رئيس حزب الامة يشدد على منع الفتنة بين الشعب والجيش حتى لاتخرج الأوضاع عن السيطرة    عضو بلجنة تسيير المريخ يتقدم باستقالته    خطف طفلة وبيعها مقابل (50) ألف.. الشرطة تستعيدها وتقبض الجناة    الزراعة تدشن مبادرة السفارة الهندية بغرس شتول مانجو بالحديقة الدولية    المريخ: إنهاء عقد "الصيني" من جانب الهلال بالتراضي شأن لا يخصنا    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: اليوم نرفع راية استقلالنا    جهود لرفع كفاءة محطة ام دباكر للكهرباء    إنطلاق ورشة الإستجابة لبرنامج التطعيم ضد شلل الأطفال بالفاشر    شاهد بالصور.. عريس سوداني غيور يحمل عروسته بين يديه خوفاً عليها من أن تمازح ماء المطر أقدامها    شاهد بالفيديو.. نجمة التريند الأولى في السودان "منوية" تعود لإثارة الجدل بفاصل من الرقص الهستيري والصراخ على أنغام (تقول زولي)    أسرة تطالب بنبش جثمان ابنتها بعد ثلاثة أشهر من الوفاة    الهجانة تكمل استعدادتها للإحتفال بعيد القوات المسلحة غدا    والي الجزيرة ينفي إنشاء مفوضية للكنابي    المريخ يفاوض لوكا ويقيده في خانات (الرديف)    نطلاق المرحلة الثانية للبطولة الأفريقية المدرسية اليوم حتى الثامن عشر من الشهر الجاري …    استمرار العمل لتقوية الجسر الواقي من الفيضان بمروي    إنطلاق فعاليات مؤتمر المائدة المستديرة    صباح محمد الحسن تكتب: عاصمة تحكمها المليشيات !!    الإرصاد تحذر من أمطار مصحوبة بالرياح    مساعٍ لري 30 ألف فدان بمشروع الرهد    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    الحراك السياسي: مركزية الهوسا: من يريد معرفة تاريخنا فليرجع إلى الوثائق    تطعيم 27 ألف من المواشي بمحليات شمال دارفور    السودان: سنتخذ إجراءات حال تهديد السد الإثيوبي لخزان الروصيرص    نمر يجدد عزم حكومته على معالجة نقص مياه الشرب بالولاية    الري تنفي صلتها بالأخبار المتداولة حول سد النهضة والفيضان    تحذير من معاجين تبييض الأسنان.. ضررها أكثر من نفعها!    وفد السودان يعود من تنزانيا بعد مشاركته في عمومية الكاف وإجتماعات سيكافا    سامسونغ تميط اللثام عن أغلى هاتف لها!    الإتحاد السوداني يسلم الإعلاميين كودات تغطية مونديال قطر    مواصفات هاتفي غوغل بكسل (6) إيه وبكسل (6) إيه برو    محترف المريخ يتسلّم تأشيرة الدخول إلى السودان    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    مقتل نجل الرئيس التنفيذي لشركة سوداني للاتصالات    الرماية تبحث عن الميداليات في بطولة التضامن الإسلامي    "حمى وصداع" أبرز أعراضه..تقارير تدقّ ناقوس الخطر بشأن"فيروس جديد"    جمعية الروائيين السودانيين تصدر صحيفتها الالكترونية    كَكّ    مدير البركة: خسارة كبيرة لشركات التأمين بزيادة الدولار الجمركي    الأمطار تغمر المسرح القومي ودمار لعدد من النصوص التاريخية    تفاصيل اجتماع عاصف لوزارة الصحة حول زيادة الإصابات بالسرطان    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    مقتل نجل مسؤول بشركة سوداني إثر إصابته بطلق ناري بشارع النيل بالخرطوم    بالنسبة لسكر الدم.. هذه أسوأ 4 عادات لتناول الفطور    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    كيف تحمي نفسك من الاحتيال أثناء السفر؟    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    الموفق من جعل له وديعة عند الله    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تفجيرات بوسطن : محققون ينتظرون استجواب جوهر تسارنايف
نشر في الراكوبة يوم 21 - 04 - 2013

تنتظر لجنة من كبار المحققين الأمريكيين استجواب جوهر تسارنايف، المشتبه بضلوعه في تفجيرات سباق الماراثون في بوسطن الأسبوع الماضي، والذي يرقد في المستشفى في "حالة مستقرة ولكن خطيرة".
وألقي القبض على تسارنايف، 19 عاما، يوم الجمعة بعد أن عثر عليه مختبئا في حديقة أحد الدور في ضاحية من ضواحي بوسط، وقد أصيب بجروح خطيرة.
ويرقد تسارنايف في المستشفى تحت حراسة مشددة. وقال ديفال باتريك حاكم ماساتشوستس إن المشتبه به في حالة مستقرة ولكنه غير قادر على التواصل مع المحققين.
وقتل تامرلان شقيق جوهر إثر مواجهة مع الشرطة.
وقتل ثلاثة اشخاص وأصيب أكثر من 170 في التفجيرين اللذين وقعا الاثنين بالقرب من خط نهاية ماراثون بوسطن.
وقتل الشرطي شون كوليير في عملية للشرطة للعثور على الاخوين مساء الخميس. وأصيب شرطي مرور بإصابات خطيرة في مواجهة مع تامرلان أحد المشتبه بهما انتهت بمقتله.
ويوم السبت اجتمع الرئيس الأمريكي باراك اوباما بكبار مستشاريه الأمنيين لمراجعة أحداث بوسطن.
وتعهد الرئيس الأمريكي بالبحث عن دوافع الشقيقين وعما إذا كانا قد حصلا على مساعدة.
"ملايين الاسئلة"
ديفال باتريك حاكم ماساتشوستس
وتنتظر "مجموعة التحقيق مع محتجز ذي أهمية عالية"، وهي جماعة مؤلفة من عدة أجهزة أمنية تتخصص في التحقيق مع الإرهابيين المشتبه بهم، في المستشفى الذي يتعافى به تسارنايف.
ويعالج في المستشفى ذاته عدد من ضحايا تفجيرات بوسطن.
وعثرأحد المواطنين مساء الجمعة على جوهر تسارنايف، بعيد انتهاء عمليات البحث التي شملت بوسطن بأكملها. وكان جوهر مصابا ومختبئا في قارب في حديقة احد المنازل ويعتقد انه اصيب مجددا في مواجهات مع الشرطة.
ويوم السبت قال باترك للصحفيين "أنا، وجميع المسؤولين الأمنيين، نأمل لعدد من الأسباب أن يبقى المشتبه به على قيد الحياة لأن لدينا ملايين الاسئلة بحاجة الى اجابة"
وفي اجراء انتقده النشطاء في مجال حقوق الانسان، قال مسؤولون إنهم يعتزمون استجواب جوهر دون أن يطبقوا الاجراء المتبع وهو أن يقرأوا على المشتبه به قائمة بحقوقه، والتي تشمل الحق في الحصول على محام والحق في أن يبقى صامتا، وقالوا إن استجوابه يمثل "استثناءا خاصا بالامن العام".
وقال الاتحاد الامريكي للحقوق المدنية إن مثل هذا الاستثناء لا ينطبق إلا في حالة التهديد الفوري وإن تعليق الحقوق لا يجب أن يكون "ممتدا الى اجل غير مسمى".
ولكن السيناتور الجمهوري عن ولاية اريزونا جون ماكين والسيناتور ليندسي جرهام من ولاية ساوث كارولينا قالا إنه يجب ان يعامل "كمقاتل عدو"، مما يعني انه لا يحق له أن يحصل على ما يحصل عليه مدعى عليه في قضايا جنائية.
وبدأت الحياة بالعودة إلى طبيعتها في مدينة بوسطن الأمريكية عقب انتهاء واحدة من أوسع عمليات المطاردة في تاريخ الشرطة الأمريكية بالقاء القبض على تسارناتييف.
وشهدت شوارع بوسطن مظاهر احتفالية ليلة الجمعة اثر الاعلان عن اعتقال جوهر عبر من خلالها السكان عن فرحتهم وارتياحهم باطلاق الهتافات والتلويح بالاعلام الامريكية.
وقال اليوت فراير، الذي يقيم على مقربة من موقع تفجيرات الاثنين، إنها كانت لحظة "حلاوة تشوبها مرارة" بسبب اولئك الذين قتلوا.
واضاف في حديث لبي بي سي "ولكنها ايضا لحظة احتفال لأن المدينة كانت تقف على اعصابها، وانها الآن تشعر الأمان بعد اربعة أيام من الرعب."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.