استيفن يدعو البرهان لدور سوداني في عملية السلام بالجنوب    خطيب مسجد يدعو لإعادة بناء ما تخرب في المؤسسات التعليمة    الخرطوم الوطني يتاهل في بطولة الكونفدرالية    مؤسسة محمد إبراهيم ترحب بإنشاء مجلس السيادة    شمال كردفان الأمطار حققت أهداف الزراعة    غرب كردفان تفرغ من إعداد قانون لتنظيم مهنة التعدين بالولاية    والي غرب دارفور: الموسم الزراعي مبشر ولا نقص في الوقود    الترويكا تدعو لضم الحركات المسلحة للحكومة الجديدة    وكيل الصحةيعلن عن استراتيجية لتطوير العمل الطبي    النقابة : إكتمال تثبيت 98% من العاملين بالموانئ البحرية    اخر أفواج حجاج الجزيرة تصل سواكن الأربعاء    المتحدث باسم (الشعبية) يدفع باستقالة عاصفة إثر تفاقم خلافاته مع عرمان    بنك السودانيين العاملين بالخارج .. بقلم: حسين أحمد حسين/كاتب وباحث اقتصادي/ اقتصاديات التنمية    السودان وضرورة صيانة ما تحقّق .. بقلم: مالك ونوس    الجز الثاني عشر من سلسلة: السودان بعيون غربية، للبروفيسور بدرالدين حامد الهاشمي .. بقلم: دكتور عبدالله الفكي البشير    شغال في مجالو .. بقلم: تاج السر الملك    هرمنا.... يوم فارقنا الوطن .. بقلم: د. مجدي أسحق    خبير إقتصادي: رفع الدعم عن السلع حالياً غير سليم    تَخْرِيْمَاتٌ وتَبْرِيْمَاتٌ فِي الدِّيْمُقْرَاطِيَّةِ وَالسُّودَانِ وَالمِيْزَانِ .. بقلم: د. فَيْصَلْ بَسَمَةْ    "حنبنيهو" فيديو كليب جديد للنور الجيلاني وطه سليمان    وفاة 11 شخصاً من أسرة واحدة في حادث حركة    أسعار النفط تنخفض بفعل مخاوف اقتصادية    "متعاملون": استقرار في أسعار الذهب بأسواق الخرطوم    السودان ينظم رسميا دوري لكرة قدم السيدات في سبتمبر المقبل    أمر بالقبض على ضابط نظامي متهم بالاحتيال    بلاغات من (6) تجار خسروا شيكات بقيمة (31) مليار جنيه    بدء مُحاكمة المُتّهمين بقتل المُعلِّم "أحمد الخير" وسط إجراءات مُشَدّدة    ترامب: يتعين على دول أخرى تحمل عبء قتال "داعش"    أنقرة: جميع مواقع المراقبة التركية في سوريا ستظل قائمة    أخبار اقتصادية الجاك:الاستقرار السياسي سيعيد التوازن للاقتصاد    الذهب يستقر فوق مستوى 1500 دولار    بيونغ يانغ: لا حوار مع واشنطن قبل وقف الأنشطة العسكرية    الأولمبي يعود للتدريبات صباحاً بالأكاديمية    تحديد موعد الاجتماع الفني لمباراة الخرطوم الوطني وأرتا الجيبوتي    اجتماع للجنة مباراتي القمة الافريقيتين غدا بالاتحاد    اليوان يبلغ أدنى مستوى في 11 عام    السودان ينظم رسميا دوري لكرة قدم السيدات في سبتمبر المقبل    تنفيذ عروض المسرح التفاعلي بالبحر الأحمر    الهلال يستغني عن خدمات "الكوكي"    فتح (54) بلاغ في مواجهة متهمين بإنتحال صفة “الدعم السريع”    ليالٍ ثقافية بمناسبة توقيع وثائق الفترة الانتقالية    من دكتور البشير ل (دكتور) الكاردينال!! .. بقلم: كمال الهِدي    عقوبة الإعدام: آخر بقايا البربرية .. بقلم: د. ميرغني محمد الحسن /محاضر سابق بكلية القانون، جامعة الخرطوم    الخرطوم تستضيف "خمسينية" اتحاد إذاعات الدول العربية ديسمبر    استقالة رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي    شباب الكلاكلات ينظمون حملة نظافة عامة    (البشير) .. تفاصيل محاكمة (مثيرة)    حزب جزائري يدعو جيش بلاده للتأسي بالتجربة السودانية    علماءصينيون يكملون خريطة جينوم ثلاثية الأبعاد للأرز    بريطانية مصابة بفشل كلوي تنجب "طفلة معجزة    الإفراط في أدوية مرض السكرى يضر بالصحة    مذيعة سودانية تخطف الأضواء في توقيع الاتفاق    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    دراسة تدحض "خرافة" ربط تناول القهوة قبل النوم بالأرق    ماذا يحدث لجسمك حين تفرط باستهلاك السكر؟    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اقتلوا الشعب السوداني!!
نشر في النيلين يوم 18 - 09 - 2017

الناشطون المعارضون الذين نظموا مسيرةً في واشنطن تطالب بالإبقاء على العقوبات الأمريكية – على قلتهم – يمثلون أنموذجاً شاخصاً لمرض اسمه الكيد السياسي والسعي ل (فش الغبينة) حتى لو احترقت المدينة.
هذه معارضة – للأسف – تدعو الإدارة الأمريكية للتمادي في قتل الشعب السوداني، ولا تفرق بين (الوطن) و(الوطني) في سعيها لإسقاط الحكومة حتى وإن كان وقود المعركة هو (الشعب الذي فضل) جراء قسوة العقوبات.
أهلكت العقوبات بلادنا وشعبها وظلت تخنقنا لأكثر من عقدين ومازالت المعارضة تُمني نفسها بإسقاط النظام اعتماداً على إجراءات أمريكية قسرية لم تُحاسب الحكومة بقدر ما ألحقت الأذى بالشعب السوداني.
حرمت العقوبات الاقتصادية شعبنا من حقوقه في التنمية وأورثته الدمار في قطاعات أساسية مثل الخدمات والصحة والنقل، ختمت على حياته بشقاءٍ بائن في ضعف الاقتصاد وسعت لإبقائه في دائرة الفقر والتخلف.
وضعت العقوبات اقتصادنا خارج دورة العالم بعد منعها الشركات العالمية من الاستثمار في السودان. أخرجت قطاعاتنا الإنتاجية من المنافسة فعز النقد الأجنبي وتراجعت قيمة العملة الوطنية وارتفعت أسعار الدولار الأمر الذي أدخل المواطن في موجة غلاءٍ طاحنة مازال يسدد فواتيرها يوماً بعد آخر.
عطلت العقوبات استفادة السودان من مبادرة إعفاء الديون وأعاقت انضمامه لمنظمة التجارة العالمية، وجمدت الأصول السودانية، ومنعت البنوك والمؤسسات الدولية من الاستثمار في السودان، أغلقت حسابات الأفراد والشركات وألغت معاملات بمئات الملايين من الدولارات وحجزت اموال نحتاجها بشدة، توقفت المصانع والقطارات، انهارت السكة الحديد، سقطت الطائرات وتوقفت حتى ماكينات غسيل الكلى وآليات علاج واكتشاف السرطان، عز شراء قطع الغيار بفعل المقاطعة الأمريكية، تضعضعت قدرات التخدير والتشخيص في المستشفيات فمات المواطنون تحت نير العقوبات، هجر جل المستطيعين العلاج بالداخل واستسلم الفقراء إلى قدر الله.
بات السودان يعاني من أمية الكترونية وهو بعيد عن التقانات الحديثة، تأثرت الصناعة واستعصت التنمية واستمرت العقوبات سيفاً مسلطاً على رقاب الشركات التي تقترب من السودان، تستحق الحكومة أن تُكافأ وهي تدير السودان في ظل هذه الظروف، كثير من المسؤولين الأجانب كانوا يستغربون صمود السودان في وجه العقوبات لأكثر من عشرين عاماً.
المعارضون يسعون لإحداث شلل في الاقتصاد ينتهي بثورة شعبية تطيح بالحاكمين، يلتمسون إلى هذا الطريق زيادة معاناة الشعب السوداني الذي يحلمون بحكمه، تُرى من ستحكمون وأنتم تدعون أمريكا إلى قتلنا واحداً تلو الآخر عبر تمديد عقوباتها التي لا ترحم.
لم توفق المعارضة في دعوتها لاستمرار العقوبات. مثل هذه المطالبة الساذجة تُفقدها الشعب، التجارب أثبتت أن العقوبات لم تُسقط الحكومة وإنما أهلكت الناس، متى ينتبه المعارضون إلى خطل مبدأ الغاية تبرر الوسيلة في التعامل مع قضايا السودان، تصطف المعارضة عكس رغبة الشعب السوداني وهي تدعو لتمديد العقوبات، حتى وإن سقطت الحكومة لا أظن أن بديلها سيكون الداعين لاستمرار قتل الشعب السوداني.
محمد عبدالقادر


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.