سعر الدولار في السودان اليوم الإثنين 15 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    البرهان يُسلِّم (45) عربة للضباط و(113) ركشة لضباط الصف والجنود مُصابي العمليات الحربية    الدفاع يعيد قيد الخماسي وسط حضور إداري كبير والمتمة تكسب خدمات اللاعب محمد عبدالحفيظ    وزير الداخلية يطلع على مجمل الأوضاع الأمنية بالنيل الأبيض    شاهد بالفيديو.. خبيرة تجميل تكشف كواليس عن المذيعة تسابيح خاطر حدثت داخل المركز: (تسابيح لا تستطيع التوقف عن الكلام حتى بعد أن أضع لها "الروج" ) والمذيعة ترد بتدوينة خاصة    شاهد بالفيديو.. أول حفل للمطربه عائشه الجبل بعد عودة قانون النظام العام.. تغني بالحجاب وتردد أشهر الأغنيات السودانية وأكثرها احتراماً وساخرون: (الشعب السوداني ما بجي إلا بالسوط)    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية تصرخ خلال حفل حاشد (اوووب علي قالوا النظام العام رجع…النصيحة رجع الوجع) وساخرون يشمتون فيها (رجع للزيك ديل)    الصحة الخرطوم توجه بعدم الإعلان عن الأدوية والنباتات العشبية    ما بين الماضي والحاضر.. استعجال البطولات.. !!    اجازة تقرير اداء النصف الاول لحكومة ولاية كسلا    استعدادا للبطولة العربية.. منتخب الناشئين يتدرب بملعب وادي النيل    السكة حديد: تخصص عدد (5) وابورات جديده لولايات دارفور    بعد إضرابٍ دام"15″ يومًا..انسياب حركة الصادر والوارد ب"أرقين واشكيت"    تحديثات جديدة من غوغل على نتائج البحث.. تعرف على تفاصيلها    المجلس الأعلي للبيئة: إيجاد حلول عاجلة للمشاكل البيئية بالنيل الأبيض    أسعار مواد البناء والكهرباء بسوق السجانة اليوم الاثنين 15 أغسطس 2022م    الزولفاني: فرصة المريخ كبيرة لتخطي عقبة بطل جيبوتي    الأهلي شندي يفجر مفاجأة بضم بويا    رهان علي القوس والسهم ورفع الأثقال في بطولة التضامن    وحدة تنفيذ السدود : خروج (7) محطات رصد وقياس من الخدمة بولاية جنوب دارفور    الارصاد: سحب ركامية ممطرة بعدد من الولايات    مريم الصادق تكشف عن قرب التوصل إلى اتفاق سياسي    سناء حمد ل(إبراهيم الشيخ): جميعنا بحاجة لتقديم التنازلات    علاج جيني جديد قد يمنع فقدان السمع الوراثي    نجاح تجربة رائدة لزرع قرنية مصنوعة من جلد الخنزير    وفد جديد من الكونغرس يزور تايوان    فلوران في الخرطوم والهلال يستقبل 3 أجانب    كرم الله يحذر من انتقال أحداث النيل الأزرق للقضارف    حي الناظر الابيض يعيد قائده بعد صراع مع الاندية    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 15 أغسطس 2022    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في ترويج الحبوب المخدرة (ترامادول)    الشرطة تسترد طفلة مختطفة بعد بيعها ب(50) ألف جنيه    الوليد بن طلال استثمر 500 مليون دولار في روسيا تزامنا مع بدء العملية العسكرية    تحذير لمستخدمي فيسبوك وإنستغرام.. هذه مصيدة لكشف بياناتكم    سعر الدولار في السودان اليوم الأحد 14 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    مطارنا الفضيحة    إنطلاق ورشة تدريب المهندسين الطبيين لمراكز غسيل الكلى    شبيه لمصطفى سيدأحمد يتملك حوالي "1200" شريط كاسيت للراحل    صلاح الدين عووضة يكتب : وأنا!!    القبض على مجموعة مسلحة متهمة بسرقة منازل المواطنين بالخرطوم    فائدة مذهلة لصعود الدرج بدلًا من استخدام المصعد!    ضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع بمروي    الانتباهة: تفاصيل أخطر عملية نهب مسلّح بالخرطوم    محامي قاتل الإعلامية شيماء جمال ينسحب من القضية    القبض على متهمين بنهب مواطن تحت تهديد السلاح الناري شمال بحري    السودان.. إعادة طفلة إلى أسرتها بعد بيعها بخمسين ألف جنيه    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    جمعية الروائيين السودانيين تصدر صحيفتها الالكترونية    الأمطار تغمر المسرح القومي ودمار لعدد من النصوص التاريخية    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    الموفق من جعل له وديعة عند الله    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



(800) ألف فرصة عمل للمصريين بالسودان..العمالة الأجنبية مهدد اقتصادي وخطر اجتماعي ماثل
نشر في الراكوبة يوم 11 - 06 - 2011

تنظم القنصلية العامة السودانية بأسوان يوم الإثنين المقبل أول مؤتمر يناقش آفاق الإستثمارات المصرية السودانية بعد أحداث ثورة (25) يناير. وقال ماجد العقيلي رئيس المؤتمر حسب (أ. ش. أ) أمس، إن الهدف من إقامة المؤتمر الإستفادة من تطلعات الشعبين الشقيقين للمزيد من الإستثمارات والشراكة فيما بينهم في مختلف المجالات، وأضاف أنه سيعلن خلال المؤتمر عن توفير نحو (800) ألف فرصة عمل جديدة للشباب المصريين للعمل داخل السودان خلال (5) أعوام.
الرأي العام
مع غياب الإحصاءات وقلة كفاءاتهم.. في منتدى مركز التنوير المعرفي
العمالة الأجنبية مهدد اقتصادي وخطر اجتماعي ماثل
الخرطوم: تهاني عثمان: تدفق كبير يشهده سوق العمالة الأجنبية بالبلاد تجاوز فيه الحد الطبيعي، جعل للقضية أكثر من بعد واتجاه خاصة في السنوات الخمس الماضية، بعد أن أصبح السودان قبلة للمستثمرين الأجانب، مما يشير لوجود حراك اقتصادي صحبه حراك اجتماعي ملحوظ، ولكن الأرقام التي أوردتها الإحصائيات بالوجود الاجنبي بالبلاد تتحدث عن 46638 شخصاً من الدول الآسيوية و 11869 شخصاً من الافارقة المقيمين بالبلاد، وبطريقة غير شرعية معظمهم من مصر واثيوبيا واريتريا، افرزوا آثارا سلبية اجتماعية واقتصادية، تمثلت في دخول انواع من الجرائم المتطورة في التزوير - خاصة في مجال العملات الاجنبية - وانتشار المخدرات وتفشي مرض الايدز، هذا في وقت تعمل فيه هذه العمالة في مهن هامشية، ولكن ما يشير الى ضرورة تقنين الوجود الاجنبي هو ان نسبة 70% من تلك الأجور يتم تحويلها للخارج.
وهناك جوانب عدة للمشكلة ناقشها مؤخراً المنتدى الدوري لمركز التنوير المعرفي الذي جاء تحت عنوان «العمالة الاجنبية وآثارها الاجتماعية والاقتصادية في المجتمع السوداني»، ابتدر الحديث فيها للمنتدي الناشط في مجال الرعاية الاجتماعية ومدير ادارة التعاون الدولي الدكتور عبد المنعم عوض عطا المنان بالقول: اتسمت الكثير من التنبيهات السابقة بخطورة وسلبية العمالة الأجنبية، ولكن هجرة العمالة تأتي ضمن الهجرة وحركة الايدي العاملة، وما لها من دور في تطوير الدول. واصدق مثال لذلك امريكا. والملاحظ ان النمو السكاني للدول قد زاد نتيجة للمفارقات، وأصبحت الدول مصنفة الى دول فقيرة ودول غنية، مما دعا لهجرة العقول والعمالة الي الدول الاكثر تقدما، واصبحت الهجرة ظاهرة لا بد من دراستها من قبل الباحثين السلوكيين والنفسانيين، ولكن هنالك فوائد للهجرة، تأتي فيها الهجرة على انواع، هجرة مسجلة واخرى غير مسجلة، فضلا عن ان الهجرة المقننة يجب الاستفادة منها.
ولكن بشكل عام هناك آثار سلبية جدا على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والعقدي، منها منافسة العمالة المحلية واختلاف العادات والتقاليد، مما يحدث أثراً سلبياً في المجتمع، منها النظرة الدونية لبعض المهن والوظائف التي اصبح الوطنيون لا يرغبون فيها.
واقتصاديا هناك زيادة في عدد الاستهلاك وزيادة في اسعار الغذاء ومعدل الاستهلاك العام، خاصة اذا علمنا أن 70% من الاجور يتم تحويلها للخارج.
ويضيف بأن مسألتي العولمة والازمة الاقتصادية العالمية اسهمتا في زيادة نسبة الوجود الاجنبي بالبلاد بوتائر كبيرة تفوق المعدل الطبيعي، ففي اطار العولمة يرى أنه قد تم فتح الحدود، وان ذلك قد اثر على قواعد الانتاج مما زاد من حدة البطالة والفقر، مثل تحرير السلع، فلا بد من تحرير العمالة، وهناك عراقيل كثيرة للعولمة، لذا يجب ان تكون العولمة عولمة حرة في حدود حرية الآخرين، ولكن عندما نتحدث عن عولمة حرة، فيجب أن تكون هذه العولمة عادلة.
وفي ما يختص بالازمة العالمية نجدها قد اثرت على النمو الاقتصادي وبصورة كبيرة، ولكن تلك كانت الدول تعاني من قبلها من نسبة نموها الكبيرة والعالية للاقتصاد، في الوقت الذي كانت تعاني فيه من ارتفاع نسب الفقر والبطالة، واقتصاديا من المتوقع عودة الازمة العالمية، لذا لا بد من ارساء واعادة هيكلة الاقتصاد لمعالجة البطالة.
وفي السودان نجد أن المشكلة ان دولة مفتوحة ومن الصعب قفل حدودها من ناحية جغرافية، لان السودان قد وقع على عدة اتفاقيات لاسباب انسانية، هذا اضافة الى ان السودان توصف نسب البطالة فيه بأنها الاعلى من نسبة البطالة في الوطن العربي، ونجد ان نسبة البطالة في الوطن العربي اعلى من نسب البطالة في العالم.
وفي ما يختص بالسكان والهجرة نجد أن آخر تعداد سكاني بالبلاد كان في عام 2008م، وبين أن 43% من جملة السكان تقع اعمارهم ما دون سن ال 15 عاما، مما يستدعي تحديات كبيرة، في حين بلغت نسبة الفقر 46% للسكان ما دون خط الفقر في جملة ال 15 ولاية شمالية. وعن معلومات العمل بين التعداد ان 48% هي نسبة قوة العمل وانها للفئة العمرية ما بين 35 45%، وهي الفئة الاكثر مشاركة بنسبة تبلغ 96%، ونسبة البطالة لدي الذكور تصل الى 73%.
في حين أبان المسح المتخصص في الهجرة ان العمالة الوطنية عمالة رخيصة، وان شركات الاستثمار تعمل بالعديد من الاجانب، وتتعامل بنظام الفهم الاقتصادي، والقطاع الخاص يحاول التحايل على بعض الالتزامات القانونية.
والعمالة الاجنبية لها آثارها السالبة في كل النواحي الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وهي عمالة غير مرفوضة، فهناك احصائيات للعديد من السودانيين خارج البلاد. وفي عام 2008م اوردت الاحصائيات أن هنالك 17.509 أجانب يعملون في البلاد، 53% منهم يعملون في المشاريع القومية، وان كان هنالك حاجة الى عمل الاجانب لا بد من الاستفادة من الخبرات الاجنبية من خلال مرحلتها عبر سياسة الابدال والاحلال.
وعن الاثر الاجتماعي يقول عطا المنان إن الاثر الاجتماعي يكون مباشراً ولكنه يكون لدى الذكور اقل، وذلك لأن اثر المربيات يكون من خلال احتكاكهم بافراد الاسرة خلال التعامل المباشر مع المربيات في البيوت، مما يمنحهم ثقافة مكتسبة، ولا بد من سياسة واضحة تجاه العمالة تستصحب الاستفادة منها.
وتلاه في الحديث استاذ علم الاجتماع والاستاذ المساعد بجامعة الرباط الوطني الدكتور حسين عبد الرحمن مركزا حديثه على الجوانب الاجتماعية حين قال: في ظل وجود علاقة قوية تربط ما بين العوامل الاقتصادية والاجتماعية، نجد أن المسألة مرتبطة بان هناك اسبابا طوعية للعمالة وأخرى اجبارية او مؤقتة، ففي الوقت الذي نجد فيه ان هناك دولاً مغذية للعمالة، نجد أن هنالك دولاً مستقبلة لها، ومعظم الاجانب الباحثين عن العمل في الدول الاخرى مشكلتهم هي الكثافة السكانية، والدول المستقبلة تكون متميزة بمواردها او بقلة عدد سكانها، مما جعلها هدفا لدى الوافدين. وهنالك عوامل ساعدت في ذلك، منها العولمة الاقتصادية والثقافية التي ساعدت في كسر القيود القانونية ليتجاوز الناس ذلك الى ان تصبح حركات مجتمعية من مجتمع الى آخر.
وبالنسبة للعمالة في السودان نجد أن الناس تميل الى العمالة الاجنبية لعدة عوامل، منها التهرب من التزامات العمالة المحلية، ويكون تأثيرها هنا كبيراً وبصورة مباشرة، لأنها تغذيهم بثقافتهم الوافدة. وفي الفترة الأخيرة هناك ضغوط اقتصادية جديدة كبيرة، منها خروج المرأة الى العمل الذي زاد من الاعباء خاصة بالنسبة للاطفال، وذلك لاحتياجهم لمن يرعاهم. ومن خصائص المجتمع المحاكاة والتقليد، وذلك في وضع اجتماعي محدد يسعى فيه الافراد الى ان يكون لهم مربيات او خادمات من اصول اجنبية، وهنا لا بد من العمل على الاستفادة من جوانبهم الاجتماعية والتعامل معهم بإيجابية حفاظا على التماسك المجتمعي.
واختتم حديث المنتدى مدير مركز التنمية المستدامة بجامعة الجزيرة الدكتور الناجي محمد حامد، الذي قال إن الوجود الاجنبي في السودان من اخطر الملفات الاجتماعية والاقتصادية التي تمس الدولة في مختلف مناحيها، لذا لا بد من إعادة التخطيط وفرض الرقابة الصارمة للعمالة الاجنبية، خاصة أن المجتمع متنوع ويمكن اختراقه، ويعاني من التفكك لأسباب أمنية في ظل وجود شركات استثمار أجنبي تساعد في زيادة الطلب وتشغيل الاجانب بالبلاد، وما يجب الالتفات اليه هو الأثر الامني لتلك العمالة، الامر الذي اوردته وزارة الداخلية في احصاءاتها لجرائم الأجانب في عام 2006م.
كما أنه لا توجد حاجة فعلية لنوعية محددة من العمالة، خاصة أننا في بلد يعاني من البطالة وسط فئات الخريجين، والموجود في سوق العمل من الأجانب بالعينة البسيطة نجد انهم محصورون ما بين سوق البناء والاعمال الهامشية، وتبينت اثارهم السالبة من خلال انتشار مرض الايدز في وقت نعاني فيه من ضعف الكنترول الصحي، وان عدم تنظيم العمالة الاجنبية جعل منها ظاهرة سلبية، خاصة انهم ليسوا اصحاب كفاءات عدا اعداد بسيطة عاملة في مجال النفط، وهم بعيدون كل البعد عن مناطق السكان.
ويضيف الناجي انه وفي اطار ديناميكية العولمة يجب أن نعمل على تنظيم المسألة والقيام بدراسة مسحية لاحصاء نوعية العمالة ومعرفة خصائصهم وخلفياتهم من اجل تقليل الآثار السالبة.
واختتم حديثه بالقول: إن تراكم الهجرة الوافدة يزيد من تراكم رأس المال خارج البلاد، ونحن بلد مصدر للعمالة، فكيف نكون مستقبلا لها في وقت نصدر فيه الافضل.
وأوصى المنتدى بجملة من التوصيات، أبرزها ضرورة وجود تشريعات صارمة، وعمل مشترك ما بين وزارة الداخلية في ما يختص بالاقامة وبين وزارة الصحة، بالتنسيق مع وزارة العمل لايجاد رابط للعمل المشترك بين هذه الوزارات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.