افشال محاولة تهريب إناث إبل للخارج    بعد زواج الكوميديان السوداني "غضب الصحراء" للمرة الثانية بعيداً عن الأضواء من فنانة شهيرة يغسل العدة لأول مرة في حياته    بعد زواج الكوميديان السوداني "غضب الصحراء" للمرة الثانية بعيداً عن الأضواء من فنانة شهيرة يغسل العدة لأول مرة في حياته    حكاية مطعم سوداني يقدم اللحمة مجانا مع طلب العدس بدعم من أغنياء المدينة    سامر مجذوب عبدالرحمن.. من العمليات الجوية بشركة ألفا للطيران إلى أغرب تجربة بالسعودية    كيف تعرف تكلفة الكهرباء الجديدة بالجنيه حسب استهلاكك؟    فيصل: نعمة الباقر.. جابت شوارع الخرطوم كمحررة متدربة مع الزملاء بالصحيفة دون شكوي أو تضجر    سعادة المشير عبدالفتاح البرهان ..هذه رسالة قصيرة مفتوحة    ميزانية 2022 ونصيحة حمدوك الأخيرة    عمار محمد ادم: محمد الحسن عربي    نادر الهلالي: القيمة المضافة    قرار لمحكمة (كاس) يُعيد سوداكال مُجدداً لمشهد المريخ    بيان من إتحاد الخرطوم المحلي لكرة القدم    مقاومة الشمالية تُحذِّر من تشويه صورة (ترس الشمال)    جبريل: راتب العامل بالحكومة لا يغطي أكثر من (3) أيام    إيلون ماسك يهاجم بايدن ويصفه ب"دمية جورب في شكل إنسان"    منتخب غامبيا "بلا نجوم" وليس له ما يخسره أمام الكاميرون    نائب رئيس القطاع الرياضي يكشف عن برنامج الهلال ب (كيب تاون)    منتدي علي كيفك يحتفي بابداعات الأطفال بالنيل الازرق    تكوين مجلس تربوي بإقليم النيل الأزرق    جثمان الموسيقار الراحل بشير عباس يصل الخرطوم السبت    تفاصيل مشاركة الراحلة دلال عبدالعزيز في دراما رمضان 2022    أسواق مدينة مروي تشهد إنخفاضاً في أسعار الخضر والفواكه    رامز جلال يحسم جدل اعتزاله تقديم برامج المقالب في رمضان… فيديو    الجيل الثالث للويب في طريقه لإحداث ثورة ضد الأنظمة الاستبدادية    د. الناير يصف قرار المالية بتنظيم صادر الذهب بالمتميز والصحيح    هلال الأبيض يعاود تحضيراته بالخرطوم    صباح محمد الحسن تكتب: فساد الصادر بلد سايبه !!    الإصاد الجوية: إنخفاض طفيف في درجات الحرارة    الصحة بالقضارف تتفقد سير العمل لحملة التطعيم بلقاح كورونا    الجزائر تتعرض لهزة أرضية    الصيحة : محمد عصمت : الدولة العميقة تتمدد لمواجهة الثورة    دراسة تكشف تأثيرات غير متوقعة للهواء النقي على صحتك    "آبل" تكشف عن ملامح خططها الخاصة بعالم "الميتافيرس"    اللجنة المنظمة لسباقات الهجن تستعجل الحكومة بفك الصادر    سحب قرعة الدوري السوداني.. وتوقيع أضخم عقد رعاية    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الجمعة الموافق 28 يناير 2022م    خلال فعالية استثنائية وسط حضور أنيق..الاتحاد يوقع عقد الرعاية الدولاري ويسحب قرعة الممتاز والوسيط    مصرع وإصابة (5) أشخاص في حادث بطريق النهود- الفاشر    ضبط مسروقات تقدر قيمتها بما يقارب مائةمليون جنيه بجبل أولياء    اختفاء 3 أطفال أشقاء في ظروف غامضة بالخرطوم وأسرتهم تناشد المواطنين بمساعدتهم    إستطلاع متلقي لقاحات كورونا بمركز صحي الشعبية ببحري    ندى القلعة تكشف سر اهتمامها بالتراث السوداني    ترباس يطمئن على الموسيقار بشير عباس    كوريا الشمالية تجري سادس تجربة صاروخية في أقل من شهر    تفاصيل جديدة في قضية المخدرات المثيرة للجدل    دراسة: كيم كاردشيان تدمّر النساء    اختطاف المدير التنفيذي السابق لمحلية الجنينة بجبل مون    لواء ركن (م) طارق ميرغني يكتب: الجاهل عدو نفسه    إحباط محاولة تهريب كمية كبيرة من (الهيروين) عبر مطار الخرطوم    ميتا المالكة لفيسبوك تصنع أسرع كمبيوتر في العالم    داعية يرد على سيدة تدعو الله وتلح في الدعاء لطلب الستر لكنها لا ترى إجابة فماذا تفعل؟    البيت الأبيض يكشف عن أول زعيم خليجي يستقبله بايدن    اختفاء ملف الشهيد د. بابكر عبدالحميد    بالصور.. بعد غياب لأكثر من 20 عاماً.. شاب سوداني يلتقي بوالده في أدغال الكنغو بعد قطع رحلة شاقة    لماذا حذر النبي من النوم وحيدا؟.. ل7 أسباب لا يعرفها الرجال والنساء    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هدربة في الدرجة أربعين!!!
نشر في الراكوبة يوم 15 - 06 - 2015


*(حياة ليست مكرسة لهدف، حياة لا طائل
من ورائها, هي كصخرة مهملة في حقل بدلاً
من أن تكون جزءاً من صرح..).
- خوسيه ريزال-
.. و.. هكذا بدأت أحنّ إلى مرحلة كنا نتدرّج فيها نحو الشباب.
في تلك المرحلة كان ثمة ورد وياسمين ورائحة صابون منعشة في أزقة المدينة القديمة.
في يوم قبل ثلاثين عاماً كتبت على جدار الغرفة من الداخل (فوق رأسي تماماً) حيث كنت أتمدّد على سرير ضيق وألتحف (بطانية) مهترئة ما قالته سيمون دي بوفوار. في ذلك اليوم كنت قد انتهيت من قراءة (الجنس الآخر) و.. لكن بشكل مخالف (قرأته من آخره إلى أوله) بدوافع إشتهائية قاتلة (!)
قالت سيمون رفيقة سارتر (التاريخ التقطني على أبواب الحرب العالمية الثانية ولم يعد يفك أسري). فالحرب بالنسبة لهذه الفرنسية الرائعة مواجهة كبرى مع التاريخ.
فهل نجد شيئاً من ذلك فيه وجداننا وأيامنا التي ذهبت بنا سريعاً إلى حيث انتهينا؟
و.. منذ ثلاثين وحتى الآن لاشيء يتغير في حياتنا (أو حياتي على الأقل) أو أجدني دائماً أبحث عن قلم وورقة بيضاء كي يقعد الإمبراطور فوق كرسي الحبر.
نعم إمبراطور في تلك اللحظات.
والآن ماذا يمكن أن تكتب وأنت في فراغ دائرة مغلقة؟
ماذا يمكن أن تكتب في ما أنت تبحث عن لحظة حرية؟
عندي كلام لا يقال و.. ينبغي أن يقال!
قال صديقي وهو يستعد لابتلاع (كبسولتين) دفعة واحدة كي يرتاح قليلاً وبلغة دبلوماسية ناعمة.
لا تكن يائساً حتى من كونك يائساً.
صديقي ذكي وهادئ ومعتدل مثقف أيضاً ولكنه يتصرف مثل شيء وكأي شيء.
صديقي متفائل لأنه يعتقد نظرياً أن القانون فوق الجميع وإن الأمة فوق القانون.
صديقي المحترم جداً لا يعرف اليأس ولم يزره يوماً. فهو يعيش خارج أيام الأسبوع وهو يعرف جيداً ويرى جيداً ويسمع جيداً ويقرأ جيداً وهو مصرّ على أن يقول (نعم) دائماً و.. إلى ذلك تقول لعنة صينية (فلتعش في الأزمنة المهمة) وفي تفسيرها الصيني أن الأزمنة المهمة هي فترات اضطراب و.. هكذا نجدنا (ملعونين) إذ نعيش اليوم زمناً مهماً.
و.. لكن الرفيق نيتشه يهمس في رأسنا ويقول (إذا أردت أن يكون لحياتك معنى فأقم بيتك فوق فوهة بركان) و.. مع هذا لم نجد معنى لحياة احد منا رغم إننا نعيش اللعنة الصينية ونصيحة الألماني العظيم.
يقول صديقي ساخراً إن التاريخ لن يجد ممراً في أورابينا!
لن يجد التاريخ طريقاً إلينا لأننا نحن نذهب إليه إلى حد أصبحنا كائنات تراثية في كل لحظة في حياتنا.
و.. لقد صدقت يا حنفي!!
ولكن ما العمل؟ (لم أقصد فلاديمير ايليتش) وقد قرأنا كتابه تحت هذا السؤال في أول الشباب وها نحن اليوم نتعثر في البديل.
سألني صديقي عما يمكن أن أقوله الآن؟
قلت إن أجمل ما يمكن أن نقوله هو رغبة في أن ننام عميقاً في العافية.
ولكن المشهد هو المشهد اليومي حيث نستيقظ على صحوة كاذبة.
إحباطات ويأس وتركيز وألم يساعد على فهمه المسألة ويشخص الأزمة بعناية فائقة ثم نأتي على أحلام غائمة.
لا شيء يتغير يا صديقي!
الوجوه الباردة والطافحة كالرصاص صباحاً ثم إلى ليل بارد وإلى فراش بارد جداً حيث تنام وحيداً بعد تدفق دوافع اشتهائية يفسرها علم النفس كما ينبغي.
تنام قليلاً أو كثيراً بعد كم هائل من كلمات جوفاء وحبر وورق أبيض وبعد سلسلة أخبار تتدفق بالدماء وبجريمة وبكلام سياسي منافق !!
ومرة سألت صديقي (حسن عز الدين) في أول يوم من تسعينيات القرن الماضي و.. نحن في بوخاريست، وقلت (ما التحدي يا حسن) قال لي إن المؤرخ البريطاني توينبي يقول: (إنه شرط التجاوز) فهل نعيش القفزة الكبرى؟
ضحك حسن عز الدين الذي حقق حلم العودة للفلسطينيين إذ يكتب اليوم زاوية يومية في (أيام) رام الله.
وبالمناسبة سألت حسن في تلك المرحلة سؤالاً ليس محرجاً (لماذا تسكر يا حسن)؟ قال (حتى أحطم هذا الوعي المزعج) وقلت له (و.. حين تصحو يا حسن)؟ قال أحاول أن أدركه مرة أخرى فهل تتذكر يا حسن تلك الأيام؟.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.