغت معاملات بمئات الملايين من الدولارات وحجزت اموال نحتاجها بشدة، توقفت المصانع والقطارات، انهارت السكة الحديد، سقطت الطائرات وتوقفت حتى ماكينات غسيل الكلى وآليات علاج واكتشاف السرطان، عز شراء قطع الغيار بفعل المقاطعة الأمريكية، تضعضعت قدرات التخدير والتشخيص في المستشفيات فمات المواطنون تحت نير العقوبات، هجر جل المستطيعين العلاج بالداخل واستسلم الفقراء إلى قدر الله.
بات السودان يعاني من أمية الكترونية وهو بعيد عن التقانات الحديثة، تأثرت الصناعة واستعصت التنمية واستمرت العقوبات سيفاً مسلطاً على رقاب الشركات التي تقترب من السودان، تستحق الحكومة أن تُكافأ وهي تدير السودان في ظل هذه الظروف، كثير من المسؤولين الأجانب كانوا يستغربون صمود السودان في وجه العقوبات لأكثر من عشرين عاماً.
المعارضون يسعون لإحداث شلل في الاقتصاد ينتهي بثورة شعبية تطيح بالحاكمين، يلتمسون إلى هذا الطريق زيادة معاناة الشعب السوداني الذي يحلمون بحكمه، تُرى من ستحكمون وأنتم تدعون أمريكا إلى قتلنا واحداً تلو الآخر عبر تمديد عقوباتها التي لا ترحم.
لم توفق المعارضة في دعوتها لاستمرار العقوبات. مثل هذه المطالبة الساذجة تُفقدها الشعب، التجارب أثبتت أن العقوبات لم تُسقط الحكومة وإنما أهلكت الناس، متى ينتبه المعارضون إلى خطل مبدأ الغاية تبرر الوسيلة في التعامل مع قضايا السودان، تصطف المعارضة عكس رغبة الشعب السوداني وهي تدعو لتمديد العقوبات، حتى وإن سقطت الحكومة لا أظن أن بديلها سيكون الداعين لاستمرار قتل الشعب السوداني.
محمد عبدالقادر


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.