مقتل امام مسجد وخفير وتهشيم رأسيهما    محاكمة شاب بقتل آخر بسبب موسيقى    متى يستقيظ العرب لأهمية الوحدة العربية ...؟ .. بقلم: الطيب الزين    تنبيه لكافة الممولين    أحذروا الزواحف ما ظهر منها وما بطن!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    حتى تسترد الأسرة عافيتها .. بقلم: نورالدين مدني    ميزانيات العرين العامَّة- مقتطف من كتابي ريحة الموج والنوارس- يصدر قريباً عن دار عزة.    الحوت القامة فنان الصمود سلاما عليك يوم ولدت و يوم مت و يوم تبعث حيا .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    اجتماع مغلق بين الوساطة و"الحلو" بحضور جعفر الميرغني    الانتر يقترب من ضم جيرو    ظريف: يجب أن يقرر الفلسطينيون أنفسهم مصيرهم عبر استفتاء    تل أبيب: نتنياهو وترامب تحدثا عن خطة السلام مع التركيز على الملف الإيراني    واشنطن تدعو لوقف فوري لعمليات الجيش السوري في إدلب وغربي حلب    منظمة الصحة العالمية ترفع من تقديرها لخطر "كورونا" على المستوى العالمي    ابرز عناوين الصحف الرياضية الصادرة اليوم الثلاثاء 28 يناير 2020م    الاتحاد يحصر خيار المدرب الأجنبي بين الفرنسي فيلود والبلجيكي روني    الحكومة والجبهة الثورية يتوافقان على تعديل الوثيقة الدستورية    المالية تتجه لانفاذ برنامج الحماية الاجتماعية ومكافحة الفقر    تجمع المهنيين يعود للتصعيد الثوري ويدعو لمليونية الخميس المقبل    اختفاء محامٍ حقوقي قسريًا في ظروف غامضة.. اختفاء محامٍ وناشط في حقوق الإنسان    وجهاز الدولة: تلاوي وتقلعه .. بقلم: مجدي الجزولي    الكُوزْ السَّجَمْ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    ممثل بنك أم درمان يقرُّ بتبعية البنك للجيش    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الأهلي ينعش آماله بفوز صعب على النجم الساحلي بأبطال أفريقيا    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    مبادرات: هل نشيد نصباً تذكارياً له خوار ؟ أم نصباً رقمياً ؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الحل هو الحب .. بقلم: أحمد علام    قفزة كبيرة للدولار في سوق العملات الأجنبية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    أنا ما كيشه ! .. بقلم: الفاتح جبرا    إسرائيل الدولة الدينية المدنية .. بقلم: شهاب طه    الفاخر تنفي احتكارها لتصدير الذهب    الهلال يهزم بلاتينيوم الزمبابوي بهدف الضي ويعزز فرص تأهله للدور التالي في دوري الأبطال    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجبهة السودانية للتغيير ناشد السلطات السعودية بإطلاق سراح الإعلامي السوداني وليد الحسين وعدم ترحيله

تناشد السلطات السعودية بإطلاق سراح الإعلامي السوداني وليد الحسين وعدم ترحيله
ما نود تأكيده والتأمين عليه ابتداءا، للمملكة العربية السعودية الحق المطلق في أن تتخذ من الإجراءات القانونية والوقائية والإحترازية الكفيلة بحفظ أمنها وحماية واستقرار شعبها، حفظا وصونا لسيادتها وسلامة أراضيها. وتأتي مناشدتنا للسلطات السعودية وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله ورعاه، بإطلاق سراح الناشط الإعلامي السوداني المقيم على أراضيها، وليد مكي الحسين، وعدم ترحيله وتسليمه للسلطات السودانية تأكيدا لهذا الحق، وتأكيدا لمبدأ عدم التدخل في شؤون المملكة العربية السعودية الداخلية، حفاظا على الروبط الأزلية والعلاقات التاريخية بين الشعب السوداني المسالم، والشعب السعودي المضياف.
إن صحيفة الراكوبة الإلكترونية واسعة الانتشار، التي يطلع ويتفاعل مع مواضيعها المتنوعة عشرات الآلاف من السودانيين بشكل يومي داخل وخارج السودان، قد أصبحت تمثل مع غيرها من المواقع السودانية الحرة صوت المواطن السوداني المقموع بفضل سياسات تكميم الأفواه والرقابة والحجب التي يمارسها نظام الاخوان المسلمين بحق الصحافيين والصحافة، ومصادرة الحق في حرية التعبير والكلمة، والحؤول دون تمليك الخبر والمعلومة الصحيحة للمواطن السوداني صاحب الحق في معرفتها.
إن استهداف أحد محرري صحيفة الراكوبة الإلكترونية الناشط الإعلامي وليد الحسين، وملاحقته من قبل جهاز الأمن والمخابرات السوداني خارج البلاد في محاولة يائسة لوأد رسالتها، هو استهداف لرغبة وإرادة الملايين من السودانيين الذين تعبر عنهم هذه الصحيفة الإلكترونية من خلال ما تنشره من أفكار ومعارف تعبر عن آراء كاتبيها، وليس بالضرورة أن تمثل تلك الأخبار والبيانات والمقالات رأي مجلس إدارتها ومحرريها.
وما تقوم به صحيفة الراكوبة الإلكترونية، بصدقها ومهنيتها وحياديتها والتزامها الصحافي يعكس الواقع السوداني كما هو عليه دون تزييف وتدليس أو غشا صحفيا ضارا، متبعة ومنذ تأسيسها خطا تحريرا صارما ينأى عن التدخل في شؤون الدول الداخلية بما يهدد أمنها واستقرارها ويمس سيادتها، ولاسيما المملكة العربية السعودية.
إن الطبيعة الدموية والقمعية لنظام الاخوان المسلمين الإرهابي الحاكم في السودان هي التي أدت إلى تشريد ملايين السودانيين والسودانيات من وطنهم الأم، متخذين من دول العالم المختلفة ملجئا ووطنا بديلا لهم، بما في ذلك المملكة العربية السعودية أرض الحرمين الشريفين وقبلة سائر المسلمين، التي احتضنتهم ووفرت لهم المأوى والأمن والأمان والإستقرار وسبل العيش الكريم، وبادلها السودانيون المقيمون على أراضيها وفاء بوفاء، واحترموا قوانينها ونظمها الداخلية، وحافظوا على إرثها وتقاليدها، وأعرافها الراسخة والتليدة، وعكسوا عنها كل ما هو جميل ومشرق، وكانوا فيها خير سفراء لوطنهم المنكوب بسياسات منهج القتل والقمع والعنف والتعذيب والتشريد والإقصاء.
إن صفة النبل والأخلاق الحميدة المتجسدة في الكرم العربي الأصيل الذي يستمد جذوره العميقة وعراقته المتأصلة من قيم المروءة والشهامة وإغاثة الملهوف وإجارة المستجير وتأمينه وعدم تسليمه إلى أعداءه، بل والموت دفاعا في سبيل حمايته إن دعت الضرورة، وما عُرفت به تاريخيا قيادة المملكة العربية السعودية الرشيدة، متمثلة اليوم في قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله من اتباعها لسياسة الحكمة ووزن الأمور بميزان الكياسة والفطنة والرأي السديد هي التي دفعتنا إلى هذا الإلتماس الإنساني، ومناشدة السلطات السعودية بإطلاق سراح الناشط الإعلامي السوداني المقيم على الأراضي السعودية، وليد الحسين وعدم ترحيله وتسليمه إلى السلطات السودانية بما هو معروف عنها من وحشية وبربرية في التعامل مع من تعتبرهم خصومها السياسيين في حالة الظفر بهم.
حفظ الله أبناء وبنات الشعبين السعودي والسوداني وأبقاهم لما فيه خير بلديهما وخير الإنسانية جمعاء
الجبهة السودانية للتغيير
03/ سبتمبر/2015


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.