مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هؤلاء يمثلون عبقرية الإبداع
نشر في الراكوبة يوم 17 - 05 - 2017

٭ قالت لي مالي أرى على وجهك حزناً لم أعهده من قبل؟ أين تلك الابتسامة التي تعودنا أن نراها تجلس على كتفك حمامة بيضاء؟.. قلت لها لقد كنت كذلك بالفعل لكني بعد غربة استمرت ما يقارب من الثلاثين عاماً، تعبت خيولي من السفر على رمال سوداء، فرجعت إلى محطة من النسيان علني أجد من النسيان حناناً ولكن هيهات أن يجد المسافر بلا حقائب أحباباً له غير الدموع.
٭ أصدرت إحدى المحاكم الأمريكية حكماً بالسجن لمدة عشرة أعوام على المخرج (بولاند بولنسكي) الحائزة أفلامه على معظم جوائز الأوسكار في هوليود، وذلك بعد أن ثبتت عليه تهمة التحرش بإحدى الصبيات، لم تشفع له الأفلام العظيمة التي أنتجها، بشيء من التسامح أو التنازل عن حكم قضائي صدر ضده جعله مشرداً بين المدن، المعروف أن المحاكم الأمريكية لا تعمل بمبدأ إسقاط التهم بالتقادم، بل يظل حكمها سارياً، لا يفرق بين أمير متوج أو بائع للبطاطس على طريق عام.
٭ قال الأستاذ حسين خوجلي إن الجامعات السودانية تعمل على تخريج المئات من الطلاب كل عام في مختلف الكليات بكافة تخصصاتها العلمية أو الأدبية، وقال إن هذه الجامعات كثيراً ما تكون بخيلة على المجتمع السوداني بتخريج شاعر بقامة صلاح أحمد إبراهيم أو فنان بقامة عبد الكريم الكابلي أو موسيقار بقامة برعي محمد دفع الله، وأشار حسين إلى أن ولادة العباقرة من المبدعين دائماً ما تكون عصية على الأزمان، وربما يشرق هلالها مرة بعد كل عشرة أعوام، وأضاف أنه وبالرغم من ذلك لا يشك مطلقاً أن حواء السودان لا تعرف مستحيلاً في ولادتها للعبقريات.
٭ قبل أعوام قرأت عموداً كان يكتبه الرائع السر أحمد قدور تحت عنوان (أساتذة وتلاميذ)، أشار فيه إلى أن الشاعر الضخم محمد المهدي المجذوب قال له إن مقطعاً من أغنيتي عصافير الخريف الذي أقول فيه: (ورجعت خليت الدموع يرتاحو مني وينزلو)، هو مقطع فيه من الإبداع ما يجعلني أؤكد أن هذا الشاعر الذي كتب هذه الكلمات سيكون له شأن عظيم في مسار الأغنية السودانية، وأنا أصدقكم القول إن هذه العبارة التي نطق بها المجذوب، منحتني من القوة ما جعلتني أبتسم أمام كل نقد يوجه لي، سواء أن كان شامة على الخد أو عتمة على العيون.
٭ رفضت كافة القبائل في الجزيرة العربية أن تستقبل على أرضها الرجل الذي أغمد سيفه في قلب فارس العرب عنترة بن شداد، قتله أثناء مبارزة تمت بينهما في إحدى الغزوات، وكان عنترة وقتها قد بلغ من العمر أرذله، إلا أنه وبالرغم من ذلك كان يقاتل إلى جانب قبيلته بني عبس، كان هذا الرجل فرحاً بقتله عنتر، ولكن النتائج جاءت على غير ما يتمنى، حيث أصبح منبوذاً من كافة قبائل الجزيرة العربية، باعتبار أنه قتل فارساً جف بصره ووهن عظمه، وذلك ما يراه العرب عيباً كبيراً تشمئز منه النفوس.
٭ هدية البستان
كان الجو مغيم والأمطار رذاذ
إنتَ وعدت إنك تصبح لي ملاذ
بس ما صنت وعدك ونحنا أهل عزاز
اخر لحظة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.