أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الخميس الموافق 11 أغسطس 2022م    الكشف عن تخلي "نساء مُغتربين" عن أبنائهن ل"دار المايقوما"    الثروة الحيوانية: إنشاء مسلخ حديث بولاية النيل الأبيض    وفاة طفلين بربك بسبب انهيار منزل ومحلية ربك تقدم التعازى    "هجمت عليه واحتضنته".. معجبة تحرج كاظم الساهر على المسرح    بصمة علاء الدين وعقد الصيني وجنسية بيتر    ريال مدريد بطلا للسوبر الأوروبي بثنائية في شباك فرانكفورت    الغرفة القومية للمستوردين: إجرأءات تخليص الدقيق بميناء بورتسودتوقفت    وزيرة التجارة والتموين ونظيرتها المصرية تترأسان إجتماعات اللجنة التجارية المشتركة    حميدتي يعود إلى الخرطوم بعد قضاء (52) يوماً في دارفور    تعرف على التفاصيل .. وكيل اللاعب ل (باج نيوز): المحترف النيجيري توني إيدجو وقع رسميا لنادي كويتي    وصول (17) قاطرة جديدة لهيئة السكة حديد ببورتسودان    كاف يعلن إطلاق دوري السوبر الأفريقي رسميا في أغسطس 2023    صدام كومي يحرز الفضية في سباق (800)متر ويرفع علم السودان في بطولة التضامن    الغرايري: لم نصل لدرجة الكمال ونحتاج لبعض التدعيمات    ترامب: رفضتُ الإجابة عن أسئلة الادعاء العام    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    اثيوبيا تعتقل 70 معدناً سودانياً في بني شنقول وتبعدهم إلى السودان    فوائد مذهلة لتناول البابونج الساخن بانتظام.. تعرف عليها    البنك الزراعي السوداني يعلن فتح سقف التمويل للمزارعين بالقضارف    السودان..4 إصابات في الرأس واختناق بالغاز المسيل للدموع    الصحة: المطالبة بتدريب مرشدات التغذية على عوامل خطورة الامراض المزمنة    سعر الدولار في السودان اليوم الأربعاء 10 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    الحركة الشعبية جناح "عقار" كل الطرق تؤدي للانقسام    (5) علامات تدل على إصابتك بالزهايمر.. احذرها!    والي نهر النيل يطلع على الاستعدادات لعيد الجيش    شاهد بالصورة والفيديو.. فنانة سودانية شهيرة تضحك بسعادة أثناء وضع "النقطة" على رأسها وساخرون: (فعلا القروش اسمها الضحاكات وبتخلي الزول يضحك للضرس الأخير)    الموفق من جعل له وديعة عند الله    شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تغني وسط حراسة أمنية غير مسبوقة وتتعرض لموقف محرج بسبب (روج الشفايف)    سامسونغ تكشف النقاب عن أحدث هواتفها القابلة للطي في هذا التاريخ    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    لمزيد من الترتيبات.. تأجيل بطولة (الكاف) المدرسية وأربع ولايات تستضيفها    مواطنون بقرية العسل يشتكون من عدم توفر المياه    الاستئناف تؤيد السجن المؤبد لثلاثيني أُدين بالإتجار في (11) كيلو كوكايين    إدانة سيدة بمُحاولة تهريب ريالات سعودية للإمارات    تقليص ساعات حظر التجوال بالدمازين والروصيرص    سماعات ذكية تساعد على تشخيص 3 حالات شائعة للأذن    خالد بخيت: الهلال لم يجد صعوبة كبيرة في الوصول لمرحلة المجموعات ولدينا رؤية اذا اكتملت سنمضي إلى أبعد من مرحلة المجموعات    بعد تعطل خدماتها.. تويتر: أصلحنا المشكلة    شرطة الفاو تضبط شحنة مخدرات في طريقها للخرطوم    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    من بينها"حالة الاتصال".. الإعلان عن مزايا خصوصية جديدة في "واتساب"    إصدارة جديدة عن النخلة ودورها في التنمية الإقتصادية والاجتماعية    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    مداهمة مقرّ دونالد ترامب    الصحة الخرطوم :تدريب مرشدات التغذية على دليل المثقف الصحي للسكري    تناول هذه الفاكهة قبل كل وجبة ستخفض وزنك سنوياً    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    مجلس الشيوخ الأميركي يقر خطة بايدن للمناخ والصحة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي بمحنة ومحبة وإلفة    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    (اللول) تجمع الموسيقار الموصلي وشذى عبدالله    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    نمر يتفقد نزلاء ونزيلات سجن شالا الإتحادي بالفاشر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فاصل المائدة المداري يصل الخرطوم
نمط غذاء الريف يبسط سيطرته على المدينة
نشر في الصحافة يوم 15 - 07 - 2012

اختفت مادة الجغرافيا من دروس مدارس الاساس، لكنها لم تختف من حياتنا.. وتركت بصماتها في مجمل حياتنا اليومية.. وفصلت لنا ماذا نأكل ونشرب.. وبتنوع المناخ والثقافات تنوعت اطعمتنا الغذائية، وباتت تشكل احد الملامح الاجتماعية والثقافية، ورغم ان اطعمة سكان العاصمة والمدن الكبرى لم تتأثر بجغرافية الطعام، الا ان حركة الهجرة الكثيفة من الارياف الى المدن شكلت نكهة ومذاق الطعام لسكان العاصمة، «الصحافة» جلست إلى المائدة التي جلبها معهم من استقرت بهم الاحوال بالمدن الكبرى، وابانت قدرة «الفاصل المداري » على تغير وجبات سكان الحضر الى الابد.
يتغير الفاصل المداري من الجنوب نحو الشمال، وتبعاً لتغيره تتغير كميات الامطار والغلة التي تنتجها الارض، وباتت لكل مجتمع وجباته الغذائية المستمدة من نوع الغلة وكمية الحصاد والمناخ، ففي غرب البلاد انتشرت الوجبات المعتمدة على محصول الدخن وثمار السافنا الغنية والفقيرة كالعصيدة، بينما في الشمال يعتمد السكان على القمح وما تنتجه بعض مساحة الشريط الضيق على ضفتي نهر النيل، حيث تنعدم الأمطار نهائياً. ومن أشهر وجباتهم القراصة المصنوعة من القمح، وفي الوسط تنتشر الكسرة والعصيدة المصنوعة من الذرة، أما شرق البلاد فتكثر فيه وجبة المخبازة المصنوعة من الموز والعصيدة باللبن.
ويعتبر وسط السودان المحرك الأساسي لشكل الوجبات السودانية، وتأتي في مقدمة الوجبات التي تميز بها الوسط الكسرة التي يتم تحضيرها من دقيق الذرة مضافاً اليه قليل من من دقيق القمح والماء، ويترك الخليط حتى يتخمر ومن ثم يطهى على «الصاج» او «الدوكة»، وتقدم الكسرة مع «الملاح» المعد من اللحم والخضار والبصل والزيت والصلصة او عصير الطماطم، وتقول فاطمة الامين من الجزيرة وتقطن امدرمان إن من اشهر انواع الملاح التي تقدم مع الكسرة ملاح الويكة «التقلية»، مشيرة الى انه يعد من الويكة المجففة من البامية والبصل المجفف واللحم المجفف «الشرموط» وزيت وصلصة او عصير الطماطم والملح. وتؤكد فاطمة انها ارتحلت الى الخرطوم قبل خمسة عشر عاماً لجهة تذبذب انتاجية مشروع الجزيرة الذي كان عماد حياتهم، وأوضحت تمسكها بوجبتهم التقليدية من الكسرة والعصيدة المعدتين من الذرة، مضيفة: «لم ننس أبداً ملامح النعيمية والروب والويكاب».
بينما يمضي في ذات الاتجاه عبد الله الذي يعمل متحصل تذاكر حافلة، ويقول إنه يقيم بأمبدة لفترة خمس سنوات، مشيرا الى انه لم يتخل عن العصيدة وملاح الروب، مؤكداً أنهم ملتزمون بوجبة الكسرة والعصيدة، مشيرا الى انها تتوفر بالقرب من مواقف مواصلاتهم، وقال: «لا يحتاج الأمر إلى أن تكون في الجزيرة حتى تتناول العصية وملاح النعيمية».
وساهم المناخ الجاف والبارد في الولاية الشمالية في ان تكون وجية الطعام الاساسية معدة من القمح. ومن اهم الوجبات القراصة التي تعتبر من أكثر الوجبات السودانية انتشاراً في شمال البلاد، وتصنع من دقيق القمح وتطهى على «الصاج». ويفضل معظم سكان الشمالية تناول القراصة مع الملوحة او التركين المكون من اللحم والبصل والزيت والصلصة والتوابل والملح. ونسبة الى ضيق المساحة الزراعية بالولاية الشمالية وطبيعة المواطن هناك التي جبلت على الهجرة واستكشاف المجهول، فقد وصلت القراصة مع الواصلين الى المدن الكبرى، وسرعان ما انتشرت القراصة حتى باتت وجبة شعبية تقدم في قوائم المطاعم، ولم تعد حصراً على أبناء الشمالية، وتتجلى أكثر صور المحافظة على القراصة في اهتمام الأسر ذات الاصول الشمالية بإعدادها ايام الجمع والعطلات.
على أن أغنى الموائد السودانية تلك القادمة من غرب البلاد، فقد ساهم مناخ السافنا في تعزيز المائدة الكردفانية والدارفورية بعدد لا يحصى من الاطعمة التي عمادها محصولا الذرة والدخن وثمار المنتجات الزراعية مثل اللوبيا التي تزخر بها وديان كردفان ودارفور، وعززت من مكانة اطعمة الغرب وفرة الثروة الحيوانية التي أغنت الموائد في تلك المناطق، وساهم اعتداد المواطن بكردفان ودارفور بهوية مناطقهم في استمرار الحفاظ على تلك الاطعمة بالرغم عن موجات الهجرة القسرية الناتجة عن موجات الجفاف في بعض السنوات، ومازالت الاطعمة التي قوامها الدخن تنتشر في معظم المدن، وبات مشهد المطاعم التي تقدم «المدائد» المعدة من الدخن في الخرطوم والمدن الكبرى أمراً مألوفاً. وبفضل النسوة بائعات الطعام تحولت اطعمة الغرب الى احد اهم اطعمة المائدة السودانية. ويقول إسحاق محمد الذي وفد إلى الخرطوم جراء موجة الجفاف التي ضربت الاقليم في ثمانينيات القرن الماضي، إنهم مازالوا يستمسكون بطريقة إعداد أطعمتهم ومشروباتهم، مشيراً إلى الاطعمة التي تعرف لديهم باسم «المخمرات السبعة» التي يكثر تناولها في شهر رمضان وعلى رأسها «ملاح الكول». وأبان إسحاق أن أطعمة العاصمة لم تغير أبداً من شكل مائدتهم التقليدية. ويؤكد أن مذاق أطعمة دارفور بات مفضلاً لدى العديد من سكان العاصمة الذين ليست لديهم معرفة بمنطقة دارفور.
وفي كردفان ساهمت الاعداد الكبيرة من الثروة الحيوانية في شيوع عدة اطعمة، ونسبة لتوفر الالبان فقد انتشر «ملاح الروب» الذي ترافقه عصيدة الدخن، على أن أكثر الاطعمة مذاقاً في كردفان ملاح الشرموط الذي يعد من الويكة واللحم المجفف «الشرموط» الذي يقدم مع عصيدة الدخن. وتؤكد أم بلينة المرأة الستينية التي تقطن منطقة الثورات أن وجودهم في الخرطوم لم يغير كثيراً من شكل طعامهم، مشيرة إلى محافظتهم على نفس الوجبات التي كانوا يتناولونها في كردفان، مضيفة: «حتى جيراننا من سكان الخرطوم القدامى باتوا مولعين بعصيدة الدخن وملاح الشرموط».
ويبدو أن أنماط الخرطوم المعيشية لم تغير انتماء الوافدين من الولايات والمناطق الريفية، ولم تغير سلوكيات أبناء الخرطوم الغذائية تجاه مذاق أطعمة الولايات.. بل حرص ذوو الأصول الريفية على شكل أطعمتهم كما كانت منذ قرون.. وفي الحقيقة باتت أطعمتهم تشكل الوجه الجديد للمائدة السودانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.