مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصِّيام ساهِل.. الكلام في الشاي!
نشر في الراكوبة يوم 27 - 05 - 2017

رمضان ما مُشكلة، المشكلة في قطعة الكهرباء، الصيام هيِّن على شغيلة العرق الحلال، لأنهم اعتادوا على البطن التّفوفي، هؤلاء يتقلّبون يومياً "فوق جمراً تهِبو الرِّيح". مافي زول في الدنيا البطالة دي، بيأكل ثلاث وجبات زي أيام زمان، قلّ المنام والابتسام في زمان الاخوان، قلّت المآكل والمشارِب، والكهارِب.
الصيام في هذا الزّمن الشين، أفضل لصاحِب الرُّخصة من شرابه للعصير البارد، الصيام ما صعب، صعيب الميز .. ميز رمضان، من حلو مُر، وبليلة، وعصيدة، وجبنة، وكهرباء، وسحور الصعيب، من بعد ومضان حاجيات العيد.. صعيبة على المساكين، الشغالين في الهجير، رمضان السنة دي، جانا في قلّاية لكنه يأتي دائماً ببركاتو وبي خيراتو.
رمضان إختبار، لكن الفرحة مقسّمة زي الرّيدة، الصّبُر قاسي والمحبّة زي ضُل الرقراق، المحبة زي نار القصب، تبوبي وتهمُد، والخلق عيال الله، والله كريم على عِيالو، رمضان ساهل، لكن أمر الشاي صعيب، قريّفة الشاي صعيبة في اليوم الأول والتاني.. صعيبة على الغالب والمغلوب، على المُفلِّس والمتعافي، فهُم جميعاً، في قريّفة الشاي سواء.
والكلام في الشاهي كتير.. رغم السواهي والدواهي والآلام، لم يزل البرامكة يتغنون لشجرة الشاي:- شدرة الشاهي، يوم زرعوها مافي زول حاضر، والبيشرب شاييها يقرْيِّف لي باكِر، شجرة الشاي عند البرامكة، كأنها شجرة الخُلد المُشار إليها في مُحكم التنزيل، كأنها زُرِعت في الأبد لتكون مدار الكأس في مجلسهم، كأنها زُرِعت منذ الأبد، ليتوارث أبناء آدم الكيد.. "لقد خلقنا الانسان في كَبَدْ". صدق الله العظيم.
قال عمر ود الكيك:- "الشاهي سِمّاً لا بِيشبِّع الجيعان، ولا بِسمِّن الباطِن". وقال عبد الرحيم البرمكي في وصف مجلس شرابه :- "الكفتيرة كُمُندان، والكبابي عساكِر، وبينهم خط أحمر متواصِل". ومن المأثورات قولهم إن "الشاهي بلا قِرفة، زي السلام بلا عِرفة".
أمّا علي ود صالح ود مُحمّد ود داربيّ، فقد قال في مدح الشاي، إنّ الشاهي يشبه سبعة، و يشربوهو سبعة :- "إنت يا الشاهي، يَشْربك يوغندي، بالطيّارة جايبِنّا، ويَشْربك تاجِر، في دكّانو قَافلِنّا، و يَشْربك تشّاشِي بالصِنَج رافعِنّا، ويَشْربك حاكم، مال السُلَط ماكلِنّا، ويشربك عالِم، وحتى العلِم وراثِنّا، ويشربك البِمشي بأصابع الجِنّا، ويشربك واحد لامِن يَصفِّر سِنّا".
وقايلَ أن الشاي حرام على تلاتة، وحلال على تلاتة، حرام على الزول الراّقِد وما بيفتِّش على قوت عِيالا، وعلى المقدود سِروالا، وعلى الناس المابعرفو شرباتا.."الراقد في الضل لا يحترم الشاهي، ويخلطو بموية المريسة، والمقدود سِروالا لا يعرف قيمة الشاي، و ينقعو في الحرّاية، والنّاس الما بِعرفو شرباتا هم العِيال الما عِندهم كيف، هم الكمكلية الذين ما قدروا الشاي حق قدره، لذلك يجب إلّا يُدفنوا في مقابر المسلمين".. والشاي، حلال على تلاتة، حلال على زولاً بَاعا أي اشتراه بي بنات بقراتا، وحلال على زولاً حشَّ من البِلدات وقيَّل في قِعير شِدراتا، وحلال علي زول بيعرف شرْباتا"..
رمضان كريم، لكن الكلام في خرمة الجَّبنة والشاي، الصيام ما مُشكلة، المشكلة في انقطاع الكهرباء.
اخر لحظة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.