مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شعوب الفور... سنوات من التيه والشتات

الفور هذا الشعب أو هذه القبيلة أو الأُمة كما يحلو للبعض تسميتها بهذا الإسم، جمعت كل الصفات الإنسانية الحميدة: كرم، إخلاص، تسامح، حب، ود و... ألخ حيث لا يمكن لقبيلة أُخرى أن تجمعها الأمر الذى أهلها لأن تكون أُمّة لمّت شمل البعيد قبل القريب والغريب قبل القريب حيث استضافت الكثير من القبائل المعروفة الآن فى دارفور عندما وفدوا إليها رعاة أو قاصدى الإستقرار فيها أو مارِّين عبرها رحَّالة وتجار وحجيج فطابت لم أرضها فأقاموا وأصبحوا ضمن النسيج الإجتماعى فى دارفور بل أصبحوا فيما بعد أصحاب شنّة ورنّة كما يقولون واستمر الوضع هكذا قروناً طويلة، وهكذا سارت الأمور إلى أن دارت عجلة الزمان على هذه الأٌمة وتبدّلت الأُمور نتيجة لتعاقب الأحداث وتواليها على تلكم الأُمّة الصابرة المفوِّضة أمرها دوماً إلى الله رغم التشتت والتيه فتفرقوا كما يقولون أيدى سبأ بين نازح ولاجىء فى سائر أنحاء القطر وفى بعض الدول الأُخرى أومستضافين لدى ضيوف الأمس! هكذا بدأ الحال منذ حوالى ثلاثين سنة هى عمر سنوات التيه الذى أصابهم من بداية ثمانينيات القرن الماضى أى منذ فترة الجفاف الذى ضرب أرجاء واسعة من غرب ووسط وشرق أفريقيا فى العام 1984م مروراً بحرب العرب والفور فى العام 1988م وما بينهما من السنوات التى نشطت فيها أحداث النهب المسلح والمنظم، حيث تعرضت أعداد كبيرة من مواشيهم للنهب كما تعرضت مساحات شاسعة من مزارعهم وأراضيهم وقرارهم للحرق والتلف، ثم توالت الأحداث مروراً بالصراع المسلح الذى شهدته أدغال وسط دارفور بين الحكومة وقوات المهندس القتيل داؤد يحى بولاد فى بداية تسعينينات القرن الماضى فيما عرف آنذاك بحركة أو تمرد بولاد، ثم تأثرت هذه الأُمّة مرة أُخرى بالإحتكاكات القبلية بين بعض قبائل دارفور فيما بينها كما تأثرت بافرازرت حوادث النهب المنظم، وأخيراً تأثرت وتضررت بشكل كبير من مشكلة دارفور الحالية التى بدأت فى العام 2003م حيث تعرضت لأكبر نكبة فى تأريخها الطويل منذ وجودها فى أرض دارفور التى لم يذكر التأريخ أنها سكنت أرضاً غيرها، هذه النكبة لم تشهد دارفورمثيل لها من قبل على الرغم من أنها مرت بأحداث كثيرة منها على سبيل المثال مقتل السلطان إبراهيم قرض سلطان الفور ودارفور وعدد كبير من جنوده فى معركة منواشى فى الربع الأخيرمن القرن الثامن عشر الميلادى على يد التوبوب الشهير الزبير باشا رحمة المدعوم بواسطة المستعمر الإنجليزى، ثم مقتل السلطان على دينار على يد القائد العسكرى الإنجليزى هدلستون فى معركة برنجية وخضوع وإنهاء سلطنة الفور ودارفور وإخضاعها لسيطرة الحكم الثنائى (الإنجليزى المصرى)، ثم حادثة خراب كفياقنجى التى قصد بها وضع حد للمد الإدارى والدينى من دارفور تجاه الجنوب. بالرغم من كل ذلك إلا أن ما حدث فى العام 2003م وحتى الآن يمثل الفصل الأكبر فى مسرح الأحداث فى دارفور نسبة لتسببه فى نزوح الملايين ومقتل الآلاف من سكان دارفور ومن بينهم بالطبع أبناء الفور إن لم يكن أكثرهم منهم وكذلك لجوء وشتات أعداد كبيرة منهم بشكل لم يشبهه إلا ما حدث لبنى إسرائيل من تيه وشتات فى عهد النبى موسى بن عمران والذى امتد لأربعين سنة كاملة، تُرى هل يتواصل تيه وشتات تلكم الأٌمة لأربعين سنة كما حدث لبنى إسرائيل، خاصة وأن فترته قد وصلت الآن ثلاثين سنة بالتمام والكمال، منذ جفاف العام 1984م وحتى الآن ؟ وكيف ينتهى هذا الفصل الدراماتيكى العجيب ومتى؟ وكيف يكون الخلاص ومِن مَن أو ماذا؟ ومَن هو موسى الفور أو مخلِّصهم الذى سوف يكون الخلاص على يديه؟ عاشت هذه الأُمة صابرة محتسبة حتى تحين لحظة الخلاص أو يقضى الله أمراً كان مفعولاً.
الحافظ عبدالنور مرسال
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.