مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكاية تيمان بربر!
نشر في الراكوبة يوم 06 - 08 - 2017

القِصّة في السودان، ماشّة بالصُّورة دي.. كونك كوز، داعية ، مُجاهِد، أو مُحامي بتاع مَنْضَمة، كل هذا لا يعني أنك الحائز على الجمل بما حمَلْ.. إن للسودانيين الغلابة، في أيام دهرهم نفحات، لذلك: (أكان قبضْتّ مَا تَفِكْ، وأكان فكّيتْ ما تنْدَمْ، وأكان نِدِمْتَ ما تِتْبَشْتن، وأكان اتْبشْتنتَ ما تِتبشتنْ قِدّام النّاس)! (نَقَزو) حي من أحياء بربر، وما أدراك ما بربر.. مدينة غَميسة، (بلاشِفَتُها) مؤرشِفون، أما كيزانها- أجارك الله- فهُم من النوع، أبو كَديس، عالي الجّودة! دخل التيمان مسيداً بالشُرَّام، حفظا ما تيسرَ من القرآن.. بعد ذلك تفرقت بهما السُبُل.. أحدهم انخرط في زراعة السّاقية، طماطم ، وشمار ، بصل وفول، حتى هبّت عليه ثّورة الإنقاذ إيّاها، فترقى بين شِعابها وأصبح رئيس اللّجنة الشعبية، بينما توأمه الآخر كان قد التحق بالسّكة الحديد، وانفتح هناك على ثقافة العصر، فكان يأتي من عطبرة نهاية كل أسبوع إلى الحوش الكبير، متأبطاً مطبوعات ومؤلفات ثقيلة الوزن: ديستوفِسكي، قوركي، توماس مور، روايات ودواوين شعر، ومجلدات... بينما كان توأمه الُمزارع، يفترش الحوش بإنتاج الجُروف، من عيش الرِّيف إلى الصّلصة وغيرها من البقول، كان صاحبنا يفترش الورق في الديوان، ومناشير مخبأة دوماً عن مناظير النّاظِرة.جاء زمان جفّت فيه المياه، وأصبحت ورش عطبرة خرابة كبيرة، وتعرّض التِّويم المُثقفاتي للفصل من العمل للأسباب المعلومة.. أُحيلَ للصالِح العام، فآوى إلى ديوان أبيه الفخيم، يطالع مدوّنات الفلسفة، علّها تُسعفه في فهم ما جرى في هذه البِلاد (المُسلِمة)!بعد حين، امتلأ بالضّجر من كثافة الأوراق وبُخل الأحبار وخلل الواقِع، فخرج مُطالباً بحقه من إرث أبيه.. هنا وقع الخِلاف بينه وبين توأمه (التنظيمي) عالي الشأن، في الزّمان والمكان.. استفحل الخِلاف، فتدخّل الأجاويد وعقدوا منتدىً من أجل تقريب وُجهات النّظر، وقد كان ذلك مُمكِناً، لو لا أن التوأم التنظيمي، حُظيّ بإسناد موضِعي جعله مُمْسِكاً بخيوط الفوضى، فكان أنْ أُعطيّ الكلمة الأولى في المجلس ولهذا كانت له الكلمة الأخيرة أيضاً!طرح أطروحته بأسلوبه البلدي، متحدثاً عن الإنتاج وعن التّعب والشّقا، وقِراعة الموية في الشِتاء، وأشار غامزاً لامِزاً إلى توأمه المثقفاتي، بأنه مُرتاح، راضِع الضُّل، ضارب الهمبريب، قاعد في بطن البيت، يقرأ طول اليوم!واصل السّرد على هذا النّحو، حتى استفز توأمه المُثقفاتي وأخرجه عن طوره فاضطر للتعليق على الأُطروحة الإنتاجية قائلاً: (هذا زمانُكِ يا مهازِلَ فأامرَحِي)!التوأم عالي الشأن، رئيس اللجنة الشعبية الإنقاذية، لم يتوقف عن ضرب النُّقارة.. قال للمُثقفاتي الغارق في زمان المهازل: (أيِّ بَمْرَح، أيِّ بَمْرَح، وتاني بَمْرَح). لم يكتفِ بذلك، بل خرج لمزيد من الكسب مستعطفاً الحضور بقوله: (تعالوا شُوفوا كرعيني المَشقّقات ديل، وتعالوا شوفوا هدومي مليّانات طين كيف، وتعالوا شوفوا رِيقي النّاشِف دا).. وتدعيماً للأسطرة، دخل في نوبة من البُكاء مع الحوقلة، تلييناً للقلوب، واستجلاباً للدّعم.. بذاك الاجْهاش، انقلبت له الموازين، فلم يُعد للتوأم الرّفيق من مؤازِرين..!والقِصّة في السودان، ماشّة بالصُّورة دي.. كونك قرّاي أو بتاع تحنيك، هذا لا يعني أنك عمّار محمد آدم!
اخر لحظة

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.