جبريل إبراهيم قدّم من حيث الشكل أداءاً هو الأفضل لمسؤول حكومي أمام أجهزة الإعلام المحلية والعالمية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 17 يونيو 2021    خطاب د. حمدوك: بدون نكهة    ريال مدريد يعلن نهاية رحلة القائد راموس    بأسلوب ساخر.. محمد رمضان يروّج لأغنيته الجديدة    (اصحاب العمل) يهاجم قرار الحكومة بالتحرير الكامل لأسعار الوقود    اجتماع بالقصر الجمهوري يُناقش معوقات الترتيبات الأمنية    التربية والتعليم تؤكد قيام امتحانات الشهادة السودانية في موعدها    رسالة خليجية قوية بشأن من يمس حقوق السودان المائية    (حميدتي): قرارات مهمة خلال أيام لتأسيس القوات المشتركة لحفظ السلام    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 17 يونيو 2021    استاد خليفة المونديالي يستضيف لقاء السودان وليبيا يوم السبت    في بلد عربي..أفعى عملاقة تقطع مياه الشرب عن سكان قرية كاملة    السعودية تطلق خدمة إلكترونية لتمديد صلاحية تأشيرات الزيارة والإقامات وتأشيرات الخروج والعودة    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    صقور الجديان تصل الدوحة للمشاركة في تصفيات كأس العرب واستقبال مميز من اللجنة المنظمة    القبض على 6 من كبار تجار العملة بالخرطوم    القرارات الاقتصادية الأخيرة وتأثيراتها على الاستثمار    والي جنوب كردفان يطلع على مجمل قضايا الموسم الزراعي    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    ولاية كسلا تحتفل بيوم الطفل الإفريقي    مبدعون أهملهم التاريخ (2)    بوتين: اتفقت مع بايدن على عودة السفراء    وزير الزراعة يرحب بعرض شركة CIP لتوطين انتاج تقاوى البطاطس    نحو "آفاق" بعيدة في (سكاي تاور) ببوخارست (1-2)    خطوة جديدة مرتقبة في المريخ    مبارك الفاضل: نريد تكوين حكومة إسعافية تعالج الأزمة الاقتصادية والسياسية    بدء قمة بايدن وبوتن في جنيف.. ورهان على نزع فتيل التوترات    ضبط شبكة إجرامية بحوزتها 2213 حبة كبتاجون    لأول مرّة .. سعد الدين حسن مقدماً للأخبار في العربية والحدث    حملات نوعية واسعة والقبض على كبار تجار العملات الاجنبية في الخرطوم    احمد السيد وزهير ينجحان في اول اختبار    عضو مجلس الشرطة يحفز اللاعبين بالفوز على الأهلي شندي    عبد الله مسار يكتب: صواريخ حماس تطيح بنتنياهو    تأجيل جلسة محكمة مدبري انقلاب الإنقاذ    أرقى أنواع منشطات الحياة والصحة النفسية والعضوية .. العلاج بالموسيقى .. حقيقة لا تقبل الجدل والإنكار!!    الأموال المستوردة .. إزالة التمكين في مهب العاصفة    تقرير رصد إصابات كورونا اليومي حول العالم    إستقرار في أسعار الذهب فوق مستوى 1800 دولار    توضيح من مجلس الشباب والرياضة .. فشل اتحاد الخرطوم في تسيير النشاط فأراد أن يجعل المجلس شماعة    وزير الصحة يصادق على تحويل مستشفى الأسنان بالجزيرة الى مركز لتدريب الأطباء    القبض على صيدلي متورط في بيع أدوية مخدرة    حملات مشتركة للقوات النظامية بالجزيرة لمحاربة تجار السوق السوداء    سيدة تضع 5 توائم بولاية القضارف    359 ألف مواطن تم تطعيمه بلقاح كورونا بالخرطوم    اختفاء منجبة التوائم ال 10 ورضّعها وزوجها يبحث عنهم    النسيان يهدد الذاكرة.. وهذه 6 أسباب لا علاقة لها بالشيخوخة    "نشره زوجها في 2017".. ضحية اعتداء جنسي تطارد فيديو اكتشفته بالصدفة منذ عام    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (2)!    جلواك يشكر جمهور "دغوتات" ويرضي الحائرين    هند الطاهر ترتب لأعمال غنائية ودرامية    تعليق النشاط.. المخطط والأهداف !!    ساحة "أتني".. هل تُخمد مشاعل "المقاومة الثقافية" بأمر المُلاك؟    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار بالمخدرات    قضية فض اعتصام رابعة: محكمة مصرية تؤيد حكم الإعدام بحق 12 متهماً من قيادات الإخوان المسلمين    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سراج الدين مصطفى يكتب.. نقر الأصابع..
نشر في النيلين يوم 06 - 05 - 2021

حينما صدح صوت أم بلينة السنوسي في الملحمة وهي تغني:
وكان القرشي شهيدنا الأول.. وما اتراجعنا..
حلفنا نقاوم ليلنا وسيرنا.. وما اتراجعنا..
نذرنا الروح مسكنا دربنا.. للشمس النايرة قطعنا بحور
حلفنا نموت أو نلقى النور
تلك الجملة البسيطة كانت كافية لتؤشر علي موهبة صوتية عالية للفنانة أم بلينة السنوسي.. وتاريخها الغنائي كله ينحصر في تلك الجملة التي رددتها في الملحمة.. مع أن أم بلينة تغنت بالعديد من الأغاني ولكن مشاركتها في الملحمة ظلت هي الأبرز عبر تاريخها.. حتى إننا لا نعرف لها إلا عددا محدوداً من الأغنيات لا يتجاوز أصابع اليد الواحدة..
(2)
ما ينطبق على الفنانة الكبيرة أم بلينة السنوسي يكاد يتطابق كلياً مع الفنانة منال بدر الدين.. فهي فنانة ينحصر تاريخها ليس في جملة رددتها ولكن عبر (أهة) ممدودة في أغنية الخرطوم بالليل التي تغنيها فرقة عقد الجلاد.. تلك (الآهة) هي التي أنتجت فنانة اسمها منال بدر الدين.. ولا شيء غير ذلك..
(3)
بعد أن تركت منال بدر الدين فرقة عقد الجلاد.. حاولت أن تبني شخصية غنائية منفصلة.. ولكن منال لم تختلف عن كل الذين ذهبوا عن عقد الجلاد ثم حاولوا بناء تجاربهم الشخصية بعيداً عنها ولكنهم فشلوا فشلاً ذريعاً ولم يجدوا ذاتهم بعد رحيلهم عن الفرقة.. والأمثلة كثيرة.. وتظل منال بدر الدين نموذجاً ماثلاً أمامنا لذلك الفشل في بناء شخصية منفصلة.. وذلك التوهان وعدم القدرة على ترسيخ التجربة في وجدان المستمع يرجع في الأول لغياب المؤهل الإبداعي الذي يتيح الاستمرارية والرسوخ.
(4)
منذ أن انفصلت منال بدر الدين عن فرقة عقد الجلاد قبل سنين طوال.. ظلت واقفة في ذات المكانة ولم تتحرك منه شبراً للأمام.. وظلت تجربتها الجديدة تعيش حالة من الكساح والضمور وعدم القدرة على الانتشار.. محدودية الجغرافيا التي تتحرك فيها منال بدرالدين كانت بسبب النمط الغنائي الذي اختارته لنفسها.. وهو شكل غنائي لا يتناسب والوجدان السوداني الذي ينحاز للتجارب المباشرة التي تخاطب همومه بلغة شعرية بسيطة وجملة موسيقية سهلة الهضم..
(5)
أربعة وثلاثون عاماً هي الفترة التي توقف فيها عن إنتاج الغناء الجديد وهو القادر على تقديم لحن عبقري ومختلف في كل يوم.. ولكن يبدو أن الأحقاد التي تعتري ملامح الساحة الفنية هي ليست وليدة اليوم ولكنها ذات جذور ضاربة في القدم.. لذلك ليس بمستغرب أن تنهار الكثير من القيم الأخلاقية والإنسانية في ظل الغل والحقد الذي يستشري في كل مفاصل وجسد الغناء والموسيقى.
(6)
فنان بتلك العظمة والعبقرية لم يجد حظه وحقه من الانتشار الذي يوازي الألحان التي أنتجها في تلك الفترة ووجدت من يقف أمامها من لجان الإذاعة والتلفزيون ويكتب عليها أنها (أغنيات لا تصلح للبث)!! التاج الذي لحن الملهمة.. إنصاف.. عني مالهم.. أطياف.. عازف الأوتار.. بهجة حياتي.. يا نسيم قول للأزاهر.. ويا غايب عن العيون.. والكثير الكثير من الغناء الجديد والمختلف.. ولكن رغم عظمة تلك الألحان المتطورة حتى يومنا هذا، يكتب بعضهم على ديباجة أغنياته بأنها لا تصلح للبث.
(7)
من وقفوا ضد التاج مصطفى في ذلك التوقيت، صحيح أنهم فتحوا الفرصة لأنفسهم بإقصاء أغنيات التاج مصطفى وتدميره نفسياً ولكنهم في ذات الوقت حرموا الشعب السوداني من أغنيات فارعة ذات قيمة فتية كبيرة ومضامين شعرية كانت مختلفة عن حال السائد والمطروح في ذلك الزمن.. وأنا حينما أذهب لأسرة التاج مصطفى بمنزلهم بأمبدة أتوقف على الحزن الكبير الذي يعتري عائلته.. فهم يملكون كل الروايات ويعرفون كل الأشخاص ويحددونهم بالاسم.. ولكن لا يمكن ذكرها مطلقاً لأننا لو ذكرناها سنتعرض لأسماء كبيرة لها إسهامها في صياغة الوجدان السوداني بأغنيات عذبة وراقية.
صحيفة السوداني


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.