تسجيل 192 إصابة جديدة بفيروس كورونا و19 حالة وفاة    سودانايل تنشر نص الخطبة التي ألقاها الإمام الصادق المهدي لعيد الفطر المبارك بمنزله بالملازمين    بمناسبة عيد الفطر حمدوك يدعو للالتزام بالارشادات لعبور جائحة كورونا    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    بشرى سارة اكتشاف علاج لكورونا!! .. بقلم: فيصل الدابي    جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية تنعى زوجة الزميل خليفة أحمد - أبو محيا    ومضات: إلى شهداء فض الإعتصام في 29 رمضان 2019م .. بقلم: عمر الحويج    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    رواية (هذه الضفافُ تعرفُني) - لفضيلي جمّاع .. بقلم: عبدالسلام محمد عبد النعيم    الشئون الدينية: تعليق صلاة العيد بكل المساجد والساحات    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    تسجيل (235) إصابة جديدة بكورونا و(16) حالة وفاة    أجور الحياة المنسية .. بقلم: مأمون التلب    أسامة عوض جعفر: غاب من بعد طلوع وخبا بعد التماع .. بقلم: صديقك المكلوم: خالد محمد فرح    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    تخريمات دينية! .. بقلم: حسين عبدالجليل    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    الإصلاح الاقتصاديو محن روشته صندوق الدولي .. بقلم: محمد بدوي    نداء عاجل ومناشدة بخصوص الأوضاع الصحية المتدهورة في الفاشر - ولاية شمال دارفور    ارتفاع عدد الوفيات وسط الاطباء بكورونا الى خمسة .. وزارة الصحة تعلن توسيع مركز الاتصال القومي للطوارئ الصحية    تصحيح العلاقة بين الدين والمجتمع والدولة: نقد إسلامي لمذهب الخلط بين اقامه الدين وحراسته .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الوزير المتعافي يصر إلحاحا


بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير
[email protected]
جامعة الجزيرة
12/4/2011
الأخ الطبيب وزير الزراعة والغابات المركزي قام حتى الآن بمقابلتين بقناة النيل الأزرق ناقش فيها عدة أشياء شخصية وعامة. الأشياء الشخصية كانت ردا على الشائعات التي تحيط به وغيره من التنفيذيين سلالة المؤتمر الوطني ، خاصة بعد أن حدث ما حدث بدول الجوار وبعد إعلان رأس الدولة عن تكوين مفوضية للفساد. لن أتحدث عن هذا الأمر لكنى ظني واعتقادي بأن السيد الوزير على عكس ما يعتقد الآخرين رجل عفيف ونظيف اليد وهذا أحساس فقط.
لكن نعود الى التصريحات الخاصة بالشأن العام وخاصة في مجال الزراعة وهى (ولا مؤاخذة يعنى كدة) خارج إطار تخصصكم العلمي. والزراعة كما ذكرنا من قبل في عدة مقالات عدة علوم. لا مانع أن يكون الوزير غير زراعي حيث أن الوزير عليه تنفيذ سياسة الدولة في الجهة أو المكان المعين به، زراعة أو دفاع أو داخلية..الخ. هذا لا يعنى أن لسيادته الحق في الفتوى (علميا) فيما لا يعرف!! وأهم ما تعلمتاه في الولايات المتحدة أن تقول لا أعرف عندما يكون هذا الأمر في غير تخصصك أو لا تعرف إجابته، يعنى بالعربي كده الفتوى ممنوعة وعيب.
تحدث سيادته بإسهاب عن (المرحوم) مشروع الجزيرة وعن التقاوي الفاسدة (خاصة عباد الشمس) وعن المبيدات.
(المرحوم)، وبالمناسبة كنت به اليوم، كتبنا عنه بما فيه الكفاية خاصة بعد قانون 2005م المعيب في الكثير من نقاطه وأعتقد أن دفاعه عن القانون وعن ممارسات المزارع تحت مظلته هي التي أدت الى الكارثة الزراعية الحالية (2005 – 2010) خاصة بعد أن توفرت لها (كارثتي) النفرة والنهضة (والحساب ولد)!!! يعنى المطلوب أن يقوم السيد نائب الرئيس وراعى الاثنين بمطالبتهم (الأمين العام والتنفيذيين) بكشف الحساب عن نتائج النفرة والنهضة ونشرها بوسائل الإعلام حتى نحكم نحن عليها وإلا اعتبرت علينا انجازات!!!
الموضوع الآخر هو البذرة الفاسدة لعباد الشمس. بالتأكيد هنالك شركات عالمية ذات سمعة لا ترضى التلاعب بها. كما أن هنالك وكلاء بالسودان على مستوى علمي وأخلاقي عال كما تهمهم مصلحة الوطن والمواطن والمزارع المسكين والمغلوب على أمره. كما لا ننكر بأن الشيطان شاطر في الجانبين (المنتج والوكيل). هنالك تقاوي تكون على وشك أن تنفد فترة صلاحيتها ولكن ان زرعت في الوقت المناسب، أي بعد استلامها مباشرة قد تعطى نتائج مقبولة. عادة ما نقوم بإجراء اختبارات نسبة الإنبات قبل زراعة أي محصول. ثم عند زراعته لا بد من توفر الظروف المناسبة من حرارة ورطوبة نسبية أما في زهرة الشمس فأيضا لا بد من توفر الحشرات الملقحة مثل النحل والدبابير من رتبة غشائية الأجنحة حتى تلقح كل مكونات الزهرة المركبة وكل منها يعطى حبة و يكون الرأس (الزهرة المركبة) ممتلئ بالبذور. بالنسبة للعاملين الأولين البيئيين فيمكن توفيرهما بعدة طرق طبقا لنوعية التقاوي وخصائصها. لن يتم ذلك إلا بعد إجراء بحوث عليها بكل محطات البحوث بمناطق السودان المختلفة والتي تتوفر بها مناخان تناسب بعض الأصناف ولا تناسب أصناف أخرى . هل تم إجراء ذلك؟ أشك في هذا الأمر وان كان قد تم فهل تم دراسة وجود الحشرات الملقحة والتي تلعب الدور الرئيسي في امتلاء القرص عند توفر بقية العوامل. في كثير من الدول ، حاليا في ممارسات الشركة التجارية الوسطى، يلجأ المزارع الى النحالة (مربى النحل) لنقل خلاياه الى المنطقة التي زرع بها المحصول مساعدة في التلقيح وزيادة الإنتاجية زيادة مقدرة كما يستفيد النحال فائدتين وهما تغذية النحل
وإنتاج العسل والشمع والغذاء الملكي..الخ. نرجو من سيادتكم الرجوع الى من ذكرتهم كمرجعية لكم وهما البروفيسر/ فنحى محمد خليفة ، عميد كليتنا سابقا، والبروفيسر / الاعيسر الباحث المجتهد والحاصل على درجة الدكتوراه من جامعتنا أيضا.
نعود للأمر الثالث، المبيدات الفاسدة، والتي كتبنا فيها وعنها عدة مرات بهذه الصحيفة وغيرها وفى ندوات وورش عمل متعددة. سنركز في هذا الأمر حيث أنه موضع تخصصنا منذ العام 1974م ولا زلنا الحمدلله نعمل به على كل المستويات الأكاديمية والبحثية والإدارية واللائحية والمواصفات والتدريب محليا وإقليميا ودوليا. سأتحدث مع سيدة الوزير الذي يصر إلحاحا ويلح إصرارا كما قال الكوميديان عادل إمام بأنه لا توجد مبيدان فاسدة، وان وجدت فيمكن تحليلها واستخدامها بعد معرفة نتائج التحليل وزيادة الجرعة ور ضرر من ذلك وعدد سيادته الأسباب. يعنى تقدم سيادته بفتوى في مجال لا يعرف عنه شئ ولا يعرف مدى الإضرار التي قد تنتج من مثل هذه الممارسات. حتى لا تقول لي ما هي مرجعيتك في ذلك؟
أقول لسيادتكم اننى عضو المكتب التنفيذي للشبكة الإفريقية لتحليل المبيدات المعروفة باسم (آنكاب)، ونائب رئيس جمعية السموم البيئية والكيماويات المعروفة باسم (سيتاك) - أوروبا (فرع إفريقيا)، وعضو اللجنة التي تحدد كيفية التعامل مع الكيماويات المعروفة باسم (سايكم) التابعة لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة وعضو المجلس العلمي (ستاب) للمرفق العالمي للبيئة المعروف باسم (جيف) ومؤلف لعدة كتب في مجال المبيدات وسمية المبيدات الحشرية وقمت بنشر أكثر من 70 ورقة علمية في هذا المجال كما أشرفت حتى تاريخه على 95 رسالة ماجستير ودكتوراه في مجالات المبيدات والسميات والتلوث البيئي ومتبقيات المبيدات وتحليل المبيدات ومقاومة الآفات للمبيدات وتطبيق المبيدات والإدارة المتكاملة للآفات.
بناءا على كل ما جاء أعلاه، وحيث أنك طبي، فيمكنننا التفاهم على أساس أن لديك معرفة جيدة بمجال علوم الصيدلة والعقاقير (الفارماكولوجى) وعلى علم بأن علوم السميات هي من فروع علوم الصيدلانيات والمصطلحات المشتركة بينهما كثيرة، خاصة فيما يتعلق بالجرعة و(والفارماكوكاينيتكس) و في السميات تسمى (توكسيكوكاينيتيكس).
هل تتفق سيادتكم معنا بأنه (لا توجد) مادة كيماوية على وجه البسيطة (غير سامة). بالطبع هذا الأمر معروف منذ القرن الثامن عشر (بارسيلسوس). كما نتفق بأن الجرعة هي التي تحدد سمية المركب. فقد يكون مركب ما علاجيا بجرعات معينة وقاتل بجرعات أخرى. كما نعرف جميعا بأن أي مستحضر، مبيد كان أم دواء أو عطر أو صابون..الخ، يتكون من مادة فعالة ومواد التجهيزة (أو المواد المضافة) وهذه لها عدة وظائف وفوائد. المادة الفعالة تصنع بالمعمل وبدرجة نقاء معينة طبقا للتقنية المستخدمة قد تصل أحيانا الى 99% والبقية عبارة عن شوائب. تسمى هذه المادة الفعالة (المكون الفني). لكن في أغلب الحالات يكتفي المصنع بدرجة تركيز قد تكون في حدود 70% (تسمى المركز الفني) فهو ينتج بتقنيات أقل تكلفة وبدرجة نقاء أقل ونسبة شوائب أكبر. المبيدات عادة تجهز من الأخيرة حيث أن الأولى أسعارها عالية جدا مما يجعل سعر المبيد بعيد عن متناول المزارع. تستخدم هذه المادة وتضاف إليها مواد تساعد على الفاعلية والآمان مثل المستحلبات (مواد صابونية) لكسر التوتر السطحي بين الماء والدهون ومضادات للأكسدة ومضادات لأشعة الشمس فوق البنفسجية ولاصقات وناشرات وأحيانا منشطات ومذيبات للمبيدات السائلة ومواد حاملة خاملة أو نشطة في حالة المبيدات الصلبة..الخ.
التجهيزة أو المستحضر هو الصورة الفيزيائية النهائية الى يباع بها المبيد قبل الاستخدام، يعنى الموجود بالبرميل أو العبوة المتفق عليها. هذه تصنع بواسطة المصنع ويسمى بالانجليزية الفورميولايشن بلانت أو الفورميولانت.
الشوائب التي توجد التجهيزة قد ترجع الى المادة الفعالة المستخدمة وهى ناتجة من تقنية التصنيع (المكون الفني أو المركز الفني). أو تكون شوائب ناتجة من مواد التجهيزة، خاصة المذيبات. نعود للشوائب. هذه تنقسم الى نوعين: شوائب ذات علاقة بصحة الإنسان والبيئة وشوائب أخرى وجودها يقلل من مطابقة المبيد للمواصفات حيث أننا نقوم بدفع مبالغ مالية مقابل درجة نقاء معينة
ومحددة. عند وضعنا لمواصفات أي مستحضر من مستحضرات مبيد معين نقوم بتحديد أسماء الشوائب التي نعرف أضرارها صحيا وبيئيا وتحديد النسبة المسموح بتواجدها عالميا لكل منها. كما نحدد نسبة الشوائب الأخرى لمقابلة متطلبات الجودة.
السيد الوزير، يعلم سيادتكم أن هنالك علاقة مباشرة مابين التركيب الكيماوي للمركب ونشاطه (فاعليته) أو طريقة عمله. كما أن هنالك طريقة عمل وموقع للفعل (سام أو علاج). كما تعرف سيادتكم بأن لكل مركب فترة تعرف بفترة نصف الحياة، وهى تعرف بالفترة التى سيفقد فيها المركب 50% من تركيزه. منها ما يختص بنصف الحياة بالرف (المخزن) أو بالغيط أو بالجسم (إنسان أو حيوان أو نبات أو تربة أو ماء..الخ). هذا الفاقد قد يرجع الى عدة أسباب تتركز فى الأكسدة والاختزال والتحلل المائي أو التحلل الضوئي أو الارتباط أو عدد منها معا. كما أن لدرجة حرارة التخزين وطريقته أثر كبير فى ذلك. النتيجة ظهور العديد من المركبات من مركب واحد قد تصل الى المئات على حسب التفاعلات والظروف. بالتأكيد ستزداد الشوائب بدرجة كبيرة و لا بد من معرفة كل منها تحليليا ودراسة أثر كل منها توكسيكولوجيا (من ناحية السمية).
بعد قيام التجمع المشترك بين الصناعة الخاصة بالمبيدات والأكاديميين من الأساتذة والباحثين و منظمة الصحة العالمية ومنظمة الزراعة والأغذية (الأمم المتحدة) تم الاتفاق على أن أي مستحضر سيعتبر نافدا بعد عامين من إنتاجه. عليه في عطاءاتنا في الفقرة الأخيرة للخواص نطالب أن لا تقل هذه الفترة عم عامين ويتم إثبات ذلك بوضع المبيد بفرن لمدة 14 يوم على درجات حرارة 54م° وإعادة الاختبارات على المواصفات المتفق عليها بحيث لا تتأثر المواصفات الرئيسية بأكثر من 5%.
فى حالة تعدى عمر المبيد العامين نأخذه للاختبارات المعملية لدراسة خواصه الكيميائية والفيزيائية. أن وجدنا أنها لم تتغير فتصدر شهادة بذلك من نعمل تحليل المبيدات ونقوم باستخدامه دون شروط. أما إن ظهرت علامات تدهور في الخواص الفيزيائية وكانت الكميات كبيرة يمكن اللجؤ الى الشركة المنتجة و دراسة إمكانية إصلاحه إن كان لديهم حل لذلك باستجلاب بعض مواد التجهيز . أن لم يمكن ذلك فيصبح تطبيقه صعبا حيث ستكون به رواسب وعدم استحلاب..الخ. ولا يوجد حل بخلاف تجميعه مع المبيدات التالفة التي تنتظر التخلص منها بواسطة برامج تابعة لجيف أو تجمع ستوكهولم أو البرنامج الافريقى للتخلص من المبيدات.
الخطورة سيادتكم في الفتوى الخاصة بالمبيدات التي تغيرت فيها النسبة المئوية للمادة الفعالة. بعد نقاشات مستفيضة بالمؤتمرات وبالمجلس القومي للمبيدات وجدنا أن أفضل طريقة للتخلص من تلك التي لم تتأثر خواصها الفيزيائية وتأثرت نسبة المادة الفعالة تسلم لإدارة وقاية النباتات المركزية لاستخدامها لمكافحة الآفات القومية في المناطق غير المأهولة مثل الجراد والطيور والعندت والديسديركس..الخ. لكن لا يسمح باستخدامها بالمناطق المأهولة في القطن والخضروات وغيرها خوفا من آثار الشوائب أعلاه.
عزيزي القارئ، أرجو إيجاد العذر لي في الكتابة بهذا الأسلوب العلمي البحت، لكن لقد أخذ هذا الأمر الكثير من الوقت وسبب الكثير من اللغط حتى بين المتخصصين وأردت أن ننتهي منه وحسمه نهائيا وبث روح الاطمئنان في الشارع السوداني وإعادة ثقته في مجلسه القومي للمبيدات ولجانه الفنية وقانونه. ان كان هنالك ممارسات خاطئة فهى نابعة من المؤسسات والمشاريع دون الرجوع الى الجهات الفنية أو المجلس وهى غالبا نتيجة (فتاوى) يتبرع بها بعض الجهلاء ذوى النفوذ.
على كل من لديه ما يستطيع أن ينفى به ما جاء في مقالي هذا أن تعطى له الفرصة على أن يعتمد على (مراجع علمية) مشهود لها، وأنا على استعداد لمقارعة الحجة بالحجة و(بالمراجع) اللازمة ، حماية للوطن والمواطن خاصة القرى والكنابى بالمشاريع الزراعية وكفانا مغالطات. أللهم نسألك اللطف (آمين).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.