مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإمام: والديموقراطية وافتقار التطور السياسي!!
نشر في الراكوبة يوم 02 - 08 - 2017


سلام يا وطن
الإمام: والديموقراطية وافتقار التطور السياسي!!
*سيادة الامام الصادق المهدي في لقائه مع وكالة السودان للانباء تحدث حديثا لا ينبغي لنا ان نتجاوزه لانه يفسر حقيقة الراهن السياسي السوداني والمآلات التي آلت اليها الحالة السياسية في هذا البلد المرزوء ,ونحن في مرثيتنا للحركة السياسية وهي تئن انينا خشنا بينما بلادنا تتمزق وشعبنا يعاني من ثالوث الفقر والجهل والاوبئة ,فالذين يهاجموننا باننا لايجب ان نضعف المعارضة ,نسألهم بصدق اين هي المعارضة المذكورة ؟أليسوا هم نفس الشخوص الذين ظلوا يتابعون الانقاذ منذ تلك الليلة المشؤومة دون ان يقدموا برنامجا للاعتراض او مذهبية صالحة او فلسفة حكم ؟ الشاهد في الامر ان الانقاذ لم تبق طيلة هذا الزمن لانها خيار الشعب بل لان المعارضة قابلة للشراء واحزابها قابلة للقسمة والضرب والطرح ، والمشاركة والتحالف والتآلف مع النظام.
*وهاهو الامام الصادق رئيس اكبر الاحزاب السياسية وامام الانصار قد اشار في لقائه بسونا الي ما وصفه بالعلل التي صاحبت النظام الديموقراطي وقال:انه يفتقر الي التطور السياسي ,ونبه الي ان اليسار والدكتور جون قرن هدفا لقيام هوية مضادة علمانية افريقانية .وفي ذات السياق قال امام الانصار: انه أُرغم من قبل قواعد الحزب للجمع بين المنصبين خوفا من ان يتم تعيين امام (جوكي)للانصار ,الامام يتناقض مع نفسه في استجابته لطلب القواعد التي تخشى الامام الجوكي فاصبح هو نفسه اماما جوكيا ونجده بكل بساطة يتحدث عن (افتقار التطور السياسي)؟ فكيف يكون هنالك تطور سياسي مع طائفية مشؤومة، وهذه جوكية اشد ايلاما من جوكية الامام المفترض , فسيادته يحل لنفسه الجمع بين الامامة والرئاسة وينتظر التطور السياسي ولا ندرك كيف استقامت عنده هذه المتضادات,ونجد ما نعاه على اليسار وعلى الدكتور جون قرن عليه رحمة الله هو نوع من المزايدة التي لم تعد تنطلي على اهل السودان .
*السيد الامام يصر على الاستخفاف بالعقول فإن كان دكتور جون قرنق واليسار قد هدفا معا لقيام هوية مضادة علمانية افريقانية ,فهو وقومه في المؤتمر الوطني قد اختارا الشريعة الاسلامية وحكم القوم ثمانية وعشرون عاما اوردوا فيها بلادنا موارد الهلاك ,ولا زال سيادته يراوح مكانه ظنا منه ان الذاكرة الجمعية عند شعبنا قد نسيت انه ظل طيلة فترة حكمه عندما يطالب بإلغاء قوانين سبتمبر يقول:(لا إالغاء ولا ابقاء ولكن تعديل )وظل على هذه الوتيرة حتى انقلبت عليه جماعة الاسلام السياسي فسلمها السلطة او استلمتها منه سيان .. ودارت الدائرة على بلادنا تلك الدورة التي جرت بها الركبان في كل الاركان من الدنيا ، وفجأة يرجع السيد الامام يحدثنا اخيرا عن الديموقراطية وافتقارها للتطور السياسي.. فكل الامر هو أن الافريقانية والاسلامية اهدرا كل قيم السيادة الوطنية عجبي من هذا السخف ,وسلام يا اااااوطن
سلام يا
ثلاثة من أصحاب الجنسيات المزدوجة من اصول سودانية ، قابلوا رؤساء لجان فى الكونغرس ، حتى لا يتم رفع العقوبات عن السودان!!قدم الأشاوس جنسيتهم المزدوجة على جزعهم السوداني .. وسلام يا
حيدر احمد خيرالله
(الجريدة) الاربعاء 2/8/2017


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.