الدقير يطالب بتقييم شجاع لأداء الحكومة ويحذر مما لايحمد عقباه    ضياء الدين بلال يكتب: منتصر يا (كرار).    الهلال يفرض سيطرته المطلقة على الصدارة    المغرب يحصد الذهبية الرابعة للعرب في أولمبياد طوكيو    النطق بالحكم في مقتل طلاب على يد (الدعم السريع) بالأبيض    النيابة العامة توضح أسباب تكدس الجثث بالمشارح    شاهد: صورة لشاب سوداني بصالة المغادرة بمطار الخرطوم تثير الجدل بالسوشيال ميديا ..شاهد ماذا كان يرتدي    كورونا يعود إلى مهده.. فحص جميع سكان ووهان    سعر الدولار في السودان اليوم الثلاثاء 3 أغسطس 2021    "بيكسل 6".. بصمة جديدة ل "غوغل" في قطاع الهواتف الذكية    موكب لأسر الشهداء غدا يطالب باقالة النائب العام    المصالحة الوطنية.. تباينات سياسية    بعد كبح التهريب.. إنتاج السودان من الذهب يقترب من الضعف    الكشف عن تفاصيل مباحثات اتحاد الغرف التجارية السودانية والوفد الأمريكي    استخبارات جمارك الخرطوم تضبط مليون و800 ألف ريال وأكثر من 19 ألف دولار    تمويل كندي لدعم وإعمار الغابات    ووهان الصينية ستُخضع سكانها للفحوصات بعد تسجيل إصابات بكوفيد    المريخ يتدرب بالقلعة الحمراء بإشراف غارزيتو الفرنسي يجتمع باللاعبين ويشدد على الإنضباط وينقل تمارين الفريق للفترة الصباحية    أحلام مبابي بالانتقال لريال مدريد تربك خطط رونالدو بشأن باريس سان جيرمان    مولد وضاع    الصورة الصادمة.. "كرش" نيمار يثير قلق جماهير سان جرمان    نجم منتخب مصر و"فتاة الفندق".. الاتحاد ينشر ويحذف واللاعب يرد وناديه يعلق    بسبب الدولار الجمركي .. رفع اعتصام المغتربين وتسليم مذكرة.. لعناية (حمدوك)    السعودية تعيد أكثر من (7) آلاف رأس من صادر الضأن السوداني    ضبط أسلحة تركية على الحدود مع إثيوبيا في طريقها للخرطوم    طالب طب يتفاجأ بجثة صاحبه في محاضرة التشريح    الدقير يكشف عن مراجعة استراتيجية حزب المؤتمر السوداني    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 3 أغسطس 2021م    الأمة القومي يستنكر خطوة تعيين الولاة لهذا السبب    اتفاق على إنشاء ملحقيات تجارية بسفارات السودان بالخارج    إنقاذ أكثر من 800 مهاجر في المتوسط خلال عطلة نهاية الأسبوع    صحة الخرطوم توقف دخول المرضى إلى العناية المكثفة والوسيطة    بلا عنوان.. لكن (بالواضح)..!    "أمينة محمد".. قصة "إنقاذ" طفلة أميركية نشأت في ظل "داعش"    في المريخ اخوة..!!    الهادي الجبل : ما في مدنية بدون عسكرية    (قسم بمحياك البدرى) : أغنية تنازعها الاعجاب مابين وردى قديماً وأفراح عصام حديثاً    بمناسبة مئوية الأغنية السودانية : الحاج سرور .. رائد فن الحقيبة وعميد الأغنية الحديثة    شاهد بالفيديو: أغنية (الخدير) تثير ضجة في كندا ..ووصلة رقص بين الفحيل وعروسين تلفت رواد مواقع التواصل    ضبط شبكة تعمل في تجارة الأعضاء البشرية وبيع جثامين داخل مشارح بالخرطوم    مصرع 3 أشخاص وإصابة آخر في حادث سير مروع شمالي السودان    د. حمدوك يستقبل المخرج السوداني سعيد حامد    توقيف 75 من معتادي الإجرام بجبل أولياء    هل تعتبر نفسك فاشلا في ركن سيارتك؟.. شاهد الفيديو لتجيب    تطلقها العام القادم.. سيارة كهربائية من مرسيدس قد تكون نهاية تسلا    جلواك يعتذر عن توقف "درس عصر" ويوضح الأسباب    جدل في مصر بسبب ظهور ألوان علم "المثليين" على العملة البلاستيكية الجديدة    السجن المشدد 20 سنة عقوبة إجراء عملية ختان لأنثى في مصر    السعودية.. جرعتا لقاح كورونا شرط العودة للمدارس    ارتفاع حالات الاصابة بكورونا في الخرطوم    مصالحة الشيطان (2)    ما هو مرض "الهيموفيليا" وما أعراضه ومدى خطورته    عبد الفتاح الله جابو.. الكمان الذي يحفظ جميع تواريخ الغناء الجميل!!    من هو فهد الأزرق؟    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الفور.... إئتلاف بعد إختلاف
نشر في الراكوبة يوم 15 - 08 - 2011


رأي
الفور.... إئتلاف بعد إختلاف
محمد عيسى عليو
٭ هنالك ثلاث ممالك افريقية تداولت في حكمها على دارفور. أثرت هذه الممالك في تركيبة الوضع القبلي برمته، في المنطقة بأثرها، والتأثير في غالبه الاعم كان تأثيراً ايجابياً، والممالك هى مملكة الداجو، ومملكة التنجر، ومملكة الفور، كان التحول السلمي رسا في محطاته الاخيرة الى الفور، استفاد الفور من الهجرات العربية التي استضافتها مملكة التنجر وصاهرتها، وواصلت مملكة الفور تواصلها الاجتماعي مع القبائل الافريقية الاخرى الاصلية كالبرقد والبرتي وغيرها من القبائل الاخرى، والتواصل بلغ اشده عندما استطاع سلطان الفور التعاون مع اصحاب الديار الواقعة في الحدود بين تشاد والسودان وهى الديار الخمسة المعروفة في التاريخ دار كوبي، ودار قمر، ودار تاما، ودار مساليت ودار سيلا، حتى انضمت هذه الديار الى دارفور طواعية بحكمة سلاطين الفور، واستمر الحال حتى فترة السلطان علي دينار والذي ظل يؤكد تبعيتها لدارفور لأنها اصلاً جزء منها كما كان يذكر انها ارض اجداده سلاطين دارفور، وظل يتهم من وقت لآخر المستعمر الفرنسي الذي استحوذ على تشاد في رغبته لضمها لتشاد، ألح علي دينار بشدة على الانجليز الذين كانوا يستعمرون السودان بانقاذهم كدارفوريين من الاحتلال الفرنسي، والانجليز بدورهم لا يرغبون في الدخول في مشاكل مع الفرنسيين، لأن التفاهم قائم بينهما في احتلال افريقيا وتقسيمها كغنائم، ولكن يظل علي دينار يرسل البرقية تلو البرقية، والانجليز يتراخون، حتى قرروا اخيراً استغلال نقاط ضعف علي دينار ليحتلوا دارفور بكاملها في عام 6191م.
ظل الفور هم عظم الظهر للمكونات القبلية في المنطقة وكما ذكرت أنهم استفادوا من العنصر البشري العربي المهاجر حتى تمكن ابن اخت الفور ابن القائد العربي احمد المعقور من ان يكون سلطاناً عاماً على دارفور وهو الشاب سليمان بن احمد المعقور الملقب بسولونق وهى بلغة الفور تعني العربي، وكما ذكرت معظم كتب التاريخ فإن سليمان سولونق لم يصبح سلطاناً على دارفور إلا بعد المشاورة للقبائل العربية والاستنصار بها وذكرها التونسي في كتابه تشحيذ الاذهان بسيرة بلاد العرب والسودان كقبائل عربية شاورها ومن ثم اخذ بيعتها ، وذكرهم بالاسم هبانية، رزيقات، بني هلبة، تعايشة، بني حسين، معاليا وهكذا.
إكتفت القبائل العربية بتمدد لغتها وانتشار عقيدتها وتركت الحكم خيار للفور واعترفت القبائل العربية بالثقافة المحلية كتراث قومي يجب الحفاظ عليه، ومن جانبهم قام سلاطين الفور بتنظيم شؤون الحكم، وكيفية الاستفادة من الارض وتقسيمها الى حواكير وهنا استفاد العرب من هذه الميزة السلطانية والتي اعطتهم شرعية تملك الاراضي في كافة انحاء دارفور، إذ قليل جداً من القبائل العربية من لم يكن لها حاكورة، هذا الاندياح والاندماج الدارفوري والذي نتج عنه التلاقح العربي الافريقي أسس لاقليم قوي منفصل كدولة قائمة بذاتها، وأسس لعلاقات خارجية مميزة وانضباط اجتماعي داخلي قوي، إلا من بعض التفلتات القبلية الجانحة للاستغلال وهذه تقمع بشدة طلباً للوحدة الاقليمية في دارفور، على امتداد هذه المدة في التاريخ الحديث ظل الفور هم رأس الرمح لكل تحول في دارفور، وهنا استطيع أن اعبر محطات رئيسية تمحورت حول التاريخ الحديث لدارفور، المحطة الاولى النأى عن الاحتلال التركي المصري للسودان (1281-4781) فكل المحاولات فشلت في السيطرة العسكرية على دارفور لمدة ثلاث وخمسين عاماً. المحطة الثانية غزو دارفور من جنوبها بواسطة الزبير باشا العميل التركي وهو سوداني بعد هزيمته للرزيقات وهم المتآخمون للجنوب، ولكن تصدى له السلطان الفوراوي سليل سلطان دارفور ابراهيم قرض رافضاً دخول الاتراك لبلاده ولكنه هزم في اواسط عام 4781.
المحطة الثالثة وهي نفرة أهل دارفور للاستنصار لاهلهم السودانيين في الوسط ضد الحكم التركي المصري، عند قيام الثورة المهدية، أجمع الدارفوريون عندما شاورهم الشيخ مادبو علي زعيم الرزيقات أول أمير للمهدية بدارفور، ومن ضمن المستنهضين السلطان علي دينار، والمحطة الرابعة الرجوع الى دارفور بعد هزيمة المهدية في كرري وام دبيكرات ومقتل الخليفة عبد الله في 9981م، ومحاولة تأسيس علي دينار سلطنته على أثر اجداده، ولكن هذه المرة لم يستطع علي دينار التعامل مع القبائل العربية بحنكة وحكمة كما كان يفعل اجداده، فحارب الزيادية في الشمال مما جعلهم يستنصرون بأهلهم دار حامد في كردفان، وحارب البني هلبة حتى هاجروا الى اهلهم في تشاد، وحارب الهبانية الذين لم يجدوا ملجأ إلا الى الله سبحانه وتعالى وأخيراً حارب الرزيقات في عقر دارهم 3191م ولكنهم هزموه. ولم ينقذ الرزيقات من السلطان إلا قيام الحرب العالمية الاولى حيث اخذ علي دينار جانب المحور الذي يتزعمه الالمان والطليان وتركيا الامر الذي رفضه المستعمر الانجليزي في الخرطوم، فتحركوا نحوه وهزموه وقتلوه، وإلا كان في نيته اعداد حملة اولها في دار الرزيقات وآخرها في الفاشر كما ذكر في برقيته الى سلاطين باشا قائلاً له سأقوم بحملة لتأديب الرزيقات وسأجعل ارضهم خراباً الى يوم الحساب. خلاصة فترة علي دينار ما كانت تنتهي بهذه الصورة لو ان علاقته مع القبائل العربية سادت كما كان يصنع اجداده.
وفي اواخر القرن العشرين ابتليت قبيلة الفور بتحديات واجهتها اذكر منها الحرب القبلية التي كانت بين الفور القاطنين حول جبل مرة والقبائل العربية المتعايشة معها لمئات السنين، وحتى الآن لم نستطع سبر غور هذه المشكلة، فاذا سألت العرب الذين كانوا بجوار الفور يقولون إن الفور ارادوا طردنا من المنطقة مستفيدين من ظروف تولي دريج ابن الفور للحكم في دارفور الذي جعل معظم اركان حربه من أبناء الفور، واذا سألت الفور يقولون إن العرب في وحول جبل مرة اصبحوا مخلب قط لاخوانهم القادمين من تشاد والآخرين الذين طردهم الجفاف من شمال دارفور، وعلى العموم قامت هذه الحرب على أشدها وامتدت حتى قيام الديمقراطية الثالثة وكان الحاكم لدارفور ايضاً من أبناء الفور وهو دكتور تجاني سيسي، والتحدي الآخر الذي واجهه الفور هو ما قام به ابنهم داؤد بولاد في حملته منطلقا من جنوب السودان تحت مظلة الحركة الشعبية التي اخمدت عام 2991 وهذا المنعطف عمق الغبن لدى الفور باتهامهم لاخوانهم العرب الذين تصدوا لبولاد وتطور الامر للهجوم على قراهم ونهب ممتلكاتهم اما من جانب العرب فيقولون ان بولاد دخل دارفور لطردهم مستشهدين ببعض الحوادث التي لاحقتهم أثناء عبور حملة دريج.
التحدي الثالث وهو الاخطر، قيام الحركات المسلحة عام 3002م والتي بدأت بحركة تحرير السودان بقيادة ابن الفور عبد الواحد محمد نور، هذه الحركة رمت بكلكلها على الفور، فقد حملت الحكومة المسؤولية للفور، فقط لأن احد ابنائها قائد لحركة مسلحة، بحق لقد دفع الفور الثمن لهذه الحرب من تقتيل وتشريد ونزوح حتى اصبحت معسكراتهم رمزاً لبؤس الانسانية في العالم، وهنا نستطيع ان نقول أن بعض أبناء الفور، عبد الواحد والذين ظلوا معه الى الآن والآخرين الذين تخاذلوا عنه وانداحوا للحكومة واخذوا الثمن بما أنهم هم الذين هندسوا العملية (للمسكين) عبد الواحد ومن قبله (القتيل) بولاد اقول أنهم اخطأوا التقدير للعملية برمتها ويجب الاعتراف بهذا الخطأ والاعتراف بالخطأ فضيلة، لأن العملية في بدايتها عملية إقصائية لعناصر بعينها، وتحالف ضد العرف التاريخي، ونقول ان الحكومة ارتكبت جريرة كبيرة بتحميل قبيلة معينة جريرة افراد من القبيلة، ربما ارتكزت على بيت الشعر القائل:
وجرم جره سفهاء قوم وحل بغير جارمه العذاب
ونست الحكومة الاسلامية في الخرطوم الآية الكريمة القائلة ( ولا تزر وازرة وزر اخرى) لوقت قريب الفور يتداولون منشوراً امنياً ربما يكون غير صحيح ولكنهم يؤكدون انه صادر من الجهات الامنية في التسعينيات يشير الى ان الفور قبيلة عنيدة ولم نستطع تجنيد أى عدد يذكر منهم كإسلاميين، فلا بد من عقابهم، لذلك هم يعتبرون تقسيم دارفور لولايات يستهدفهم بالاساس، والدليل على ذلك طلب أهل دارفور ان يقسم الاقليم لخمس ولايات اذا كان لابد من التقسيم وكانوا يقصدون ولاية جبل مرة كرمز للفور الذين هم اساس الاقليم ورفض هذا الطلب. وايضاً يأخذ الفور على الحكومة منهجية الإعتداء عليهم وايضاً لهم تسجيلات لاحد المسؤولين الحكوميين يقول فيه: ان الفور ما دام هم يدعمون التمرد فهم واموالهم غنيمة، والحسرة ان هذا المسؤول لا يزال مسؤولاً في الحكم حتى الآن.
على العموم انعكست كل هذه التحديات سلباً على أبناء الفور في الداخل انقسموا وانقسمت من ورائهم عشائرهم المكلومة النازحة، والتي تعيش في اطراف المدن، وكنا نحن في حسرة وألم لهذه القبيلة الحضرية الحضارية التي استضافت كل القبائل الدارفورية والبيوتات المهاجرة من شمال السودان طلباً للرزق، تألمنا للمصائب التي وقعت عليهم، والانشقاقات بين ابنائهم، وكنا دوماً ننصحهم بالائتلاف بعد الاختلاف، واتفاقهم مرة اخرى هو بداية الطريق الصحيح لهم ولدارفور بأثرها، حسناً فعلوا بإصدارهم للبيان الذي قرأته يوم الجمعة الماضي بصحيفة «الصحافة»، اكدوا في هذا البيان أنهم رموا بخلافاتهم وراء ظهورهم وفتحوا صفحة جديدة، وزادني اطمئناناً ان كل الاسماء الخلافية التي اعرفها ذُكرت في هذا البيان، ومن المصادفات ان اتفاق الدوحة مهره احد أبناء الفور وهو تجاني سيسي، كل الذين إستنطقناهم رحبوا لمجرد ان أحد أبناء الفور على رأسه، فإتفاق الفور يسهل اولاً تنفيذ الاتفاق، واتفاق الفور يسهل عودة النازحين الذين إكتوا بنار حرب لا ناقة لهم فيها ولا جمل وتمهيداً أيضاً لحل مشكلة دارفور برمتها، رجائي من الجميع دعم هذا الاتفاق وبث روح التوحد لاهلنا الفور، ربما باتحادهم تتحد الشرائح الدارفورية من جديد، وقديماً قالت الحكمة النبوية لا يصلح آخر هذه الامة إلا بما صلح به اولها، وأول دارفور صلح بتوحد الفور، ومن يدري ربما بتوحد الفور تتوحد الامة الدارفورية.
الصحافة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.