بعض تطبيقات "أندرويد" تسرق كلمات مرورك سرا.. احذفها الآن    الهلال يكتسح الأمل عطبرة في الممتاز    شرطة الخرطوم تُواصل حملاتها على أوكار مُعتادي الإجرام وتضبط (101) متهم    الخرطوم: الطرق والجسور تتخذ خطوة لفك الاختناقات المرورية    ارتفاع طفيف فى درجات الحرارة وأمطار متفرقة    (أخرج زوجته وابنه ليلقي حتفه مع ابنيه) في حادثة مأساوية طبيب سوداني يضحي بحياته لإنقاذ أسرته    شاهد بالفيديو.. (مشهد مؤثر).. لحظة انتشال طفل حديث الولادة من بئر بمدينة أمدرمان    بالفيديو.. (في مشهد لاقى انتقاداً لاذعاً) المؤثر "مديدة الحلبي" يدردق لفتاة فاتنة على الهواء قائلاً (الشنب دا كلو تدردقي؟!)    شاهد بالفيديو.. فتاة سودانية تؤدي رقصة "الصقرية" المرتبطة بالفروسية باقتدار وتحصد آلاف الإعجابات    الارتفاع المتزايد لأسعار السلع والخدمات، أكبر مؤشر للتضخم المالي في السودان    هدوء الأحوال بمنطقة ابونعامة    وفاة الشاعر العراقي البارز مظفر النواب بالشارقة    الخطر الجديد.. معلومات يجب أن تعرفها عن "جدري القردة"    وفاة الفنان المصري سمير صبري    ترحيب بالدمازين بمؤسسة عتاب الثقافية للسلام والتعايش السلمي    وقفة احتجاجية لتجمع صغار المزارعين بشمال دارفور    توقيف متهم وبحوزته سلاح ناري و (1247) أعيرة مختلفة بالقضارف وضبط 2 طن من السلع الاستهلاكية منتهية الصلاحية بجنوب كردفان    ميدالية برونزية للمصارعة السودانية باتريسا في البطولة الأفريقية    التصفيات المؤهلة لأولمبياد الهند الشطرنج تبدأ اليوم    توقيع بروتوكول صحي بين السودان والصين    محمد صلاح يُهدد صفقة ليفربول الجديدة    رئيس وأعضاء مجلس السيادة الإنتقالي ينعون قيرزلدا الطيب زوجة العالم البروفيسور عبدالله الطيب    الاحتفال باليوم العالمي للمترولوجيا    السلطات الأمنية تطلق سراح قادة الحزب الشيوعي المعتقلين    السودان يرد بأشد العبارات على وزير الخارجية الإثيوبي    ضبط مصنعي تعدين عشوائيين ب"أبو جبيهة"    مؤلف "لعبة الحبار" يكشف موعد عرض الجزء الثاني    6 عوامل تزيد فرص الإصابة بارتفاع ضغط الدم    تحذيرات دولية من مجاعة.. ثلاث أزمات تهدد العالم    كمال عبد اللطيف في (التحريات): لا يوجد ما يسمى ب(الأمن الشعبي)    شركات المانية وإيطالية ترغب الاستثمار في السودان    شعبة المصدرين: مشروع الهدي للسعودية غير مجزّ    خرائط «غوغل» تطلق ميزة «الرؤية الغامرة»    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الجمعة الموافق 20 مايو 2022م    الطاقة تُقِر بوقود مستورد غير مطابق للمواصفات    طبيب مصري ينقذ حياة شاب سوداني تعرض لخطأ طبي فادح من دكتور في السودان    سراج النعيم يكتب: تفاصيل مثيرة حول ضبط فنان شاب شهير داخل شقة مع فتيات    بين شيمورا ومحمد يوسف اندوكاى…..تعددت الأسباب….    بالصورة.. في حادثة غريبة من نوعها سيدة سودانية تنجب طفلاً مشوهاً على نحو مُثير للدهشة    برقو والرصاصة الثانية …..    استعدادا لمواجهة الهلال الفاشر..الاهلي الخرطوم يكسب شباب ناصر ويعسكر في أوركيد    الاتحاد يستقبل وفد أقطاب وجماهير نادي الأمل عطبرة    شاهد.. بطلة مسلسل "سكة ضياع" النجمة "روبي كمال" تطل بصور حديثة لها على فيسبوك وتطرح سؤالاً    حكاية بنت لابسة محترم وشايلة تلفون راقي جداً وعاملة ميج ذهبي للشعر تحتال عبر تطبيق بنكك    انطلاق حملة التطعيم بلقاح كورونا بولاية غرب دارفور    خلال الشهر الحالي .. الثروة الحيوانية: السودان صدر أكثر من (130) ألف رأس من الماشية للسعودية    روسيا: العالم سيدخل "مرحلة الجوع" في هذا الوقت    واتساب تطرح ميزة "المغادرة بصمت" من المجموعات قريبا    الأردن: مرسومٌ ملكيٌّ بتقييد اتصالات الأمير حمزة بن الحسين وإقامته وتحرُّكاته    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    300 مركبة جنود لمطاردة دراجات "السطو المسلح" في الخرطوم    إصابة أفراد شرطة في مطاردة للقبض على اخطر عصابة تتاجر في المخدرات    شاهد بالصورة.. الفنانة الشهيرة هدى عربي تظهر لأول مرة من دون مكياج وساخرون: (أومال فين الفنانة..شلتي هدى وخليتي عربي)    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    هل الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون ؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    بابكر فيصل يكتب: في سيرة التحولات الفكرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بروس وقورو أسواق تخصصت في السلع القاتلة
الصحافة تغوص في قاع المدينة
نشر في الصحافة يوم 27 - 02 - 2012

أن تتعثر في طريقك بسبب علب الزيتون الفارغة وأنت في منطقة طرفية يعاني أهلها الفقر وشظف العيش فهذا امر غريب ولكنه لا يستوجب الدهشة .. أما أن تتعثر مرة أخرى بسبب قنينة كاتشب القاها احدهم على الطريق بذات المنطقة فهذا ترف يستوجب الوقوف عنده . ان سكان المنطقة اعتادوا شراء سلع كهذه، و السوق هنا ذاخر ببضائع لم يألفها ذوو الدخل المتوسط ،وملئ بمعلبات لا تتواجد الا في مراكز التسوق الكبرى بوسط المدينة وبأسعار أقل بأضعاف.
تذهب الدهشة عندما يقف المتلقي على حقيقة هامة فقد انتهت فترة الصلاحية هل هي الحكمة المتوارثة بأن ( المعاناة تولد الابداع) ام للقصة بعد آخر يتعلق بجشع التجارة والمتاجرة بأرواح الناس وصحتهم ؟ ام أضحت المناطق الطرفية عصية على المراقبة الصحية ؟السلع بتلك المناطق تباع على عينك يا تاجر ومع سبق الإصرار، ويشتريها المستهلك.
سوق بروس
هذا سوق عادي في قلب منطقة مايو جنوب الخرطوم، كبقية اسواق الارض يمتلئ بالمقاهي من كافة جنباته ،ويضج بتجار الذرة بأنواعها المختلفة والدخن والقمح وتتوسطه رواكيب باعة التوابل. وعلى ارصفة أزقته المتشعبة يعرض (الخضرجية) انواع الخضر المختلفة ولكن بالنسبة للشارع الرئيسي الذي يشقه من الشمال للجنوب، شأن آخر، حيث للازدحام معناه الحقيقي خاصة في الفترة الصباحية من السابعة حتى الثانية عشر ظهرا، عدا يوم الجمعة فالعمل فيه يستمر حتى مغيب الشمس. عدد من النساء افترشن الارض على قطعة من ملاءة مهترئة، يعرضن عليها معلبات متنوعة قشطة،زيتون،تونة،وأخرى قد لا يعرفها المشتري وطفل دون الخامسة عشر يمسك بيديه اطراف درداقة معروض عليها علب تانج سعر الواحدة جنيهان .. تحدث الصغير واسمه حسين كبير للصحافة قائلا ان عمه يسلمه البضاعة ليبيعها ويتقاسمان الارباح بعد نفاد البضاعة واقتطاع الايجار اليومي للدرداقة ويمضي حسين للقول انه يعلم تماما بفساد بضاعته ، كما يعلم بذلك من يشترون منه ،موضحا ان السلع الغذائية الصالحة توجد في كل متاجر السوق ولكنها لا تعرض على الدرداقة كما لا تفرش على الارض .هنا تتدخل احدى السيدات و تقول بعصبية وحدة ( نحن راضين بهذا الحال وانتم - أي الاعلام بصفة عامة - مالكم ومالنا) واقرت المرأة بادراكها التام بفساد السلع وانتهاء صلاحيتها.
سوق قورو
لا تختلف الصورة هنا عن سوق بروس، بقدر ما تختلف اوقات العمل، فهما يقعان في نفس المنطقة، فيما ينتحي هذا السوق الى الشمال قليلا ،وبجانب المحلات التجارية العادية يلفت نظر الزائر للسوق بائعات السلع الفاسدة وقد افترشن الارض يعرضن العصائر المجففة التي توقفت ماكينات انتاجها عن العمل منذ فترة بعيدة ومعلبات أخرى، وهنا تجد مرقة الدجاج بالكوم و لايتجاوز سعر العشرين قطعة الخمسين قرشا . يقول منتصر حسين صاحب محل خردوات ان مثل هذه السلع ليست غريبة على المنطقة فهذا سوقها منذ سنوات مضت ولا أحد يعترض على شئ هنا فاغلب هؤلاء الباعة فقراء يجمعون هذه السلع من القمامة ليجدوا لقمة العيش مشيرا الى أن الغذاء الفاسد لا يتسبب في تسممهم او موتهم، ووصفه بانه أفضل من الجوع.
روايات حقيقية
تتعدد الروايات بشأن مصادر هذه السلع ويبدو ان هنالك شبكة متكاملة تقود هذا العمل بدءً بالافراد الذين يجمعون هذه السلع مرورا بالوسطاء الذين يشترون منهم وصولا الى من يقومون بعرض السلعة وبيعها للمستهلك. يقول اسماعيل النور ويسكن بالقرب من السوق ان بعض السلع يؤتى بها من مكبات للنفايات وبعضها قد فقد الغطاء او نزعت منها الورقة التي تغطي العلبة و المواطن في هذه المنطقة يقبل على شراء هذه السلع .وتؤكد هذا الحديث احدى البائعات والتي لم تستنطقها الصحافة عن اسمها قائلة إن ابناءها يجمعون لها هذه السلع من الأحياء الراقية بوسط الخرطوم وهي تبيعها هنا فقط .
بقايا المناسبات
على صينية من النيكل القديم تجد قطع البيتزا الصغيرة التي اعدت خصيصا لاحدى المناسبات ويلفت نظر المرء ان جزءً من تلك القطع مفقود مما يدل على أكل هذا الجزء وقد تجد قطعة من الباسطة وقطعة بيرقر و سجوك وطعمية بحجم التي تكون في أطباق المناسبات وقد يجد المرؤ هنا كل ما يصادفه على أطباق المناسبات .. الطاولة التي يكثر زبائنها تتوفر عادة في أيام الجمع والسبت حيث تكثر المناسبات ايام الخميس والجمعة كما أوضح ذلك (للصحافة) ابراهيم حمدان أحد عمال خدمات (السيرفس) قائلا انه وعند انتهاء المناسبة والتي غالبا ما تكون وجبة العشاء يقوم وزملاؤه من عمال الخدمة بارجاع الاطباق اذا كانت من الرخام وتكون بها كمية كبيرة من البقايا يتناولها البعض الى داخل البوفيه ويقومون بتفريغ تلك البقايا في أكياس يحملونها معهم ولا يعلم احد الى اين يذهبون بها ولكن نسبة للكميات الكبيرة التي يأخذونها يدرك عمال الخدمة أنها يبيعونها ولكن اين بالضبط فهذا ما يجهله. وفي الوقت ذاته كشف ابراهيم ان بعض زملائه يعبئون (كراتين) بهذه البقايا ويبيعونها لبعض النساء ويتراوح سعر الكرتونة من 40-50 جنيها فيما يرتفع سعرها بزيادة كمية قطع الدجاج التي تحملها وأضاف اذا كانت الاطباق بلاستيكية فهي غير راجعة للمحل فيدخل اليها هؤلاء عند انتهاء المناسبة ويأخذون بقاياها معبرا في الوقت ذاته عن أسفه لما وصل اليه حال هؤلاء وحال الذين قد يشترون هذه البقايا صباح اليوم التالي
روايات أخرى:
يوجد بسوقي بروس وقورو عدد من السلع الاخرى من بينها الزبادي وهو هنا معبأ في براميل متوسطة وبأسعار قليلة جدا ويشير البعض الى فساده فيما لم يتسنَّ للصحافة التأكد من ذلك لعدم وجود أية علامه خارجية على البراميل التي يعبأ فيها كما قال اسماعيل النور من قبل وذكر ان عربة نقل تأتي به الى هذا السوق فيما يستخدم غالبا هذا الزبادي مخلوطا مع القدوقدو الاكلة الشعبية المعروفة لدى بعض القبائل الوافدة.
و تتوفر بالسوق كميات من السلع التي تدور الاحاديث حول المصادر بأن هنالك تجاراً يتعاملون في هذه السلع حيث يشترونها من تلك المخازن قبل انتهاء فترة صلاحيتها بوقت وجيز وبأسعار رخيصة ومن ثم يتم توزيعها على الذين يعملون معهم حيث يقومون بدورهم ببيعها في هذه الأسواق
الجهات المختصة:
حاولت الصحافة استنطاق الجهات المعنية بالامر في وحدة النصر الادارية حيث وجهنا الضابط التنفيذي للوحدة بمقابلة معتمد محلية جبل أولياء الذي لم تستطع الصحافة الوصول اليه اذ رفض أفراد الاستقبال ذلك ،ورفضوا الدخول حتى بصفة مواطن مطالبين برفع مذكرة كشكوى ثم الرد عليها .
ومن جانبه لم يتوفر مفتش الصحة بمحلية جبل أولياء ذلك اليوم الاحد 19 /2 فيما يتوجه غدا الاثنين الى دبي لحضور مؤتمر للأغذية كما حدثنا بذلك موظفو مكتبه الذين وجهونا بالحديث مع مفتش الصحة بوحدة النصر الذي لم تلتقه الصحافة بعد ان حضرت الى مكتبه يومي الاحد والثلاثاء .
هذا فيما كشف مصدر مطلع بالمحلية أن وحدة النصر قامت من قبل بعمل مداهمات لهذه الاسواق فيما لم تستطع اغلاق هذه الاسواق نهائيا لجهة ضعف امكانياتها وحدودها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.