رئيس مجلس السيادة يشهد الزواج الجماعي بقرية الشبطاب بمحلية المتمة    والي شرق دارفور يلتقي معتمد اللاجئين    ️ لجنة أوضاع اللاعبين بالإتحاد السوداني تفسخ عقد اللاعب (عماد الصيني) مع المريخ    (الفاو): ندعم جُهُود الحكومة في إجراء المسوحات الوبائية    مدرسةأبو أيوب الأنصاري تفوز على مدرسةنور المعارف في البطولةالمدرسيةالأفريقية    الأولمبية تحفز المنتخبات معنويا في ختام المشاركات الفردية    الهلال في الميدان..!    وزيرة الحكم الاتحادي تعقد اجتماعاً في الوزارة تُؤكِّد فيه على تقديم استقالتها وتوضح الأسباب    ولايةالخرطوم والسكة الحديد تتفقان على تطوير قطار النقل والموصلات    سعر الدولار في السودان اليوم الإثنين 15 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    الفرقة (16) مشاة تحتفل بعيد الجيش    شاهد بالفيديو.. خبيرة تجميل تكشف كواليس عن المذيعة تسابيح خاطر حدثت داخل المركز: (تسابيح لا تستطيع التوقف عن الكلام حتى بعد أن أضع لها "الروج" ) والمذيعة ترد بتدوينة خاصة    شاهد بالفيديو.. أول حفل للمطربه عائشه الجبل بعد عودة قانون النظام العام.. تغني بالحجاب وتردد أشهر الأغنيات السودانية وأكثرها احتراماً وساخرون: (الشعب السوداني ما بجي إلا بالسوط)    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية تصرخ خلال حفل حاشد (اوووب علي قالوا النظام العام رجع…النصيحة رجع الوجع) وساخرون يشمتون فيها (رجع للزيك ديل)    الصحة الخرطوم توجه بعدم الإعلان عن الأدوية والنباتات العشبية    أكتسح استفتاء للرأي العام .. هل يعود حمدوك لرئاسة الوزراء ؟    استعدادا للبطولة العربية.. منتخب الناشئين يتدرب بملعب وادي النيل    المجلس الأعلي للبيئة: إيجاد حلول عاجلة للمشاكل البيئية بالنيل الأبيض    اجازة تقرير اداء النصف الاول لحكومة ولاية كسلا    بعد إضرابٍ دام"15″ يومًا..انسياب حركة الصادر والوارد ب"أرقين واشكيت"    تحديثات جديدة من غوغل على نتائج البحث.. تعرف على تفاصيلها    أسعار مواد البناء والكهرباء بسوق السجانة اليوم الاثنين 15 أغسطس 2022م    مريم الصادق تكشف عن قرب التوصل إلى اتفاق سياسي    الارصاد: سحب ركامية ممطرة بعدد من الولايات    علاج جيني جديد قد يمنع فقدان السمع الوراثي    نجاح تجربة رائدة لزرع قرنية مصنوعة من جلد الخنزير    وفد جديد من الكونغرس يزور تايوان    فلوران في الخرطوم والهلال يستقبل 3 أجانب    اندية القضارف تواصل دعم صفوفها بنجوم التسجيلات    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 15 أغسطس 2022    الإجابة(no) عارفين ليه..؟؟    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في ترويج الحبوب المخدرة (ترامادول)    الشرطة تسترد طفلة مختطفة بعد بيعها ب(50) ألف جنيه    الوليد بن طلال استثمر 500 مليون دولار في روسيا تزامنا مع بدء العملية العسكرية    تحذير لمستخدمي فيسبوك وإنستغرام.. هذه مصيدة لكشف بياناتكم    مطارنا الفضيحة    إنطلاق ورشة تدريب المهندسين الطبيين لمراكز غسيل الكلى    شبيه لمصطفى سيدأحمد يتملك حوالي "1200" شريط كاسيت للراحل    صلاح الدين عووضة يكتب : وأنا!!    القبض على مجموعة مسلحة متهمة بسرقة منازل المواطنين بالخرطوم    فائدة مذهلة لصعود الدرج بدلًا من استخدام المصعد!    ضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع بمروي    الانتباهة: تفاصيل أخطر عملية نهب مسلّح بالخرطوم    محامي قاتل الإعلامية شيماء جمال ينسحب من القضية    القبض على متهمين بنهب مواطن تحت تهديد السلاح الناري شمال بحري    السودان.. إعادة طفلة إلى أسرتها بعد بيعها بخمسين ألف جنيه    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    جمعية الروائيين السودانيين تصدر صحيفتها الالكترونية    الأمطار تغمر المسرح القومي ودمار لعدد من النصوص التاريخية    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    الموفق من جعل له وديعة عند الله    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قد يكون الخير في الشر انطوى
نشر في الراكوبة يوم 19 - 04 - 2012


( قد يكون الخير في الشر انطوى)
السر قدور
لامني البعض وعاتبني المعاتبون عندما تحدثت قبل أيام عن الفهم الخاطئ الذي يقود خطوات وتصرفات قادة دولة الجنوب الوليدة وحذرت يومها من نشأة ( صهيونية ) عدوانية في جوارنا ووقع ما حذرت منه أنا وحذر منه سواي وكان العدوان على جنوب كردفان .. وبرهن هذا الفعل العدواني بأن قادة الجنوب ليس في فكرهم وخططهم القيام بوظيفة الدولة نحو مواطنيها بل كان ما يسعون إليه هو الدولة ( الوظيفة ) ما جرى يكشف مهمة ( الوظيفة ) ومن يوظفون ولأي أهداف يسعون .
ولعل في هذا الشر المستطير يكمن الخير الكبير وكما قال المجذوب ( قد يكون الخير في الشر أنطوى ) ومن بشائر هذا الخير هذه الوحدة الوطنية الجامعة من كافة القوى السياسية والمدنية ومن رجال ونساء السودان والشباب والشابات .. وقد عبر عن كل هذا بقوة قادة الحركة السياسية في كلمات حاسمة صارمة سمعها القريب والبعيد من الدكتور إبراهيم الأمين باسم حزب الأمة والقانوني الكبير علي السيد قطب الحزب الاتحادي ومن الدكتور إبراهيم احمد عمر قطب المؤتمر الوطني ومن قادة المؤتمر الشعبي والحزب الشيوعي وكافة القوى السياسية وكذلك من الشباب الذين التفوا حول الدكتور مصطفى إسماعيل مستشار السيد الرئيس .
نعم لقد توحدت الصفوف وتلاقت الكتوف وامتدت الأيدي القوية تحمل البنادق والسيوف دفاعا عن الوطن العزيز .. وخابت ظنون الذين عاشوا في الوهم الكاذب وظنوا ان ما يقومون به سيفرق الصفوف ويفتح ثغرة في جدار الوحدة الوطنية الصلب فجاء الرد مكذبا لما ظنوا ومؤكدا أن أبناء السودان يمكن أن يختلفوا حول حكومتهم ولكنهم يقفون كالبنيان المرصوص دفاعا عن كرامة وعزة دولتهم .
وهذه الروح الوطنية العالية هي التي عبر عنها جيش السودان الوطني طوال تاريخه المجيد وهو تاريخ حافل سجلته صفحات القرن التاسع عشر في ثورة الإمام المهدي وبعد ذلك في ثورة عبد القادر ود حبوبه وفي ثورة اللواء الأبيض وسجلته صفحات البطولة والإقدام خلال معارك الحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية .
وواهم من يظن إن هذه الأمة ذات التاريخ الحافل بالبطولات يمكن أن يصيبها الهلع أو الجزع فهي كما قال شاعرها ( نحن في الشدة بأس يتجلى ) وأبناء الوطن وجنود المدافعين عن تراثه هم في كل عصر ذلك الفارس الذي قال عنه الشاعر :
زام أسد الكداد بين القدين واللوس
وفي ساعة الضحى منع الخلوق ما تكوس
جمرة نار صبي عينه وضوافره الموس
اب رسوه البسوق من قصته الناموس
والناموس الذي تسلل إلى قصة الأسد لن يخرج منها بل سيحترق بداخلها ومن لم يتعظ بأحداث الماضي .. لا مستقبل له .
وإذا كنا لا نستطيع إجبار الآخرين لينظروا إلى مستقبلهم فواجب علينا أن نحصن مستقبل الوطن والأجيال اللاحقة ولا طريق إلى ذلك إلا بوحدتنا الوطنية التي يجب أن ندعمها ونحافظ عليها وان نلبي الدعوة إلى ( التعجيل ) و ( الترتيب ) التي أطلقها المفكر السياسي والوطني عبد الرسول النور وهو يمثل أهل المناطق التي تواجه النيران ( والجمرة بتحرق الواطيها ) .. وكلنا على الجمر .
الراي العام


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.