نقترح قيام مؤتمر لمناقشة ضعف اللغة الانجليزية تتبناه جامعة الخرطوم .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    تشخيص الازمة ومقاربة الحلول .. نقاط وملاحظات .. بقلم: حسن احمد الحسن    الازمة الاقتصادية اسبابها سياسية تكمن في التخلي عن شعارات الثورة وعدم تفكيك دولة التمكين!!!!! .. بقلم: د.محمد محمود الطيب    بحري تفتح ذراعيها لابن السودان البار محمد فايز!! .. بقلم: أمجد إبراهيم سلمان    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    كرونا ... تفسيرات غيبية وملامح نظام عالمي جديد .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    ثلاجة تقود للقبض على لص    روحاني: طريق مكافحة كورونا لن يكون قصيرا والفيروس قد يبقى بإيران حتى الشهور المقبلة أو العام القادم    إسرائيل تشترط على "حماس": مساعدات لغزة لمكافحة كورونا مقابل رفات جنديين    مشروع قرار تونسي في مجلس الأمن للتصدي لكورونا    وفاة سفيرة الفلبين لدى لبنان بعد إصابتها بفيروس كورونا    النيابة تُوجه تهم تقويض النظام الدستوري للبشير وقادة اسلاميين    مجمع تجاري ومصنع الهلال شعار الكاردينال في الانتخابات    رئيس المريخ يلتقي مدير قنوات تاي سيتي    وكيل اطهر: اللاعب يفضل الدوري المصري    قرار بوقف إستيراد السيارات    تجدد الخلافات بين قوى التغيير ووزير المالية    مخابز الخرطوم تهاجم سياسات وزارة التجارة وتعلن الإضراب الشامل    طلاب دارفور يغلقون شارع العرضة احتجاجاً على عدم ترحيلهم    المهدي يطرح مبادرة شعبية وإقامة صندوق قومي لدعم جهود مواجهة "كورونا"    الصحة: (112) حالة اشتباه ب"كورونا" في مراكز العزل    الإعلان عن حالة اشتباه ب"كورونا" في جنوب كردفان    الاستثمار في زمن الكرونا .. بقلم: عميد معاش طبيب/سيد عبد القادر قنات    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    بيان من مكتب الأطباء الموحد    الأمم المتحدة / مكتب السودان: نشر الحقائق وليس الخوف في المعركة ضد فيروس كورونا المستجد    مقدمة في حسن إدارة مورد النفط .. بقلم: حمد النيل عبد القادر/نائب الأمين العام السابق بوزارة النفط    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    لغويات من وحي وباء كرونا: كحّة أم قُحّة؟! .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    قراءةٌ في تَقاطيع الحياة الخاصة .. بقلم: عبدالله الشقليني    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدرب يبحث عن الخسارة
نشر في الصدى يوم 02 - 09 - 2015

يستاهل المريخ أكثر من الخسارة أمام هلال الأبيض طالما أن لديه مجلس إدارة (لا يهش ولا ينش) ويقف دوماً موقف المتفرّج في ظلم التحكيم ومحاباة النادي المدلل (فريق العرضة شمال) ولا يحرّك ساكناً وفريقه يظلم في وضح النهار.
* أهداف تُلغى وركلات جزاء (وهمية) تحتسب للمنافس المباشر وأهداف تلج الشباك من أخطاء واضحة يمكن أن يحتسبها أصغر حكم بالروابط إلا إن كان لا يتحلّى (بالنزاهة) ومع ذلك يكتفي مجلس إدارة النادي (المسكين) مثله مثلنا.
* مباريات تُقرر إعادتها ويٌلغى القرار وهو (يتفرّج)، شكاوى موثّقة بالمستندات ومخالفات صريحة من قبل الأندية يتجاهلها الإتحاد العام عن عمد وهو (يتفرّج)، أحد لاعبيه يخرق عقده ويمكث بمنزله وتصدر بحق عقوبة الغرامة وفي حالة عدم السداد يتم إيقاف نشاطه ورغم ذلك لا يلتزم اللاعب بالسداد ويواصل نشاطه ومجلسنا (يتفرّج).
* هدف هلال الأبيّض الأول جاء من مخالفة أوضح من شمس أبريل عندما تعرّض اللاعب (التائه) علي جعفر لحالة دفع من لاعب الهلال الأبيّض ولكن قاضي الجولة أبى إلا أن يسير على نهج زملاء الإنحياز وعدم الحياد وغياب الضمير ويتغاضى عن الخطأ المذكور لتلج الكرة الشباك وتبعثر حسابات الأحمر التي كان نتاجها (هزيمة في عقر الدار).
* ولكن هذا لا يعني أن نصيب الأسد في الخسارة المذّلة سنضعه على وزر طاقم التحكيم (المتواضع) لأن الأكثر تواضعاً واستهتاراً هو الجهاز الفني للمريخ بقيادة (المتعجرف) غارزيتو ومعاونيه اللذين يكتفيان بالفرجة والصمت.
* الفرنسي المتعجرف واجه الأمل ومارس معه سياسة (الإستهتار) وأبعد عناصره الفاعلة بفرّية دوري الأبطال وأقدم على إشراك لاعبين لا ندري حتى الآن كيف ولجوا كشف المريخ (علي جعفر – الريح علي) ونال على إثر ذلك هزيمة نكراء قوامها هدفين نظيفين من أحد الفرق المهددة بالهبوط.
* جاء وواجه الخرطوم وأشرك لاعبيه الأساسيين واحترم الخصم ونال النقاط الثلاث، ثم عاد لممارسة نفس العادة أمام هلال كادوقلي وخرج بحجة (سوء أرضية الملعب) وعاد بنقطة وعرض أهوج واداء اروش.
* بالأمس كرر فرنسي زمانه نفس الخطأ وهو يعي تماماً حجم أهمّية المرحلة المحلية المقبلة وأن التفريط في النقاط يساوي إعلان البطولة للهلال رغم أنف (الحالمين) !!
* خط دفاعي كارثي (ضفر – الريح علي – أمير – علي جعفر) ووسط مشتت (شيبون – سلمون – ديديه – مصعب) وهجوم مغلوب على أمره (عبده جابر – اوكرا).
* لاحظوا للعبث الذي مارسه غارزيتو بالأمس وضع مصعب وسط أيسر وأشرك علي جعفر مكانه مع وجود (كوفي) بدكة البدلاء ! جاء بالريح علي جوار أمير كمال ووضع ضفر كظهير أيمن مع الإبقاء على (رمضان عجب) بدكة البدلاء.
* أشرك (اوكرا) كمهاجم صريح واعاد ديديه في مركز (صناعة اللعب) !! أصيب (أوكرا) فجاء بأحمد الباشا من (ثلاجة التجميد) لفرن مباراة في غاية الحساسية مع أنه يمتلك اليافع (ابراهومة) الأكثر جاهزية والأفضل فنياً من عشرين باشا.
* نهج الساعين (للخراب) والباحثين عن (الخسارة) وغير الآبهين لبطولة الدوري المحلي.
* المريخ لم يكن يلعب أمام أحد متذيلي الدوري ولا تنتظره مواجهه حاسمة في دوري الأبطال ومع ذلك جرّد الفرنسي فريقه من أسلحته القوية والتي تصنع الفارق ودفع بلاعبين لا يُرجى منهم سوى قصم ظهر المريخ.
* كتبنا في هذه المساحة أن فريق هلال الأبيّض فريق قوي ومتطوّر ومميز ويضم عناصر جيّدة وأي تراخي أمامه سيعلن البطولة لفريق العرضة شمال.
* ومع ذلك أدى المتعجرف غارزيتو المباراة بدرجة عالية من الإستهتار والإستخفاف.
* طالما أن لاعبين مثل رمضان وكوفي قادران على المشاركة فما هو الداعي لإصابتنا بأمراض القلب والضغط والسكري والقولون العصبي بالدفع بأنصاف المواهب في لقاء حساس.
* فُلِق رأسنا بفرّية (لاعبين مرهقين) والتركيز على الأبطال حتى ضاع الدوري من عقر الدار.
* 22 نقطة أضاعها غارزيتو منها (12) نقطة من الرد كاسل فضيحة تستوجب المساءلة.
* فريق لم يجن سوى (فوز) وحيد خلال آخر خمس مباريات غير جدير بتحقيق الدوري.
* جمال سالم قمّة الإستهتار والشرود الذهني !!
* حاجة أخيرة كده :: قلت ليكم انسوا الدوري ! رفعت الجلسة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.