خيمة المولد بأم درمان تقدم برامج مسابقات حفظ القرآن الكريم    السوباط: التشكيك في (هلاليتنا) يُحطم مقاديف قدرتنا على الاحتمال    رابطة جمعيات الصداقة العربية تودع سفير السودان المرشح للصين    منير نبيل ل(السوداني): لست مُحبطاً.. أنا ابن النادي وأخدمه من أي موقع بتجرد    رئيس المريخ يزور الإتحاد العام ويلتقي النواب والأمين العام    وزير الداخلية المكلف يترأس اجتماع هيئة إدارة الشرطة    التربية بالخرطوم تعلن شروط جديدة لإستخراج شهادة الأساس    اعتقالات جديدة في السودان    ساعة الجد ..!!    محمد جميل أحمد يكتب: ما وراء عودة آخر رئيس وزراء للبشير من القاهرة إلى السودان    اتحاد الكرة السوداني يعلّق على تصنيف"صقور الجديان"    المريخ يتلقى خبرًا سارًا قبل موقعة"شيكان"    مولد النور وسماحة الصوفية    تحذير عالمي من أدوية للسعال    مطار الخرطوم تردي الحمامات وروائح تزكم الأنوف    المالية توجه بتقليل الإعفاءات والتوسع في الضرائب بالموازنة المقبلة    اشتباك وتبادل إطلاق النار في اشتباك داخل مزرعة    شاهد بالصورة والفيديو.. في السودان.. رجلان يتبادلان "الشبال" والأحضان مع راقصة استعراضية وأحدهم يضع لها المال داخل صدرها    سعر الريال السعودي في البنوك ليوم الخميس 6-10-2022 أمام الجنيه السوداني    إرتفاع طفيف في قيم التجارة الخارجية في النصف الثاني المالي    الخرطوم.. السلطات تضع يدها على 82200 دولار مزيّفة    سحب ملف محاكمة البشير ورفاقه بتهمة قتل المتظاهرين    القبض علي (51) متسللا أجنبيا في طريقهم إلى الخرطوم سيرا على الاقدام    إحباط محاولة تهريب (60) رأسا من إناث الإبل للخارج    غندور للحكام: المعتقلون يريدون العدالة وإن لم تفعلوا فأبشروا بمكانهم    التوقيع على الميثاق الثوري لسلطة الشعب و(قحت) ترفض المشاركة    بوتين يتعهد بالحفاظ على استقرار المناطق التي ضمها من اكورانيا    فنانو الدويم يقيمون ليلة باتحاد الفنانين بأمدرمان    تفاصيل جديدة في محاكمة متهم بحيازة سلاح يتبع لإحدى الحركات المسلحة    أسامة بيكلو يجري عملية قلب    قادة اتحاد تنس الطاولة يشرفون اليوم افتتاح البطولة القومية للاندية    39 وفاة حصيلة تفشي مرض الكوليرا في سوريا    المنظمة العربية للتنمية الزراعية تقيم ورشة عمل تطبيقات الإحصاء الزراعي    شبكة يتزعمها نظامي تقوم باختطاف الفتيات    بابكر فيصل يكتب: حول الميثولوجيا الإخوانية    (الطرق) وغرفة الشاحنات تتبادلان الاتهامات    دراسة: ولاية نهر النيل ستصبح غير صالحة للحياة الآدمية بعد (40) عاماً    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 6 أكتوبر 2022    الانتباهة: ضباط بحركة مسلّحة ينهبون مخزنًا للزيوت    اتحاد الكرة يوضح الحقائق حول حادثة منتخب الناشئين عبر مؤتمر صحفي    عودة مبادرة "مفروش" للقراءة والبيع واستبدال الكتب الورقية    في الاحتفال بذكرى مولده صلى الله عليه وسلم    مديرعام وزارة الصحة يخاطب ورشة التدريب لحملة الكوفيد جولة اكتوبر    وتر المنافي جديد الفنان خالد موردة    أوكرانيا "تحقق تقدما" في الجنوب في مواجهة القوات الروسية    "البرهان" يقطع وعدًا بشأن"الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون"    وفاة العالم الجليل عبد العزيز محمد الحسن الدبّاغ    القائد العسكري في بوركينا فاسو يوافق على ترك الحكم    أمريكا ترسل شحنة جديدة من لقاح "فايزر" للسودان    موظف يروي خبايا وأسرار إصابته بالسرطان    خطط أبل لطرح أجهزة جديدة خلال الشهر الجاري    جنوب دارفور: تسجيل (8) إصابات بحمى "الشكونغونيا" و"الضنك"    السوشيل ميديا.. هل تصنع واقعًا سياسيًا جديدًا؟    يحلم باستكشاف الإبداع..عامر دعبوب: التطور التقني يعزز مسيرة التميز السينمائي الإماراتي    انقلاب عسكري جديد في بوركينا فاسو    بالصور.. أول عملة بريطانية بوجه الملك تشارلز الثالث    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سيرحلون ... وتبقي الخوازيق !!
نشر في النيلين يوم 20 - 03 - 2022

(لا يعلم الأوز المنزلي حقيقة مأساته ،إلا حين يري الأوز البري محلقاً)
[email protected]
يتساءل المرء هل كل ما أنجزناه في طريق الحرية الطويل هو مجرد ما يطلق عليه نصف (ثورة) وأننا كنّا دائما علي قناعة تامة أن ما أنجزناه هو (الكوب الممتلئ ) ثم نكتشف لاحقآ أن كل المنجز ما هو الا (نصف الكوب) الذي لا يروي ظمأ ولا يسقي بذرة .
حينما رحل نظام نميري إثر إنتفاضة أبريل 1985 كنّا في حالة طرب ثوري بلا حدود ، وتجاوزنا كل التفاصيل عقب الثورة ، كنّا نحدق مليآ في الغابة ولا نكترث بتفاصيل أشجارها ، النشوة الثورية حجبت عن رؤيتنا ذلك الخازوق الذي صنعه النميري في أحدي (نزواته) الاستبدادية، كانت قوانين ما يسمي بالشريعة الاسلامية سبتمبر 1983سيئة الذكر تمتد كخيوط العنكبوت علي مدنية الدولة المتوهمة ،وترخي بحبالها علي كل شئ ،التعليم ،الصحة ،الاقتصاد حركة المجتمع ، ورغم أن السياسيين زايدوا كثيرا علي الحس الجماهيري تجاه تلك القوانين وبأنها لا تساوي الحبر الذي كتبت به ، إلا أنها ظلت قائمة كرمزية مقدسة ،وأن كل من يقترب منها نقدا أو تجريحا ، أو من يحاول الفكاك من حبالها
المتشابكة (مفقود يا ولدي مفقود ). وظلت قائمة تلهم صانعيها في انه يوما ما ستخيب آمال الشعب وستفتر الهمة ويعد( للدين مجده ) كما صوروا لنا في ذلك الشحن السياسي والثقافي ، وهكذا عادوا في يونيو 1989 لان الخازوق قد أدي دوره و بجدارة.
حين لاحت إنتصارات أبريل 2019 بفعل ثورة ديسمبر كنّا نمتص رحيق (نصف الكوب الفارغ) ، ومن داخل تلك السراديب والردهات تم تصنيع (الخازوق) كانت المعامل السرية خلف المبني الشاهق للقيادة العامة تشهد نشاطاً أسطوريا في مواجهة تلك الجماهير الحالمة بمستقبل أفضل ، في الثالث من يونيو 2019 تم قنصها في الفجر ،ومن ثم سحلها ، وإلقاء من استطاعوا اليه سبيلا في جوف النهر ، و آخرين تم إخفاءهم قسريا وإلي الأبد ، وكانت المشافي تعج بالجرحى ، وغطت روائح الموت والبارود والغاز فضاء العاصمة المدينة المفتري عليها منذ فجر تكوينها ، ثم تلا ذلك عملا إحترافيا من عصبة صناع الخوازيق ولنقلها صراحة ما عرف ب ( اللجنة الامنية)، بالنسبة لهم لم تكن تلك المساومة التاريخية عملا شاقا ، فهناك تراكم خبرات محلية ومدد يا (شيخ) مدد من الجوار والإقليم، ومن محترفي تخدير الشعوب في كل زمان ومكان ،وعند إنجلاء دخان الحرائق ، كان الشعب محترق الجوف والظامئ أبدا لرشفة الحرية .كان في مواجهة (نصف الكوب الفارغ ) علي طاولة المساومة التاريخية أو وليدة لقاح الخطيئة التاريخية تلك التي تقول (انحياز قواتكم المسلحة ) .
ثم كانت تلك الوثيقة التي تحمل جينات (الخازوق)، وذلك (التمازج) بين دهاقنة الثكنة العسكرية و احلام الذين أعياهم النضال ،والطيبون جدا الذين يسيرون عكس نظرية الفيتوري الشعرية أن (الغافل من ظن أن الأشياء هي الأشياء).
الوتد هذه المرة عسكر وحرامية، ومليشيات وبنادق (علي قفا من يشيل) ، وكائنات رخوة من إنتاج مدارس سياسية فجة وقبائل إسمها العصري (أصحاب المصلحة) ، و أصحاب مبادرات مشبوهة بعدة لغات ولهجات، (خازوق ) مخلوط برعب هائل تختبئ في كل طياته مشاريع واهية محروسة ببنادق المليشيات وأمراء الحروب .أخذت من رهيد البردي طرحة ومن جوبا نصوص إتفاقية لا يفك حرفها إلا الضالعون في صناعة الأحلاف .
سيرحلون دون شك ويخلفون وراءهم دائما (الخوازيق ).إذن فإن المهمة العاجلة هى إقتلاع (الخوازيق ) ما ظهر منها وما بطن ، وأن ندرك حقيقة المأساة التي تكبلنا عن الإنطلاق مثل ذلك الإوز البري الذي ينطلق دون قيود ، وأن نعترف أن نصف الكوب لا يطفئ ظمآً . وأن نصف الثورة ما هو الا صناعة العاجزين .
صحيفة التحرير


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.