عناوين الصحف السياسية والمواقع الاكترونية الاربعاء 22 سبتمبر 2021    الاتحاد الأوروبي: ندين المحاولة الانقلابية وسنواصل دعم الحكومة الانتقالية    قمة الهلال والمريخ يوم 26 سبتمبر في ختام الممتاز    سيتي وليفربول يتقدمان في كأس الرابطة وإيفرتون يودع    الرئيس الأمريكي يحذر من أزمة مناخ تهدد البشرية    البيان التأسيسي لمبادرة جامعة الجزيرة حول قضايا الانتقال الديمقراطي    وزارة النقل: خسائر فادحة لأغلاق الموانئ    منتدى علمي لمقدمي الخدمات الطبية بكلية الطب جامعة الدلنج    تحديد موعد القمة الكروية بين الهلال والمريخ في ختام الممتاز    الإتحاد الأوروبي يدين المحاولة الإنقلابية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    طه عثمان: محاولة انقلابية فاشلة من قوى الردة والنظام السابق    ورشة للشرطة حول كيفية التوصل لمرتكبي جرائم سرقة الهواتف الذكية    اجتماع طارئ لمجلس الأمن والدفاع بشأن الموقف الأمني في البلاد    الحزب الشيوعي يدين المحاولة الانقلابية و يحذر    "شائعة مغرضة".. "الباشكاتب": لم اعتزل الغناء    مدير الموانئ: (250) ألف يورو فاقد الإيراد اليومي بسبب الإغلاق    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    تيليجرام يطلق ميزاتتيليجرام يطلق ميزات خرافية لمستخدميه    وزارة النقل:(2,912,547) جنيه خسائر اغلاق الميناء لأربعة أيام فقط    باريس سان جيرمان يعلن إصابة ميسي    بيان تجمع إتحادات النيلين لكرة القدم    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    كوب من الشاي الأخضر يومياً يفعل المستحيل.. إليكم التفاصيل    إياك وهذا الخطأ.. يجعل فيتامين "د" بلا فائدة    تجنبوا الموسيقى الصاخبة أثناء القيادة.. "خطيرة جداً"    مجلس ادارة جديد لمريخ الحصاحيصا    وقفات مهمة الثورة الثقافية بين الاتقاد الوجداني وأساطير الثقافة    الناطق الرسمي باسم الحكومة:الأوضاع تحت السيطرة    سعر الدولار في السودان اليوم الثلاثاء 21 سبتمبر 2021    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    في إطار الاتفاقيات السودانية التركية : الثروة الحيوانية .. مطلوبات التوازن بين السوق المحلي والعالمي    "بعد مطاردات عنيفة"..تحرير 56 من ضحايا الاتجار بالبشر وضبط 16 متهماً بكسلا    تفاصيل أوكار 9 طويلة في جمهورية (هنا ينتهي القانون)!    "غوغل" تخطط لضربة قوية تستهدف "سامسونغ" و"هواوي"    "ثلث" المتعافين من كوفيد يشهدون أعراضا "طويلة الأمد"    السعودية…8 أعمال تضع مرتكبيها تحت طائلة القانون بتهمة التستر التجاري    السيسي: المشير طنطاوي بريء من أي دماء شهدتها مصر خلال فترة المجلس العسكري    315 لاعبا يجتازون امتحانات الترقي في تايكوندو الخرطوم    إغلاق الشرق يهدد المخزون الاستراتيجي للقمح .. "باج نيوز" يورد التفاصيل    غوغائية في المريخ    الفنان جعفر السقيد يكشف المثير عن مشواره الغنائي ويدافع " مافي زول وصل أغنية الطمبور قدري"    ضحايا الطرق والجسور كم؟    تحرير مجموعة من الفتيات ضحايا الاتجار بالبشر من بينهن طفلات    حسن شاكوش: «أنا غلطت وقاعد في البيت وحالي واقف.. ومحدش بيتعاقب مدى الحياة»    النيابة تكشف عَن تلقِّي الشهيد محجوب التاج (18) ضربة    هبوط كبير في أسعار العملات المشفرة    وزارة الصناعة تشارك في مؤتمر الغاز العالمي بدبي    الرئيس التنفيذي للابتكار بجناح السودان إكسبو:فرص استثمارية ضخمة تنتظر السودان    الكشف عمّا دار بين أوباما وترامب داخل السيارة يوم تنصيب الأخير رئيسا لأمريكا    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    شاهد بالفيديو: عادت لإشعال الأسافير .. مكارم بشير بأزياء محذقة والجمهور يعلق على (النقطة)    طبيب يكشف عن دفن النيابة العامة 23 جثة بدون موافقة الطب الشرعي    بعد سُقُوط منزله مُؤخّراً .. مُعجبة تهدي فناناً شهيراً جوالات أسمنت    شهير" يرفض احتراف الغناء لهذا السبب    كلام في الفن.. كلام في الفن    أذن العصر وأنا أصلي الظهر .. فهل أكمل الصلاة وأقضيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عيش ريغان 1984م ثم قمح وعيش أمريكا 2021م
نشر في الراكوبة يوم 08 - 07 - 2021

ثمانية وثلاثون عاما مضت علي مجاعة سنة 1984م التي ضربت السودان كما بعض الدول الافريقية الاخري ، قدم الرئيس الامريكي ريغان مساعدات للسودان ، عيش ريغان هو ما وصل وتغنت شاعرة من أهلنا في منطقة دارحمرتمدح صنيع ريغان وجاء ضمن شعرها ( ريغان خواجة حر@ وما بعرف الضر) ، للأسف الضر جاء من بنك يعمل في السودان حجز الذرة في مخازنه ولقب ببنك العيش وكانت أرباحه في سنوات المجاعة ملايين اضيفت الي سجلاته .
قمح بايدن أيضا جاء بموجب اتفاقية لامداد السودان بالقمح للاعوام 2021م-2024م ، أعقبته الان هدية وزنها 34 ألف طن متري من الذرة قدمها الشعب الامريكي للسودان عبر برنامج الغذاء العالمي، نرسل مع مواطنتنا الشاعرة السودانية أجزل وأرق أبيات الشعرالي الرئيس بايدن والشعب الامريكي علي تلك المساعدات السخية التي تصل في وقت الحاجة اليها.
وماذا فعلنا نحن الشعب السوداني بين السنين 1984م و2021م ، المتوقع أن نجتهد لا لنصنع صوامع غلال في كل قرية أو مدينة ، بل فقط نسير علي حكمة حفظ الغلال التي جاء بها القران الكريم في أحسن القصص علي الاطلاق علي لسان سيدنا يوسف عليه السلام ( فما حصدتم فذروه في سنبله الا قليلا مما تأكلون ) ، لم نكن نحتاج الي مهارة كوريا الجنوبية أو ألصين لإنشاء صوامع لحفظ الغلال ، فقط كنا نحتاج الي الاحتفاظ وترقية ممارسة ( المطمورة ) ، هي بئرأو حفر عميق في الارض لا يصل الي عين الماء يحفظ فيه حصاد الذرة ، تقطع قناديل (سنابل) الذرة ثم ( يطرق عليها ) لفصل العيش عن ( البتاب أو الشره ) الذي يغلف حبات الذرة ، الناتج من خلال فصل حبات العيش توضع في جوالات خاصة بها وأخري تحوي البتاب أو الشره من قندول الذرة ، تفرغ أولا بعضا من جوالات البتاب في قاع الحفرة ( المطمورة) ثم يلحق به عيش الذرة بحمولة خمس جوالات مثلا ويغطي بحوالي جوالين من البتاب ثم تكرر العملية ، ذرة يعقبها تغطية بالبتاب أوالشره ، ثم يوضع بتاب في نهاية العملية قبل تغطية المطمورة بالرمل ، هكذا تكون حبات العيش في حماية البتاب من البلل بفعل مياه الامطار وبعيدا عن الافات أيضا ، تلك العملية تحفظ الذرة الي الموسم القادم اذ هي مؤونة لمقابلة فترة الاعداد للزراعة الجديدة وأيضا بعضا من حبات الذرة تستخدم بذورا للموسم الجديد، وكانت الصنعة متوارثه و معمولا بها طريقة لحفظ الذرة ولا تبعد كثيرا عن ما جاء في محكم التنزيل كخبرة لحفظ الحصاد الذي يؤكل بعضه في ذلك الموسم .
غياب تواصل البحث العلمي وجهات تشجعه وتدفع لإتمامه أقعدنا عن تطوير واستحداث بدائل لحفظ العيش وبقية المحاصيل ، الانقطاع عن العالم لثلاثين عاما أبعد السودان كثيرا عن تبادل المعارف والخبرات مع العالم ، لا يقل انسان السودان ابداعا ففي مجال استخدامات الذرة تشهد بعض مدن العالم علي علو كعب أهل السودان ، هي الكسرة تؤكل مع ( دمعة الكمونية) في أحياء غبيرة والناصرية والمعذر في الرياض ويفضلها بعضا من الاخوة السعوديين كوجبة عشاء شهية يعقبها كأس لبن ( روب) ، هي أيضا الكسرة أو العصيدة تطلب من السودانيين خلال العطلة الاسبوعية في أحياء ايرلزكورت ونوتنقهل قيت بلندن أو أينما تكون تجمعات الاسر بكثافة في الجزر البريطانية ، تطويرها لتنافس أكلة الخواجات الشهيرة ( فش اند جبس ) أو الكاري الهندية ، يحبسه الصرف علي البحث العلمي وجهات تشجعه تمويلا ومصادر أخري توفرها.
جزي الله ريغان وبايدن والشعب الامريكي خيرا ونسأل الله أن لا نحتاج الي أريحية كمالا هاريس مستقبلا ، فقط نحتاج الي توجيه الجهود السودانية للاستفادة من الذرة الي أقصي حد ممكن بالبحث فيها حفظا وتنويع منتجات غذائية منها ، حفظها في صوامع غلال كأحدث ما تنتجه المصانع الكورية والصينية برفع قيمة المنتج ونعرضه للسوق العالمي في وقت يصبح فيه السعر مجزيا ، في داخل السودان ربما ساهم البحث العلمي في ترقية الاستفادة من الذرة ليس عن طريق ( عواستها ) يدويا أو صناعة ( عصيدتها ) ثم بيعها في مخابز خاصة لهذا الغرض ، بل التشارك مع شركات صنع الفطائر والمعجنات العالمية لتصنيع مخلوط الذرة مع فيتامينات بديلا لسندوتشات المدارس ، ربما قدمته تلك المصانع كما أصابع الشوكلاته .
جيل ثورة ديسمبر 2018م يمكنه العبور بالذرة لتصبح غذاء العالم تنافس القمح ، فقط بالأخذ بالعلم والإقبال علي البحث العلمي لنخرج من مرحلة القبول والقناعة بما يقدمه الاخرون أو كما تركه لنا السلف الصالح بقدر تواضع خبراتهم في التجارب كما في ( المطمورة) ، جهد يجب أن نشكرهم عليه ونؤسس لترفيعه والتقدم فيه .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.