السودان على مرمى حجر من إعفاء ديونه.. صندوق النقد يتخذ خطوة حاسمة لمساعدة الخرطوم اقتصادياً    بسبب احداث افطار القيادة العامة..الجيش يوقف ضباطاً وجنوداً بتهمة القتل    قتيلان وجرحي في نزاع قبلي بالنيل الازرق    أحمد الضي بشارة يعترف بتلقى معلوماته من (قوش) ويعتذر لال دقلو    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 15 مايو 2021    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم السبت الموافق 15 مايو 2021م    رحل الفريق بحر    وداعا ريحانة توتي ..    المريخ يتدرب بقوة ويواجه الإنتاج الحربي وسراميكا بالأحد    بسبب القمر الدموي.. رحلة جوية دون وجهة تبيع كل تذاكرها في دقيقتين ونصف    الرئيس أسياس و الصراع الإثيوبي السوداني ..    مسيرة القتل الرمضاني    هجرة عكس الرّيح موسى الزعيم ألمانيا / سوريا    الطاقة توزيع أكثر من (56) ألف طن بنزين و جازولين    الهروب من الذئب الذي لم يأكل يوسف في متاهات "نسيان ما لم يحدث" .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    كم عدد المشاركين بوفد الحكومة في مؤتمر باريس لدعم السودان ؟ وزارة الاعلام تجيب    السعودية: ندين الممارسات غير الشرعية للاحتلال الإسرائيلي    ثغرة في شرائح كوالكوم تهدد مستخدمي هواتف أندرويد حول العالم    محافظ مشروع الجزيرة يدعو للالتزام بالدورة الزراعية    مقتل 4 عناصر من قوات الأمن بكمين في جنوب السودان    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    مقتل ضابط وجميع أفراد أسرته فى هجوم مسلح    "سامحوني وادعولي".. شاب ينتحر تحت عجلات قطار    رواية الغرق لحمور زيادة ضمن مقررات التبريز للتعليم بفرنسا    عمل فني يعزز التنمية والسلام في أبيي    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    مقتل (10) من قوات مكافحة المخدرات ب(سنقو) جنوب دارفور    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة 14 مايو 2021 في السوق السوداء    ليفربول يهزم يونايتد على أرضه ويتمسك بأمل    كل سنة.. وإنت سلطان زمانك!!!    الصحة بالجزيرة نجاحات كبيرة وشراكات فاعلة    ايقاف شبكة إجرامية تنشط بتوزيع وترويج الأدوية المهربة بالخرطوم    ضبط تانكر وعربات لوري محملة بالوقود بولاية نهر النيل    واتساب يكشف عن موعد وقف خدماته لرافضي التحديثات الجديدة    "يوم عظيم".. الولايات المتحدة تلغي إلزامية وضع الأقنعة في الأماكن العامة    هذه هي حقيقة مقولة "الجزر بيقوي النظر"    بداية تشغيل مطاحن الابيض الحديثة    وزير المعادن يتفقد الرموز الجيولوجيةالتي أسهمت في تطور التعدين بالسودان    مقتل ضابط و (9) من جنوده في كمين لعصابات مخدرات بدارفور    عندي حكاية – تقى الفوال: أول ممثلة محجبة في ألمانيا    أمريكا: الاستغناء عن الكمامة بعد تلقى التطعيم    هذه أول دولة تلقح كل سكانها البالغين ضد كورونا!    نانسي بيلوسي تدعم إجراء تحقيق أخلاقي في واقعة "اعتداء لفظي" من الجمهورية مارجوري تايلور غرين    الإيغور: السلطات الصينية تطارد الأئمة بتهم "نشر التطرف"    "ويفا" يعلن نقل مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا من إسطنبول إلى بورتو بسبب فيروس كورونا    الولايات المتحدة.. توقعات بالاستغناء عن الكمامة قريبا "إلا للتضامن"    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    قصة قصيرة "كتابة": هلوساتُ شخصٍ على حافَّةِ جنُونٍ ما..! .. بقلم: إبراهيم جعفر    "في أسوأ مواسمه".. رونالدو يواصل تحطيم الأرقام التاريخية    والي غرب كردفان يشيد بدور الأجهزة النظامية في حفظ الأمن    انطلاق حملة الرش بالمبيد ذو الأثر الباقي بالجزيرة    من قلب القاهرة.. كيف يستعد الهلال والمريخ لديربي السودان؟    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثورة زهرة القرنفل البرتغالية
نشر في الراكوبة يوم 10 - 10 - 2015

تعد ثورة القرنفل من اقدم الثورات الشعبية التى حدثت فى البرتغال فى الخامس والعشرين ابريل 1974وهى ثورة شكلت نقطة تحول فى تاريخ البرتغال اذ حولت النظام السياسي من نظام دكتاتورى قمعى حكم اكثر من نصف قرن الى نظام ديمقراطي حر يبسط العدالة الاجتماعية .وعلى اثر هذه االثورة استسلم الطاغية الرئيس مارسيلو كايتانو الذى تم حصاره فى هيئه أركان الدرك .ومن ثم نقل سلطاته الى احد الضباط الأحرار الجنرال سيبنولا.ومهما يكن فان النضال الثورى لشعب البرتغالى أدى الى سقوط عرش الطاغية الغاشم وبذوغ فجر جديد من الحرية .وبالطبيعة الحال اطلق سراح السجناء السياسيين والمفكرين والشعراء وأنشد المغنى البرتغالى باولو كارفالو أنشودة الحرية والقيم النبيلة عبر إذاعة لشبونة .كما غنى كذلك الرائع الفذ رانولا فيلا مورينا روائع المغنى زيكا افونسو .ولعل الشعب عالبرتغالى قد وحد صفوفه وجمع كلمته ونهض وانتقض وقرر ان ليس ثمة قوة فى الارض ترد روحة الثورية المصممة ،اذ غصت شوارع لشبونة بآلاف بأبناء وبنات الشعب البرتغالى المناضل وهم يلوحون بازاهير وورود القرنفل وطوقت بها أعناق الثوار وافواه البنادق إيذاناً بنهاية نظام سياسى قمعى ظالم فى أروبا الغربية .وعلى هذا النحو كتب الشعب دستور جديد وبمقتضاه تم إلغاء الرقابة على الصحف والإعلام وحرية التعبير .ومنح الاستقلال للدول والمستعمرات البرتغالية فى افريقيا بصورة فورية .كما تم انتخاب اول حكومة ديمقراطية برئاسة ماريو سواريز اول رئيس الوزراء للبرتغال زهرة القرنفل .وحرى بنا القول ان الشعوب الافريقية التى ماتنفك ترزح تحت نير الحكومات التى يرأسها الطغاة والدكتاتوريين الذين يسرقون وينهبون ثروات الشعوب ويتخذون الفساد منهجاً وسلوكا للتشبث بالسلطة مدى الحياة على هذه الشعوب ان تحزو حزو الشعب البرتغال. وتنتفض وتطوى صفحة الظلم والجور،ريثما تشق طريقها نحو الحرية والانعتاق.
مشار كوال اجيط/باحث من الجنوب السودانى
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.