السودان ومصر يوقعان اتفاقاً للتعاون العسكري    تراجع التعاملات في السوق الموازي ومساندة واسعة للتحويلات الرسمية    "بوفد رفيع".. وزيرة الخارجية تكشف تفاصيل زيارة السيسي للخرطوم    بارونات المياه في بورتسودان .. من هنا تبدأ الأزمة ! .. بقلم: حسن ابوزينب عمر    الغاء كافة الرسوم المفروضة على المغتربين والمهاجرين وتحديد رسم موحد    حريق هائل يقضي على أكثر من 50 منزلا في غرب كردفان    أماندا قورمان عوالم من الشِعرِ والدهشة    الخسف .. بقلم: عوض محمد صالح    قراءة في كتاب "الأزمة الدستورية في الحضارة الإسلامية من الفتنة الكبرى الى ثورات الربيع العربي" .. بقلم: أ.د. أحمد محمد احمد الجلي    وصول أكثر من 3 ملايين جرعة من لقاح "أسترازينيكا" للخرطوم غدا    السلطات السعودية تعيد مجدداً 9 الاف رأس من الماشية السودانية    قرار أمريكي بإعطاء الأولوية للسودانيين بالحصول على تأشيرة الهجرة    إسرائيل تقر "قانون العودة".. منح الجنسية لأي يهودي    45 مليون ريال سعودي في بطن حوت.. صدفة تغير مستقبل صيادين يمنيين    الهلال يكتسح هلال الفاشر بسداسية    الهلال يتحصل على موافقة السلطات لدخول الجزائر    مدرب المريخ : نواجه ظروف معقدة قبل مباراة سيمبا التنزاني    بالوثائق.. السودان وإثيوبيا صراع الجغرافيا والتاريخ    تفاصيل جديدة عن دور (ود إبراهيم) في الترتيب للإطاحة بالحكومة    القبض على أكثر من (200 ) تاجر عملة وبلاغات ضد شركات "متعثرة"    أهو تشريعي ،، أم مجلس وطني ؟    سيف الجامعة.. مشروع وسيم    (عفواً مبدعي بلادي )    بنك السودان بالفاشر: مستعدون لفتح حسابات بالعملة الأجنبية للمواطنين    لجان المقاومة تكشف عن بيع اسطوانات الغاز بالسوق ا‘سود داخل مصفاة الجيلي    خطبة الجمعة    وهل أن سرقوا نسرق….. حاشا لله    تعرف على إجراءات القرض التجسيري الأميركي وتوقعات تجار العملة    بدء حصر المستهدفين بأول حملة تطعيم ضد فيروس كورونا في السودان    يتم إدخال سلك بلاستيكي في فتحة الشرج.. اليابان تطالب الصين بوقف فحوص المسحة الشرجية    موانئ دبي تنافس شركات قطرية وروسية على موانئ في السودان    الطاهر حجر: نؤيد التطبيع مع إسرائيل    أحمد قطان يكشف سبب تواجد الأتراك في أفريقيا واقترابهم من سواكن السودانية    مكارم بشير: : قرار البرهان بشأن فتح الصالات شجاع    ممثل سوري: عشت تجربة "المساكنة" مع شخصية مشهورة ولن أمنع ابنتي من تجربتها    رسالة هامة في بريد وزير الداخلية: معلومات ثمينة عن تجار العملة في الداخل والخارج    فيديو: صلاح مناع: البرهان وحميدتي منعا التحقيق مع وداد بابكر ... البرهان هو من أمر بإطلاق أوكتاي    الهاجري : الرياض قادرة على الدفاع عن سيادتها والحفاظ على امنها فى ظل التوحد بين القيادة والشعب    في عصر العملات الرقمية.. ماذا تعرف عن دوجكوين؟    من الصحافة الإسرائيلية: السودان على الطريق الصحيح ومن مصلحة الدول الأخرى اتباع مسارها    الكشف عن تفاصيل جديدة حول حرق مليارات الجنيهات في أمدرمان    حميدتي يفتتح أكبر مستشفى بالضعين غداً الأربعاء    السودان يندد بهجمات الحوثيين على السعودية ويصفها بالإرهابية والمنافية للأعراف    البشير في محكمة إنقلاب ال30 من يونيو: لست نادماً على شيء    هيومن رايتس ووتش: اعتقالات غير قانونية من قبل "قوات الدعم السريع" .. يجب وقف الاعتقالات العسكرية بحق المدنيين والتحقيق في الانتهاكات    لاعب فئة الشباب ينقذ المريخ من فخ هلال الساحل    تأخر استجابة السلطات الجزائرية يقلق الهلال    زوران يظهر بشكل مفاجئ في تدريب الهلال مع وصول صدقي    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    حِنّة ودُخّان، خُمْرة ودِلْكة وأحلى عطور.. ذوق وفهم و"كمال" استلم المجال .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    وأخيرا ابتسم حمدوك .. سيد الاسم .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    المجلات الثقافية المصرية.. الرسالة والأزمة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    الجرح المنوسِر... بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    هل الطموح الاِقليمي الأوروبي لإنقاذ النفس محكوم بالفشل، بينما يكون بقية العالم مضطرباً؟ لا مخرج من الوباء بدون تضامن .. تقديم وترجمة حامد فضل الله/برلين    للمرة الثالثة .. يا معالي رئيس الوزراء .. بقلم: د. طيفور البيلي    كبر: اتهامي بغسل الأموال استند على ضخامة حسابين    ضبط شبكة أجنبية تُدخِل أبناء المغتربين بالجامعات في عالم الإدمان    مشرحة ود مدني .. موتي بلا قبور ! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد تفجيرات كمبالا.. حركة الشباب الصومالية تهدد بوروندي ودولا أفريقية أخرى
نشر في الراكوبة يوم 14 - 07 - 2010

توعدت حركة الشباب المجاهدين الصومالية أمس بشن هجمات مماثلة للهجومين اللذين نفذتهما في كمبالا وأوديا بحياة 74 شخصا، على بوجومبورا عاصمة دولة بوروندي إذا أبقت قواتها في الصومال. وقال علي محمود راجي، المتحدث باسم حركة الشباب إن «ما حدث في كمبالا كان بداية بسيطة للانتقام من دولتي أوغندا وبوروندي، وإن التفجيرات ستستمر، وهناك مزيد من العمليات في الطريق إذا لم تسحب الدولتان قواتهما من بلادنا فورا». وأضاف أن «دماء قتلى القوات الأوغندية والبوروندية في مقديشو لن تذهب سدى، وإنما ستكون هناك دماء مماثلة في شوارع كمبالا وبوجومبورا، سينفذ مزيد من التفجيرات في بوجومبورا انتقاما لمقتل الأبرياء الصوماليين جراء القصف العشوائي الذي تقوم به القوات البوروندية في الصومال». ووجه المتحدث باسم حركة الشباب أيضا رسالة تحذيرية إلى الدول الأفريقية الأخرى التي تنوي إرسال قوات إضافية لحفظ السلام إلى الصومال بمزيد من العمليات، وقال: «نقول لتلك الدول التي تفكر في إرسال قوات أخرى إلى مقديشو أو إلى مكان آخر من الصومال، عليها أن تفكر مليا قبل أن تقرر ذلك، فجنودكم غير مرحب بهم هنا، وسيتم التعامل معهم ومع بلادهم كما تم التعامل مع أوغندا وبوروندي».
وقال أيضا: «أوغندا دفعت ثمن تجاهلها للمطالبات التي وجهتها حركة الشباب في أكثر من مناسبة بسحب قواتها من الصومال. قلنا مرارا وتكرارا للحكومتين الأوغندية والبوروندية، ووجهنا رسائل مماثلة إلى الشعبين في أوغندا وبوروندي. قلنا لهم إذا لم تسحبوا جنودكم من بلادنا، ولم تتوقف المجازر، فإن الرد سيكون مؤلما ومبكيا كما حدث في كمبالا، إن مقديشو ليست عاصمة أوغندا أو بوروندي، لماذا يأتي الجنود الأوغنديون والبورونديون إلى هنا ليمارسوا القتل الوحشي ضد المدنيين؟ إن على الشعبين في أوغندا وبوروندي أن يضغطوا على حكومتيهما لسحب قواتهما من الصومال».
وامتدح الشيخ راجي المقاتلين الذين نفذوا عملية كمبالا، ووصفهم ب«المجاهدين الشجعان»، وقال أيضا إنه يبعث برسالة إلى شعبي أوغندا وبوروندي، قائلا: «على شعبي أوغندا وبوروندي أن يضغطوا على حكومتيهما لسحب قواتهما من الصومال، وإلا فإن الهجمات ستستمر إلى أن يسحب البلدان قواتهما من الصومال، وستكون تلك الهجمات أكثر عنفا داخل الصومال وداخل أوغندا في الوقت نفسه، كما أنها ستقع في بوجومبورا أيضا».
وردت بوروندي بشدة على هذا التهديد الذي أطلقته حركة الشباب، وقال متحدث باسم الجيش البوروندي في العاصمة بوجومبورا إن دولة بوروندي التي تساهم بقوات في مهمة حفظ السلام في الصومال صعدت إجراءات الأمن، وتأخذ تهديدات «الشباب» على محمل الجد، وأضاف: «قواتنا ستبقى في الصومال، ولن نسحبها بفعل تهديدات المتمردين». أما المتحدث باسم الحكومة الأوغندية ألفريد أوبولوت فقد قال إن «الهدف من هجوم كمبالا كان إيقاف جهود أوغندا لمساعدة الشعب الصومالي، لكنه بدلا من ذلك سيزيد تصميمنا للوقوف إلى جانب الصوماليين».
وتعتبر تفجيرات كمبالا التي أعلنت حركة الشباب المسؤولية عنها، وأودت بحياة أكثر من 74 شخصا وأدت إلى إصابة عشرات آخرين، الأولى من نوعها التي تنفذها الحركة خارج الصومال بعد تهديدات متتالية دامت عدة أشهر. وكان الرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد قد قال الأسبوع المنصرم إنه يشعر بقلق بالغ من ازدياد عدد الجهاديين الأجانب الذين ينضمون إلى صفوف المتمردين الإسلاميين الذين قال إنهم يشكلون خطرا متزايدا على الأمن الإقليمي، ليس فقط في الصومال».
وبعد إعلان حركة الشباب مسؤوليتها عن هجمات كمبالا، عبر الصوماليون الذين يعيشون في أوغندا (ويقدرهم عددهم بالآلاف) عن مخاوفهم من رد فعل وانتقام محتمل من الأوغنديين الغاضبين. ويعيش غالبية الصوماليين في حي كيسينيا وهو غير بعيد عن مكان أحد الانفجارات، وينشط الصوماليون في أوغندا في مجال التجارة وشركات النقل العابرة للحدود بين أوغندا وكينيا وجنوب السودان، كما اجتذبت أوغندا أعدادا كبيرة من صوماليي المهجر الذين لهم استثمارات متنوعة في أوغندا».
وقال حسن عبدي وهو لاجئ صومالي في كمبالا ل«الشرق الأوسط» عبر الهاتف: «نحن خائفون ومحبوسون في منازلنا خشية التعرض لانتقام محتمل ممن تأثروا بهجمات الأحد، وبعض الأوغنديين يحرضون على الصوماليين». إلا أن السلطات الأوغندية قالت إنه «لا داعي لقلق اللاجئين والمقيمين الصوماليين بشأن حادث فردي من قبل عناصر إرهابية». أما عمر علي الذي كان يستعد للسفر من مقديشو إلى كمبالا فقد قال ل«الشرق الأوسط»، إنه أرجأ رحلته إلى أوغندا بسبب المخاوف بعد تبني حركة الشباب مسؤولية التفجيرات التي هزت كمبالا. وبدأت سلطات الأمن في أوغندا إجراءات أمنية مشددة شملت كل منافذ البلاد».
من جهتها، أعلنت الحكومة الكينية أمس عن تعزيز أمن حدودها مع الصومال لضمان عدم تسلل مسلحين متشددين إلى قلب كينيا، وقال المتحدث باسم الجيش الكيني، بوغيتا اونغيري: «عززنا الأمن على حدودنا مع الصومال، ونعلم ما حدث في أوغندا، لكننا متيقظون، وعلى الكينيين ألا يقلقوا على الإطلاق لأننا عززنا أمن حدودنا، وليس هناك أي داع للقلق». وتسيطر حركة الشباب على الشريط الحدودي بين كينيا والصومال الذي يبلغ طوله نحو 700 كم، وأكد اونغيري أن كينيا ستدافع عن أقاليمها المتاخمة للحدود مع الصومال وأن قوات حرس الحدود على أهبة الاستعداد لصد أي هجوم لحركة لشباب الصومالية.
ويرى المراقبون أن لهجمات الأحد في كمبالا مضاعفاتها السياسية والأمنية في داخل الصومال وفي دول المنطقة، كما أنه من المحتمل أيضا أن تعقد جهود تعزيز بعثة الاتحاد الأفريقي لحفظ السلام في الصومال، وتحول دون إسراع دول أفريقية أخرى بإرسال قواتها إلى الصومال، وهذا ما كانت تهدف إليه حركة الشباب. وبلغت حصيلة قتلى تفجيرات كمبالا أكثر من 74 شخصا، ومن بين القتلى 28 أوغنديا على الأقل وآيرلندية و11 إثيوبيا وإريتريا، في حين أكدت السفارة الأميركية في كمبالا مقتل مواطن أميركي وإصابة خمسة آخرين، ولم يتم تحديد هوية 33 من القتلى حتى الآن».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.