إنشاء مجلس القضاء العالي هو السبيل لإصلاح السلطة القضائية وليس المفوضيات غير الآمنة .. بقلم: د. أبوذر الغفاري بشير عبد الحبيب    الفساد يحاصرنا ويلجأ لنيابة المعلوماتية!! .. بقلم: حيدر احمد خير الله    الفاصلة بين اليسار العربي واليمين فقدت .. بقلم: جورج ديوب    لاهاااااي؟ .. وغوانتنامو كمان (1/2) !! .. بقلم: لبنى أحمد حسين    اكتشافات فنية مدهشة جدا .. بقلم: أحمد الخميسي    في حضرة المرحوم عبد الله ود ضمرة: (قصيدة من الذاكرة) .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    حِنِيْن جَرَسْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ العُشْرُوُنْ،جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد.    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    الأسد: معارك إدلب وريف حلب مستمرة بغض النظر عن الفقاعات الفارغة الآتية من الشمال    اقتصاديون: 96٪ من العملة خارج النظام المصرفي    العراق يمنع الصينيين من مغادرة أراضيه بسبب "كورونا"    السراج يتهم أجهزة مخابرات أجنبية بالسعي ل"إجهاض" ثورة فبراير    مصر تكشف حقيقة وجود إصابة ثانية بفيروس"كورونا"    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    ﻭﻓﺪﺍ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻭﺍﻟﺠﺒﻬﺔ ﺍﻟﺜﻮﺭﻳﺔ ﻳﻘﻄﻌﺎﻥ ﺍﺷﻮﺍﻃﺎ ﻣﻘﺪﺭﺓ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺭ ﺩﺍﺭﻓﻮﺭ    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الثلاثاء 18 فبراير 2020م    رونالدو يتصدر المشهد قبل انطلاقة الدور ال 16 من دوري الأبطال    تلفزيون السودان ينقل مباريات كأس العرب    الهلال: ليس لجمال سالم حقوق على النادي ليتمرد    وصول النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي إلي مدينة جوبا    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    رفع الدعم هو الدعم الحقيقي (2/2) .. بقلم: د. الصاوي يوسف    عبقرية إبراهيم البدوي: تحويل الدعم من السلع إلى الغلابا!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    د . محمد شيخون أنسب رجل لتولي وزارة المالية في المرحلة الراهنة .. بقلم: الطيب الزين    القبض على لص متلبساً بسرقة تاجر بالخرطوم    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    مقتل شاب بعد تبادل الطعنات مع آخر في صف الخبز    الصاغة يهددون بالخروج من صادر الذهب    صاحب محل افراح يقاضى حزب الامة بسبب خيمة الاعتصام    كوريا تطلق سراح جميع مواطنيها العائدين من ووهان بعد أسبوعين من الحجر عليهم    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مواجهة مثيرة للتعويض بين المريخ والهلال الفاشر    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    التغذية الصحية للطفل - ما بين المجاملة والإهمال والإخفاق .. بقلم: د. حسن حميدة – ألمانيا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    ارتباط الرأسمالية بالصهيونية: فى تلازم الدعوة الى السيادة الوطنية ومقاومة الصهيونية والرأسمالية .. بقلم: د. صبري محمد خليل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اوكرانيا المشكلة المتجددة ...مابين الربح والخسارة ولعبة الا
نشر في الراكوبة يوم 14 - 12 - 2013


مم ...!!!
خرج الشعب الاوكراني في 29 نوفمبر للتظاهر ضد الحكومة لكونها لم توقع على اتفاق الشراكة المشرقية مع الاتحاد الاوروبي، والتي كانت مطلبا شعبيا اوكرانيا بالرغم من كون هذه الاتفاقية كانت موضوعة على بساط البحث منذ شهر شباط فبراير العام 2004 . لكن تلكؤ الغرب وعدم وجود استقرار سياسي واقتصادي في اوكرانيا ادى الى فشل التوقيع معها في قمة "فيلنوس اللتوانية" في 27-28 نوفمبر 2013 بسبب الضغط الروسي الذي فرض على اوكرانيا من خلال التهديد المستمر لها ، ابتدأ من رفع سعر الغاز التي تحتجه اوكرانيا ونتيجة الاعتماد عليه في كافة الحياة اليومية والاقتصادية ،مرورا بالتأشيرات التي تعطيها موسكو للشعب الاوكراني القادم للعمل في الاسواق الروسية ، وصولا الى فرض ضرائب باهظة على البضائع الاوكرانية القادمة الى الاسواق الروسية .
وبظل الغضب الشعبي الذي يعصف بأوكرانيا ويبسط ظله على المشهدها السياسي الاوكراني المعقد ، لبد من التوقف امام الحالة الاوكرانية عامة في استعراض لكل الجوانب المتعلقة بكل من : "الغرب وروسيا والمصلحة الوطنية الاوكرانية في حال تم دخول اوكرانيا الى إحدى الاحلاف الاقتصادية او الامتناع عنها وفقا لمبدأ الربح والخسارة .
فما هي الاستفادة الغربية من توقيع الشراكة مع اوكرانيا :
للغرب استفادات عديدة ابرزها:
-1- سياسية تصبح اوروبا متداخلة في الحديقة الخلفية لروسيا من خلال انتزاع نفوذ روسيا الجيو-سياسي عن هذه المنطقة التي تعتبر منفذ على البحر الاسود.
2- اقتصاديا الغرب يصبح على ابواب موسكو وأوكرانيا كلها سوف تتحول الى ممرات اجبارية الى اسواق روسيا والشرق .
-3- الغرب يتمكن من القضاء على نفوذ روسيا السياسي من خلال هزيمة حلفاء روسيا وانتصار الغربيين .
4- استباحت اوكرانيا وجعلها تابعة سياسيا وثقافيا واقتصاديا كما حدث مع دول حلف وارسو .
5- انهاء الانتاج الاوكراني من خلال فرض صيغة اقتصادية تابعة للنموذج العالمي مما يجعل اوكرانيا دولة فاشلة في الانتاج وبالتالي تتحول الى دولة مستهلكة لبضائع الشركات الغربية مما يدفع اوروبا والشركات الغربية من شراء املاك الدولة العامة وتحويلها الى خاصة .
6- استخدام اليد العاملة الاوكرانية والمصانع الاوكرانية ومواد الخام الاوكراني في عملية الانتاج القادمة للشراكة الاجنبية القابضة التي تستخدم اوكرانيا وشعبها وموادها لمصالح خاصة غربية وأجنبية ضيقة جدا.
7- اعاد موضوع الخصخصة التي ظهرت في العام 1991 في مجالات كثيرة تطال وتهدد حياة المواطن الاوكراني "الطبابة ،المدرسة الجامعة ،المواصلات ،المساكن ،المواصلات .
ما هي مكاسب اوكرانيا من الدخول في الشراكة الاوروبية .
قد تكسب اوكرانيا بعض المكتسبات السريعة من الغرب بحال التوجه نحو الشراكة مثل :
1-انتصار اعداء روسيا سياسيا وقطع العلاقة مع روسيا نهائيا سياسيا وثقافيا واقتصاديا الخ ..
2- تبيت زعامة تابع لأوروبا على حساب الزعامة الوطنية .
3- الحصول على قروض سريعة ولكن ذات فوائد عالية .
4- التحول نحو التغير الكامل في كافة المجالات والبنية التحتية الاوكرانية من المواصلات حتى المطارات والطائرات وصولا الى سلاح الجيش .
5- ربط اوكرانيا بالنظام التعليمي والصحي ونظام الاتصالات والمواصلات الغربية.
6- التواصل مع الاتحاد الاوروبي الى تسهيل الدخول الى اوروبا للمواطنين الاوكران .
7- الاعتراف بالشهادات التعليمية الاوكرانية في داخل دول الاتحاد الاوروبي .
8- ايجاد بعض الفرص للعمالة الاوكرانية في اوروبا .
9-قد ترتفع بعض التبادلات التجارية والسياحية مع اوكرانيا .
لكن هنا لبد من الاشارة بان اتفاق الشراكة مع اوروبا الدخول الى البيت الاوروبي سريعا او في الاتحاد المالي او نظام التأشيرة الموحدة .والدليل تركيا التي وقعت اتفاق الشراكة مع اوروبا سنة 1960 وحتى اليوم لايزال الحلم بعيدا جدا بالرغم من كون تركيا تطورت اقتصاديا وتطورت معها كل المطالب الاوربية التي تضع امام كل الدول التي تحاول الدخول في الاتحاد الاوروبي كموصفات عامة للجميع .
فالسؤال الذي يطرح نفسه على الجميع فما هي مكاسب اوكرانيا والاستفادة من الدخول في الاتحاد الجمركي الاقتصادي مع الاوراسي :
الاستفادة الاوكرانية من الشراكة الاوراسية تكمن بالتالي :
1- تأمين الغاز من روسيا بأسعار جيدة تساعد الانتاج الاوكراني على المنافسة لان المعامل والمصانع تعمل على غاز.
2- فتح اسواق جديدة في روسيا وكل دول الاتحاد الاوراسي والشرق وأوروبا .
3- تامين اماكن وفرص عمل جديدة ليد العمل الاوكرانية في اوكرانيا وروسيا .
4- حل مشاكل المواطن الاوكراني الذي يعاني من ارتفاع المعيشة والتدفئة الذي يفرضها ارتفاع سعر الغاز وربطه بالسعر العالمي بظل ازمة كيف الاقتصادية .
5- تامين قروض سريعة من روسيا تساعد الاقتصاد الاوكراني على الصمود والتنفس .
6- دخول رأسمال روسي قوي الى اوكرانيا يعمل على الاستثمار السريع وتعزيز الصناعة الوطنية .
7-الدخول في شراكة مع روسيا في اطار التصنيع التكنولوجي والحربي مما يساعد اوكرانيا على النهوض مجددا .
8-تعويم الصناعة الاوكرانية والتجارة الاوكرانية والسياحة من خلال فتح الاباب لها وعليها من قبل الدول التي ستكون اعضاء في الاتحاد الجمركي .
9- انتصار للمواقف الاوكرانية السلافية التي تحاول الارتباط بالشرق وليس بالغرب .
10- ضمن العمل لكافة الفئات الاوكرانية في تنشيط الدولة وخاصة في مناطق الشرق ذات التوجه الروسي وأصحاب الاموال والصناعة .
11- ستكون اوكرانيا دولة قوية ومنتجة محمية ومرحبا بها من روسيا بسبب التكامل الاقتصادي معها ولن تكون دولة ضعيف كما حالها في الاتحاد الاوربي
ماذا تستفيد روسيا من عودة اوكرانيا الى حضنها. طبعا العلاقة السياسية تحددها علاقات السوق وفقا للعرض والطلب وبالتالي يمكن لروسيا ان تعمل على :
1-تأمين خلفية روسيا من خلال اعادة بناء الاتحاد السلافي في اوروبا :روسيا /روسيا البيضاء/ وأوكرانيا ذات النفوذ في اوروبا .
2- تأمين حدودها التي تسعى روسيا في فرضها من خلال استعدادها القادم لاي دور اقليمي قد تلعبه .
3- تامين خطوط الغاز القادمة الى اوروبا .عن طريق اوكرانيا وبيلاروسيا.
4- روسيا فرضت نفسها على الغرب بكونها قوة عالمية في مجال الطاقة .
5- ابعاد امريكا نهائيا عن حديقتها الخلفية التي تشكل اوكرانيا الامل الاخير .
6-الحفاظ على الجالية الروسية التي تتواجد في اوكرانيا واللغة وإعادة الحياة السابقة للشعب الاوكراني وللكنيسة الارثوذكسية .
7- تشكيل فضاء اقتصادي وجيو-سياسي في المنطقة مترابط بين اوروبا واسيا متحالفا مع الهند والصين تمهيدا للمعركة القادمة في المحيط الهادئ التي تنتقل اليه امريكا والذي يعتبر منطقة اقتصادية واعدة .
فالمشكلة الاوكرانية لن تطول كثيرا وسوف تقوم الحكومة بعدة مبادرات تمص النقمة الشعبية وكذلك الغرب لن يتدخل لأنه هو من سلم اوكرانيا دون اية معارك لروسيا حفاظا على مصالحه الخاصة المرتبطة مع موسكو.فلا زيارة اشتون المبعوثة الاوروبية ولا تصريحات يانوكوفيتش السريعة التي لا تنهي الاشكال الحالي فالمعارضة التي تلقت ضربة سريعة تحاول ان تركز وجودها من اجل الانتخابات القادمة في العام 2015 التي بدأتها مبكرة .
ولبد من القول بان روسيا انتصرت على الغرب وفرضت شروطها على اوكرانيا وهذه الحالة كما كان الوضع قائما في عام 2005 حين انتصرت الثورة البرتقالية وربح الغرب وخسرت روسيا اللعبة السياسية لكن اغطاء المعارضة الاوكرانية وتقاتلها وتلكؤ الغرب في احتضان اوكرانيا قد اوصل البلاد الى هذه الحالة . فروسيا المعنية بهذا الامر من خلال تقديم تسهيلات سريعة بسعر الغاز وقروض مالية اضافة لعدم التدخل في الازمة الداخلية ومنع الحكومة من ممارسة التعنت السياسي مع المتظاهرين قد يمتص الغضب ويعيد الناس الى بيوتها وأماكن عملها.
فالموضوع الاوكراني معقد جدا بظل الصراع العالمي ولعبة الامم التي تفرض نفسها على العديد من الدول التي تسلب استقلالها وديمقراطيتها وحريتها نتيجة السيطرة عليها من بعض الدول الكبرى التي تتحكم بمقاليد السياسة لهذه الدول التي تجعلها تابعة لها سياسيا واقتصاديا .وبظل التنافس الدولي على التحكم بصناعة القرار والسيطرة الجيو-سياسية واقتصادية تبقى اوكرانيا كما حال غيرها من الدول التي تتحمل هذه الغطرسة الدولية وصراع الكبار على ارض الصغار .
د.خالد ممدوح العزي
كاتب وباحث مختص بالشؤون الاوكرانية
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.