وزير الاتصالات ل(السوداني): قطع الانترنت ل(3) ساعات يومياً إجراء استثنائي للامتحانات    والي القضارف يتعهد برعاية الأربعة توائم الذين تمت ولادتهم حديثاً    التجارة: الأول من يوليو بداية الحملة القومية لتنظيم الأسواق وتفعيل قانون حماية المستهلك    الوطني الاتحادي : تأخر إصلاح الحرية و التغيير مهدد حقيقي للفترة الانتقالية    سد النهضة.. السودان يرفض الحل العسكري وأميركا تسعى لتسوية    للقادمين إلى السعودية من غير مواطنيها.. عليهم تسجيل بيانات التحصين    قائد السودان: حضور الجماهير دافع قوي قبل مواجهة ليبيا    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تهريب الذهب الخام بولاية نهر النيل    "القوة المشتركة" بالسودان تثير الجدل.. ما مكوناتها ومهامها؟    اعتقال الامرأة التي خدعت العالم بقصة إنجابها (10) توائم    المريخ يستأنف تدريباته    اللياقة في ال36.. خمسة أسرار يعمل بها رونالدو    تعد أخطر من الهواتف.. تأثيرات سلبية للساعات الذكية على السائقين    في الاجتماع الفني الذي انعقد بتقنية الفيديو السودان بالأحمر وليبيا بالأبيض وبرقو بالاجتماع التنسيقي الأخير    محاولة اقتحام سجن كادُقلي وسقوط قتيلين في الهجوم    القبض على عدد من معتادي الإجرام بمدينة الابيض    أسباب غير أخلاقية وراء مقتل شاب أمام منزله بأمدرمان    زيادات جديدة في أسعار أدوية السكري والضغط والملاريا    الأحمر يدفع بشكواه ضد لواء الدعم السريع    وزير المالية: على المواطنين التحلي بالصبر وعدم استعجال النتائج    نقر الأصابع..    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    زاهر بخيت الفكي يكتب: الضوء ده شفتوهوا كيف..؟    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة 18 يونيو 2021 في السوق السوداء    تفاصيل مصرع سيدة سودانية وطعن ابنتها على يد زوجها    كاف يمهل الأندية السودانية ويهدد بالحرمان من الأبطال والكونفيدرالية    تحركات أممية لتقريب المواقف بين الحكومة السودانية وفصيل الحلو    عملية جراحية عاجلة للفنان الطيب عبدالله    فنانون ومواقف إنسانية الفنان محمد النصري وتقديره للجماهير    إحباط تهريب (63) فتاة أجنبية    وزير الصناعة الإتحادي يتفقد مشروع مصنع سكر السوكي    وزيرة الخارجية تطمئن على صقور الجديان    إحالة علي البشير وآخرين للمحكمة بتهمة تبديد 27 مليون دولار    السجن لمقاول حرر صكاً دون رصيد بمبلغ (20) مليون جنيه لمحامٍ شهير    الإعدام شنقاً لشاب أدين بالعودة لترويج البنقو بشارع النيل    السلام يكتسح القادسية برباعية ويقترب من تحقيق حلم الصعود للاولى بكوستي    ارتّفاع كبير في أسعار السلع الاستهلاكية    الجمارك تكشف أغرب محاولة لتهريب العملات الأجنبية داخل جوارب حذاء سيدة    الهلال ينهي أزمة التسجيلات رسمياً    المهدي المنتظر وما ليس الزاماً!    وزير الثقافة يشرف احتفال الفنون الاستعراضية بالدعم الصيني    الكندي الأمين : قناة (أنغام) لا تحترم الفنانين وتتلكأ في حقوقهم    وزير الداخلية : القبض على شخص بث شائعة تسريب امتحانات الشهادة    وزير الطاقة : نعمل على استقرار الكهرباء خلال فترة امتحانات الشهادة    إلى آخر الشّيوعيين سعدي يوسف "لماذا نبني بيتا ونسجن فيه"    من أنت يا حلم الصبا..؟!!    رواية متاهة الأفعى .. ضعف الصدق الفني ..    وزارة الصحة تعلن وصول شحنة من الفاكسين مطلع يوليو    تنتهك الخصوصية.. كيف تتجنب تقرير تلقيك رسائل واتساب وفيسبوك؟    تعطل المواقع الإلكترونية لشركات طيران أمريكية وبنوك أسترالية    حيل عبقرية لإبقاء الفواكه والخضار باردة في الصيف    ماهي الحوسبة السحابية؟.. تعرف على صناعة بمليارات الدولارات تشغل التطبيقات المفضلة لديك    بوتن: بايدن محترف وعليك العمل معه بحذر    قطر تسمح بعودة 80 % من موظفي القطاعين العام والخاص    "نتائج واعدة" لدواء قديم في معالجة كوفيد-19    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جعفر عباس يكتب الفضائيات السودانية بين السقوط والهمود والركود
نشر في النيلين يوم 05 - 05 - 2021

كلما شكوت من بؤس حال ومآل محطات التلفزة السودانية قيل لي: ذنبك على جنبك، فكيف تستطيع أصلا متابعة ما تبثه تلك المحطات، بينما تجربة يومين من مشاهدتها كفيلة بإيقاع طلاق بائن بينونة كبرى بين المشاهد وبينها؟ ويكون ردي هو إنني "خادم فكي مجبورة على الصلاة"، بمعنى أن الانتماء والحنين إلى الوطن يشداني خاصة بعد ثورة ديسمبر إلى كل ما فيه رائحة الوطن، فأحرص في الأمسيات على وجه التحديد على متابعة ما تبثه بعض الفضائيات السودانية، فتبث في جوانحي السخط والغضب والعجب
كانت وما تزال فضائية سودانية 24، ومن حيث الشكل والمحتوى، أهم إضافة للمشهد الإعلامي السوداني في السنوات الأخيرة، ولكن لكل جواد كبوة ولكل صارم نبوة، فكان أن تلوثت شاشتها في شهر رمضان الحالي بفقرة في منتهى السخف، ومثيرة للإحساس بالقرف، تتمثل في بث مشاهد تتعلق باستدراج إعلاميين ومطربين سودانيين من الجنسين يزورون القاهرة، إلى فندق بذريعة المشاركة في فعالية ما صحبة فتاة سودانية مقيمة في القاهرة، فيدخل عليهم شخص شاهراً سلاحاً ثم يطلق النار على تلك الفتاة ويصرعها، ويعقب ذلك تهريج قبيح وفج بقدوم من يمثلون الشرطة المصرية، ويتم توجيه الاتهام بالقتل إلى الضيفة/ الضيف السوداني، فيتواصل بذلك التهريج، والمعنيُّ بالاتهام يعيش حالة من القلق والشد العصبي والنفسي، فتزداد وتيرة وإيقاع التهريج وصولاً الى نقطة "هيييه مقلب، تعيش وتاخد غيرها"
ويفترض إن كل ذلك "مضحك"، بينما لا يعتبر أمر القتل وتوجيه الاتهام بالقتل العمد إلى آخرين أمراً مسلياً أو مضحكاً إلا شخص معتل وعقله مختل، وبالتالي فإن شراء القناة لتلك الفقرة أو قيامها بتمويلها وإنتاجها على نفقتها سقطة مهنية وأخلاقية، وتنم عن خلل مريع في الذوق، ومجاراة لقنوات الصرف غير الصحي التي تحيل شهر الصوم الفضيل إلى موسم للهرج والعبث والسخف
أما الفضائية السودانية الرسمية فقد "قنعت من خيراً فيها"، وبت مقتنعاً بأنها تتمتع بحصانة ضد التطور ومناعة ضد الإبداع، ويبدو إن هناك دي جيه DJ يتحكم في إيقاع العمل فيها، بمعنى افتقارها لمايسترو إداري وفني، وقد بات واضحاً أن كبير القوم فيها الأستاذ لقمان أحمد غير معني إلا بنجوميته، فكان أن خصص أثاثاً واستوديو في منتهى الأناقة لبرنامجه حوار البناء الوطني الذي يستضيف فيه فقط "نجوم" العمل العام، بينما برنامج "المشهد" اليومي حظه من الأثاث طاولة من "زنك الخضار"، ثم صار لقمان شيئاً فشيئاً عنصر أخبار في نشرات الأنباء، وكان من المضحك المبكي أن كاميرا تلك القناة وخلال المؤتمر الصحفي الأخير حول مؤتمر باريس الاقتصادي كانت تقف عند المتحدث على المنصة قليلاً، وعلى لقمان دون غيره من الحضور كثيراً، وذات مرة شارك لقمان في ورشة عمل اجتماع يخص جماعة البيئة فصار ما قاله لقمان خلال تلك الفعالية خبراً في نشرة التاسعة مساء، ولم يأتِ ذكر رئيس تلك الجماعة ولا ماذا قال هو والآخرون خلال الاجتماع، وقس على ذلك: ما أن يكون لقمان حاضراً في محفل رسمي فيه كبار القوم (وما أشد حرصه على ذلك) إلا ورصدت كاميرا "قناته" حركاته وسكناته، ورفعت ما يقول إلى مصاف "أقوال ماو"
وقد خضت في أمر الفضائية السودانية ثلاث مرات في غضون الأشهر ال12 الماضية، ووردتني تعقيبات عليها من بعض القابضين على جمرها مؤداها "ما خفي أعظم وأفدح"، ولكن ما هو متفق عليه هو أن لقمان غائب عن القناة في معظم الأوقات، وفي حال حضوره فيها فهو "مش فاضي لأحد"، ولا تثريب عليه في ذلك فهو كبير لا يجالس ويخالط إلا الكبار، ويظل لقمان يتعلل بانشغاله بتحويل الإذاعة والتلفزيون إلى هيئة مستقلة على غرار بي بي سي، وهو حلم طوباوي لأنه لن يستطيع أن يقنع أحداً بفرض ضريبة خاصة بالقناة كما هو الحال مع بي بي سي، والخزينة العامة أعجز من أن تموِّل الهيئة المقترحة، بينما بي بي سي تتلقى مبالغ سخية من وزارة الخارجية البريطانية، ثم أن الأمر برمته سياسي وليس إدارياً كي ينشغل به لقمان أو غيره
ومن عجب أن الفضائية السودانية المصابة بالكساح الفني (وليس المقصود بهذا المعدات)، والتي يفوت نشرتها الإخبارية الرئيسية إجازة أربعة قوانين مهمة من قبل الكائن الهلامي الجديد المريب "المجلس التشريعي المؤقت"، لم تجد يومذاك خبراً يتصدر النشرة إلا تهنئة رئيس مجلس السيادة لرئيس جيبوتي بفوزه في الانتخابات (لو اعتبرنا هذا خبرا أصلا)، هذه الفضائية تنجح فيها كوادر الصف الثاني من إعداد وإنتاج برنامج من شاكلة "بيت الأسرة" بكفاءة واقتدار بلا هنات تذكر، رغم إنه يبث مباشرة على الهواء لقرابة ساعتين ويمضي في إيقاع منضبط وهو يطرح ويناقش ويغطي الكثير من القضايا والأحداث المهمة ويستضيف غمار الناس، واللافت للانتباه هو أن الكوادر النسائية في القناة هن ربابنة البرامج التفاعلية الحية، التي تحظى بمشاهدة عالية مستحقة
ولقناة الخرطوم في وجدان كل من قلبه على ثورة ديسمبر مكان أثير، فلا تمر ساعتان أو ثلاث دون أن تتوقف القناة في محطة الثورة إنعاشاً للذاكرة الثورية وحثاً لقوى الثورة على المضي بها إلى غاياتها، وطوال شهر رمضان وعلى أعلى شاشتها عبارة "الثورة مستمرة"، ثم والقنوات جميعاً تتسابق في التهريج والتخبيص باسم الترويح عن النفوس في رمضان، تقدم قناة الخرطوم يومياً برنامج "أمهات الأرض" الذي يتولى إنتاجه الأستاذ ياسر عوض، ويستضيف أمهات شهداء الثورة، وتقدمه الأستاذة حقاً وحقيقة أروى خوجلي التي تبدي مهارة عالية في محاورة أمهات مكلومات بلغة هي مزيج من الرصاص والدموع، وتظل أروى تحبس دموعها وهي تستمع إلى أوجاع أولئك الأمهات، ثم تطرح أسئلة الوجع الذي يكابده كل من قلبه على الوطن: ماذا حدث لثورتنا؟ ماذا تحقق من شعاراتها؟ ماذا يفعل من يشغلون الكراسي الوثيرة التي أوصلتهم إليها تضحيات الشهداء؟
اسأل الله أن يقيل عثرة اس 24 ويقيض للفضائية السودانية إدارة تتقن فن صناعة الإعلام، وييسر لقناة الخرطوم الأدوات كي تواصل الصمود والصعود


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.