كواليس الديربي : رسالة صوتية مثيرة من أبوجريشة تحفز لاعبي المريخ لتحقيق الفوز على الهلال    ختام البطولة الصيفية للملاكمة    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    السودان: الميزان التجاري يسجل عجزاً بقيمة 1.2 مليار دولار    دفع مُقدَّم.. (مواسير) الخرطوم تواصل (الشخير)!    موتا يضع مصيره في يد جماهير الهلال    حسم تراخيص الأندية غدا الأحد    إكتمال وصول حجاج ولاية الخرطوم إلى الأراضي المقدسة    والي نهر النيل يلتقي اللجنة التمهيدية لنهضة عطبرة    دقلو يشهد توقيع الصلح بين قبيلتي المساليت والرزيقات    الإعلامية "الريان الظاهر" ترد لأول مرة حول علاقة مكتب قناة العربية بالخرطوم بما يدور في صفحة (العربية السودان)    "باج نيوز" ينفرد باسم المدرب الجديد للهلال و يورد سيرته الذاتية    الله مرقكم .. تاني بتجوا.    شاهد بالفيديو.. رجل ستيني يقتحم المسرح أثناء أداء أحد المُطربين ويفاجىء حضور الحفل    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    وزير يبعث ب"رسالة اطمئنان" للشعب السوداني ولمزارعي مشروع الجزيرة    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    انطلاقة امتحانات شهادة الأساس بشمال كردفان غداً    الشرطة الأميركية تضبط مخدرات "تكفي لقتل 12 مليون شخص"    السلطات الصحية في السودان تترقّب نتائج عينات بشأن" جدري القرود"    الميناء الجديد.. جدوى اقتصادية أم مؤامرة تستهدف بورتسودان؟    السودان..ضبط شبكة إجرامية تعمل على قليّ وسحن نواة البلح    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    منتخب الشباب يستهل انتصاراته بالوادي نيالا    انخفاض مفاجئ في بحيرة خزان سنار يهدد المشاريع الزراعية    وزيرة: الأزمة الاقتصادية وراء انتشار المخدرات بنهر النيل    حماية الشهود في قضايا الشهداء.. تعقيدات ومخاطر    إثيوبيا والبنك الدولي يوقعان اتفاقية تمويل بقيمة 715 مليون دولار    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تعترف على الهواء وتثير الجدل بعد تصريحها"ماعندي وقت للصلاة ولا أعرف الشيخ السديس"    مسلحون يقتلون مزارعين بقريضة    القبض على العشرات في حملات للشرطة بأجزاء واسعة بالبلاد    المجلس الاعلى لنظارات البجا: جهات نافذة مارست علينا ضغوط لقبول المسار    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يؤجل عودته للبلاد ويكشف الأسباب    الدفاع المدني يسيطر علي حريق اندلع بعمارة البرير بسوق امدرمان    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"السبت" 25 يونيو 2022    الخارجية الأمريكية تتأسف لزيارة حميدتي إلى روسيا وتقول: «قرار حميدتي كان ضعيفاً جداً وسيئاً».. وتحذر السودانيين من (فاغنر)    الغرايري..تونسي آخر يدخل قلوب جمهور الاحمر    شاهد بالفيديو.. "الشيخ الحكيم" يعرّض نفسه إلى لسعات النحل (بغرض العلاج)    لا يمكنك خداع إنستغرام عن عمرك.. طريقة ذكية تكشف    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    دفاع توباك: تأجيل جلسات المحاكمة إلى أجل غير مسمى    مديرة (سودانير) بالقاهرة تزور الجزلي وتكرمه بالورد وتذاكر من الدرجة الأولى    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    اليوم العالمي لمرض البهاق بجامعة العلوم والتقانة السبت القادم    وضع الخبز في الثلاجة يسبب السرطان.. تحذيرات تشعل زوبعة!    امرأة تنجب أربعة توائم بالفاشر    حريق بمنطقة الكرو بمحلية ابوحمد خلٌف خسائر فادحة    حكم قضائي باسترداد مبلغ (10) آلاف دولار لشيخ الطريقة التجانية    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    الناتو يحذر من أن الحرب الروسية الاوكرانية "قد تستمر لسنوات"    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    الخارجية ترحب بإعلان الهدنة بين الأطراف اليمنية    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



محاولتا انقلاب حسن حسين «1975» والغزو الليبي.. والقذافي «1976» «5 6»
قراءة متأنية في مذكرات الرائد «م» زين العابدين محمد أحمد عبد القادر
نشر في الصحافة يوم 29 - 10 - 2011


بديهة
«1»
محاولات الانقلاب في عهد مايو
* أذكر أنني قرأت في عام 1975م وأنا في فرنسا دراسة لأحد المحللين السياسيين الفرنسيين يسمي فيها دول العالم الثالث بدول الانقلابات، واذا كان ذلك الباحث يركز على امريكا الجنوبية فإنه يشير وبصورة خاصة، لعدد من محاولات الانقلاب في عهد نميري «مايو 1969م ابريل 1985م» وأسعدني كثيراً، ما اورده «الزين» في مذكراته عن محاولتي انقلاب 5 سبتمبر 1975م ويوليو 1976م.
* بالنسبة للأول يورد ان الدكتورة فاطمة عبد المحمود «كانت نائبة له في وزارة الشؤون الاجتماعية» قد جاءته في منزله في حوالى الثالثة صباحا، لتخبره «عن تحركات عسكرية مريبة».. ويبدو هنا ثمة سؤال مشروع.. عن غياب «استخبارات مايو العسكرية.. هل ثمة اجابة.. عن مدى رصد تلك المحاولة، «وركبا» معاً سيارة «الزين» باتجاه رئاسة القوات المسلحة.. فاعتقلهما عند البوابة «بعض اولادنا» حسب تعبيره، في سلاح المظلات.. وبعد حين، وبناء على طلبه «أو التماسه» اطلق سراح الدكتورة فاطمة.. ليظل هو «معتقلا» ليجد في داخل القيادة عدداً من الم?تقلين الآخرين.. ويورد «الزين» في هذا المقام:
*ان «نميري» كان يُعد للسفر لكسلا «وقد الغى» ذلك بالطبع.
*انه «اختفى» بمنزل المقدم «م» «عبد الفتاح بايتوت» في الجريف، ولم تعرف هذه المعلومة.. الا عند «انهاء» المحاولة.. حيث اخطر بعدها «عضوي حرسه الخاص المقدم حسين صالح والمقدم كمال خضر».
*ان الذي احبط الانقلاب بالفعل هو «ابو القاسم محمد ابراهيم»، حيث تمكن منذ اللحظات الأولى من جمع عدد من صف الضباط والجنود والتحرك بمدرعة واحدة واسلحة باتجاه «دار الاذاعة»، والتقى في طريقه بالرقيب اول «حماد الاحيمر» الذي بدأ في التعمير باتجاه ابو القاسم.. ولكن رصاصة من جنود المظلات المرافقين لأبي القاسم اردته قتيلا!! وحين اذاع ابو القاسم بيانه في الاذاعة.. خرجت «الجماهير» في الشارع لتحسم «الصراع» لصالح «مايو»، وقد أخلت المجموعة التي كانت تعتقلنا طريقنا، فاتجه الزين الى سلاح المظلات وليجد هناك قائد المحاول?.. المقدم حسن حسين.. ملقياً على الارض.. وهو ينزف من جراح خطيرة، دار بينهما «حوار» اكثر من قصير نقل بعدها «قائد المحاولة للسلاح الطبي» حيث اسعف «وتم علاجه» وليقدم للمحاكمة العسكرية وليعدم بعدها.
*يرى الزين:
- ان للمحاولة بعدها «العرقي» وان الجبهة الوطنية المعارضة «في الخارج كانت وراء المحاولة».
سؤال: «هل لم يكن ذلك انذارا مبكرا للصراعات المسلحة التي انفجرت لاحقا؟».
«2»
تحرك «المعارضة» العسكري في يوليو 1976م
*قاد «محمد نور سعد» ما سمي فيما بعد «بالغزو الليبي» في يوليو 1976م، ولم تكن المحاولة بعيدة عن الارهاصات في الشارع العام ولكن وكما يشير «الزين» في ص 77 «كانت هناك سلبية وصلت درجة الغفلة» : كانت التدريبات العسكرية في العوينات، ومسار المعارضة في الصحراء باسلحتهم، ما يسهل رصده اذا كان هناك ثمة جدية ويشير «الزين» في هذا الصدد الى رأيين تعلقا بتاكتيك الغزو.
* رأي «الشريف حسين الهندي «رحمه الله» وكان يرى ان يرتدي «جنود المعارضة» ذات زي القوات المسلحة.
* رأي السيد الصادق المهدي ورأيي «ان تنتزع «السلطة» عنوة واقتدارا وبالزي المدني.. وهو الرأي الذي نزل لأرض الواقع فيما بعد.
* رأي الزين:
- ان حمية «سلطة مايو» لم تكن بالقدر «المناسب» للمعركة.
- ان اغلب «المعارضين» ممن سماهم بالغزاة، كانوا من الاجانب.
- ان التحرك الشعبي ضد «الغزو» كان يحركه الاحساس الوطني «وليس حماية ثورة مايو او الدفاع عن نميري».
* عاد «الزين» في رحلة كان يقوم بها في منطقة «كوستي» بالطائرة «لمدني» صباح الجمعة 2 يوليو 1976م بعد ان عرف بان هناك «ضربا في الخرطوم» وفي «مدني» «للصدف الغريبة» التقى بأبي القاسم محمد ابراهيم.. حيث تعرفا بعد الاتصال بالخرطوم الى ما يجري فيها: غزو ليبي!! وفي قراءة مابين سطور الوقائع، يمكن استنتاج عدد من المؤشرات من اهمها «خوف نميري من قوة عسكرية يقودها الزين».. وكانت الوقائع كما يلي:
- في مدني «اتصل كل من الزين وابو القاسم محمد ابراهيم بالقيادة الوسطى «الابيض» والقيادة الشرقية «القضارف» وطلبا الى قيادتيهما التحرك للخرطوم، في يوم الغزو نفسه «الجمعة 2 يوليو 1976» وصلت عند المغرب قوات الشرقية «بالقضارف» الى مدني وكانت بقيادة اللواء «معاوية عبد الوهاب» وعلى رغم خلاف طفيف اتفق كل من «ابي القاسم والزين» على أن يتولى الاخير قوة الاقتحام «ص 78».
- في الساعة «11 مساء» وصلت القوة «مزرعة عثمان صالح» في الباقير حيث وجدا كلا من الدكتور «بهاء الدين محمد ادريس» وزير شؤون الرئاسة، ومعه «فؤاد احمد مكي عبده» «صديق الزين»، وجه «بهاء الدين» الى ان الرئيس يطلب منه تسليم «القوات العسكرية» للفاتح بشارة «رحمة الله عليه» على ان يذهب «مباشرة» الى «القصر»!! وهو ما حدث ويؤكد «الزين» ان المعركة الميدانية كان يقودها اللواء الباقر والفريق بشير محمد علي واللواء عبد الوهاب ابراهيم وزير الداخلية، وان هؤلاء الثلاثة هم الذين هزموا بالفعل «جماعات الغزو» «ولم يكن بينهم ن?يري» ويثبت الزين ما يلي «لاحظ ان نميري في محاولة انقلاب حسن حسين كان بالجريف في منزل المقدم «م» عبد الفتاح بايتوت.. وعند الغزو الليبي كان بمنزل «بشير نميري» بالعمارات ص «79».
* يورد «الزين» وقائع بعض ما واكب «الغزو»..
- ان تقديم «نميري» لموعد اقلاع طائرته من «باريس» للخرطوم عرقل «حسابات» المعارضة التي «وقتت» لحظة نسف الطائرة بوصولها في الموعد المحدد «هل ثمة تفسيرات.. لمن عايشوا الاحداث.. في الاجهزة المختلفة العميد حسن صالح بيومي.. اللواء صلاح محمود.. وغيرهم».
- حين نزلت طائرة نميري «مطار الخرطوم»، قام اللواء محمد يحيى منور «قائد الاستخبارات العسكرية» بنقل نميري بسيارته الى «مكان مجهول».. يبدو انه منزل بشير نميري بالعمارات.. وقد لاقى «منور» حتفه عند عودته.. بالرصاص».
* يورد بعد انتهاء المواجهة لصالح نظام مايو شهادة الدكتور شريف التهامي «المعارض وقتها «جندت المعارضة كل امكاناتها المالية.. والسياسية والبشرية وعلاقاتها الخارجية في هذه المحاولة وعندما فشلت اقتنعت الجبهة الوطنية «المعارضة» بان هذا النظام لن يسقط أبداً فرمينا السلاح وافترقنا كل في حاله.
* ماذا يرى من «عايشوا» الوقائع؟! من «العسكريين» و«المدنيين»، سواء اكانوا في السلطة او المعارضة.
«3»
القذافي.. كما عرفه «الزين»: اقتراح زواج شقيقة مامون عوض أبو زيد من ابوبكر يونس
* كان «القذافي» وراء المواجهة العسكرية في يوم الجمعة 2 يوليو 1976م ويضيف «الزين» «القذافي» بدقة متناهية: رجل «مزاجي»، متقلب التفكير: كان يثق «ثقة» مطلقة في الرئيس المصري جمال عبد الناصر وعندما انتقل الى رحمة الله وجد الملاذ في جعفر نميري، ولكن حين اتجهت مايو منذ عام 1971م الى قضايا الوحدة الوطنية ومعالجة مشكلة الجنوب والانصراف عن قضية الوحدة العربية: انقلب «القذافي» عليها «سلطة مايو» ووضعها في خانة الاعداء.. وانتهى به ذلك الى غزو الخرطوم في 2 يوليو 1976م.
* ويورد «الزين» عددا مما اعتبره «طرائف القذافي»:
- الصرف «غير الطبيعي» على «اسطورة النهر الصناعي»، ملايين الدولارات.
- تحويل فرع من «النيل» الى «ليبيا» «راجع مذكرات مرتضى احمد ابراهيم».
- اقترح على «ابوبكر يونس» «وزير دفاعه» ان يتزوج من شقيقة «الرائد مأمون عوض ابو زيد»، عضو مجلس قيادة ثورة مايو.. وبالفعل جاء «ابوبكر» يونس و«يفاتح الزين» في المسألة.. ولينقلها «الزين» الى «عوض ابوزيد».. الذي رفض الامر رفضاً باتاً.
- حين نظمت «مايو» نفرة «مال الكرامة» كانت لسددا مبلغ سبعة ملايين دولار طالبنا بها القذافي.. حين اختلفنا معه!!
- ليس «للقذافي» حدود في علاقته مع «بلدنا..» فهو اما معك او ضدك.. وكان كثيرا ما يستدعي «سفيرنا» في «طرابلس» ليوجهه.
- كان حين يأتي «ياسر عرفات» لحضور «اجتماعات ميثاق دول طرابلس» ينادي قائلا خلوه يتصور ويروح!!
- يحب الابهة: يذهب «لكوبا» بحرس من البنات.. يعسكر في الصحراء ويدعو اليها ضيوفه.. يتصرف كالاطفال.
- وجه «الرائد عوض حمزة» عضو مجلس قيادة الثورة الليبية.. ليذهب مع «الزين» للخرطوم ليتعلم منه تجربة «الرقابة الادارية».
- القذافي: رجل بخيل، ليس كريما، كما يصوره كثيرون.
- حين اختلفنا مع القذافي حاول ان يغتالنا جميعاً«!!».
وكان كل ذلك مدخلا لخطاب «مفعم» أرسله «الزين للقذافي كان يكتشفه او يكشفه بالفعل.
* ناوشه «الزين» في الخطاب بالشعر الذي يقول:
- أعلمه الرماية كل يوم فلما اشتد ساعده رماني
- وكم علمته نظم القوافي فلما قال قافية هجاني
«ترى هل يعيد التاريخ نفسه بتغييرات طفيفة.. في «غزو ام درمان 2008 بقيادة الدكتور خليل ابراهيم.. وهل يعيد التاريخ نفسه.. برد الرئيس عمر البشير، على تحرشات القذافي بأمن واستقرار السودان.. حين صرح.. بان السودان قد رد على تحية القذافي بأحسن منها»!.
«4»
المصالحة الوطنية: صراع القادمين والقدامى
* كانت المصالحة الوطنية.. مفاجأة «للزين» و«ابي القاسم» فقد فاجأهما «نميري» وهما يجلسان في «دار الاتحاد الاشتراكي» بان طلب اليهما البحث عن «عبد الرحمن سليمان» محافظ «مديرية البحر الاحمر».. لانه سيلتقي مع «الصادق المهدي» «هذا المساء» في بورتسودان، ظناه يمزح، ولكنه اوضح لهما ان طرحا جديدا، لادارة السودان تحت شعار «المصالحة الوطنية»، وانه ظل يعمل لذلك على مدى اربعة اشهر، وان «بهاء الدين محمد ادريس» في طريقه الى «لندن» ليحضر «الصادق المهدي».
* ويؤكد «الزين» ان «ابو القاسم» وهو «نائب لرئيس الجمهورية» لم يسمع بها الا في تلك اللحظة وكذلك بالنسبة له وهو «الرجل» الثالث!! ويربط «الزين» بين خطوة «نميري» ونصيحة عابرة استمع لها «نميري» من «العم بابو نمر» ناظر المسيرية.
- يا ولدي انتو ما تتصالحو وتتعافو مع اخوانكم بدل الموت والدشمان كل سنة!.
- عارض «الزين» المصالحة، كما عارضها غيره، وكان «المكتب التنفيذي لشباب السودان» من اقوى مراكز المعارضة وكان قراره الذي رفع لرئيس الجمهورية هو رفض المصالحة.
- ولكن «نميري» مضى في مشروعه.
- وحين عاد «ابو القاسم محمد ابراهيم» من اجازته في «الولايات المتحدة الامريكية» نظم لقاء في «دار الكشافة البحرية» وطرح رأيه مؤيداً للخطوة وسمى زعامات المعارضة «بالمناضلين» ويثبت «الزين» انه على الرغم من ذلك فلم تنس المعارضة «لأبي القاسم» دوره في مواجهتها في ود نوباوي وأبا ويوليو 1976م، والتفت الأيدي العائدة حول «نميري» في رئاسة «الجمهورية» وابعد «أهل مايو.. ويورد «الزين» توثيقاً مهماً لمواطن بسيط من دارفور خاطب «النميري» في احدى القاعات قائلاً:
- والله يا سيدي الرئيس بقينا ما فاهمين حاجة.. بعدما بقيت تقول الثورة تراجع ولا تتراجع.. فكل شيء تم التراجع عنه.. حكومتك دي يا سيدي الرئيس بقت أخت مسلمة ولا شنو!.
وبدأ الصراع بين القادمين والقدامى «سياسياً واقتصادياً».. وكانت النهاية قوانين سبتمبر وبين هذا وذاك.. لم يعد «نميري» ذلك الذي نعرفه.. ولم يعد «نميري» يحتمل الجيش الذي أتى به للسلطة..
نواصل الحلقة الاخيرة ان شاء الله


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.