الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    مروي في ذكريات الأستاذ عبد الكريم الكابلي ومذكراته .. بقلم: أ.د. أحمد إبراهيم أبوشوك    حول إستاطيقا الجّسد .. منظور إكسيولوجي .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    "الاستئناف" يؤيد الإعدام في حق مدانين بقتل "لص"    النيابة تأمر بعدم تشريح جثة ابنة مسؤول توفيت غرقاً    تقارير: هازارد يجبر ريال مدريد على استشارة كبار الأطباء    سجلات سوداء لبرشلونة خارج ملعبه في الأدوار الإقصائية من دوري الأبطال    شاب يسدد طعنات قاتلة لصديقه    فيلود يطالب باكرم والبرنس الجديد    الحج والعمرة تنفي فرض رسوم اضافية على الوكالات    اتفاق بين الحكومة وقادة مسار دافور حول ملف الخدمة المدنية    الشيوعي يوافق على طلب حمدوك مساعدة الأمم المتحدة    اختفاء 7 مليون من وزارة المالية بالخرطوم    العاملون بكنانة ينفذون وقفات احتجاجية تضامناً مع المفصولين    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    حميدتي يؤكد التزام (الدعم السريع) بحماية المدنيين والعمل وفقاً للقانون    كرار: من يتهم الأحزاب باختراق الجيش فليقدم الدليل    في حضرة الكروان عبد العزيز المبارك وذكريات من هولندا... بقلم: عادل عثمان جبريل/أم درمان/الواحة    مهاجر سوداني في مالطا: الوضع هنا نسخة عن ليبيا بالنسبة لي!    الفاتح جبرا .. بقلم: حنك بيش !    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جوائح الطبيعة والنموذج الياباني

يتابع الجميع ما حل باليابان من كارثة زلزال خلال الأسابيع القليلة الماضية على امتداد السواحل الشرقية للبلاد، بلغت قوته 9.8 درجة بمقياس ريختر. وترافقت مع هذا الزلزال أمواج تسونامي مدمرة. وأفضت هذه النكبة المحزنة إلى حدوث ضحايا بلغت «20» ألفاً من الأفراد ما بين قتيل وجريح، وهجر ما يربو عن «30» ألف ياباني منازلهم التي سويت بالأرض تماماً، كما احترقت العشرات من المواقع بما فيها مصنع «فوكوشيما» للطاقة النووية. وقدرت قيمة الخسائر المادية بما يزيد عن «300» مليار دولار.
وأوردت وسائل الإعلام أن بعض أمواج التسونامي الناجمة عن الزلزال البحري القوي قد وصلت إلى سواحل ولايتي هاواي وأريغون الأمريكية في المحيط الهادي. ويتوقع وصول أمواج التسونامي إلى تايوان والفلبين وأندونيسيا وغينيا الجديدة، فضلاً عن كندا من الحدود المكسيكية إلى خليج شيغتك في ألسكا.
وعلى خلفية هذه الكوارث الطبيعية يستبان لمن لا دراية له بالشأن الياباني، أن هذه الفاجعة المدمرة كفيلة بإرجاع التقدم الاقتصادي في اليابان عشرات العقود إلى الوراء، رغم أنها ثالث أكبر قوة اقتصادية في العالم بعد الولايات المتحدة والصين. وينوِّه ثلة من مهندسي البناء إلى أن الكارثة التي أصابت الكثير من المناطق بأضرار جسيمة لم تطل الأبنية الحديثة المقاومة للزلازل بشكل كبير. ويلحظ أن العاصمة طوكيو الواقعة على مسافة 380 كم من مركز الزلزال اهتزت فيها المباني المقاومة للزلازل لمدة دقيقتين فقط ولم تصب بأضرار كما هو الحال في المناطق الساحلية الشرقية. ويبدو أن الاضطرابات السياسية العاصفة التي تمور بها منطقة الشرق الأوسط قد حجبت عدسات الإعلام بشكل كبير عما يدور في الجزر اليابانية، بيد أن اليابان كما جرت العادة كانت في قمة الجاهزية وبكامل الاحتياطات لمعالجة مشكلات مواطنيها الناجمة عن هذه الجائحة الطبيعية التي لو قُيِّض لها الحلول بأحد أقطار العالم الثالث لصارت أثراً بعد عين.
ولبعض المؤرخين رأى مفاده أن هذه الكوارث الطبيعية «الزلازل والبراكين والعواصف وغيرها»، لعبت دوراً مهماً في تشكيل هذه الشخصية اليابانية الفريدة الطابع التي ارتقت شأواً علياً في مضمار العلم والتكنولوجيا، بل وتفوقت على الغرب «أوربا وأمريكا» خاصة في مجال الالكترونيات والحواسيب. فاستطاع اليابانيون الذين يتميزون عن غيرهم بوحدة ثقافية وتجانس اثني ليس له نظير، استطاعوا اكتساب قوة الإرادة والتصميم. ونُذَكِر هنا بالزلزال العنيف الذي اجتاح اليابان عام 1923م ودمرت على إثره العاصمة طوكيو وميناؤها يوكاهاما تدميراً شاملاً. بيد أن اليابانيين بما تولد لديهم من طاقة كامنة من تلكم الكارثة، نهضوا مجدداً وهم أكثر قوة وإرادة وأمضى عزيمة لبدء حياة جديدة. ولا مشاحة أن الخلفية العقدية للشعب الياباني كانت أيضاً عاملاً مساعداً في قوة الإرادة. فعقيدتهم تدعو إلى ضبط النفس وقوة الاحتمال وتطهيرها من شرورها المعنوية. والملاحظ أن مختلف الرياضات اليابانية «الجودو، الكارتية وغيرها» لم يمارسها هذا الشعب لتزجية أوقات الفراغ فحسب، بل أيضاً لتنمية المهارات الفردية وما يتطلبه ذلك من ضبط النفس وقوة الإرادة التي يعتبرها اليابانيون مسألة عبادة دينية، بل ضرورة من ضرورات الأداء السليم في الحياة. وعلاوة على ذلك وبتأثير من التعاليم الكونفوشية فقد اتصف الشعب الياباني بالولاء المطلق للسلطة سواء على المستوى العائلي «ولاء الأبناء للآباء» أو على مستوى المؤسسة الحاكمة.
والمتصفح لكتب التاريخ يقرأ أن قائد الجيش الياباني الذي انتصر على روسيا في حرب منشوريا «1904 1905م» قتل نفسه بطريقة الهاراكيري «شق البطن» ليلحق بالإمبراطور الذي مات وتحقق في عهده هذا الانتصار العسكري. ولا يزال العديد من المراقبين يذكر الهجمات الانتحارية للطائرات اليابانية على نظيرتها الأمريكية في مرفأ بيرل هاربر إبان الحرب العالمية الثانية «1939 1945م». ولعل أسطع الأدلة على قوة الإرادة اليابانية وإصرارها على مواصلة مشوار الحياة، نهوض هذه الدولة من كبوتها الكبيرة بعد أن دمر سلاح الطيران الأمريكي مدينتي هيروشيما ونجازاكي بالقنابل الذرية، مما أدى إلى استسلام اليابان ونهاية أحداث الحرب العالمية الثانية عام 1945م.
وبالرغم من كل هذه المحن والويلات من زلازل وتسونامي وغيرها، فقد أثبتت اليابان مراراً أنها بلد قوة الإرادة والشكيمة والعزيمة، فهي قادرة دوماً على إيجاد حلول رائعة للمشكلات التي تعترضها أياً كانت، فما برحت تستخدم قدراتها الإبداعية وإرادتها للاكتشاف والتجريب على نطاق واسع، مما حدا بالبعض الى تشبيه هذا القطر الآسيوي العملاق بالخيزران. وكما هو معلوم فإن نبات الخيزران ينمو في أجزاء طويلة مستقيمة ذات سيقان خضراء معلمة بدائرة ضيقة بنية مائلة إلى الرمادي. فالأجزاء المستقيمة حسب ما يقال لنا تمثل مقاومة اليابان الطويلة للتغيير الاجتماعي وتمسكها بالتقاليد، أما الحلقات فتمثل الطفرات العلمية والتكنولوجية ذات السمة الثورية المفاجئة. إنها اليابان الأنموذج الواقعي لطائر الفينيق الأسطوري الذي يعود دوماً للحياة بعد أن يحور رماداً. ولا ريب أن العديد من تجاربها المتنوعة والثرّة لجديرة بالاحتذاء والاقتباس في شتى بقاع المعمورة. والله المستعان وهو الهادي إلى سواء السبيل.
٭ عميد كلية الآداب السابق بجامعة جوبا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.