منتخب الشباب يتعادل مع نظيره الجزائري    حملة ضد معتادي الإجرام بسوق تلولو وسط دارفور    صعوبات وتحديات تواجه إنطلاق العام الدراسي بالنيل الازرق    برزفيسور دهب يترأس وفد السودان لمؤتمر الطاقة الذرية بفيينا    وصول الوفود المشاركة في فعاليات اليوم العالمي للسياحة بالقضارف    نهر الدندر يرتفع فوق مستوى الفيضان ويهدد المواطنين    المريخ يغادر كأس السودان    السودان يتعادل مجددا أمام إثيوبيا    العطا يبحث مع المبعوثين البريطانيين التطورات السياسية بالبلاد    وفد اتحادي يقف على الوضع الصحي والوبائي بمعسكرات اللاجئين بكسلا    السودان..المخابرات العامة توقف شبكة تستهدف الشباب داخل المواكب    فكّ طلاسم جريمة نهب و قتل شاب و القبض على المتهمّ خلال ساعات    رسالة تحذيرية جديدة من بنك الخرطوم    مع الهلال ألف حق..!!    فندق كورنثيا يتجمل لاستقبال الحدث الكبير حفل قرعة الدوري الممتاز مساء اليوم بالخرطوم والشركة الراعية تعد المفاجآت    سعر الدولار في السودان اليوم الإثنين 26 سبتمبر 2022 .. السوق الموازي    تفاصيل العثور على كأس دبي الذهبي في أحد البنوك التجارية    المريخ يصطدم بالأهلي الخرطوم في كأس السودان    تواصل عمليات مكافحة الطيور والجراد بجنوب دارفور    وفاة الشيخ الإمام د. يوسف القرضاوي    صحة الخرطوم تطالب بتدخل عاجل لمعالجة المياه و اشتراطات الآبار    السودان: تخوف من انتشار الطاعون بسبب الجثث المتكدسة    خبير: احتجاز سفن شحن روسية بموانئ أوروبية يضر عدد من الدول من بينها السودان    شر البلية …!    وزارة المالية في السودان تصدر قرارًا جديدًا    السودان.. القبض على 34 متهمًا من القصر    الخرطوم تعتزم إعادة تأهيل مشروع ألبان حلة كوكو    تجمع المهنيين.. من لاعب أساسي في قيادة الثورة إلى مقاعد المتفرجين!!    جبريل: ترتيبات لتعديل قوانين متعارضة مع ولاية المالية على المال العام    وزير الطاقة: استقرار الأوضاع بحقول النفط يمكن من زيادة الإنتاج    شطب الاتهام فى مواجهة (3) من الثوار    شاهد بالفيديو.. سوداني يدعو على "نشال" قام بسرقة هاتفه بالأمراض الصعبة والمزمنة في قصيدة شعرية انتزع بها ضحكات الجمهور    حيدر المكاشفي يكتب: ونعم بالله يا مولانا..ولكن..    منى أبو زيد تكتب : في المفعول لأجله..!    صلاح الدين عووضة يكتب : طيرة!!    سيكافا يختار الشاعر عضوا بلجنة الانضباط وشعبان منسقا    د. الشفيع خضر سعيد يكتب: الجيش والسياسة في السودان    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 26 سبتمبر 2022    المادحة والفنانة لكورة سودانية "نبوية الملاك " هنالك إقصاء لي من الشاشات …    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    "كارثة" في ليلة الزفاف.. العروس دفعت ثمناً غالياً    دراسة: شرب 4 أكواب من الشاي قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    أمر ملكي جديد في السعودية    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    وزير الصحة بكسلا: رصد حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بروس وقورو أسواق تخصصت في السلع القاتلة
الصحافة تغوص في قاع المدينة
نشر في الصحافة يوم 27 - 02 - 2012

أن تتعثر في طريقك بسبب علب الزيتون الفارغة وأنت في منطقة طرفية يعاني أهلها الفقر وشظف العيش فهذا امر غريب ولكنه لا يستوجب الدهشة .. أما أن تتعثر مرة أخرى بسبب قنينة كاتشب القاها احدهم على الطريق بذات المنطقة فهذا ترف يستوجب الوقوف عنده . ان سكان المنطقة اعتادوا شراء سلع كهذه، و السوق هنا ذاخر ببضائع لم يألفها ذوو الدخل المتوسط ،وملئ بمعلبات لا تتواجد الا في مراكز التسوق الكبرى بوسط المدينة وبأسعار أقل بأضعاف.
تذهب الدهشة عندما يقف المتلقي على حقيقة هامة فقد انتهت فترة الصلاحية هل هي الحكمة المتوارثة بأن ( المعاناة تولد الابداع) ام للقصة بعد آخر يتعلق بجشع التجارة والمتاجرة بأرواح الناس وصحتهم ؟ ام أضحت المناطق الطرفية عصية على المراقبة الصحية ؟السلع بتلك المناطق تباع على عينك يا تاجر ومع سبق الإصرار، ويشتريها المستهلك.
سوق بروس
هذا سوق عادي في قلب منطقة مايو جنوب الخرطوم، كبقية اسواق الارض يمتلئ بالمقاهي من كافة جنباته ،ويضج بتجار الذرة بأنواعها المختلفة والدخن والقمح وتتوسطه رواكيب باعة التوابل. وعلى ارصفة أزقته المتشعبة يعرض (الخضرجية) انواع الخضر المختلفة ولكن بالنسبة للشارع الرئيسي الذي يشقه من الشمال للجنوب، شأن آخر، حيث للازدحام معناه الحقيقي خاصة في الفترة الصباحية من السابعة حتى الثانية عشر ظهرا، عدا يوم الجمعة فالعمل فيه يستمر حتى مغيب الشمس. عدد من النساء افترشن الارض على قطعة من ملاءة مهترئة، يعرضن عليها معلبات متنوعة قشطة،زيتون،تونة،وأخرى قد لا يعرفها المشتري وطفل دون الخامسة عشر يمسك بيديه اطراف درداقة معروض عليها علب تانج سعر الواحدة جنيهان .. تحدث الصغير واسمه حسين كبير للصحافة قائلا ان عمه يسلمه البضاعة ليبيعها ويتقاسمان الارباح بعد نفاد البضاعة واقتطاع الايجار اليومي للدرداقة ويمضي حسين للقول انه يعلم تماما بفساد بضاعته ، كما يعلم بذلك من يشترون منه ،موضحا ان السلع الغذائية الصالحة توجد في كل متاجر السوق ولكنها لا تعرض على الدرداقة كما لا تفرش على الارض .هنا تتدخل احدى السيدات و تقول بعصبية وحدة ( نحن راضين بهذا الحال وانتم - أي الاعلام بصفة عامة - مالكم ومالنا) واقرت المرأة بادراكها التام بفساد السلع وانتهاء صلاحيتها.
سوق قورو
لا تختلف الصورة هنا عن سوق بروس، بقدر ما تختلف اوقات العمل، فهما يقعان في نفس المنطقة، فيما ينتحي هذا السوق الى الشمال قليلا ،وبجانب المحلات التجارية العادية يلفت نظر الزائر للسوق بائعات السلع الفاسدة وقد افترشن الارض يعرضن العصائر المجففة التي توقفت ماكينات انتاجها عن العمل منذ فترة بعيدة ومعلبات أخرى، وهنا تجد مرقة الدجاج بالكوم و لايتجاوز سعر العشرين قطعة الخمسين قرشا . يقول منتصر حسين صاحب محل خردوات ان مثل هذه السلع ليست غريبة على المنطقة فهذا سوقها منذ سنوات مضت ولا أحد يعترض على شئ هنا فاغلب هؤلاء الباعة فقراء يجمعون هذه السلع من القمامة ليجدوا لقمة العيش مشيرا الى أن الغذاء الفاسد لا يتسبب في تسممهم او موتهم، ووصفه بانه أفضل من الجوع.
روايات حقيقية
تتعدد الروايات بشأن مصادر هذه السلع ويبدو ان هنالك شبكة متكاملة تقود هذا العمل بدءً بالافراد الذين يجمعون هذه السلع مرورا بالوسطاء الذين يشترون منهم وصولا الى من يقومون بعرض السلعة وبيعها للمستهلك. يقول اسماعيل النور ويسكن بالقرب من السوق ان بعض السلع يؤتى بها من مكبات للنفايات وبعضها قد فقد الغطاء او نزعت منها الورقة التي تغطي العلبة و المواطن في هذه المنطقة يقبل على شراء هذه السلع .وتؤكد هذا الحديث احدى البائعات والتي لم تستنطقها الصحافة عن اسمها قائلة إن ابناءها يجمعون لها هذه السلع من الأحياء الراقية بوسط الخرطوم وهي تبيعها هنا فقط .
بقايا المناسبات
على صينية من النيكل القديم تجد قطع البيتزا الصغيرة التي اعدت خصيصا لاحدى المناسبات ويلفت نظر المرء ان جزءً من تلك القطع مفقود مما يدل على أكل هذا الجزء وقد تجد قطعة من الباسطة وقطعة بيرقر و سجوك وطعمية بحجم التي تكون في أطباق المناسبات وقد يجد المرؤ هنا كل ما يصادفه على أطباق المناسبات .. الطاولة التي يكثر زبائنها تتوفر عادة في أيام الجمع والسبت حيث تكثر المناسبات ايام الخميس والجمعة كما أوضح ذلك (للصحافة) ابراهيم حمدان أحد عمال خدمات (السيرفس) قائلا انه وعند انتهاء المناسبة والتي غالبا ما تكون وجبة العشاء يقوم وزملاؤه من عمال الخدمة بارجاع الاطباق اذا كانت من الرخام وتكون بها كمية كبيرة من البقايا يتناولها البعض الى داخل البوفيه ويقومون بتفريغ تلك البقايا في أكياس يحملونها معهم ولا يعلم احد الى اين يذهبون بها ولكن نسبة للكميات الكبيرة التي يأخذونها يدرك عمال الخدمة أنها يبيعونها ولكن اين بالضبط فهذا ما يجهله. وفي الوقت ذاته كشف ابراهيم ان بعض زملائه يعبئون (كراتين) بهذه البقايا ويبيعونها لبعض النساء ويتراوح سعر الكرتونة من 40-50 جنيها فيما يرتفع سعرها بزيادة كمية قطع الدجاج التي تحملها وأضاف اذا كانت الاطباق بلاستيكية فهي غير راجعة للمحل فيدخل اليها هؤلاء عند انتهاء المناسبة ويأخذون بقاياها معبرا في الوقت ذاته عن أسفه لما وصل اليه حال هؤلاء وحال الذين قد يشترون هذه البقايا صباح اليوم التالي
روايات أخرى:
يوجد بسوقي بروس وقورو عدد من السلع الاخرى من بينها الزبادي وهو هنا معبأ في براميل متوسطة وبأسعار قليلة جدا ويشير البعض الى فساده فيما لم يتسنَّ للصحافة التأكد من ذلك لعدم وجود أية علامه خارجية على البراميل التي يعبأ فيها كما قال اسماعيل النور من قبل وذكر ان عربة نقل تأتي به الى هذا السوق فيما يستخدم غالبا هذا الزبادي مخلوطا مع القدوقدو الاكلة الشعبية المعروفة لدى بعض القبائل الوافدة.
و تتوفر بالسوق كميات من السلع التي تدور الاحاديث حول المصادر بأن هنالك تجاراً يتعاملون في هذه السلع حيث يشترونها من تلك المخازن قبل انتهاء فترة صلاحيتها بوقت وجيز وبأسعار رخيصة ومن ثم يتم توزيعها على الذين يعملون معهم حيث يقومون بدورهم ببيعها في هذه الأسواق
الجهات المختصة:
حاولت الصحافة استنطاق الجهات المعنية بالامر في وحدة النصر الادارية حيث وجهنا الضابط التنفيذي للوحدة بمقابلة معتمد محلية جبل أولياء الذي لم تستطع الصحافة الوصول اليه اذ رفض أفراد الاستقبال ذلك ،ورفضوا الدخول حتى بصفة مواطن مطالبين برفع مذكرة كشكوى ثم الرد عليها .
ومن جانبه لم يتوفر مفتش الصحة بمحلية جبل أولياء ذلك اليوم الاحد 19 /2 فيما يتوجه غدا الاثنين الى دبي لحضور مؤتمر للأغذية كما حدثنا بذلك موظفو مكتبه الذين وجهونا بالحديث مع مفتش الصحة بوحدة النصر الذي لم تلتقه الصحافة بعد ان حضرت الى مكتبه يومي الاحد والثلاثاء .
هذا فيما كشف مصدر مطلع بالمحلية أن وحدة النصر قامت من قبل بعمل مداهمات لهذه الاسواق فيما لم تستطع اغلاق هذه الاسواق نهائيا لجهة ضعف امكانياتها وحدودها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.