توجيهات للجوازات والجمارك لمباشرة العمل في المعابر الحدودية مع أريتريا    النيل الأبيض: زيادة تمويل مشروعات الشباب إلى (100) ألف جنيه    تنظيم الدولة الإسلامية يعلن مسؤوليته عن هجوم سيناء    دعوة للرئيس البشير لزيارة "قولو" بجبل مرة    ختام فعاليات مؤتمر إسطنبول الدولي    البرلمان يؤجل اجتماع لجنة التعديلات الدستورية    تصريحات مثيرة للاعب المريخ النعسان حول مباراة اليوم أمام مولوديه    الثورة السودانية تنتقل لبرلين سينما تبحث عن التاريخ وتدافع عن المستقبل! .. بقلم: طارق الشناوي    أنبذوا التسييس الديني بدايةً يا طوائف .. بقلم: سعيد محمد عدنان/ لندن/ بريطانيا    دعوة للاجتماع العادي السنوي للمساهمين في الشركة الوطنية لنظم التعليم المتقدم    مصرع وإصابة (25) شخصاً في حادث بسبب (الحمار)    محاكمة امرأة بقتل زوجها طعناً بسيخة    "الكهرباء": عطل طارئ تسبب في حدوث إطفاء كامل بالشبكة القومية    طالب ينهي حياة فتاة رفضت الزواج منه بالجزيرة    الحكومة: مستمرون في دعم السلع الاستراتيجية    "وقاية النباتات": القضاء على أسراب الجراد الصحراوي بالبحر الأحمر    مرشح رئاسي سابق يطرح مبادرة لتكوين لجنة حكماء لحل قضايا البلاد بالحوار    في بيان رسمي: الشرطة تحتسب أحد منسوبيها    نائب الرئيس التركي:حريصون على علاقاتنا الاستراتيجية مع السودان    نيجيريا.. تأجيل انتخابات الرئاسة إلى الأسبوع المقبل    مدرب المولودية: قادرون على انتزاع التأهل من السودان    شكري يبحث مع اللجنة اليهودية الأمريكية استئناف عملية السلام في المنطقة    الخارجية الأمريكية: نتمنى أن تسمع أصوات الشعب السوداني    مقتل 6 عسكريين سعوديين على الحدود مع اليمن    بايرن ميونيخ يقلب الطاولة على أوجسبورج ويهزمه بثلاثية    يستهدف بطاقة الترشح لنصف النهائي المريخ يتحدى مولودية الجزائر في كأس زايد للأبطال    نورهان نجيب (عروساً)    مُتعهِّد يُهدِّد بمُقاضاة فنان شاب بسبب (عيد الحُب)!    الأزرق يواصل تدريباته التحضيرية في كيتوي    الشيب.. مصدر قلق لعددٍ من الفتيات!    القاهرة: إنهاء مشروع الربط الكهربائي مع السودان قريباً    المعادن: 4 مليارات دولار عائدات الذهب العام الماضي    إقالة الزعفوري والجنرال وتعديلات في قطاع الكرة بالهلال    “العقرب” و”تيري” يعودان للمشاركة    “تركي الخضير” يعود مجدداً ويدير مباراة اليوم    شاب يصيب شقيقه ويقتل مخموراً حاول دخول منزله    الفنان “هشام درماس” في بوح خاص ل(المجهر)    “حسين الصادق” و”مصطفى قمر” يلتقيان في عمل ثنائي    المحكمة تسلم شاباً قتل شقيقته لأسرته بسبب مرضه النفسي    الإعدام شنقاً لنظامي قتل فتاة رمياً بالرصاص بعد رفضها خطبته    انخفاض ملحوظ في أسعار السلع الاستهلاكية بالأسواق    مناسبات هشة!    مبعد منذ (30) عاماً.. وفاة خطيب المسجد الأقصى في السودان    زراعة (120) ألف فدان قمح بالشمالية    أمين إعلام المؤتمر الوطني.. د. “إبراهيم الصديق” في حوار الراهن مع المجهر    المعلم ... الأمانة .. بقلم: الاستاذة/ عفاف محمد عدنان – برلين – ألمانيا    في امريكا يحققون مع من يداعب فتاة ويتجاهلون من يشعل حرب عالمية .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    أطلقوا سراح الفيس بوك .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    عملية جراحية لجنين في رحم أمه    براءة شاب من تهمة اغتصاب طفل بالخرطوم    نبوءة الثورة في الشعر: عالم عباس وفضيلي جماع .. بقلم: صديق محيسي    تعقيب على مقال د. محمد عبد الحميد بعنوان: (عفوا ... أستاذ مبارك الكودة لقد حكم الاسلاميون وبنسبة مائة بالمائة) .. بقلم: مبارك الكودة    اكتشاف ألفي نوع جديد من البكتيريا في أمعاء الإنسان    دراسة: البرق يحمي الخلايا!    بسبب الريجيم.. امتناع مذيعة من الظهور لتقديم برنامج تلفزيوني..    حزب التحرير: النظام الاقتصادي في السودان رأسمالي وليس إسلامياً!    تاجر (دواية) ل(كوكتيل): بَعضهم يَستخدمها للكتابة في اللوح والبعض الآخر ل(البخرات)!    عندما ضحك رب العالمين ..!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هيئة لتنفيذ مشاريع الخيار المحلي للمتأثرين حول البحيرة
المناصير يرتبون لاجتماع ينهي اعتصامهم بالدامر
نشر في الصحافة يوم 09 - 03 - 2012

تم التوقيع بالدامر، عاصمة ولاية نهر النيل امس، على اتفاق ينتظر أن يضع حدَّاً لاعتصام المناصير المتأثرين بسد مروي من أصحاب الخيار المحلي، والذي امتد لأكثر من ثلاثة أشهر أمام مقر الحكومة في الدامر.
وحسب «شبكة الشروق»، فإن أمانة الحكومة في الدامر شهدت أمس توقيع اتفاق بين حكومة الولاية ومجلس المتأثرين بحضور قيادات لجنة الوساطة التي يقودها والي الولاية الأسبق حسن عثمان رزق.
وتم التراضي في الاتفاق على تشكيل آلية «هيئة تنفيذ مشاريع الخيار المحلي للمتأثرين من قيام سد مروي»، ومن المنتظر ان تعقد القيادة الميدانية للاعتصام اجتماعاً لتحديد موعد فض الاعتصام الذي بدأ منذ 20 نوفمبر من العام الماضي.
وتعين الحكومة رئيس مجلس إدارة الهيئة ومديرا عاما لها، على أن تكون لها شخصية اعتبارية وذمة مالية مستقلة وتتولى متابعة التمويل من الحكومة الإتحادية واستقطاب التمويل من جهات أخرى داخل وخارج السودان، وأن يكون إختيار أفرادها بالتشاور والإتفاق مع مجلس المتأثرين وتباشر اعمالها مباشرة بعد صدور قرار مجلس الحكومة بإنشائها.
ويطالب المناصير من أصحاب الخيار المحلي بتوطينهم حول بحيرة سد مروي، ويرفضون التهجير إلى قرى شيَّدتها وحدة تنفيذ السدود بعيداً عن البحيرة.
وقال حسن رزق خلال استعراضه للاتفاق بأمانة الحكومة بالدامر بحضور والي نهر النيل الهادي عبدالله، ان الاتفاق يجئ لنزع فتيل الأزمة واثبات ان الحوار سيظل هو الخيار الأمثل لحل الأزمات ونيل الحقوق.
واوضح أن لجنته ركزت على القضايا الجوهرية وتجاوزت القضايا السطحية، واكد ان الاتفاق حظي بمباركة الرئيس ونائبه الأول ومساعده ووزير الدفاع ومدير عام الأمن، مؤكدا ان كل الطرق فتحت للمبادرة وتنفيذ الاتفاق بضمان واستعداد كل الأطراف ذات الصلة، واشار الى توقيع عقد بين الولاية ووزارة الكهرباء لايصال الخدمة بمناطق الخيار المحلي خلال ثلاثة اشهر، وتوقيع عقد مع وزارة الطرق لتنفيذ طريق ابوحمد كريمة، بجانب استلام ملفات من ادارة السدود، وشروع الولاية في تكوين لجان صرف التعويضات والاعاشة.
وبحسب رزق، فإن وزير الزراعة بالولاية تعهد بتنفيذ 4 مشاريع زراعية، وبناء المبنى الاداري للمحلية وتشييد 300 منزل بمنطقة الطوينة، والتزام الوالي بدفع 15% من قيمة النخيل اضافة الى انشاء هيئة لتنفيذ مشروعات الخيار المحلي (التوطين والتعويضات).
وقطع رزق بطي ازمة المناصير بتوقيع الاتفاق، مؤكداً ضرورة التعامل بحسن النية والايمان الكامل بالحقوق والواجبات لضمان تنفيذ الاتفاق، ووصف الاتفاق بأنه الاطول في تاريخ السودان وشكر حكومة الولاية لتعاملها بالحكمة مع الاعتصام، وحيا صبر المعتصمين ومحافظتهم على قضيتهم كقضية مطلبية.
من جانبه، وصف ممثل مجلس المتأثرين، عبدالناصر المرضي الوصول الى الاتفاق بالموقف التاريخي، واكد ضرورة توفر الارادة السياسية لتنفيذه.
وقال ان مجموعة الخيار المحلي باعتصامها أكدت للسودانيين أن الحقوق يمكن الحصول عليها بالطرق السلمية، وأعلن أن مجلسه وقع على الاتفاق بعد تأكده من توفر الارادة السياسية لتنفيذه.
ووقع عن حكومة الولاية وزير الثروة الحيوانية والمراعي الصادق سليمان، وعن مجلس المتأثرين كل من عائشة عثمان عمر وعبدالغفار محمد أحمد وعبد الناصر المرضي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.