للمطالبة بحقوقهم.. مفصولو القوات المسلحة يمهلون الحكومة (15) يوماً    برمة ناصر: الإسلاميون الذين ظلوا في السلطة الى أن (دقت المزيكا) لا مكان لهم    صديق تاور: عدم إكمال مؤسسات الفترة الانتقالية تقاعس غير برئ    مجلس إدارة مشروع الجزيرة يرفض السعر التركيزي للقمح    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    وداعا الفنان القامة حمد الريح .. بقلم: طيفور البيلي    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    الصناعة تعلن بدء التشغيل التجريبي لمخابز "وادي النيل" التي تنتج 1500 جوال في اليوم    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المخدرات.. أزمة التأهيل النفسي
نشر في الراكوبة يوم 26 - 07 - 2017

المخدرات وتعاطيها وانتشارها وتداولها من أكبر المشكلات التي تهدد دول العالم وتسعى لمحاربتها لما لها من أضرار جسيمة في كافة النواحي الصحية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية، وأكثر الفئات تعاطي لها هم الشباب والفئات المنتجة، فلا بد للأسر والمجتمع أن ينتبه لهذه الظاهرة الخطيرة والمدمرة، ونجد أن وزارة التنمية الاجتماعية أولت هذه القضية اهتماماً للقضاء عليها، وتلاحظ مؤخراً وجود ظاهرة الإدمان خاصة مع تزايد انتشاره في الفئات العمرية الصغيرة، فلجأت الوزارة إلى إنشاء مركز حياة للعلاج والتأهيل النفسي والاجتماعي وتحويله إلى مؤسسة حياة للحماية، ويقوم المركز بالحماية من مخاطر الإدمان بالإضافة لبرامج العلاج والتوعية على مستوى الولاية والسودان، ونظراً لاهتمام الولاية بملف المخدرات قررت إسناده لرئاسة الولاية بقيادة المعتمد بالولاية د.ميادة سوار الدهب لتواصل ما بدأته الوزارة وتستكمل الجهد في حماية المجتمع من خطر المخدرات، ويقوم المركز بإجراء التقييم النفسي للحالات ثم فحصهم من التعاطي إضافة للكشف الطبي للتأكد من خلو الجسم من أي مشاكل تعوق العملية العلاجية، بجانب الفحص المعملي الكامل للمؤثرات العقلية في البول، ثم يتم وضع خطة علاجية لكل مريض والتي تشمل التدخل الدوائي والبرنامج التأهيلي والتأهيل النفسي لمنع الانتكاسة.
* وصمة وعائق
لفتت وزيرة التنمية الاجتماعية بولاية الخرطوم د.أمل البيلي من داخل مركز حياة للعلاج والتأهيل النفسي والاجتماعي، إلى أن مركز حياة يستعد للتحول إلى مؤسسة للعلاج والتأهيل بعد مسيرة استمرت ثلاثة أعوام استقبل حالات تجاوزت 1500 متردد عبر العيادات الخارجية والتنويم وتقديم الاستشارات لحوالي 12 ألف مستفيد، ونوهت إلى إعداد مسودة قانون متخصص للمخدرات في مرحلة المراجعة توطئة لإيداعها مجلس وزراء حكومة ولاية الخرطوم، إضافة لوضع الإستراتيجية الكلية للولاية 2020 -2030 مما يجعل مسيرة المركز راسخة مبنية على رؤى، وقالت لدى تسليم د.ميادة سوار الدهب المعتمد برئاسة الولاية، مسؤولية ملف المخدرات، مشيرة إلى أن المركز يعتبر تحدياً كبيراً واستجابة لحاجة ملحة، ففي الماضي كانت هناك عنابر في المستشفيات ينقصها العلاج التأهيلي والنفسي والاجتماعي، حيث إنه يلبي احتياجات الشريحة الضعيفة ومحدودي الدخل، فالأغنياء كانوا يعالجون أبناءهم في الخارج، وأكدت أنه يعتبر أول مؤسسة مثلت السودان في اجتماعات مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات، بجانب استقباله لعدد من الحالات من الولايات، واستقبل عدداً من الحالات من دول أفريقية وعربية، مشيرة إلى أن واحدة من صعوبات قضية المخدرات هي الوصمة والتي تعتبر عائقاً في تحديد حجم المشكلة.
* مشروع متفرد
من جانبها قالت المعتمد برئاسة الولاية د.ميادة سوار الدهب إن ولاية الخرطوم أولت المخدرات اهتماماً خاصاً، وإن والي الولاية قال إن المخدرات من المشاكل التي تواجه الولاية، وأضافت أن ملف المخدرات يصب في صميم عملي كطبيبة واختصاصية أمراض نفسية وعصبية عايشت موضوع المخدرات وأثرها ومضاعفاتها مما أكسبني مسؤولية في الحقل الطبي، وأتمنى أن أسهم في حل القضية، وهي قضية لا تستهدف الولاية وإنما تستهدف المجتمع والمواطن، واعتبرت د.ميادة أن مركز حياة مشروع متفرد وجديد على السودان رغم التحديات والصعوبات، وأكدت أنها ستعمل على أن يكون المركز المؤسسة اعتبارية تحت مسؤولية ولاية الخرطوم، ومعالجة النواقص المتمثلة في بناء مركز ضخم يلبي احتياجات الولاية حتى يتخطى المحلية إلى الإقليمية والدولية، مؤكدة الحاجة لتوسيع المركز لاستيعاب أكبر عدد من المرضى وبناء أفرع في محليات الولاية السبع وفي الولايات لمعرفة حجم المشكلة، وأضافت أن تردد المرضى يعطي مؤشراً لحجم المشكلة ومعرفة الأسباب المؤدية للإدمان.
*تقديم التأهيل النفسي
وفي السياق أشارت مديرة المركز د.رحاب حسين شبو إلى أن السودان حسب ربطه مع الدول، يجعله من الدول المتأثرة بالمخدرات، وأن المركز يعمل على مؤشرات لمعرفة نسبة التعاطي، كما أنه بصدد إجراء دراسة حول التعاطي في الجامعات، وقالت رحاب إن المركز يقدم الخدمات الطبية والتأهيل النفسي والاجتماعي والاستشارات والتوعية المجتمعية والتغذية العلاجية والخدمات الدوائية، حيث استقبل عدداً من الحالات تجاوز 1500 حالة من الخرطوم والولايات الأخرى، بالإضافة إلى بعض الحالات من الدول العربية والأفريقية، كما ساهم المركز في تدريب الكوادر العاملة في المجال، وكوادر التعليم العالي والعام في كيفية التعامل مع الإدمان، ودلفت رحاب شبو للحديث عن الحاجة لمركز متخصص لاستقبال المراهقين والتشخيص المزدوج، وأضافت أن المركز لا يستقبل الحالات الأقل من 18 سنة.
* تدريب الكوادر
بينما لفت البروفيسور عبد العزيز أحمد عمر استشاري بمركز حياة، إلى أن المشكلة الرئيسية التي تواجه المركز هي تدريب الكوادر وتوظيف بعض الكوادر الصحية في وظائف ثابتة، إضافة إلى أن السعة الاستيعابية للمركز قليلة. وفي السياق قال مدير الهيئة العامة للتأمين الصحي بولاية الخرطوم د.عمر حاج حسن إن المركز هو مثال للتعاون بين المؤسسات في ولاية الخرطوم، فقد نشأ بشراكة مع وزارة التنمية الاجتماعية بالولاية، ويهدف إلى توطين خدمات العلاج المتكاملة بالسودان والوقاية والتوعية وإعادة الدمج في المجتمع.
آخر لحظة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.