(الفاو): ندعم جُهُود الحكومة في إجراء المسوحات الوبائية    مدرسةأبو أيوب الأنصاري تفوز على مدرسةنور المعارف في البطولةالمدرسيةالأفريقية    الأولمبية تحفز المنتخبات معنويا في ختام المشاركات الفردية    الهلال في الميدان..!    ولايةالخرطوم والسكة الحديد تتفقان على تطوير قطار النقل والموصلات    وزيرة الحكم الاتحادي تعقد اجتماعاً في الوزارة تُؤكِّد فيه على تقديم استقالتها وتوضح الأسباب    سعر الدولار في السودان اليوم الإثنين 15 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    البرهان يُسلِّم (45) عربة للضباط و(113) ركشة لضباط الصف والجنود مُصابي العمليات الحربية    الفرقة (16) مشاة تحتفل بعيد الجيش    شاهد بالفيديو.. خبيرة تجميل تكشف كواليس عن المذيعة تسابيح خاطر حدثت داخل المركز: (تسابيح لا تستطيع التوقف عن الكلام حتى بعد أن أضع لها "الروج" ) والمذيعة ترد بتدوينة خاصة    شاهد بالفيديو.. أول حفل للمطربه عائشه الجبل بعد عودة قانون النظام العام.. تغني بالحجاب وتردد أشهر الأغنيات السودانية وأكثرها احتراماً وساخرون: (الشعب السوداني ما بجي إلا بالسوط)    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية تصرخ خلال حفل حاشد (اوووب علي قالوا النظام العام رجع…النصيحة رجع الوجع) وساخرون يشمتون فيها (رجع للزيك ديل)    الصحة الخرطوم توجه بعدم الإعلان عن الأدوية والنباتات العشبية    استعدادا للبطولة العربية.. منتخب الناشئين يتدرب بملعب وادي النيل    تحديثات جديدة من غوغل على نتائج البحث.. تعرف على تفاصيلها    المجلس الأعلي للبيئة: إيجاد حلول عاجلة للمشاكل البيئية بالنيل الأبيض    اجازة تقرير اداء النصف الاول لحكومة ولاية كسلا    بعد إضرابٍ دام"15″ يومًا..انسياب حركة الصادر والوارد ب"أرقين واشكيت"    أسعار مواد البناء والكهرباء بسوق السجانة اليوم الاثنين 15 أغسطس 2022م    الارصاد: سحب ركامية ممطرة بعدد من الولايات    مريم الصادق تكشف عن قرب التوصل إلى اتفاق سياسي    سناء حمد ل(إبراهيم الشيخ): جميعنا بحاجة لتقديم التنازلات    الأهلي شندي يفجر مفاجأة بضم بويا    علاج جيني جديد قد يمنع فقدان السمع الوراثي    نجاح تجربة رائدة لزرع قرنية مصنوعة من جلد الخنزير    وفد جديد من الكونغرس يزور تايوان    فلوران في الخرطوم والهلال يستقبل 3 أجانب    بثينة دينار تغادر الوزارة رسمياً    اندية القضارف تواصل دعم صفوفها بنجوم التسجيلات    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 15 أغسطس 2022    الإجابة(no) عارفين ليه..؟؟    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في ترويج الحبوب المخدرة (ترامادول)    الشرطة تسترد طفلة مختطفة بعد بيعها ب(50) ألف جنيه    الوليد بن طلال استثمر 500 مليون دولار في روسيا تزامنا مع بدء العملية العسكرية    تحذير لمستخدمي فيسبوك وإنستغرام.. هذه مصيدة لكشف بياناتكم    مطارنا الفضيحة    إنطلاق ورشة تدريب المهندسين الطبيين لمراكز غسيل الكلى    شبيه لمصطفى سيدأحمد يتملك حوالي "1200" شريط كاسيت للراحل    صلاح الدين عووضة يكتب : وأنا!!    القبض على مجموعة مسلحة متهمة بسرقة منازل المواطنين بالخرطوم    فائدة مذهلة لصعود الدرج بدلًا من استخدام المصعد!    ضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع بمروي    الانتباهة: تفاصيل أخطر عملية نهب مسلّح بالخرطوم    محامي قاتل الإعلامية شيماء جمال ينسحب من القضية    القبض على متهمين بنهب مواطن تحت تهديد السلاح الناري شمال بحري    السودان.. إعادة طفلة إلى أسرتها بعد بيعها بخمسين ألف جنيه    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    جمعية الروائيين السودانيين تصدر صحيفتها الالكترونية    الأمطار تغمر المسرح القومي ودمار لعدد من النصوص التاريخية    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    الموفق من جعل له وديعة عند الله    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أكرم طرد كل الطاقم الذي أتي به بعد تعيينه كوزير صحة لحكومة الثورة، عاد منتصرا الي وزارة خاوية من الناس
نشر في النيلين يوم 15 - 05 - 2020


كيف بدأ الأمر.. و كيف سينتهي؟
عندما إنتهي الكلام عن وزير الصحة د. أكرم ، الي وجود مزاعم بإختلاف شركاء الحكم حول إقالته ، و ما تبع ذلك من حملة شعبية و إعلامية قوية تؤيد و تفسر سبب الإقالة المفترضة و التهديد الذي مثَّلَه وزير الصحة علي مصالح الحزب المخلوع ، أصحاب مصانع الدواء و كبار الإستشاريين الذين يتربحون من إنهيار الصحي الي آخر التفسيرات السارية في الوسائط السودانية بحيث يناسب كل تفسير درجة الذكاء التي تتقبله، فهناك إجابات للأغبياء و أخري للعباقرة لكنها متفقة في رسالة مفادها أن إقالة الوزير كارثة ماحقة علي البلاد و ثورتها.
هذا التسيس المتعمد للنقاش، سيقطع الطريق علي كل نقاش مهني متخصص حول القضية، و يجعلها مؤامرة علي الحكم المدني من قِبل العسكريين ليدخل الأمر الي دائرة القضايا المجهولة و التي لا يُعلم حقيقتها في السياسة السودانية. و لن يهتم أحدٌ ما بالحقيقة، إهتمامه بموقف كل طرف و رد فعله المتوقع منها.
الوزير سيئ بدرجة لا يمكن معها الصمت حتي يختفي الوباء. هذا هو الدافع الذي جعلني أكسر حاجز الصمت منذ البداية و أنا أعلم الحماية الحزبية التي يتمتع بها و أسراب الجراد التي سيتم إطلاقها عليّ في حالة إنتقادي العلني له. وجدت كثيرا من الأطباء يشاركونني سرًا هذه الرؤية حتي تُوِج الأمر بزيارتيْن من تحالف للأجسام الطبية الي د. حمدوك، ثم القرار الشجاع بإستقالة مدراء وزارة الصحة الإتحادية – أو الجزء المتبقِي منهم و لم يطردهم الوزير – و إصدارهم لبيان يفسر سبب الإستقالة. هذا السفر المهم توقعت له أن يخضع للتحليل و التأويل و المناقشة. لكن هيهات. جرياً خلف "التنظير" السياسي الذي لا يكلّف إعمالا للفكر و لا شجاعة في الرأي، إختار كثير من المثقفين السودانيين أن يتماهي مع الموجة و أن يصير بطلا وسط أنصاره الذين يعرفهم و لا يجرؤ علي مخالفتهم. فسماع أصوات التبجيل و الثناء بالباطل أهون علي النفس من مواجهة الحقيقة التي قد تؤلم و تجرُّ السباب و التهم.
إذا أردنا نقاش السِفْر الذي كتبه خمسة من أبناء البلد الأبرار أصحاب الشهادات الغربية الرفيعة في علم الصحة، كلهم يحمل الدكتوراة التي تجعلهم أرفع درجة من رئيسهم الذي أتي بهم في نوفمبر من العام الماضي مما يجعل تهمة "الكوزنة" عصية الوصف عليهم ، فعندما يتفقون علي ذكر أسباب بطعم التُهم و تبسيطها للمثقف السوداني أن الصحة تعاني "غياب الرؤية الشاملة التي تجسد شعارات الثورة" و أن هناك "ضعفا في قيادة و حاكمية وزارة الصحة في القضايا التي تتعلق في الوباء" لا يرون السيد الوزير يسعي في إزالتها و لا يبذل جهدا في ذلك، بل يشتكون من "عدم المؤسسية و الإرتجال في إتخاذ القرار" الذي يجعل د. أكرم مصابا بمتلازمة المنصة، و هي الخشبة الإعلامية التي يتخذ منها سائر القرارات المصيرية تحت سحر الأضواء و لمعان الكاميرات، و يختمون بأن الصحة اليوم "تباشر أنشطة مستهلكة للوقت" بما يُوهم أنها تعمل و هي في الحقيقة تعاني شللا كاملا. و ستجد واضحا بين السطور "أنهم يرون دماء الضحايا في أيديهم لو صمتوا لفترة أطول".
أعرف أن كثيرين منكم لم يقرأ تلك المذكرة، بل ليس متأكداً مما جاء فيها. و أنّ موقفه من الوزير لن يتأثر أبدا بما جاء فيها . فقد إتفق الثوار – و الزواحف – علي ضرورة بقاء د. أكرم، و ألّا يخضع لأيّ نوعٍ من التقييم و المحاسبة – فضلا عن الإقالة – فأيُّ شيئ يسرُّ البشير و حزبه أكثر من رؤية المرضي يموتون في الشوارع، و أي عقوبة يستحقها الشعب الحاضن للثورة إلا إنهيارا كاملا في نظامه الصحي، و قلوبهم تتقطع علي الأرواح التي تصعد بعد المعاناة و الآلام التي يراها الخبراء المستقِيلون و يتجاهلها المثقف الذي يؤيد السماح الكامل للوزير الزعيم.. إنِ إفعلْ بِنا و بأهلنا ما شئت فلا أحد سيسألك أو يفكر في جدوي ما تفعله. "الكوز" اليوم قد يسيطر علي رد الفعل السياسي الكامل للقطيع، فما أن يتبني رؤية نَظَرٍ معينة في العلن، حتي يسارع الناس الي ضدِّها في هياجٍ طفولي مزعج. لأننا لا نفكر ، و لا نتحمّل وقتاً مستقطعاً لتقليل إفراز الأدرينالين من أجل أن نفكر.
الذين جمعوا التوقيعات بتأييد وزير الصحة من أطباء الخارج، ناظرتُ كثيرا منهم، هم لا يثقون في وزارة الصحة و لا يدفعون أطنان المساعدات الآتية من الخارج إليها، أسبابهم شبيهة بالتي ذكرها المدراء المستقيلون. و يفضّلون دفعها مباشرة للولايات و المستشفيات و عدم المرور بأكرم و وزرارته. لكنهم يندفعون و يبصمون بالعشرة مطالبة ببقائه. إنهم يدفعون الكثير من الأموال لدعم البلاد. و بالتالي لن يلحقهم إثمُ القتل الذين يُحدِثه إصرارهم ببقائه طالما أنهم يدفعون ما يغطي ديّات الموتي إن حصل و كانوا علي خطأ في رأيهم.
أشقي الناس في هذه الأزمة هم ثلاثة أصناف : أولهم مريض القلب الذي يلفظ أنفاسه في عربة تتجول به في ولاية الخرطوم من باب مستشفي الي آخر، يري الحقيقة واضحة كما يري ملك الموت، كم كانت تعجبه خُطب الوزير و كلماته القوية المنتقدة للبشير. لكنه الآن أحوج الي دواء لم يعمل أكرم لتوفيره منه الي كلمات ثورية.
و الثاني هو أكرم، و قد طرد كل الطاقم الذي أتي به بعد تعيينه كوزير صحة لحكومة الثورة. عاد منتصرا الي وزارة خاوية من الناس، و عاد هو وحيدا يحاول البدء من الصفر. قد كلّف الثورة بضعة أشهر و مئات القتلي، لكن من يهتم و هو يُسعدهم بطلّته و حلو كلامه. و سيبدأ في إختيار مدراء جدد قد يستطيع العمل معهم أو تجدد الأزمة بعد شهور. لكنه مطمئن علي قدرة حزبه و مليشياته علي إسكات الأصوات و إغتيال الخصوم.
أما آخرهم فهو مثقف رفعه الأدرينالين الي سماء الحماس و الثورة. يتلاعب به العسكر بإيهامه بأنهم يريدون شيئا فيختار الآخر. لعبة ساذجة قد شبعنا منها في طفولتنا و كنا نظن أننا قد كبرنا عليها. و بين الحماس و الإيهام، تتعافي الدول من الوباء و يستعدون لفتح الحياة لشعوبهم ، و مصيرنا نحن سيأتي فكرة لامعة في ضمير أكرم لا يعرفها الآن. لكنه سيفصح عنها عندما يقف في محراب الإلهام : منصته العالية تحت الأضواء و أمام الكاميرات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.