خبير يحذّر من تناول الحلوى مع القهوة    مدرب المنتخب السوداني قلق على "7" لاعبين    ضوابط جديدة للمغتربين لاستيراد السيارات    محكمة جنايات القاهرة تصدر حكمها على مودة الأدهم وحنين حسام    وزير شؤون مجلس الوزراء يُوجِّه بترحيل طلاب الشهادة السودانية    توقعات بهطول أمطار بعدد من الولايات إعتبارا من اليوم    الأردن تسجل 502 إصابة جديدة بكورونا و68 حالة بفلسطين    مساعد بايدن: نستعد لفرض عقوبات جديدة على روسيا    قرار حميدتي بتشكيل قوة مشتركة ينطوي على قدر كبير من الالتفاف    شرطة غرب دارفور توكد جاهزيتها لتأمين إمتحانات الشهادة السودانية    والي الشمالية تعلن دعمها للمشروع التجريبي لمحطة توليد الكهرباء بالرياح    شرطة الخرطوم تنفذ حملات واسعة وتضبط 68 مركبة غير مقننة    أهم ردود الفعل العالمية لانتخاب رئيسي رئيسا لإيران    شريف الفحيل يحلق رأسه (على الزيرو) في بث مباشر لهذه الأسباب!    ما هكذا يا مريم..!!    الاتفاق النووي الإيراني: أول جولة مفاوضات بين طهران والقوى الكبرى بعد فوز رئيسي برئاسة إيران    دخول كميات مياه شرب اضافية من محطة ودالبشير    على شاشة التلفزيون القومي حصص يومية لطلاب الشهادة الثانوية    المخزون الاستراتيجي : مخزون القمح يكفي حتى ديسمبر القادم    تجمع الصيادلة: الحكومة تمضي نحو تحرير أسعار الأدوية    اتهام سيدة بتهريب آلاف الدولارات إلى دبي    قوى نداء السودان تبحث هيكلة الحرية والتغيير وإصلاح الوضع الانتقالي    ورشة عن قانون ومزايا الصندوق القومي للتأمينات الإجتماعية بالنيل الأبيض    وزارة التجارة: سيتم تحديد أسعار (10) سلع ضرورية    عضو مجلس السيادة رجاء نيكولا ل(السوداني): اعتقاد الشعب بالشد والجذب بين المكونين غير صحيح    معرض جديد للتشكيلية السودانية ( مِنى قاسم ) في مدينة كاسل الألمانية    (6) قطع خبز مدعوم ب(50) جنيهاً بالنيل الأزرق    خبراء يحذرون من الارتفاع المخيف للتضخم في السودان    احتجاجات في الكويت رفضا للتطعيم الإجباري ضد كورونا    فك طلاسم أخطر عملية نهب لتاجر في شرق النيل    طعن ضد قرار اعدام ضابط الدعم السريع المدان بقتل الشهيد حنفي    معلومات مثيرة حول محاكمة نظامى بتهريب ذهب عبر المطار    الصحة بالخرطوم: امتحانات الشهادة جاءت في ظروف صحيّة صعبة    موجودة بكل منزل.. 3 توابل معروفة تحرق دهون البطن الخطيرة    السودان يصنع الحدث في الدوحة    لي كلارك يُفجِّر الأوضاع في المريخ .. مجلس الإدارة ينفي تسلُّم الإستقالة .. كشف الحقائق    الهلال يواصل الإعداد وجمال سالم ينتظم فى التدريبات    اتحاد الملاكمة يبرم اتفاقيات مع قوات الدعم السريع والشرطة    اقتصادي يطرح بدائل لحلول المشكلة الاقتصادية    تهنئة المنتخب الوطني بمناسبة التأهل إلى كأس العرب ..    أمجد أبو العلا: لن أنجر لهوليود وأنسى سينما السودان    مدرب البرتغال يشيد بلاعبي ألمانيا ويحمل نفسه المسؤولية    إبراهيم رئيسي: الابن المخلص لمؤسسة الحكم الإيرانية    السؤال: اكتشفت أن زوجي يتكلم مع نساء فماذا أفعل؟    تحرير (63) فتاة من ضحايا الإتجار بالبشر    عيادة طبية متنقلة في ساعات أبل القادمة.. هذه تفاصيلها    تعميم من "الطيران المدني" السعودي بشأن المسافرين القادمين    سميرة عبد العزيز تعلق على "شتائم" محمد رمضان.. وسر صمت عامين    بعد تألقها اللافت في برنامج "يلا نغني" .. تكريم الفنانة أفراح عصام بدرع تذكاري    إسحق الحلنقي يبرئ هاجر كباشي    دراسة تحسم الجدل: هل يمكن ايقاف الشيخوخة؟    موسيقانا فيها الخليط من العروبة والأفريقية محمد الأمين: السلم الخماسي ليس طابعاً للموسيقى والأغنية السودانية    نقر الأصابع    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    المهدي المنتظر وما ليس الزاماً!    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تجاريب شعرية نثرية للشاعرة الشابة أشواق الحوري
نشر في الراكوبة يوم 17 - 01 - 2012


بسم الله الرحمن الرحيم
تجاريب شعرية نثرية للشاعرة الشابة أشواق الحوري
عروة علي موسى
[email protected]
هذه تجربة جريئة لشاعرة شابة لأن ما يمكن أن يقال عن قصائدها إنها من نوع قصيدة النثر التي تعرضت لكثير من النقد ، ومحاولة إلغائها لأنها تقوم على الإحساس بما يكتب الشاعر ويصوره بخياله دون التزام بأصول وقواعد الشعر من موسيقى وعرَوض وغيرها ، ولكنها على أي حالٍ تمثل حالة من حالات التعبير عن المكنون ، ولكن الأمر عند شاعرتنا جد مختلف إذ أنها تتبنى فيها اللغة البسيطة والتعبير العميق ..
فقصيدة النثر بكونها تمثل الواقع الحالي لبعض الأدب العربي أمام تجارب من الشعر الحر والقديم، فمن حيث المواضيع ، فإن قصيدة النثر تجاوزت المواضيع التي تطرقها القديم والحر ، فقصيدة النثر تتناول الوجداني والسياسي وكل ما يدور في الحياة ، فهي تُعد شعراً على الرغم من تحررها من الوزن والقافية ، وتظهر أبعادها الشعرية عن الصور ووحدة الانفعال في النص أي بمعنى أنها شعر يستخدم النثر لغايات شعرية خالصة .
عليه لا غرو أن نرى شاعرتنا تأخذ هذا المنحى ، وإن كنت أرى من خلال ما قرأت لها لبعض نصوصها أن لها القدرة على التحرر من هذه النثرية والخوض في غمار الشعر ذي البعد الموسيقى المنضبط لما تمتلكه من شاعرية عالية تدل عليها مفردات قصائدها المغرقة في التصوير وإحداث الدهشة .
لنأخذ قصيدة ( أينع الشوق إليك ) مثالاً ... ففيها أول ما يلفت انتباهنا عنوانها ، فهو عنوان يأخذ المتلقي إلى أوج الخيال والدهشة ، ففيه تحدثنا الشاعرة بدنو الشوق من الخروج لاكتمال دورته في دواخلها فغدا كائناً يمشي إذ أن ( ينع ) لغة تفيد النضوج ، والخطاب جاء بأداة مناداة ومنادى محذوفين هما ( يا هذا ) دل عليهما شبه الجملة ( إليك ) .
وتواصل الشاعرة في إيراد الصور الجمالية ، فانظر إلى ( انهطل الحنين ) فالهطل لغةً هو تَتابع المطر والدَّمْع وسيلانُه ، والقادم من تعبير يشير إلى أن الشاعرة تدرك ما تقول حينما نقرأ (وأنا على مشارف البكاء ) مع ملاحظة أن الفعل ( انهطل ) لم أجد له سنداً في اللغة ، فإذا هي قالت ( هطل ) لكان أرشد لأن المصدر للفعل ( هطل ) هطلاناً وليس انهطالاً ..
وهي في حضرة الشوق والبكاء والحنين تمتطي صهوة شوقها ، والرحيل عن البدوي لا ينفك عن الحنين ، فهي هنا كذاك الذي هو على ظهر سابح يجوب الدنا ويتذكر الأهل والأطلال يقول امرؤ القيس : ( لمن طلل بين الجدية والجبل محل قديم العهد قد طالت به الطيل ) .
وفي المدى ( تعربد ) شاعرتنا ، وهنا لا بد التنبيه من خطأ شائع في استعمال كلمة ( عربد ) فهي تطلق هكذا دون تحسب لمقصدها اللغوي ، وهذا بلا شك يكون استخدام بحسن نية ، ولكن عندما تتصل بالفاعل العاقل ، فهي غير مقبولة إلاّش إذا قُصِدت لذاتها لأن معناها في اللغة (العَرْبَدَةُ: سوء الخُلُق ) ( ورجلٌ مُعَرْبِدٌ: يؤذي نديمه في سكره ) .
ولكن التصاقها بالفاعل المجاز تكون أجمل وأكثر بلاغةً لدخولها حيز الاستعارة المطلوبة في الشعر واللغة عموماً مثل قول الشاعر محمد محمد على: (عربدت بى هاجسات الشوق
إذ طال النوى وتوالت ذكرياتي ) فهذه هي أغنية يغنيها الفنان الراحل أبو داوود ..
كل هذا نجده في المقطع الأول :
( أينع الشوق إليك
وإنهطل الحنين
وأنا على مشارف البكاء
أمتطي صهوة الشوق
وأعربد في المدى )
وبعد كل هذا الإعداد لمسرح شاعرتنا ووصفها لحالتها النفسية في تلك الساعة تأتي لتنادي الحبيب ( فهيَّا بدد أحزاني ) فهذا نداء وأمل ورجاء لكي يخرجها من واقعها الذي تعرفنا عليه من خلال الوصف السابق ، وهنا يبدأ موضوع القصيدة ، فانظر للصورة الرائعة في طلب شاعرتنا للحيب أن يمسح دموعها بطلة وجهه ، وترجوه وتستجديه أن يخرجها من ذاك اليم ( العشق والحنين ) فهو الوجد والحزن والشقاء ، فلا شفاء إلاّ بك يا حبيباً ملء الخاطر والذاكرة ، فلا نفع ( حجي ) لذاكرتي ( وجه الحبيب ) حينما يداهمها الجدب فترجو السقيا هناك من ( وجه الحبيب ) رؤية حقيقية ...
فهاهي الشاعرة تعمد إلى توجيه الخطاب مباشرة كما يلي :
(فهيا بدد أحزاني
وأمسح دموعي
بطلة وجهك
فكيف يكون الهروب
من حنين وعشق
غصت فيه حتى
أغرقني في بحر من
الوجد والحزن
وأنا أحج كل يوم
إلى ذاكرتي
من جدب أحزاني وحنيني )
يا ترى لماذا تصر شاعرتنا على ذاك الوجه دون غيره ؟! هنا لا بد من التبرير ،فيأتي هكذا بأنه رجلٌ يقف على باب ذاكرتها فتخضر وعندما يغيب يصيبها الجدب ، فكيف يكون الحال لو أن الحبيب ملء العين والناظر ، فلا شك سيتغير الوضع ، وهنا تكون الشاعرة قد خلقت لنا صورتين صورة أمامنا الآن وهي وجه الحبيب في الذاكرة ، وصورة أخرى مستوحاة من توسلات الحبيبة / الشاعرة وأملها أن تكون لنرى معها اخضرار النفس وبهجة الروح بطلة الحبيب ... ونرى بعد هذا صوراً كثيرة مثل تجدب أيامي .. غلاف ذاكرتي ..
فيأتي إصرار شاعرتنا على مناداة وجه حبيبها مبرراً كما في هذا المقطع :
( يا رجلا\" يقف
على بوابة ذاكرتي
يستقبل هجعتي
إليها كل حين
فتزدان ذاكرتي به
وتجدب أيامي لبعده
وأحتمي كالسلحفاة
بغلاف ذاكرتي )
بعد ذلك تبدأ الشاعرة في توجهٍ غريبٍ فيه خلق جديد هو ما نطالع الآن ( القصيدة ) فبعد كل هذه التوسل وهذا الرجاء تجد الشاعرة نفسها كأنها مأمورة أن تضع مخاض كل هذه الرحلة وهذه التجربة في كلمات تسميها أهزوجة .. وعطر من الورود .. وجمرات تدفيء صقيع حنينها للحبيب ، وتواسيها عل شوقها يهدأ ، فيأتي هذا المخاض بما نطالع الآن نصاً بعنوان ( أينع الشوق إليك ) لتبدأ لحظات وضوح معالم القصيدة في نهاية المطاف بهذا الشكل البديع لنقرأ :
( وتتبرعم الحروف
بداخلي وتصير
أهزوجة لها
مخاض من المعاني
وعطر من الورود
وجمرات تدفئ
صقيع الحنين
وتحيل الأشواق إلى رماد
وتلهب الفؤاد بجمر العشق
وتكفكف دموع الحزن المنسابة
على جمر فؤاد العشق
فتطفئها فتصير
رماد من الأشواق )
بحق إن هذه التجربة ( ديوان أينع الشوق إليك ) للشاعرة الشابة ( أشواق الحوري ) الذي اخترت منه هذا النص تعتبر تجربة جديرة بالقراءة والتحليل لما فيها من موهبة وقدرة على الإجادة والتصوير الجميل ، فالشاعرة تبهرنا فيها بتلك الصور التي شكلتها الشاعرة من مشاعرها فهي تهمس لنفسها لذاتها بأنها تعيش حالة من التوحد لا تشفى إلا بطلة الحبيب كما تعرفنا على ذلك في قصيدة أينع الشوق إليك ، وللشاعرة في ذات السِفر قصائد أخرى غاية في الروعة تذخر بصور شعرية باذخة وتصوير متقن تتجاوز فيه الزمانية وتعمد فيه إلى التكثيف ، فهي كائنات حية تضج بالحياة كما في ( لحظات بالية ) و ( في انتظار عينيك ) و ( شعر مقهور ) و ( انتحار الانتظار ) و( العش البارد ) و ( الآن أتعافى منك ) و ( قوقعة الذاكرة ) فهذه كلها عناوين لها دلالتها ومقصدها لا سيما ( العش البارد ) ( وقوقعة الذاكرة ) ، ففيهما نتعرف على أن هذا الفيض من فن شاعرة مجيدة ، تقارب به في خصائص شعرها ما يذكره ( أدونيس ) حينما يعرف قصيدة النثر بأنها ( كتلة مشعة مثقلة بلا نهاية من الإيحاءات قادرة على أن تهز كياننا في أعماقه، إنها عالم من العلائق ) مع التأكيد على وجود بعض الملاحظات التي يمكن تداركها في مقبل الأيام ، فهنيئاً لعشاق الشعر بهذه الفارسة الجديدة التي أتوقع لها مستقبلاً جيداً بإذن الله ...
عروة علي موسى ،،،


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.